منتديات كرملش لك

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: معالم على طريق وحدة المسيحيين ـ بمناسبة اسبوع الصلاة من أجل وحدة المسيحيين (آخر رد :الشماس يوسف حودي)       :: بطريرك الكلدان التيودوري- النسطوري لويس ساكو يُعادي السريان (آخر رد :موفق نيسكو)       :: أول «بيت دعارة» للدمى الجنسية في ألمانيا (صور) (آخر رد :dawood)       :: تنزيلات نهاية موسم برلمانية - الكرسي بفلس !احسان جواد كاظم (آخر رد :احسان جواد كاظم)       :: نجل فنان موصلي يفقد حياته نتيجة خطأ طبي لمضمد صحي بعد زرقه بحقنة (خلط) .. صور (آخر رد :maslawi)       :: الرئيس العراقي الاسبق المهيب أحمد حسن البكر 1968-1979 يقدم تعازيه بوفاة الرئيس الجزائري هواري بومدين (آخر رد :ابو عماد)       :: 4 فنانات فاشلات في الفن .. وجمالهن أنقذهن (آخر رد :bala)       :: الحبيبة السابقة للنجم التركي"أوزجان دنيز" تفجر مفاجأة: "ليس رجلاً" (آخر رد :arts.4u)       :: خالة وجيران أطفال"منزل الرعب"يكشفون فظائع الجريمة الصادمة التي هزت أمريكا (آخر رد :justine)       :: صور| هذه هي البلدة الأشدّ برودة في العالم. (آخر رد :melli)       :: "على شفا حفرة".. البغدادي ينجو من "خطأ" اكتشفه أمن كوردستان لأقل من دقيقة (آخر رد :CNN.karemlash)       :: تباين بين ميركل والمستشار النمساوي بشأن تقاسم اللاجئين في الاتحاد الأوروبي (آخر رد :hafana)       :: بالفيديو .. معلومات قد لا تعرفها عن الذئب (آخر رد :rotana)       :: جواز السفر الألماني الأقوى على مستوى العالم (آخر رد :AIDA)       :: بالفيديو..الاولمبي العراقي يفوز على الاردن ويتأهل الى ربع نهائي أسيا (آخر رد :sport.4u)       :: نيجرفان بارزاني الى بغداد قريبا ..ماسر دعوة الجبوري لرئيس حكومة الاقليم ؟ (آخر رد :baghdad4u)       :: الراديو الكلداني في خدمة شعبنا في جميع انحاء العالم (آخر رد :عكد النصارى)       :: عراقيون عائدون من ألمانيا- قصص اللجوء والعودة لأحضان الوطن (آخر رد :münchen.de)       :: موصليون يباشرون حملة لتنظيف اقدم المدارس المسيحية بالمدينة (آخر رد :باب الطوب)       :: "أئتلاف الكلدان" تحالف جديد يدخل معترك الانتخابات المقبلة (آخر رد :hnnona)      


العودة   منتديات كرملش لك > الكتاب والمقالات > كتاب .ادباء . ومقالات

كتاب .ادباء . ومقالات اصحاب القلم الشريف والفكر النير

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
Prev المشاركة السابقة   المشاركة التالية Next
قديم 01-07-2018, : 18:25   #1
احسان جواد كاظم
عضو متطور
 
الصورة الرمزية احسان جواد كاظم
 
تاريخ التسجيل: Dec 2015
المشاركات: 82
معدل تقييم المستوى: 3
احسان جواد كاظم is on a distinguished road
افتراضي لقاءات بغداد لبدائل البارازاني والتحالفات المرتقبة..احسان جواد كاظم

لقاءات بغداد لبدائل البارازاني والتحالفات المرتقبة
احسان جواد كاظم
الاشارات الاولية للقاءات وفد احزاب المعارضة الكردستانية ( حركة التغيير والجماعة الاسلامية الكردستانية وحزب برهم صالح الجديد, التحالف من اجل الديمقراطية والعدالة ) لحكومة اربيل وحزب السيد مسعود البارازاني, الحزب الديمقراطي الكردستاني وكذلك وفد ( الاتحاد لوطني الكردستاني - بافل الطالباني ), كل على حدة, مع اطراف الحكومة الاتحادية تشير الى ان المشاكل بين الاقليم والمركز في سبيلها الى الحلحلة في اطار القانون والدستور, بعد ان عجزت حكومة السيد نيجيرفان البارازاني عن الأتيان بما هو مفيد لرفع معاناة ابناء شعبه بعد فشل استفتاء الانفصال وتداعياته وتعنت حكومته في تنفيذ التزاماتها الدستورية اتجاه الدولة العراقية.
لابد وان هذه اللقاءات قد ارعبت القائمين على الحكم في اربيل لأنها سحبت البساط من تحت ارجلهم وجعلتهم يترنحون... فهي دشنت ظهور بدائل كردستانية , تعبت حكومة بغداد في البحث عنها كشريك لها على مائدة المفاوضات, مستعدة وقادرة على تمثيل مصالح شعب الاقليم.
وكانت اولى ثمار هذه اللقاءات, تبويش مساعي ادارة اربيل الى توتير الاوضاع داخلياً وتمديد امد الازمة بأمل حدوث طاريء يقلب موازين القوى لصالحها فئوياً على حساب معاناة مواطنيها.
كما احبطت هذه اللقاءات مشاريع تأليبها القوى الدولية ضد الحكومة الاتحادية لتعقيد اوضاعها خارجياً, بدعوى رفض المركز للحوار مقابل استعدادها هي لذلك, وقد اعطت هذه اللقاءات رسالة واضحة لدول العالم بأن التملص عن الجلوس على مائدة المفاوضات كان من قيادة الاقليم في اربيل وليس من حكومة المركز.
وفدا الاقليم خرجا باستنتاج متفائل من اللقاءات مع الرئاسات الثلاث, وبالخصوص من اللقاء مع السيد حيدر العبادي رئيس الوزراء.
ان اجراءات حسن النيّة التي ابداها السيد العبادي في فصل القضايا المتعلقة بمعيشة المواطن في الاقليم كرواتب موظفي الاقليم عن الخلافات السياسية, عبرت عن بُعد نظر وتُحسب له. كما ان تأكيد الوفدان التزامهما بوحدة العراق قد عززت امكانيات التوصل الى حل.
الحديث يجري ايضاً عن احتمالات قيام تحالفات بين هذه الاحزاب او بعضها والسيد رئيس الوزراء حيدر العبادي بما يدفع بمشروع الدولة العابرة للطائفية والاثنية الى النور, وهو ما يقوض وحدانية تسلط حزب البارازاني في الاقليم.
وهذا ما دفع السيد مسعود البارازاني هو ايضاً بالمقابل للبحث عن حليف مناسب له في المركز, ويبدو انه قد حصل على ضالته بشخص عدو الامس اللدود ورئيس الوزراء السابق نوري المالكي بعد جولات غزل سياسي دارت بينهما على موجات الأثير نشرتها صحف ايضاً.
وهما في حقيقة الامر يلبقون لبعضهما البعض, والمشتركات بينهما عديدة, فهما يعانيان من خسارات وخيبات سياسية كبيرة, اودت بسمعتهما السياسية, شعبياً الى الهاوية. ولديهما سوابق تحالف وتوافقات تحاصصية ارهقت العراقيين وادمتهم.
والاهم من كل ذلك, لديهما عدو مشترك جاهزملبلب هو السيد رئيس الوزراء حيدر العبادي رافع لواء مكافحة الفساد, وقد يكونان من ضحاياه لو شرع بها حقاً.
كما ان الجماهير في الاقليم كما في باقي مناطق العراق وصمت فترات حكمهما بالفاشلة والاستبدادية.
ومع اقتراب الانتخابات البرلمانية في الاقليم, كما قيل, في نيسان القادم فأن تغييرات جوهرية سوف تطرأ على شكل حكومة الاقليم قد تستبعد وجوه الفساد والاستبداد عن السلطة او تحد من نفوذها.
ان ما تظهر من تطورات واعدة نتيجة هذه اللقاءات ستنعكس ايجابياً على احزاب المعارضة الكردية وتزيد من حظوظها امام شعبها للحصول على مقاعد وتأثير اكبر في البرلمان فيما لو لم يجر تزوير الانتخابات كما هو مألوف في كل انتخابات سابقة اسوة بسلوكيات أحزاب المركز الاسلامية.
تتكشف يوماً بعد يوم مظاهر التزوير التي مارسها حزب السيد البارازاني, الحزب الديمقراطي الكردستاني وتوابعه من احزاب السلطة على اطار واسع كما اشار لذلك مسؤولون في المعارضة بلغت نصف مليون صوت مزور, مما يعطي الشرعية للمعارضة لتمثيل شعب الاقليم لاسيما بعد اعادة تمديد عمل برلمان كردستان, بشكل مزاجي من قبل رئيس الاقليم السابق مسعود البارازاني بعد تعطيل غير شرعي له بعد سنوات ايضاً بمزاجية الحاكم الفرد.
لله در النائبات فأنها.... صدأ اللئام وصيقل الاحرار / لعلي بن محمد التهامي
احسان جواد كاظم متواجد حالياً   رد مع اقتباس
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.


-->

   تطوير شركة توماس فور هوست - Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.