منتديات كرملش لك

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: بالصورة : قصة جنديان عراقيان "مثليين" يهربان سويا ليتزوجان في الولايات المتحدة ( تفاصيل ) (آخر رد :fatin)       :: اللبنانية قمر تتعرى .. يا ربّي كما خلقتني! (آخر رد :نوري بطرس مروكي)       :: من هذا الرجل في الصورة ؟ (آخر رد :habibshabiحبيب الشابي)       :: معضلة القوميات،الاشورية و الكلدانية و السريانية..الخ والسبيل الى حل المعضلة، فكيف نحلها؟؟؟ (آخر رد :Dheia naaoum alshabi)       :: انتقلت الى رحمة الله السيدة وارينة زورا ججيكا، (آخر رد :Johnny Hanna)       :: رحلتي بين مواقع كرمليس (آخر رد :Dheia naaoum alshabi)       :: بالصور حملة شبابية في بخديدا لازالة شعارات كتابات داعش الزائلة (آخر رد :رندة ال مكو)       :: البطريرك ساكو لم يترأس فإنسحب !! (آخر رد :THE CHALDEAN)       :: كيف اصبح احمد حسين وزيرا في كندا !!!!! (آخر رد :samer_karemshaya)       :: ما سر انجذابنا للأشياء اللامعة؟ (آخر رد :Dheia naaoum alshabi)       :: حول بيان البطريركية.. من اين لك هذا ايها الكاهن?? (آخر رد :salam taufik)       :: النقل تكشف عن اخطر عصابة متخصصة بسرقة مكاتب السكك في المناطق المحررة (آخر رد :اسد بابل)       :: اتشرف ان اكون ...! (آخر رد :julia)       :: تويوتا تكشف عن سيارتها الذكية (آخر رد :farfesh)       :: صور مسربة تكشف مواصفات “Galaxy S8″.. سامسونغ لن تقلد “آيفون 7″ (آخر رد :peter pan)       :: ازعل وارضه بشفافك (آخر رد :miramar)       :: لماذا حرق نيرون روما ؟ (آخر رد :kahramana)       :: ساحة ستيفانز في مدينة فيينا (آخر رد :karo)       :: السفير الفرنسي في العراق يزور البطريركية (آخر رد :hnnona)       :: كيف اتهم الوالي الشهير بالسرقة؟ (آخر رد :ابو فهمي)      


العودة   منتديات كرملش لك > جديد الاخبار > اخبار وقضايا شعبنا المسيحي

اخبار وقضايا شعبنا المسيحي اخبار الشعب المسيحي في كل مكان

إضافة رد
 
أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 02-16-2012, : 14:32   #1
shamasha
عضو منتج
 
الصورة الرمزية shamasha
 
تاريخ التسجيل: Oct 2007
المشاركات: 2,549
معدل تقييم المستوى: 35
shamasha is on a distinguished road
افتراضي تُضاعف قلق السلطات الكنسية وازدياد اللاجئين المسيحيين على الحدود

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


العذراء سيدة معلولة

جريدة "النهار" اللبنانية/

مع تزايد اعمال العنف في سوريا، وبالتزامن مع معطيات عن انقسام طائفي يتهدد البلاد، تعود الى الواجهة مسألة اوضاع الاقليات، وخصوصاً المسيحية منها.

واذا كان النداء الذي وجهه البابا بندكتس السادس عشر الأحد الماضي يكتسب أهمية ولاسيما في دعوته الحكومة السورية إلى الاعتراف بطموحات شعبها المشروعة وبدء حوار وطني لإنهاء العنف والتجاوب مع مخاوف المجتمع الدولي في شأن القتل، فان توقيت الإعلان ومضمونه لا يبدوان منفصلين عن سلسلة معطيات باتت في متناول السلطات الكنسية في الفترة الأخيرة، وفقاً لمصادر دبلوماسية معنية.

ووقت شكل مقتل الأب باسيليوس نصّار في حماه احد "أجراس الإنذار" المتزايدة التي سرعت وتيرة العمل على هذا الملف، فان الحادث تزامن مع معلومات أمست في متناول المعنيين وخصوصاً بعد تفاقم الأحداث في حمص وتفجيري حلب. خلاصتها أن المجموعة المسيحية باتت تخضع لقمع مزدوج، واحدهما وحشي ينفذه النظام وأجهزة مخابراته، والآخر عنيف يرتبط بالإسلام التكفيري والراديكالي المسلح.

وثمة روايات متعددة المصدر عن محاولات تضييق تعرضت لها بعض الكنائس ولاسيما خلال إحيائها احتفالات الميلاد. لعل أبرزها ما نقله الإعلام الكاثوليكي والفاتيكاني عن مطران الموارنة في دمشق سمير نصار عن أن حضور الاحتفالات في عدد من الكنائس لم يتجاوز عشرات الأشخاص، فشهادات لرئيسات أديرة عن موانع حالت دون رفع بعض الشعائر المسيحية في مناطق وفي مناسبات معينة. وضاعف من هذا الواقع كلام للسفير البابوي في سوريا ماريو زيناري عن تردّي أوضاع الأديرة التي قطعت خطوط الاتصال معها في حمص، فيما تتكرّر المعطيات عن مجموعات مسلحة باتت خارجة عن أي رقابة وتسعى إلى فرض سيطرتها. وهذه كلها مؤشرات تعكس وفقاً لمصادر معنية، جانباً من خلفيات النداءات الكنسية ولاسيما عبر الدعوة إلى حل سلمي وسريع للازمة السورية.

ويبدو انه لم تغب عن التقارير المتعددة الجهة، مؤشرات واضحة إلى الواقع الاقتصادي والمعيشي المتردّي والنقص في المواد الاولية كالبنزين والغاز والكهرباء، الى آثار التضخم التي تفعل فعلها، وسط ارتفاع منسوب القلق حيال واقع الكنائس في هذا الجزء من العالم. وينقل مسؤولون كنسيون في سوريا كلاماً متزايداً عن تفكير شباب سوريين كثر بالرحيل في اتجاه لبنان حيث "نبض الكنيسة"، علماً ان هذا الأمر بات دقيقاً بسبب الرقابة العسكرية، على قولهم. وتشير الصحيفة الكاثوليكية العريقة "افينير" الى ارتفاع عدد اللاجئين المسيحيين على حدود لبنان وخصوصاً في المناطق التي تشهد اشتباكات، بالتزامن مع مجموعة تساؤلات للمطران نصار. لبّها ان الأزمة في سوريا وصلت الى نقطة اللاعودة، في ظلّ التناحر المتواصل بين الاطراف. ويعلّق "كيف يمكن ان نحافظ على دورنا بين اسلامين متناقضين من دون ان نكون ضحية؟".

في أي حال، لا تفصل المصادر المعنية بين هذه الوقائع وإعلان زيارة محتملة للبابا بندكتس السادس عشر إلى بيروت والتي يرجح أن تلقى ترجمتها في أيلول المقبل. ورغم تشديدها على أن تأكيد زيارات كهذه لا يتم إلا قبل بضعة أسابيع من تاريخ حصولها، تتقاطع المعطيات عن تصدر برنامج جولته التي تأتي بعد 15 عاماً على الرحلة التي قام بها البابا الراحل يوحنا بولس الثاني إلى بيروت، إعلانه إرشاداً رسولياً يختتم به أعمال سينودس الشرق الأوسط.

ويبدو أن ثمة سعياً إلى أن تشكل الزيارة الأولى للبابا الحالي إلى المنطقة في ظلّ التحولات المرافقة لـ"الربيع العربي"، مناسبة يبلور عبرها الكرسي الرسولي مواقف واضحة من التطورات الجارية. فحواها، تجديد تمسكه المتجذّر ومن بيروت، بالوجود المسيحي في هذا الجزء من العالم.
shamasha غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-16-2012, : 16:57   #2
هدير ال قس يونان
عضو شغال
 
الصورة الرمزية هدير ال قس يونان
 
تاريخ التسجيل: Dec 2011
الدولة: عنكاوا
المشاركات: 413
معدل تقييم المستوى: 10
هدير ال قس يونان is on a distinguished road
افتراضي ضاعف قلق السلطات الكنسية وازدياد اللاجئين المسيحيين على الحدود

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

العذراء سيدة معلولة



جريدة "النهار" اللبنانية/

مع تزايد اعمال العنف في سوريا، وبالتزامن مع معطيات عن انقسام طائفي يتهدد البلاد، تعود الى الواجهة مسألة اوضاع الاقليات، وخصوصاً المسيحية منها.

واذا كان النداء الذي وجهه البابا بندكتس السادس عشر الأحد الماضي يكتسب أهمية ولاسيما في دعوته الحكومة السورية إلى الاعتراف بطموحات شعبها المشروعة وبدء حوار وطني لإنهاء العنف والتجاوب مع مخاوف المجتمع الدولي في شأن القتل، فان توقيت الإعلان ومضمونه لا يبدوان منفصلين عن سلسلة معطيات باتت في متناول السلطات الكنسية في الفترة الأخيرة، وفقاً لمصادر دبلوماسية معنية.

ووقت شكل مقتل الأب باسيليوس نصّار في حماه احد "أجراس الإنذار" المتزايدة التي سرعت وتيرة العمل على هذا الملف، فان الحادث تزامن مع معلومات أمست في متناول المعنيين وخصوصاً بعد تفاقم الأحداث في حمص وتفجيري حلب. خلاصتها أن المجموعة المسيحية باتت تخضع لقمع مزدوج، واحدهما وحشي ينفذه النظام وأجهزة مخابراته، والآخر عنيف يرتبط بالإسلام التكفيري والراديكالي المسلح.

وثمة روايات متعددة المصدر عن محاولات تضييق تعرضت لها بعض الكنائس ولاسيما خلال إحيائها احتفالات الميلاد. لعل أبرزها ما نقله الإعلام الكاثوليكي والفاتيكاني عن مطران الموارنة في دمشق سمير نصار عن أن حضور الاحتفالات في عدد من الكنائس لم يتجاوز عشرات الأشخاص، فشهادات لرئيسات أديرة عن موانع حالت دون رفع بعض الشعائر المسيحية في مناطق وفي مناسبات معينة. وضاعف من هذا الواقع كلام للسفير البابوي في سوريا ماريو زيناري عن تردّي أوضاع الأديرة التي قطعت خطوط الاتصال معها في حمص، فيما تتكرّر المعطيات عن مجموعات مسلحة باتت خارجة عن أي رقابة وتسعى إلى فرض سيطرتها. وهذه كلها مؤشرات تعكس وفقاً لمصادر معنية، جانباً من خلفيات النداءات الكنسية ولاسيما عبر الدعوة إلى حل سلمي وسريع للازمة السورية.

ويبدو انه لم تغب عن التقارير المتعددة الجهة، مؤشرات واضحة إلى الواقع الاقتصادي والمعيشي المتردّي والنقص في المواد الاولية كالبنزين والغاز والكهرباء، الى آثار التضخم التي تفعل فعلها، وسط ارتفاع منسوب القلق حيال واقع الكنائس في هذا الجزء من العالم. وينقل مسؤولون كنسيون في سوريا كلاماً متزايداً عن تفكير شباب سوريين كثر بالرحيل في اتجاه لبنان حيث "نبض الكنيسة"، علماً ان هذا الأمر بات دقيقاً بسبب الرقابة العسكرية، على قولهم. وتشير الصحيفة الكاثوليكية العريقة "افينير" الى ارتفاع عدد اللاجئين المسيحيين على حدود لبنان وخصوصاً في المناطق التي تشهد اشتباكات، بالتزامن مع مجموعة تساؤلات للمطران نصار. لبّها ان الأزمة في سوريا وصلت الى نقطة اللاعودة، في ظلّ التناحر المتواصل بين الاطراف. ويعلّق "كيف يمكن ان نحافظ على دورنا بين اسلامين متناقضين من دون ان نكون ضحية؟".

في أي حال، لا تفصل المصادر المعنية بين هذه الوقائع وإعلان زيارة محتملة للبابا بندكتس السادس عشر إلى بيروت والتي يرجح أن تلقى ترجمتها في أيلول المقبل. ورغم تشديدها على أن تأكيد زيارات كهذه لا يتم إلا قبل بضعة أسابيع من تاريخ حصولها، تتقاطع المعطيات عن تصدر برنامج جولته التي تأتي بعد 15 عاماً على الرحلة التي قام بها البابا الراحل يوحنا بولس الثاني إلى بيروت، إعلانه إرشاداً رسولياً يختتم به أعمال سينودس الشرق الأوسط.

ويبدو أن ثمة سعياً إلى أن تشكل الزيارة الأولى للبابا الحالي إلى المنطقة في ظلّ التحولات المرافقة لـ"الربيع العربي"، مناسبة يبلور عبرها الكرسي الرسولي مواقف واضحة من التطورات الجارية. فحواها، تجديد تمسكه المتجذّر ومن بيروت، بالوجود المسيحي في هذا الجزء من العالم.
هدير ال قس يونان غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-16-2012, : 19:25   #3
nawal qutta
VIP-karemlash4u
 
الصورة الرمزية nawal qutta
 
تاريخ التسجيل: May 2008
المشاركات: 20,796
معدل تقييم المستوى: 219
nawal qutta is a jewel in the roughnawal qutta is a jewel in the roughnawal qutta is a jewel in the roughnawal qutta is a jewel in the rough
افتراضي

الله يساعد المسيحيين
بيتنا ويطردونا الاغراب
nawal qutta غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.


-->

   تطوير شركة توماس فور هوست - Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.