المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : لماذا ياسيادة المطران ربّان القس ؟ لماذااا .. زيد ميشو


زيد ميشو
03-11-2010, : 17:04
لماذا ياسيادة المطران ربّان القس ؟ لماذااا
زيد ميشو
Zaidmisho@gmail.com


في غمرة الإنتخابات البرلمانية لعام 2010 ، والترقب عمّا سيكون وضع قوائمنا الكلدانية ، واللهفة لمعرفة النتائج ، والقلق من جراء الفرز الأولي لمن هو مثلي مهتم لأن يحظى الكلدان على أصوات شعبنا .
وبما إن الأمل في النجاح بات ضئيلاً ، بدأ العقل ينشغل بالإنتخابات القادمة وكيف علينا أن لانقف عند الإخفاق وإن كان لم يأكد بعد ، فمازالت أصوات من هم خارج العراق لم تفرز بعد .
شرعت بكتابة مقالين لم انشرهما بعد منتظراً إعلان النتائج النهائية ، وإذا أجد عبر بريدي الألكتروني رسالة موجهة من قبل المطران ربّان القس إلى سيادة الرئيس مسعود البارازاني .
فقرأت من خلالها إحدى أسباب تشتت الكلدان وسبب في إخفاقهم في النتائج الإنتخابية داخل القطر وفي مناطق تواجدهم . وكيف لا إذا كان خطاب إسقف كلداني يأتي بهذا الشكل الذي لايليق بمكانة أسقف يمثل شريحة من شعبنا المغلوب على أمره .
لي في هذه الرسالة وفي كل نقطة عتاب ، وفي كل فقرة إنتقاد ، ولولا الخطوط الحمراء التي أكرهها ، لخصصت عشرات المقالات لدحض كل فكرة من الأفكار التي طرحها سيادته والتي هي بعيدة كل البعد عن مصلحة شعبنا ، لابل ، تأتي كلماتها لتزيد الشرخ بين الكلدان وتضرب كل محاولة للسعي إلى وحدتهم ، وعدم الإعتراف بهم كقومية أعطت حضارة خدمت البشرية جمعاء .
لاأعرف ماأقول ، وأنا مقيّد بخطوط حمراء لعينة ، وضعها الجهل والتخلف وفرضت على الأحرار ، كبّلتنا وكممت أفواهنا ، فأستغلّت أبشع إستغلال .
فهل سيسمح لي ان أقول بما أفكر تجاه رجل يحمل مليء الكهنوت ؟ هل كتب عليّ بأن أحمل قهري وألمي وأصمت إكراماً لشعب يهيج إن إنتقد رجل دين وإن كان سبب في إهانة وحضارة أمة بأكملها ؟ هل أكتم ثورتي ؟ هل أكتم غيضي وأداري سكوتي وأشرعه بحجج واهية ؟
فإذا كان كلامه الذي أضعه أمام القراء هو كلام أسقف كلداني ، فما عسى ان يكون كلام عدو للكلدان ؟


نص الرسالة التي بعثها المطران ربّان القس إلى سيادة الرئيس مسعود البارزاني في حزيران 2009، بعد إجتماعات سينودس الكنيسة الكلدانية، وتأكيد السينودس على ضرورة تثبيت الحقوق الدستورية للكلدان.
سيادة الرئيس مسعود البارزاني المحترم. تحية اخوية ودعائي ان تكونوا بالف خير. اتقدم اليكم بكل ثقة لاعمل اكثر واكثر من اجل كردستان الذي اعطيت له حياتي . سيادة الاخ الرئيس : بعد ايام يتم التصويت على دستور اقليم كردستان ، املين ان يكون انعكاسا لروحية ابينا الخالد السعيد الذكر المرحوم مصطفى البارزاني . سيادة الرئيس:لازالت روحية الوحدة والمحبة والتسامح التي علّمها البارزاني الخالد قائمة، وذلك بفضل امانتكم لتوحيد ابناء شعب كردستان على اختلاف انتمااّتهم.اليوم قد ظهر في الساحة من لم يؤمن ولا يؤمن حتى بلفظ اسم كردستان وهو بعيد كل البعد عن كردستان وان نكون تحت وصايته مفتتا" هذا الشعب الذي اصبح اسير الاحزاب ذي النظرة الضيقة وضحية رجال الدين اللذين يفرقون ولا يجمعون، عوض زرع المحبة والاتفاق، اصبحوا اسرى كلمات فارغة لاحباط عزيمة هذا الشعب المسكين المغلوب على امره.مهما كانت التسميات ، فالشعب واحد ولا يختلف اثنان على ذلك ، حتى المتحمسين للقوميات الجديدة . سيادة الرئيس:بتاريخ الثامن من تموز عام الفين واثنين وفي لقاء مع رجال الدين المسيحيين في مدينة دهوك سالتم هذا السؤال :" ما الفرق بين التسميات كلداني، سرياني، اشوري"؟في حينه تحدث البعض وتحدثت انا ايضا و اكرر ما قد قلته: "نحن شعب واحد، قومية واحدة، لغة واحدة، تاريخ واحد، تراث واحد، مسيح واحد، معمودية واحدة، ايمان واحد، وكنيسة يريدها المسيح ان تكون واحدة". سيادة الرئيس :أناشدكم اليوم ايضا انقاذ هذا الشعب من الانقسام والفرقة، فعدم موافقتكم بدرج واو العطف امام التسميات الثلاث المتفق عليها، بذلك تكونون قد نجحتم فيما اخفق فيه السياسييون ورجال الدين المسيحيون.اليوم نحن بحاجة الى تخطي الفروقات والاختلافات السياسية لنتحد ونبني كردستانا ليكون نموذجا للعراق كله.سيادة الرئيس:سيذكر التاريخ ما ستقومون به لانه يتناغم مع قول يسوع المسيح: "فيكون هناك رعية واحدة وراع واحد". كتبت لكم يا سيادة الرئيس حرصا مني و محبة لهذا الشعب المتألم عسى ان يفرح و يسعد في كردستان العراق وتحت ظل قيادتكم والتسمية التي تعّرف وحدة هذا الشعب هي انكم لو سألتم أيا كان صغيرا أم كبيرا فسيكون الجواب :"انا ايون سورايا "، أي اني سورايا وهي تسمية قومية. في الختام اتضرع الى الله ان يحفظكم و يمنحكم الحكمة والصحة لتقودوا هذا الشعب الى بر الامان . اخوكم ومحبكم المطران ربان القس مطران اربيل والعمادية

safagliana
03-11-2010, : 17:30
هذا الذي يجعلنا ان نختفي من الوجود

وهذا الذي يمنعنا من التطور

تدخل رجال الدين بالسياسة

تاركين الدين على الرف من اجل مكاسب مادية

nawal qutta
03-11-2010, : 19:04
ايها المشكلجي زيد كما يسمونك
دعني انا هذه المرة اكون مشكلجية بالفعل كما ناديتني سابقا في احد مواضيعك واسمح لي ان اقول ليلعن الرب الاكراد الذين اواهم العراق وجعل منهم قومية ولهم استقلالية واخذوا ونهبوا من ثروات شعبنا الكثير وهم من خانوا العراق والعراقيين في كل مواقفهم
وها هنا دعني لالعن رجل الدين الذي لم اتشرف بلقائه ولا اريد ان اتشرف به على ماقاله فهل نتوسل بمسعود الخائن لنكون نحن المسيحيين شعب واحد تحت ظل مسيح واحد
ام نجعله هو يتوسل بنا لاننا اصحاب حق وتاريخ وحضارة
هل يحتاج رجل الدين الى التملق اكثر من هكذا تملك ولاقولها بالعامي ( اللواكة ) باينة من موضوعك ورسالة سيادة المطران الذي يحمل لاهوتية المسيح وقدسية الدين ويجب عليه ان يكون مدافعا عن حق شعبه المسيحي وليس متملقا لتكون لنا حقوق

اعذر مشكلجيتي اخي العزيز لان موضوعك قد نرفزني وضاق صدري مما يفعلونه رجال ديننا الذين نقف ساكتين احتراما للدين والسيد المسيح ساكتين امامهم
ساترك الحديث لغيري لاني لو تحدثت فلن تكفي صفحات المنتدى لكتابة مدى المي وغيضي من هؤلاء البشر الذين واجب علينا احترامهم
نحن في اخر عمرنا ننحني للاكراد الذين لا دولة لهم ولا وطن يرضى باحتضانهم غير العراق واصبحوا فوق الجميع وخوفي يوما ان يصبحوا فوق الله استغفر الله العلي العظيم


تحياتي لك ولقلبك الراحة والامان التي اريدها لقلبي الحزين

نون الساتي
03-11-2010, : 20:51
اخي الشجاع زيد اشد على اليد التي تكتب ولا تجامل .. وقليل من يكتب ولا يجامل ، لقد اصبحنا على طريق الابادة وطريق محو القومية والتأريخ والحضارة .. والفضل لمن؟؟؟ لنا نحن من اكبر رجل في الكنيسة ( الكلدانية ) الى اخر شخص ناطق بالكلدانية ، اصبح سادتنا يقدمون التنازلات بعد التنازلات .. اصبحت ارض اجدادنا كردية ولغتنا اصلها كردي او عربي وقوميتنا منجذرة من الزرادشتية .. كان المفروض بالكنيسة ان تكون هي حامية الارث الحضاري ولكنها للاسف اصبحت هي مدمرة هذا الارث من كثرة تنازلاتها .. وخوفي ان ياتي يوم تصبح طقوس الكنيسة باللغة الكردية كون الاكراد هم من يحمينا ويجعلنا نعيش في اربيل الكردية ونوهدرا ( عفوا) دهوك وكركوك مدن الحضارة الكردية .. وتحيا تنازلاتنا والى المزيد ..........

kamal chicho
03-11-2010, : 22:07
ولماذا تعطون لمن هناك من المتسلطين اليد الطولى ومن يامر وينهي على امور شعبنا
في بلداتهم وبلدهم التصرف على التسميات كانكم تعيشون بفضل من مسعود وجلال في بلداتكم .
انتم لا تعيشون هناك بفضل احد وليس لاحد سلطان على احد لماذا هذا التنازل واشراك الاخرين في حياتكم ومقرراتكم ومستقبلكم
انتم ضمن مناطقكم التي عشتم وتعيشون بها لمئات بل الاف السنين
لا فضل ولا منة من احد على كل العراقيين الذين يعيشون على ارض العراق الغالي من الشمال الى الجنوب
لماذا هذه المتاهات والطرق الملتوية لايحمينا ويحمي كل العراقيين سوى الخالق وحده وعزيمة اهله الطيبين
والاكثار من الكلام لا يفيد لان ما تقومون به هو الخطا بعينه لماذا تطلب الوصاية من احد هل انت قاصر
ام شعبنا قاصر كل العراقيين سواسية في ادارة امور حياتهم ام تضنون انفسكم لا جئين في بيوتكم لانها ضمن الشمال تبا للزمان
ليس لاحد من المسؤولين في كل العراق الفضل على احد عندما يسكن بيته في بلده
شكرا اخ زيد موضوع قيم ومهم
تحياتي العطرة

ابو وسام
03-11-2010, : 22:15
اخ زيد انا لاآفهم في السياسه ولكن رساله المطران ليس فيها اي شيء مخالف للآصول او تعاليم سيدنا وآلهنا ومعلمنا يسوع المسيح فهو الذي اوصانا باحترام الملوك والرؤساء واطاعة اوامرهم ويوجد في طقسنا الكلداني صلاة من اجل الرؤساء ...
اما ماذكره عن التسمياة فهي فعلآ لاتليق بنا .كلنا مسيحيين وفعلا عندما يسئلك اي شخص من اين انت آو ما يقوله العراقي من يا عمام لايتبادر الى ذهنك الا عبارة آنا مسيحي كلنا نؤمن بيسوع المسيح وكلنا نرسم علامة الصليب فلماذ نصعب الآمور على انفسنا ولانختصرها
بكلمه واحده بدلآ من ان نقول شعبنا الكلداني السرياني الآشوري ويمكن الآرمني والسبتي آليس هذا تمزيق لوحدتنا وتشتيتنا بين هذه المفردات آليس اسم المسيح آنبل وآجمل من كل هذه التسميات وفيه من الشموليه ما يضع الآلفه بين المكونات جميعها فلا يستطيع آحد الآعتراض على ذلك .
وفعلآ لم تستطيع الآحزاب خوفآ على كراسيها من ايجاد تسميه شامله لذلك ولا ننسى آيضآ ان شعبنا لم يبحث عن هذه المسئله بجديه حتى يبعد عنه واو العطف . وهو مغلوب على آمره ويبحث عن القشه التي تنقذه من الضياع . بالمناسبه( كنت احد المشجعين لآنتخابات قوائمنا المسيحيه رغم التسميات ) . وشكرآ لك اخي العزيز

سيزار ميخا هرمز
03-11-2010, : 22:41
زيد ميشو يحل لي لغز(فما الفائدة المرجوة من استضافة شخصية دينية لم يكن لها اي دور يذكر في هذا الانجاز وهو الذي كرر مرارا وتكرارا في اللقاء اني لست سياسيا انما رجل دين ؟") كنت قد اشرت له في وقتها وها ان اشارتي كانت صائبة رسالتك في حزيران 2009 ومقالتي في اب والمقابلة مع المطران ربان القس في 5-07-2009
الاخ زيد في وقتها نشرت مقالتين حول الموضوع
الاولى تحت عنوان قناة عشتار الفضائية منبر من له منبر ؟؟ الرابط اداناه
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,335080.msg4100705.html#msg4100705
هذا مقطع صغير منه
"..فتلاحظ مثلا اجريت القناة بتاريخ 05- 07- 2009 مقابلة خاصة مع سيادة المطران ربان القس والمناسبة كانت تثبيت التسمية التاريخية الثلاثية في دستور اقليم كوردستان وهذه المقابلة براءي كانت ضربة حجر واحد بعصفورين... الحجر هو قناة عشتار اما العصفور الاول هو التحدي وخاصة ان رسالة نيافة البطريريك الكاردينال مارعمانوئيل دلي الثالث الى رئيس اقليم كوردستان مسعود بارزاني في موضوع التسمية القومية الكلدانية يطالبه بها عدم اعطاء الموافقة في التصديق على الفقرة الخامسة من مسودة اقليم كوردستان التي تخص التسمية المركبة . فلم يمض على الرسالة سوى عشرة ايام من تاريخ المقابلة فرسالة صادرة بتاريخ 25 – 06 – 2009 .
اما العصفور الثاني فهو الدعاية الانتخابية وذلك باستضافة شخصية دينية وتلاحظ ان المذيع يكرر الاسئلة بتكرار التسمية الثلاثية في حين كان الضيف يركز على تسمية سورايي ..وبعد انتهاء المقابلة لم يبطل السبتاتيل القائل ... المطران الربان القس يؤكد على وحدة شعبنا الكلداني السرياني الاشوري... الذي يمر اسفل الشاشة ولمدة عدة ايام والرقم 68 يرفرف في اعلى الشاشة .
فيا ترى لماذا لم تتم مقابلة خاصة مع الاخ سركيس اغاجان ليبرز لنا الدور الكبير الذي قام به ؟ الم تكن يااستاذ شمعون متي من ضمن وفد القناة الذي زار الاخ سركيس بعد عودته الى ارض الوطن ؟ فما الفائدة المرجوة من استضافة شخصية دينية لم يكن لها اي دور يذكر في هذا الانجاز وهو الذي كرر مرارا وتكرارا في اللقاء اني لست سياسيا انما رجل دين ؟"سأحتفظ بما املكه من امور اخرى وساعرضها في حينها وقت الضرورة
مازل البعض يطبل للوحدة الزائفة وبعض الكتاب يغذيها, ياسيادة المطران ربان لماذا لم تثبت كلمة سورايي بدلا من تسمية مركبة ذات ميول سياسية على اية حال!!!

سيزار ميخا هرمز
03-11-2010, : 22:45
عودة ثانية معك زيد ميشو

لقد ذكرت اعلاه فقط مقال الاول حول الموضوع في حينها

بتاريخ 15-07-2009 زار وفد من السياسين ورجال الدين للكلدان والاشوريين الاستاذ مسعود بارزاني وقد تقدم الوفد سيادة المطران ربان اليك هذا الرابط لموقع الرسمي لحكومة اقليم كوردستان

http://web.krg.org/articles/detail.asp?lngnr=14&smap=01010100&rnr=81&anr=30568

رئيس اقليم كوردستان يلتقي بشخصيات سياسية ودينية للكلدان والآشوريين
ويقترح عقد مؤتمر موسع للمسيحيين في الإقليم، مبديا استعداده لرعاية المؤتمر وتحمل تكاليفه
إلتقى السيد مسعود بارزاني رئيس اقليم كوردستان الاربعاء 15/7/2009 في اربيل بشخصيات سياسية ودينية للكلدان والآشوريين.
في بداية اللقاء وفي كلمة له اكد المطران ربان القس مطران أربيل على التعايش السلمي بين مكونات اقليم كوردستان وشكر القيادة السياسية الكوردستانية لدعمها المستمر لحقوق القوميات المتآخية في كوردستان وأكد على ممارسة المسيحيين شعائرهم الدينية بكل حرية. كما أشار الى رعاية حكومة اقليم كوردستان للمسيحيين مؤكدا كلامه بالمشاريع التي قدمت للمسيحيين.
قارن بين كلام المطران في اللقاء وكلمات الاطراء وبين ماجاء في الرسالة
اهم ماجاء بهذا اللقاء امتعاض السيد مسعود بطريقة دبلوماسية من رسالة المطران وضغوطات الاخرين اليك كلمات الاستاذ مسعود وبنفس الرابط
في محور آخر دعا سيادته المسيحيين الى تحديد هويتهم قائلا: نحن لا نريد ان نتدخل في هذا المجال عليكم ان تحددوا عنوانا او هوية بالاتفاق بينكم ونحن نحترم آراءكم ولا نريد ان نحدد هويتكم وأما الصيغة التي جاءت في الدستور فبإمكانكم تعديلها لكن بالاتفاق لأنه حق مشروع لكم وانتم اخوة لنا.
واقترح بارزاني بهذا الخصوص على المسيحيين عقد مؤتمر موسع بعد الانتخابات مبديا استعداده لرعاية المؤتمر وتحمل تكاليفه.
بعدها كتبت مقالي الثاني تحت عنوان يا كلدان ويااشوريين لاتفوتوا دعوة الرئيس مسعود بارزاني...؟؟!!!
الرابط اداناهhttp://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,321306.msg4015036.html#msg4015036
وبعدها اصدرت الهئية العليا للتنظيمات الكلدانية بيانا وضحت فيه انها على اتم الاستعداد للمناقشة وانعقاد المؤتمر على اساس احترام الهوية
بينما طبق الصمت على مدعي الوحدة على غرار صمت العراب المهندس لانه الامر للم يروق لهم
ان كان فعلاً يريدون الوحدة على الرغم من زيفها اهكذا يتصرفون ؟؟؟
اؤكد لك يازيد ان دعوة السيد مسعود مازلت قائمة في عقد مؤتمر
لكن اقامة مؤتمر شعبي لايحضره ممثلي الكلدان وانسحاب الاحزاب الاشورية منه هو الاهم
ودفع تذكرات ممثلي المجلس الشعبي الذين البعض منهم اقاموا قرابة الشهرين في العراق وسط الازمة الاقتصادية التي تضرب العالم هو الافضل ان ياتي قلم من مشيكان ليحظي برئاسة المؤتمر هو الافضل
رغم انتفاضة السورايي على كل هذا حسب سولاقا بولص يوسف الرابط اداناه
http://iraqicultures.1talk.net/montada-f1/topic-t779.htm
والرجل سولاقا بولص يعطي رقم هاتفه في نهاية المقال
009647504609048

زيد ميشو
03-12-2010, : 02:57
الأعزاء جميعاً
يهمني رأيكم لذا سوف لن أعقب على ردودكم
فقط للتنويه ، رسالة المطران أتت بعد إجتماع السينودس والذي طالب بتثبيت القومية الكلدانية في الدستور
ومن وراء ظهر أعضاء السينودس
مع الشكر للجميع

putroszebary
03-12-2010, : 04:20
الأخ زيد ميشو تحياتي ** بعد قراءة موضوعك وما بعده من مداخلات تأكد عندي انني على حق في افكاري وهي ** ان الرب يسوع المسيح قال لا يجوز الجمع بين ربين المال والدين ** وهم يجمعون بينها لأن بخضوعهم هذا وتملقهم يقتنون المال ( وهذا صحيح ومجرب ) واريد ان اذكرك والأخوه المتصفحين عن تاريخ الكنيسه مع السياسه كم كان اسود وانا لحد الآن اخجل عندما اتذكر محاكم التفتيش ** ورحم الله من عزل البابا عن السياسه وكونو له دوله مستقله وهي الفاتكان ** اما النقطه الثانيه فهي بعدهم عن قلب المعركه والذي يده في الماء ليست كمن يد النار ** ونحن يدنا في النار وسيادته يده في الماء العذب **وثالثا هو تابع لمنطقة العماديه وهي تابعه لكردستان **واخيرا اسأل بمراره ماذا فعلت العمامات بالعراق منذ الأحتلال الى اليوم ** ولا ترتجي خيرا من حكومه بيها عمامه سواء كانت مسلمه ام مسيحيه **وتقبل تحياتي وهديء شويه لأن الله لا يمكن ان يتركنا بيد هكذا رعاة يسلمونا للذئاب وهم بعيدين عنا (( ابو منذر ))

habibshabiحبيب الشابي
03-12-2010, : 04:35
الاستاذ العزيز زيد العراق متخم بالقوميات والاديان والطوائف والكل يعلم ان هناك عرب واكراد وتركمان وشبك وفيلية وكلهم مسلمون
وهناك كلدان واثوريين وسريان وارمن وكلهم مسيحيون
فان اجازوا رفع الواوات بين التسميات المذكورة اولا لاصبحوا العرب الاكراد التركمان ومن يقبل بذلك انه جنون كبف يجوز الكردي ان تطلق هكذا تسمية
فلماذا يجوز رفع الواوات عن التسمية الثانية صحيح انهم شعب المسيح الواحد وفي المسيحبة الواحدة هناك الانكليزي والفرنسي والالماني وووو هل يجوز رفع الواوات طبعا سيقولون لا
لكم دينكم ولي ديني لكم قوميتكم ولي قوميتي
اما الجليل المذكور فانا لا اطيقه وكلما يظهر اعلق على خطابه المملوء بالمغالطات اشعر ان الدرجة الكهنوتية التي يحملها وهي المطران لاتليق به
استاذ زيد خوفي بعد رحيل دلي البطريرك انهم سيقسمون الكنيسة وتزداد الواوات من جديد

zuhair alabdly
03-12-2010, : 06:32
لا نريد تسييس الدين ونريد ابتعاد رجال الدين عن السياسة لا تفيدنا المزايدات ولا المجاملات نريد خدمة الشعب من قبل رعاة صالحين لا التفكير في المناصب او المادة فقط وهل فقدت المركزية في هرم كنيستنا كل واحد يعلن ويصرح على هواه وبما تمليه ارادته على الاخرين فوالله عجبي من ذلك ؟

duraid&helena
03-12-2010, : 11:31
سيادة المطران انسان رائع
ولا احد يزايد ويدعى بالوطنيه
اطلب من الجميع احترام سياده المطران ودرجته الكهنوتيه وعدم المساس بها
فنحن هنا نكتب على الانترنت ويوجد ملاين من الناس تقراء كل كلمه
سياده المطران لايحتاج الى تملق ؟؟؟؟ ولكن هناك اناس يتباكون على نظام البائد صدام
ويحلمون ان يخرج من القبر ويحكم فهيهات لقد ولا زمان الدكتاتوريه ومن معه

سامر سامر
03-12-2010, : 12:22
شلاما دمشيحا ...

نكتب اليكم اعزائنا من القلب راجين ان لا تتشنجوا و تتعصبوا بل ان تضعوا نصب اعينكم المصلحة العليا لشعبنا المسيحي في العراق، نعم لدينا العديد التسميات التي نعتز بها و التي كانت تسميات عديدة في حقب تاريخية مختلفة لنفس الشعب الذي بنى مجد حضارة بلاد مابين النهرين لالاف السنين التي خلت و توسعت امبراطورياته التي كانت لا تغين الشمس عنها.
اما اليوم اخوتي الاعزاء نحن قلة قليلة في وطننا الام ، و لكننا كبار و حاملين دماء من بنى نينوى و بابل و حدياب ، و الاهم من هذا نحن المسيحيين الاول في تاريخ و حاملي لواء المسيحية في العالم اجمع ، ان ما يجمعنا ويوحدنا اليوم يا اعزائي هو الرب يسوع المسيح و ايماننا المسيحي الاصيل و لا نكون كاملين الا ان توحدنا بالرب يسوع الذي يدعونا لذلك في انجيله المقدس قائلا ( كونوا كاملين كما ان اباكم السماوي كامل ) و ( احبوا بعضكم بعضا كما انا احببتكم ).
ان رسالة سيادة الحبر الجليل المطران ربان القس السامي الاحترام رسالة محبة و سلام و كلماته ملؤها الحكمة و الحنكة الانسانية النابعة من ايمانه المسيحي الراسخ بضرورة وحدة ابناء شعبنا و امتنا العظيمة كقومية واحدة و لغة واحدة و شعب واحد و تراث واحد و بعد تاريخي واحد في بوتقة الايمان المسيحي بمسيح واحد يجمع و لايفرق يحببنا ببعضنا البعض و لا يكره الاخوة بأخوتهم ، بالعمل لا بالكلام .
ان دعوة سيادة المطران هي دعوة عراقية خالصة و مسيحية حقة ، ضد كل التدخلات الخارجية اكانت من قبل رجال الدين او السياسة الذين يصدرون الفرقة و الشتات بين ابناء شعبنا، و هذه الدعوة تتسم بطابعها الديني و الانساني البحت و ليست لها اي اهداف مادية او سياسية ، بل ان كل ما يضع سيادة المطران نصب عينيه ان يكون ابناء شعبنا اكثر لحمة و وحدة و العيش بأمان و استقرار في عموم العراق على غرار مسيحيي اقليم كوردستان.
نعم ، ان المسيحيين في كوردستان كانوا و لا زالوا تحت حماية و رعاية سيادة الرئيس مسعود بارزاني، الذي يعتبرهم احد المكونات الاصيلة التي يتكون منها الطيف الكوردستاني و المشاركين في ادارة الاقليم منذ الانتفاضة 1991 في كافة المستويات الحكومية و السياسية و البرلمانية .
ان قول كلمة الحق يجب ان لا يغضب احدا ، و سيادة المطران قال كلمة حق في ما يراه مناسبا لابناء رعيته في الاقليم ، بل و اكثر من ذلك و حسب المعلومات التي وصلتني بأن سيادة المطران و عن طريقه و بدعم مباشر من سيادة الرئيس مسعود بارزاني و بطلب من ممثلي اهالي بخديدا العزيزة تم التدخل السريع و اعادة ما يربوا عن 5000 قطعة سكنية كانت جهات مناهضة لابناء شعبنا تريد ان تنتزعها من ارض ابائنا و اجدادنا في بخديدا العزيزة ( قضاء الحمدانية ) في الوقت الذي كان فيه الجعفري رئيسا للوزراء و بتدخل سيادة المطران و بضغط من الرئيس البارزاني تم اعادة الاراضي الى اصحابها الاصلاء.
اليس هذا العمل الجبار احسن من المهاترات و الكلام الفارغ الداعي لتفرقة ابناء هذا الشعب المسكين من اجل الحصول على المكاسب المادية، هل ان قول الحقيقة حول ان اقليم كوردستان كان و لا زال ملاذا امنا لكافة ابناء شعبنا ، في الوقت الذي تحرق و تدمر الكنائس في العراق تبنى و تعمر الكنائس في كوردستان في الوقت الذي يقتل و يستباح ابناء شعبنا في العراق ، تحفض خصوصيتهم و يصانوا في كوردستان و برعاية خاصة و امر مباشر من الرئيس مسعود بارزاني و الذي كان اول مسئول عراقي فتح ذراعيه بسرعة لاحتضان الطلبة الجامعيين و العوائل و التجار من ابناء شعبنا، و في احدى زيارته الى
الولايات المتحدة الاميركية اكد بقوة عندما اجتمع مع ابناء شعبنا هناك على رعايته الابوية لابناء شعبنا في وطنهم الام و هذا ما نلمسه و نراه و نعيشه على ارض الواقع و نتمنى ان يعيش مسيحيي العراق بصورة قاطبة بأمان و استقرار كما يعيش مسيحيو اقليم كوردستان، و هذا التعايش يتعزز باعمال سيادة المطران ربان القس و امثاله من ابناء شعبنا في كوردستان و العراق الذين يفتخرون بكوردستانيتهم و انتمائهم لكوردستان معززين انتمائهم العراقي الاصيل، فهل يا اخوتي الاعزاء من الانصاف ان تكيلوا كل هذه الاتهامات لشخص المطران ربان الكريم و هو الذي يحاول جاهدا توفير جو من الامن و الاستقرار و العيش المشترك في سبيل ازدهار واقع ابناء شعبنا في اقليم كوردستان والعراق ؟ ام ان هنالك من يريد ان يصير سيادته الى حمالة يضع عليها اعباء اخطائه و اخفاقاته السياسية في سبيل ما ينوي الوصول اليه من مكاسب شخصية ضيقة.
اخوتي الاعزاء ...
ان الشمس لا يمكن اخفائها بالغربال ، كما الحقيقة لا يمكن تغييرها و لا تغييبها ، لا يجرنكم من هم واقعون في مستنقعات الفرقة و الشتات و الغارقين فيها الى ما يدسونه من سموم الافكار و سوء التنظيرات السياسية التي ستؤدي الى الوصول بأبناء شعبنا الى طريق مسدود مظلم لا رجاء فيه و لا مستقبل.
نعم ان كل مسيحي في كوردستان و العراق يفتخر بأمثال سيادة المطران ربان القس السامي الاحترام و امثاله من رجال الدين و السياسة الغيورين و الواقعيين
من اجل العمل على ترسيخ و تعميق وجودنا المسيحي و ايماننا المسيحي و العيش بسلام و امان جنبا الى جنب مع الاديان و القوميات الاخرى مشاركين فعالين في بناء العراق الجديد الحر ، عراقا لجميع العراقيين.
في النهاية ارجو ان يتسع صدركم لكلماتي التي كتبتها لامتص حقد البعض و ابين حقيقة اتراء البعض و لاضع النقاط على الحروف و اعطي كل ذي حق حقه ( اعطوا ما لقيصر لقيصر و ما لله لله ) ، و رجائي الاخير ان لا تتشنجوا اخواني و لا تنجروا وراء الافترائات ، بل اعملوا يدا بيد من اجل ترسيخ و جودنا في وطننا الام لنكون كلنا واحدا في مسيحنا الذي يجمعنا بشخصه المقدس اخا و ربا و الها يدعوا للمحبة و الاخوة و يدعونا لنحب بعضنا بعضا ( احبوا بعضكم بعضا كما انا احببتكم ) .
12-3-

زيد ميشو
03-12-2010, : 17:00
الأخ أبو وسام
أتمنى من كل قلبي أن يكون للموضوع مداخلات قائمة على مصلحة شعبنا أولاً وأخير
وطرح الأفكارالتي تناقش فقرات ماكاتب دليل حضاري جميل
بالتأكيد لاأتمنى أن يكون الموضوع الذي اطرحه سبب في نفور القراء
شخصياً لايهمني كثيراً أن يأخذ منّي موقف من لايعجبه طرحي
كوني مؤمن بأن كل كلمة أكتبها وليدة قناعة كاملة ، ومن يكتب الحقيقة عليه أن يكون جديراً بها
وعادةً يدفع ثمن
ولاأخفيك بأني قد دفعت الثمن مراراً وتكراراً ، وأكبر ثمن دفعته هو تجميدي من أي نشاط في كنيستي
علماً بأنني أكثر حباً لكنيستني من أي شخص آخر أوبمستو محبته ، ولامجال للمقارنة بين محبتي وإخلاصي لها ومن سعى لتجميدي أو فضّل الصمت على قول كلمة حق تجاه الباطل
أنا أكتب بمصداقيتي وإيماني ومحبتي لكنيستنا وشعبنا ، دون قلق من أي ردة فعل
وأود التنويه على ماذكر سيدي الكريم
في مداخلتك ، تطالب بعدم التشنج والتعصب ، وهذا جيد ، إنما يوجد الكثير الذي لايمكنني تقبلله ، لكن أعتبر ذلك على إنه ردة فعل طبيعية من شخص غيور ومحب للأسقف وللكنيسة
إذ لكل منّا طريقته في الحب وإسلوبه بالحفاظ على سير كنيستنا
لكن أدعوك لقراءة الرسالة أكثر من مرة رجاءً يتروي وبطريقة محايدة
أول ماستكتشفه بأن المطران ربّان قد إنتقد السلطة الكنسية ، وثاني شيء ، قد أرسل رسالته دون علم أساقفة السينودس طاعناً بقرارهم حول تسمية الكلدان بقوميته ( وهذا كان قرار السينودس الذي وقّع عليه الجميع ) ومن ثم اسلوب الرسالة ككل من شخص مسؤول لمسؤول آخر والطريقة التي كتبت بها ، وأنت سيد العارفين ماذا تسمى هذه الطريقة
وأخيراً أجيبك على بعض إتهاماتك المبطنة لي
أنا لاأنتمي إلى أي حزب ، ولم أقبض دولار واحد من اي مسؤول ، ولايوجد أي أطماع أو مصالح سوى كنيستنا أن تكون بخير وشعبنا متّحد
وأعتبر كل من يحيد عن مبدأه مقابل ثمن ، إنساناً ناقصاً ودونياً ولايستحق أي إحترام ، وأعتز بكرامتي التي لاتقدر بثمن ولن أمنحها لأي كان حتى ولو جزءٍ منها مقابل ثمن كما فعل بعض المروّجين على طروحات قصمت ظهر الكلدان ، ولامانع من التوضيح مستقبلاً
فلاتتهمني بذلك أرجوك
مع كل الحب

سامر سامر
03-12-2010, : 22:29
شلاما دمشيحا ...
الاخ العزيز زيد ميشو ...
ارجو ان لا اكون قد جرحتك بكلماتي لان هذا هو اخر ما اتمناه ، ان اجرح مشاعر اي انسان في زمن الصوم المقدس الذي يتوجب فيه علينا نحن المسيحيين ان نكون للرب فقط و ان ما يأمرنا به مسيحنا هو ان نحب وان يكون فعلنا فعل حب لا غير .
اما بعد فأنا لم اوجه شخصيا لحضرتك اي اتهام ، لانك لم تقم بأي شيء سوى ابداء رأيك و هذا حق من ابسط حقوق الانسان على وجه هذه البسيطة و لكن قيام البعض مع احتراماتي لهم بتجيير موضوعك و جعله شرارة نار ليشعلوا بها حريقا من الحقد الدفين من اكاذيب و افترائات تهاجم احد اهم رجال كنيستنا الكلدانية الكاثوليكية الرسولية المقدسة، فهذا تصرف يتخطى حدود الاخلاق و الاعراف الصحفية و الانسانية.
بالنسبة لموضوع الرسالة يا سيدي العزيز فأن موقف سيادة الحبر الجليل المطران مار ربان القس كان ظاهرا و ليس مبطنا و اعلنه جهارا في عشرات اللقائات الصحفية و الكرازات الكنسية قبل و بعد السنهودس المقدس لكنيستنا بأنه مع الوحدة لابناء شعبنا و امتنا العظيمة دون الاكتراث لموضوع التسميات التي نعتز بها و نعتبرها تسميات تاريخية عريقة لشعب اصيل اسس دعائم الحضارة البشرية جمعاء، سيادة المطران اعلن على الملأ و اراد برسالته لسيادة الرئيس مسعود بارزاني رئيس اقليم كوردستان ان يبين وجهة نظره بأنه ضد تقسيم و بث بذور الفرقة و التشتيت بين ابناء هذا الشعب الواحد و رفض الدعوات الغريبة المستوردة و القادمة من ما وراء البحار لتفرض على ارادة ابناء شعبنا الاصلاء في الوطن ، ان تصدير الصراعات و النعرات الغريبة بين البعض من ما وراء البحار هو عمل لا يتسم بالحكمة ، بل هو عمل كل ما سينتج عنه دق اسفين في الوحدة الطبيعية التاريخية التي يتسم بها شعبنا العزيز في الوطن ، و لسيادة المطران الحق في قول رأيه كما لك انت حقك في قول رأيك ، فهل تسمح لذلك لنفسك و تحرم سيادته من ممارسة حقه الطبيعي في ابداء رأيه في احوال شعبه و ابناء امته في ما يراه مناسبا لصون وحدتهم و ترسيخ وجودهم في وطنهم الام.
اقتبس من ردك الاخير اخي العزيز زيد ميشو (لم أقبض دولار واحد من اي مسؤول ، ولايوجد أي أطماع أو مصالح سوى كنيستنا أن تكون بخير وشعبنا متّحد وأعتبر كل من يحيد عن مبدأه مقابل ثمن ، إنساناً ناقصاً ودونياً ولايستحق أي إحترام) نعم انا اوافقك الراي في ما تقوله في هذه الجمل حرفيا و اود ان اؤكد بانني و مما فهمته من نهج سيادة المطران ربان القس ، بأنه علينا جميعا نحن ابناء هذا الشعب العظيم و هذه الامة العظيمة ان نعتز بتاريخنا و نفتخر به و نعمل بما يمليه علينا انجيلنا المقدس و ايماننا المسيحي الحق و ان نصون كنيستنا الرسولية المقدسة و ان نحافظ على شعبنا واحدا موحدا قويا في وجه المصاعب ، صديقا وفيا كما عرف دائما للشعوب المتآخية معه ، ان نكون حجر الزاوية دائما لبناء هذا الوطن الجريح بحاضره و العظيم بتاريخه.
كلما زادت مسؤولية اي شخص ، زادالثقل الملقى على كاهليه ، فما بالك المسؤولية الملقاة على ظهر سيادة المطران ( راعي ابرشيتي العمادية و اربيل ) ، انها لمسؤولية كبيرة ان يتحمل رجل واحد مسؤولية شعبنا في هذه المنطقة الواسعة جغرافيا و المكتظة سكانيا، و لكن و حسب رأيي بأن سيادة المطران قد حكم ضميره و ايمانه في قراره للحفاظ على وحدة شعبنا ، مفظلا وحدة شعبه على علاقاته الشخصية ، ان يتذكره شعبه رجلا مدافعا عن وحدته افضل من ان يتذكره البعض مشاركا في دق اسفين الفرقة و الشتات في جسد هذا الشعب المسكين بل اختار ان يكون سبب وحدة و داعية للسلام ( طوبى لفاعلي السلام فأنهم ابناء الله يدعون)، فدعنا يا اخي العزيز ان نكون فاعلي سلام، و اسباب وحدة لا شتات في زمن الصوم المقدس ، فأرجوك و انت كما وصفت نفسك محبا و مخلصا لكنيستنا المقدسة الرسولية ، ارجوك صلي معي قائلا :
(يارب ... يا من خلصت شعبك من الظلم في مصر ، و حرسته و حفظته لسنين طوال في البرية ، الى ان اوصلته كما وعدته الى بر الامان ، يا ايها الاب ... يا من فديتنا بدم ابنك العزيز على الصليب ، نتضرع اليك في زمن الصوم المقدس ان تميل الينا بنظرك الحنون و ان تحفظ شعبنا و ابناء امتنا من اي مكروه ،و ان تزرع بذور الوحدة و المحبة في قلوبنا لنقر بأننا واحد بك و لك يا الهنا العظيم ،
يا رب ... احفض رجال كنيستنا المقدسة من كل مكروه و الهمهم ببركة الروح القدس ان يقودونا بحكمة و قوة لنكون شهودا حقيقين لك يا يسوعنا في بلدنا العزيز، يارب نرجوك فأستجب لنا ) آمين.
13-3-2010