منتديات كرملش لك

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: غبطه البطريرك ساكو والقدس والمهجرين وعيد الميلاد .......... (آخر رد :يوسف ابو يوسف)       :: غبطه البطريرك ساكو والقدس والمهجرين وعيد الميلاد .......... (آخر رد :يوسف ابو يوسف)       :: غبطه البطريرك ساكو والقدس والمهجرين وعيد الميلاد .......... (آخر رد :يوسف ابو يوسف)       :: غبطه البطريرك ساكو والقدس والمهجرين وعيد الميلاد .......... (آخر رد :يوسف ابو يوسف)       :: صوت جعير الفطحلي (آخر رد :زيد ميشو)       :: صوت جعير الفطحلي (آخر رد :زيد ميشو)       :: صوت جعير الفطحلي (آخر رد :زيد ميشو)       :: صوت جعير الفطحلي (آخر رد :زيد ميشو)       :: غبطه البطريرك ساكو والقدس والمهجرين وعيد الميلاد .......... (آخر رد :يوسف ابو يوسف)       :: غبطه البطريرك ساكو والقدس والمهجرين وعيد الميلاد .......... (آخر رد :يوسف ابو يوسف)       :: غبطه البطريرك ساكو والقدس والمهجرين وعيد الميلاد .......... (آخر رد :يوسف ابو يوسف)       :: غبطه البطريرك ساكو والقدس والمهجرين وعيد الميلاد .......... (آخر رد :يوسف ابو يوسف)       :: غبطه البطريرك ساكو والقدس والمهجرين وعيد الميلاد .......... (آخر رد :يوسف ابو يوسف)       :: حدث في مثل هذا اليوم / 10 ـ 12 (آخر رد :حبيب حنا حبيب)       :: حدث في مثل هذا اليوم / 10 ـ 12 (آخر رد :حبيب حنا حبيب)       :: الروح القدس هو يتحدث عنكم (آخر رد :وردااسحاق)       :: مفيش فائدة فيكم !! لا تختلفون عن اي مسلم في هذا العالم .... نقطة ..نيسان سمو (آخر رد :nissan samo)       :: جحا جوعان (آخر رد :حبيب حنا حبيب)       :: جحا جوعان (آخر رد :حبيب حنا حبيب)       :: لستم أنتم المتكلمين بل الروح القدس (آخر رد :وردااسحاق)      


العودة   منتديات كرملش لك > الكتاب والمقالات > مقالات مختارة

مقالات مختارة مقالات لاعضائنا ومقالات منقولة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 10-17-2011, : 19:44   #1
nawal qutta
VIP-karemlash4u
 
الصورة الرمزية nawal qutta
 
تاريخ التسجيل: May 2008
المشاركات: 20,757
معدل تقييم المستوى: 220
nawal qutta is a jewel in the roughnawal qutta is a jewel in the roughnawal qutta is a jewel in the roughnawal qutta is a jewel in the rough
32 سلاماً يا عراق :حرب عطا الملياراتي

سلاماً يا عراق :حرب عطا الملياراتية




هاشم العقابي يذكر البغاددة في طرائفهم أن أحدهم احتاج أن يقترض مبلغا من المال من تاجر لا يعرفه. طلب صاحب المال من المقترض ضمانا كي يطمئن على تسديد القرض. رفع المقترض يده نحو شاربه واستل منها شعرة وقال: "خذ هذه الشعرة من شاربي ضمانا". وفعلا أقرضه التاجر المبلغ الذي طلبه. كانت هناك مجموعة تراقب الموقف عن قرب. استفسر أحدهم مستغربا كيف تكون شعرة الشارب دليلا على أن التاجر سيسترد المبلغ. أجابوه هي هكذا عاداتنا، لان التاجر يعلم أنها عند الرجل أثمن من المال.


في اليوم التالي تقدم السائل نحو التاجر ليقترض منه بعضا من المال. وقبل أن يسأل عن الضمانة، تبرع بمد يده على شاربه واستل منها خصلة كثيفة وقدمها للتاجر. اعتذر منه التاجر قائلا : هذا دليل على انك لا تحترم شاربك وسوف لن تسدد المبلغ. وعليك أن تتعلم الأصول يا ابن الناس. تذكرت هذه الطريفة وأنا أقرأ هنا وهناك أن الناطق "العملياتي" سيد قاسم ابن السيد عطا يطالب جريدة المدى بمبلغ 8 مليار دينار, أي ما يقارب 7 ملايين دولار أو أكثر، وذلك "تعويضا" عن مقالات مرت على انتقاد أدائه. ومثلما تصور صاحب خصلة شعر الشارب انه لو بالغ في عدد "الشعرات" سيزيد ثقة التاجر به، بالغ أخونا عطا متصورا انه كلما رفع سقف "ملياراته" تزداد الثقة "بعدالة" مطلبه. تفكير السيد عطا بهذا المبلغ الخيالي الذي لا يتقبله العقل ولا القانون، يكفي لوحده أن يكشف عن أمر خطير. فالجماعة يبدو ان المليارات صارت عندهم مثل الفلسان أو ربما أقل. أذكركم أن ظاهرة الإثراء غير المشروع التي انتشرت بالعراق في زمن الحصار الظالم أيام حكم صدام نبع عنها مصطلح "التأليف". فيقولون عن من صار عنده آلاف قد "ألف". واليوم انبهكم الى تفشي ظاهرة "الشفط" الجديد" التي بفضلها تطور"التأليف" الى "مليرة" او "تملير". ولأن كلا يرى الناس من خلال جيبه، تصور الناطق عطا ان "المدى" تمتلك حقول نفط او مناجم ذهب، فتحول من ناطق امني إلى ناطق بالمليارات. لا ألومه لأنه يرى كل من حوله يلعب بالمليارات مثلما يلعب أولاد الفقراء بترع الماء الآسن، وبلعب صنعت من الطين او الورق. لا يدمر الدولة والوطن شيء أكثر مما يدمرها وضع السلطة بيد من لا يفهمها. فمن لا يفهم معنى السلطة لا يعرف معنى الدستور ولا العدل ولا الإنصاف. لا بل سيختل من داخله حتى ينسى نفسه. كنا من بين ما نقدره في "السادة" أبناء رسول الله، الذين يفترض ان الناطق قاسم عطا واحد منهم، انهم "يستحرمون" ويأنفون من الفصل او الدية او التعويض. لذا وصفوا بالنزاهة وعلت كلمتهم بالمجتمع. فمن أين استمد السيد عطا فكرة حمل سلاح طلب التعويضات الملياراتية لتكميم أفواه الإعلاميين؟ هل من أجداده "السادة" الأجلاء مثلا؟ لا أظن. فلو كان كذلك لاستثنى، على الأقل، الزميل علي عبد السادة من حربه. يقال ان حاكما لولاية ما، غرقت ابنته وخاف الجميع من إنقاذها إلا فلاحا هلكان اسمه "معيجل". قفز هذا الفلاح لقاع النهر بدون تردد وأنقذ الغريقة. فكر الحاكم بمكافأته فمنحه كيسا من الليرات الذهبية وأضاف انه سيجعل "معيجل" حاكما للولاية مدة يوم واحد. تسنم "معيجل" حاكمية الولاية فأمر الحاشية ان تضع له كرسيا على حافة الطريق ليتفرج على الناس بعين الحاكم لا بعين الفلاح المقهور. وهناك مرت جنازة على الطريق. أمر "معيجل" رجاله بإيقافها وإنزالها. تقدم "معيجل" صوب التابوت وفتحه ثم همس باذن الميت كلاما لم يسمعه أحد. بعدها قال لهم: "خذوا جنازتكم وتوكلوا على الله". كان بجنب "معيجل" واحد من أصدقائه المقربين. سأله هذا الصديق الأمين عن ما الذي همسه باذن الميت؟ أجابه "معيجل"، لقد قلت له: "ولك موت احسن لك. تره الدنيا الي بيها "معيجل" صار حاكم بعد ما تسوه فلسين".
صدقت والله يا "معيجل".
nawal qutta غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.


-->

   تطوير شركة توماس فور هوست - Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.