منتديات كرملش لك

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: يعني بيچ دوده (آخر رد :ميدو مشاكل)       :: إروين شو الذي لا نعرفه..جودت هوشيار (آخر رد :جودت هوشيار)       :: القضاء العراقي يبّت في حكم “رسائل العشيقات والصور” في هاتف الزوج (آخر رد :iraq.4u)       :: العثورعلى مقبرة جماعية كبيرة جنوب الموصل تضم رفات اكثر من 100 ضحية... (آخر رد :المصلاوي 2012)       :: مقتل 66 راكبا بسقوط طائرة ايرانية بين طهران وباسوج (آخر رد :سياسي)       :: بفعل الهجرة المستمرة .. هل تفرغ المنطقة العربية من ابنائها المسيحيين ؟ (آخر رد :shamasha)       :: ابو توني اول مسيحي نازح يعود لمحافظة الموصل ماذا قال ؟ (آخر رد :maslawi)       :: حدث في مثل هذا اليوم / 18 ـ 02 (آخر رد :حبيب حنا حبيب)       :: " عصابات " اهل الحق .. رعب في شوارع بغداد (آخر رد :حبيب حنا حبيب)       :: الشاعر الشعبي ” جمعة الحلفي “في ذمة الله بعد مرض عضال (آخر رد :حبيب حنا حبيب)       :: أجنحة الدجاج مع البطاطا المقلية بالصور (آخر رد :عشتار)       :: فساتين سهرة 2018 (آخر رد :paradise)       :: كولكشن ازياء2017ستايلات بنات2018 (آخر رد :paradise)       :: حقيقة (مسعود عمارتلي) (آخر رد :ابو فارس)       :: بانكوك أجمل مدن تايلاند (آخر رد :karo)       :: وفاة الفنان الشاب أحمد راسم واتهامات متبادلة بين أصدقائه ومستشفى شهير (آخر رد :arts.4u)       :: وفاة الممثل صلاح رشوان بعد معاناة مع السرطان (آخر رد :bala)       :: تالي الليل روحي تصير مرجوحه (آخر رد :ناتاليا)       :: قصة أوغست لاندمسر الذي رفض تحية هتلر (آخر رد :kahramana)       :: لقب كل برج في الحب (آخر رد :عذراء 91)      


العودة   منتديات كرملش لك > جديد الاخبار > facebook

facebook هذا المنتدى للاخبار الغريبة وذات العلاقة بواقعنا المنقولة من الفيسبوك

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 01-15-2018, : 19:04   #1
facebook 4u
عضو نشط
 
الصورة الرمزية facebook 4u
 
تاريخ التسجيل: Jul 2015
المشاركات: 572
معدل تقييم المستوى: 8
facebook 4u is on a distinguished road
افتراضي مفخرة عراقية ...الدكتور الجراح العالمي عبداللطيف البدري (1921-2013) ....

مفخرة عراقية ...
الدكتور الجراح العالمي عبداللطيف البدري (1921-2013) ....
ولد الدكتورعبداللطيف عبدالوهاب حسن البدري في 21/ 4 /1922 الموافق ليوم 13/ 8/ 1339 هجرية في مدينة سامراء التراثية،حاضرة الدولة العباسية ومرقد العسكريين (عليهما السلام) ومدينة الملويتين المتوكل وأبو دلف ....
نشأ من عائلة عراقية عرفت بالورع والدين، ولكنها أمتهنت الزراعة، بدأ تعليمه في مدرسة سامراء الابتدائيه أنتقل بعدها الى متوسطة الكرخ وأكمل دراسته الاعداديه في الثانوية المركزية في بغداد، والتحق بالكلية الطبية العراقية في عام 1938 م لقد واكب في سنين الدراسة في الكلية أحداث عديدة على الساحة السياسية والعالمية ومنها مقتل الملك غازي في حادث سيارة 1939 وحركة رشيد عالي الكيلاني في 1941 والحرب العالمية الثانية وفي سنوات الكلية المنتهية 1943-1944 وأثناء الحرب العالمية، ألتحق بالكلية ثلاثة من الاطباء الذين رافقوا الجيش البريطاني بعد حركة الكيلاني سنة 1941وكانوا من الشباب المتحمسين للتعليم حيث تولى كل منهم تدريس علم الجراحة النظري والعملي في الكلية ما أحدث طفرة نوعية في مستوى المعرفة الجراحية وتطورا ملحوظا في الخدمات الطبية في المستشفى التعليمي، أضافة الى تشجيع وتدريب الجيل الجديد من الجراحين العراقيين أمثال الاستاذ خالد ناجي، خالد القصاب، غانم عقراوي، عزيز محمود شكري اضافه الى الاستاذ عبد اللطيف البدري ....
وفي سنة 1944 أنهى الدكتور البدري سنوات الدراسة في الكلية الطبية وحاز على شهادة البكلوريوس في الطب والجراحة، وكانت دورته الثانية عشرة وقد ضمت قائمة الخريجين كلا من الاستاذ غازي حلمي أستاذ أمراض العيون في الكلية الطبية والدكتور عبدالوهاب حديد الجراح الاقدم في مدينة الموصل والدكتورة أمنة صبري مراد مديرة مستشفى الملكة عاليه للنساء والدكتور سامي محمد يحيى آمر الطبابة العسكرية اضافة الى زميلته التي أصبحت شريكة حياته الدكتورة لميعه البدري، ومن الجدير أن نذكر بأنها أول من حصل من العراقيين على عضوية الكلية الملكية للأمراض النسائية والتوليد في لندن، ثم أرتقت في السلم التدريسي لتصبح أستاذة في النسائية والتوليد في الكلية الطبية وعميدة كلية التمريض ورئيسة الاتحاد النسائي العراقي ورابطة الخريجات الجامعيات ...
بعدها قام بالسفر مع زملائه الى القاهره للتدريب كطبيب زائر في مستشفى القصر العيني وحصل خلالها في سنة 1946 على شهادة الدبلوم في الجراحه العامه من جامعة القاهره، وفي تلك المرحله قام بالتقديم الى الامتحان الاولي لشهادة الزماله الجراحيه وبعد اجتيازها غادر الى لندن حيث أكمل تدريبه الجراحي وحصل في وقت قياسي على شهادة الزماله من الكليه الملكيه للجراحين في لندن وبذلك يكون أول عراقي يحصل على هذه الشهاده المرموقه والمعترف بها عالميا
وبعد عودته الى الوطن في سنة 1948 حيث أحداث نكبة فلسطين مازالت جاريه وأكمال تدريبه في دورة الاحتياط العسكريه أنذاك تخرج منها برتبة نقيب طبيب ولكنه سرعان ما ألتحق في الجيش العراقي في فلسطين وقام بتقديم الخدمات الطبيه مع الكثير من المتطوعين في مستشفى الهلال الاحمر العراقي في جنين، وبعدها شارك في تأسيس مستشفى الهلال الاحمر في نابلس حيث أشرف على معالجة الجرحى وألاهالي على حد سواء

وبعد انتهاء خدمته العسكريه تسرح من الجيش، وفي السنوات 1949-1950 تم تعينه في القسم الجراحي في المستشفى الملكي الردهه 12-13 حيث شارك بتدريس مادة التشريح النظري وعلم الاجنه للصفوف الاولى في الكليه أضافة الى المساهمه في امتحانات الكليه الفصليه والسنويه
وقد ورد في كتاب الاستاذ هاشم الهاشمي تاريخ ومحطات مايلي..
وفي هذه المرحله تعرفت عليه (الاستاذ عبد اللطيف البدري) وانا طالب في المرحله الثانيه وهو محاضر رائع ويكتب على اللوحه السوداء بخط واضح جميل، وأن رسومه في علم الاجنه كانت من احسن الرسوم وأنطقها، ويكمل الاستاذ الهاشمي أنطباعته بقوله:
وفي تلك الفتره كان الدكتور البدري موضع همس بيننا بأنه حاصل على أعلى الشهادات من أنكلترا وأنه أعظم جراح في المستشفى الملكي
وفي سنة 1952 ساهم بتدريس الجراحه السريريه لطلاب الصف الرابع مع الاستاذ خالد ناجي طيب الله ثراه حيث كان حريصا على تعليمهم وفي نفس الوقت عطوفا على مرضاه، وفي السنه التاليه 1953 أنتقلت خدماته الى العياده الخارجيه لتدريس طلاب الصف الخامس حيث أستمر تشجيعه لهم وكان يشرف على فحص المريض ثم شرح الحاله وطرق علاجها وكان يقوم بتدريب الطلبه على أجراء العمليات الجراحيه الصغرى مثل عمليات الختان ورفع الاجسام الغريبه وفتح الخراج وتحت أشرافه المباشر اضافه الى حثهم بالمواظبه على مراجعة الكتب الطبيه مثل كتاب هاملتن بيلي وكتاب العمليات الصغرى وفن الجراحه وغيرها
وفي السنوات 1953-1954 خصص جناح لجراحة الاطفال في الردهات 17-18 الجراحيه حيث قام بتدريس طلبة الصفوف المنتهيه حول جراحة الاطفال ومخاطرها من فقدان الدم وسوائل الجسم بما فيها التشوهات الخلقيه
استمر في عمله الانساني في معالجة المرضى وتدريس طلاب الكليه لعدة سنوات تلت، وبالرغم من قلة المصادر ولكنه حصل في سنة 1957 على شهادة الاختصاص في جراحة الجهاز الهضمي من جامعة شيكاغو ثم أصبح زميل في اكاديمية الجهاز الهضمي الامريكيه لاحقا
وبعد أحداث ثورة 14 تموز 1958 أندلع حريق هائل في مخازن النفط في منطقة الكيلاني حيث تولى معالجة الكثير من المصابين والذين أزدحمت بهم ردهات المستشفى وبمساعدة الجيل الجديد من الجراحين امثال الدكتور عبد الكريم الخطيب ، زهير البحراني وهاشم الهاشمي
وفي تلك الفتره توسعت أهتماماته الاجتماعيه حيث شملت أنتخابه رئيسا لنادي الشباب الاهلي
وقد كانت فترة الخمسينات وما تلاها غزيره بإصدار ونشر العديد من البحوث الطبيه والمقالات الثقافيه في مختلف الدوريات والمجلات الطبيه وتشمل القائمه ما يلي:

أولا- تدرن الغدد اللمفاويه في العراق مجلة الكليه الطبيه 1952
ثانيا- قرحة المعدة والعفج في العراق مجلة المهن الصحيه 1953
ثالثا- المعالجه الجراحيه للفطار البرعمي مجلة المهن الطبيه 1953
رابعا- جهاز مبتكر للختان مجلة الكليه الطبيه 1954
خامسا- الاستجابه الايضيه في المكروب المجله الطبيه العسكريه 1957
سادسا- بعض الاوجه الفسلجيه للمعده مجلة الكليه الطبيه 1957
سابعا- تأثير السكرين على المعده المجله الامريكيه للفسلجه 1958
ثامنا- الروابط بين دهليز المعده والعفج المجله الطبيه المصريه 1961
تاسعا- البروستافلين في الخمج الجراحي مجلة الكلية الطبيه 1962
عاشرا- يرقان أنسدادي والاكياس الصدريه مجلة الكليه الطبيه 1962
أحدى عشر- علاج القرحه الهضميه بالتجميد مجلة الكليه الطبيه 1966
كذلك نشر عدد من المقالات الثقافيه في المجلات العلميه ومنها:
أولا- آراء في المصطلحات الطبيه وتعريبها المجمع العلمي العراقي 1966
ثانيا- الفصد في الماضي والحاضر المجمع العلمي العراقي 1968
ثالثا- الجامعه التكامله مجلة التعليم والبحث العلمي 1968
تواصل نشاطه التدريسي في سنة 1960 لطلبة الكليه خاصة الصفوف المنتهيه وألاشراف على أمتحاناتهم السنويه والنهائيه
وبعد سنوات من العطاء والتدرج الوظيفي تم تعينه في سنة 1961 أستاذا للجراحه العامه في الكليه الطبيه وقد أحتفظ بلقب الاستاذيه حتى نهاية خدمته في سنة 1975 ، ونظرا لكفاءته في تأدية واجباته فقد أنيط به منصب رئيس لقسم الجراحه وذلك في عام 1963
وبعد أحداث 8 شباط 1963 أنتخب الاستاذ عبداللطيف البدري عميدا للكليه الطبيه حيث تولى إدارتها بكل حكمه والتزام واستمر في منصبه حتى سنة 1965 م ...

وفي 6 أيلول 1965 تم تعينه وزيرا للصحه في وزارة عارف عبدالرزاق، ولكن سرعان ما حدث التغيير الوزاري في 21 أيلول 1965 برئاسة السيد عبدالرحمن البزاز والذي كلفه بالاستمرار في نفس منصبه الوزاري، وفي السنه التاليه في 18 نيسان 1966في وزارة البزاز الثانيه كلف مرة ثانيه بالقيام بمهامه الوزاريه، ومن الجدير أن نذكر بأن مسؤوليات وزارة الصحه خدميه فقط وليست تعليميه ولذلك قرر بعد الانتهاء من عمله الوزاري العوده الى الكليه والاستمرار في مهامه الاكاديميه كرئيس لقسم الجراحه في الكليه الطبيه وفي نفس السنه 1966سنحت له الفرصه بأن يقوم بمهام أستاذ زائر في الجراحه لجامعة القاهره
وفي نهاية الستينات طرحت فكرة التفرغ العلمي ولكنها لم تر النور بسبب تطبيقات القانون وتفاصيله، ولكن استمرت جهوده في تشكيل فروع لقسم الجراحه كل حسب أختصاصه وبمشاركة الاستاذ يوسف النعمان والاستاذ خالد القصاب
وبالرغم من تعينه رئيسا لجامعة بغداد في السنوات 1971-1972 لكنه أستمر في رفع المستوى العلمي لقسم الجراحه حيث شرع بأقامة دراسة الدبلوم في الجراحه العامه لمدة سنه دراسيه واحده
وفي نفس الوقت الذي تم تعينه في السنوات 1972-1975 رئيسا لقسم الدراسات العليا في الكليه الطبيه لكنه واصل الخطى لتطوير الجراحه في العراق فقد حصلت الموافقه وبمساعدة وزير الصحه عزت مصطفى وعميد الكليه الدكتور تحسين معله بإقامة الامتحان الاولي لشهادة الزماله البريطانيه في مدينة بغداد وتحت اشراف لجنة الامتحان البريطانيه، وقد أنتخب الاستاذ هاشم الهاشمي سكرتيرا لهذه الدراسه بترشيح من الاستاذ عبد اللطيف البدري
وقد لاقت هذه المبادره صدى كبيرا وترحيبا واسعا خاصة من الدول العربيه المجاوره حيث تقدم للامتحان عدد من الاطباء العرب للامتحان في بغداد بدل لندن مما يوفر عليهم الكثير من العناء والاموال
وبعد انتهاء خدماته من الكليه الطبيه في سنة 1975 تفرغ لكتابة عدد من الكتب التاريخيه والتراثيه القيمه حيث صدر له كتاب من الطب الاشوري 1976 وكتاب التشخيص والانذار في الطب الاكدي 1976، والطب عند العرب 1977
وقد ورد في مقدمة كتابه من الطب الاشوري من اصدارات المجمع العلمي العراقي سنة 1976 حول مهنة الجراحه في بلاد النهرين مايلي ؛ هذا النوع من الاطباء هم الجراحون، فالجراحه لابد وأن تكون شائعه وأن تكون مهنه مميزه معترف بها قبل أن تسّن الشرائع، فقوانين حمورابي تشرع للجراح وتعنى به أكثر مما تعنى بالطبيب ففي الماده 220 ذكر للطبيب أذا ما أجرى عمليه على عين مريض، والماده 215 تتناول أذا ما بط خراج والماده 218 تتحدث عنه أذا ما صنع جرحا كبيرا في جسم مريض أو خاط جرحا كبيرا حدث به.
وهناك نصوص تتعلق بجراحات متنوعه بينما ورد ذكر الطبيب الذي يعالج بالادويه في نصوص أقل عدد ...

وفاته :
وافاه الأجل يوم 23 حزيران 2013 م
#آلاء

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
















facebook 4u غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.


-->

   تطوير شركة توماس فور هوست - Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.