منتديات كرملش لك

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: صحة اتهام الغرب بوقوفه خلف داعش من عدمه والدليل هو ؟؟؟ (آخر رد :Dheia naaoum alshabi)       :: محاولة لإغتيال راغب علامة؟! (آخر رد :dawood)       :: صور- نجوم تشردوا في الطرقات.. هل تصدق؟ (آخر رد :عاشق الحرية)       :: رفع قرار التوقيف عن ممارسة الخدمة الكهنوتية عن الأبوين الراهبين فادي ايشو واندراوس توما (آخر رد :صهيب السناطي)       :: شاهدو بالصور: علا الفارس في مغامرة مع البط (آخر رد :عاشق الحرية)       :: افتخر بان اكون سورايا.....بقلم الشماس صهيب السناطي (آخر رد :صهيب السناطي)       :: آخرهن الراقصة دينا .. فنانات أتهمن بـ إشاعة الفسق والفجور (آخر رد :mateo)       :: محتجز رهائن سيدني مطلوب لإيران بالاحتيال (آخر رد :mozahem tawfeek)       :: أجمل 10 نساء على وجه الأرض لعام 2014 ...من هي الاجمل برايك ? (آخر رد :mokhlis taufik)       :: هنري يوقع عقدا بـ 5 مليون يورو كمحلل مع قناة سكاي سبورتش (آخر رد :mokhlis taufik)       :: طريقة إدارة علوان للمنتخب الاولمبي قبل ثمانية سنوات سبب اصرار شنيشل على تعيينه مستشارا (آخر رد :mokhlis taufik)       :: 150 صاروخا "استراتيجيا" لدى داعش يثير مخاوف تدمير الموصل (آخر رد :mokhlis taufik)       :: لأول مرة.. ترسيم امرأة أسقفاً في إنجلترا (آخر رد :mokhlis taufik)       :: بالفيديو.. داعش يعلن “الجهاد المقدّس” في تونس (آخر رد :dawood)       :: زينة تنشر المزيد من الصور التي تجمعها بأحمد عز (آخر رد :Rami Waadallah)       :: تهنئة لسلامة العزيز نبيل حندولا -ابو ماري- وخروجه من المستشفى (آخر رد :Salwan&Ruba)       :: داعشي يقتل 150 امرأة من الفلوجة رفضن “جهاد النكاح” (آخر رد :المهندس عمار يوحنان)       :: رصاصة طائشة,وحب ماء مكسور في مزرع كرمليسي ..سلام توفيق (آخر رد :Salam Taufik)       :: سجل حضورك اليومي في المنتدى بآية من الكتاب المقدس (آخر رد :بطرس خوشابا)       :: عراقي طالع ويه مرته هههههه (آخر رد :ابتهال افو البنا)      


العودة   منتديات كرملش لك > مجلة الفن والمشاهير > الفن واهله

الفن واهله اخبار فنية للمسلسلات والافلام والمسرحيات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 06-24-2008, : 13:30   #1
paradise
عضو منتج
 
الصورة الرمزية paradise
 
تاريخ التسجيل: May 2007
المشاركات: 1,900
معدل تقييم المستوى: 27
paradise is on a distinguished road
افتراضي أسمهان: أيقونة وأسطورة ...مع صور

أسمهان: أيقونة وأسطورة

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


صوتٌ شجنٌ، فيه رنينُ ذهَبٍ ثمين . سحنة ٌ ساحرة، مثل لمعة الماس، تنطق فيها لحاظ من مخمل، مخضوضر. وقامة ٌ رشيقة، تترسّمها قسماتٌ دقيقة، منحوتة بعناية خالق ٍ متولّه؛ خالق، شاءَ هذه المرة أن تكون رسالته للبشر، الفانين، كلماتٌ منغومة، خالدة، وَحْيُها شفاهٌ رقيقة، مُحمرّة ـ كالشقائق. أيقونة الفنّ هذه، الموشاة بإسم "أسمهان"، ما فتأتْ مُقدّسة ً من لدن مريدها وعلى الرغم من مرور ما يزيد على عقود ستة من أعوام فقدان صاحبتها، المُبكر، إثرَ حادث مفجع. في وقت الحادث ذاكَ، ( عام 1944 )، كانت أمّي لا تزال بعد طفلة، على أعتاب عقد سنواتها الأول ؛ هذه الأمّ، نفسها، من دأبتْ إلى الآن على التأثر حدّ سفح الدموع، في كلّ مرة يبث فيها التلفاز تسجيلاً لإحدى أغنيات تلك المغنية ، التي أضحتْ بالأسطورة أشبه. ولم تقتصرَ الحالُ هذه، الموصوف، على " الشوام " ـ الذين نسِبَتْ أيقونتنا إلى جماعتهم المصرية، المهاجرة ـ بل أنّ ذلكَ إنسحبَ على شعوب منطقتنا، المترامية بين بلاد الرافدين وموطن الأطلس. من هذا الأخير، على سبيل المثال، كتاب كبار ـ كمحمد شكري والطاهر بن جلون ـ نستقرئ عياناً من قراءاتنا لأعمالهم، الأدبية ، مدى شعبيّة أسمهان، الغامرة. فما كان إتفاق، إذاً، أن تنتمي إلى ذلك الموطن أكثرُ المطربات شبهاً بأيقونتنا صورة ً وصوتاً؛ وأعني بها عزيزة جلال، التي خسرها أيضاً الفنّ، مبكراً، إنما بسبب " موضة " التحجّب والإعتزال، المُصممَة على مواصفات الفحولة الخليجية. لا بل إنّ الشغفَ بالمطربة السورية، الساحرة، قد شغلَ على ما يبدو قوماً آخر من الجيران: ثمة أسطورة، يتداولها الأكرادُ بحماسة، تعيد جذر سلالة آل " الأطرش "، التي تنتمي إليها أسمهان، إلى عشيرة جبلية كبيرة؛ هيَ "الأتروشي"، متوزعة في إقليم كردستان، العراقيّ. هذه الأسطورة، على كلّ حال، ما كانت إلا لتذكرنا بحقيقة تاريخية، مثبتة؛ أنّ آل " جنبلاط "، وهم أهمّ العائلات الدرزية مقاماً، إنما يعودون بأصلهم إلى سلالة أمراء كرد، أيوبيين.

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
" كان قلبي عليلْ / وما لوهش خليل "
هكذا تقول كلمات مطلع الدور، الشهير، المُختلج به الدهرُ؛ الدور الرائع، الذي كان حاضراً في تلك الليلة الحارّة، الشاهدة على أول لقاء بين أم كلثوم وأسمهان. هذه الأخيرة، كانت وقتذاك في ميعة مراهقتها؛ فتاة فاتنة، نضرة الملامح، تبث المضاضة والحسرة في فؤاد كلّ صبّ يقع بهوى صورتها وصوتها، على السواء. كوكب الشرق، المُحتفلة ليلتئذٍ بعيد ميلادها، كانت ولا غرو مفتتنة بضيفتها الصغيرة، الساحرة، تشجعها بين الفينة والاخرى على إنشاد المزيد من روائع عبقريتها. في تلك الأمسية، بحسب شهادة الشاعر أحمد رامي، بدَتْ أسمهان في غاية التحفظ والخجل، حدّ أنها تواضعاً وتأدباً كانت تؤدي أغنياتها وهيَ مقتعدة عند قدمَيْ الكرسيّ الوثير، المنذور لملكة زمنها. ما كان تزلفاً وتماحكاً شعورُ مغنيتنا، الصغيرة السنّ، بحضرة أم كلثوم، الناضجة؛ بما أنها كانت تعدّها فعلاً بمثابة المثال، المُلهم ، فضلاً عن إعجابٍ لا يُحد بفنها وأدائها وشخصيتها. لندع جانباً تلك الأقاويل، عن مَيْل كوكب الشرق الأنثويّ، فمما لا ريبَ فيه أنها شملتْ أسمهان بعطفها ورعايتها، على الأقل في باديء الأمر. تشديدنا على مبتدأ العلاقة تلك، مبعثه ما صار الآن معروفاً عن الجفاء الذي دبّ بين المطربتين، العظيمتين. وهوَ الجفاء، المُستهلّ بتحيّز أسمهان للأسلوب التجديديّ في الموسيقى والغناء، المشتدّ العود وقتئذٍ بفضل محمد عبد الوهاب؛ خصم أم كلثوم، التقليديّ. حتى بعد حادث رحيل فنانتنا، الغامض، فإنّ كوكب الشرق، ولسببٍ لا يقلّ إبهاماً، دأبتْ على مقتِ فريد الأطرش وكانت تكيدُ له في كلّ مناسبة سانحة، وبقيت على ذلك المسلك، العدائيّ، حتى رحيلها هيَ الأخرى عن عالمنا. في ذلك العيّ من الأقاويل، المُدبّج في حينه على صفحات الصحف، ما كان بالغريب أن يبرزَ إسمُ كوكب الشرق بصيغة المشتبه، فيما زعِمَ أنه تدبيرُ حادث موت أسمهان. ولكن قبل بحث معميات رحيل فنانتنا هذه، الأبديّ، يجدر بنا أن نعودَ لبدايات رحلتها في الحياة.

لكأنما قدَر الهجرة، العَسِر، كان مُتلبّساً مصير أسرة أسمهان. والدها؛ الوجيه النبيل، المنتمي لآل " الأطرش "، المُتمتعين بالحظوة كسلالة أمراء؛ هذا الوالد، وجدَ نفسه يشدّ الرحال من " جبل الدروز "، الواقع إلى الجنوب من دمشق، كيما يلتحق بوظيفة قائمقام إحدى البلدات المركونة بدورها في جنوب الأناضول: من هذه المنطقة، ذاتها ( كردستان التركية، حالياً ) كان أجدادُ المخرج أحمد بدرخان، الأمراء، قد إرتحلوا أيضاً منفيين إلى الشام ومصر؛ وهوَ المخرجُ الرائد، الذي تزوجته فيما بعد أسمهان. ففي مستهل القرن الجديد، العشرين، المؤذن بتحوّلات كبيرة، سيهتزّ ويتداعي رويداً العرشُ العثمانيّ، الهمايونيّ. إبتدِهَ الأمرُ بخلع الخليفة عبد الحميد وإقرار الدستور. بيْدَ أنّ الأمير الدرزيّ، وإثرَ خلافٍ مع الإتحاديين الطورانيين، المغرقين بالشوفينية والتعصّب، كان عليه شدّ الرحال مجدداً والإبحار إلى جبل لبنان؛ أينَ موطن زوجته. هذه الأخيرة، كانت إمرأة حسناء، رخيمة الصوت، تنتمي كذلك لعائلة وجهاء دروز لبنانيين، معروفة. ها هيَ بعيدَ أعوام اخرى قليلة، وقد أضحتْ مهجورة من لدن الزوج، ستركب البحر ثانية ً، متوجّهة ً هذه المرة إلى مصر. عندئذٍ عليها كان الفرار بأسرتها، الصغيرة، بعدما فشلتْ الثورة السورية، التي قادها كبير آلهم؛ سلطان باشا الأطرش. ما كان مصادفة إختيارُ موطن النيل ، الجميل. إذ وبفضل أسرة " محمد علي باشا "، الحاكمة، كانت مصر قد صارت زمناً وجهة ً لكلّ لاجيء، هاربٍ بروحه، أو حريته، من إستبداد الأتراك وبطشهم؛ كاتباً كان أم صحافياً أم فناناً. هنا في القاهرة، ومنذ مبتدأ العشرينات من القرن المنصرم، كان على أيقونة " آمال " ( الإسم الحقيقي لأسمهان ) أن تخطط خلودها بعنايةٍ، وشياً وألواناً وتكويناً. أسرتها السوريّة ، الكريمة المحتدّ، ستجدُ مرتعاً لها في حيّ " الفجالة "؛ أكثر محلات المدينة بؤساً، ليعتاد أفرادها من ثمّ على التأقلم مع الفقر والثورة عليه، في آن. بالرحيل عن الوطن، فقدَتْ الأمّ إذاً الغنى والوجاهة. على أنها كانت من الذكاء والنباهة، لتدركَ الثروة، الحقيقية، الممنوحة لأسرتها الصغيرة: الفنّ.

آمال؛ هيَ الفتاة الشقراء، الفائقة الحسن، المقدّر لإسمها أن يكون مَرقوماً، أبداً، في سجل الخالدين بنعت " أسمهان "، منذ ذلك النهار القاهريّ، الجميل، الذي جمعها بالملحن داوود حسني. إنه المبدعُ الأصيل، ذو الجذور اليهودية، من كان في زيارة للشاب الموهوب، فريد ، حينما تناهى لأذنه المُرهفة صوتُ أخته الساحر، المُنطلقَ بغتة من حجرة المنزل، الاخرى. كانت الأمّ، راعية الأسرة الوحيدة، قد سبق لها ورمَتْ جانباً بتقاليد الأمراء، المُحافظة، مُنطلقة ً في طريق الفنّ سعياً لتحسين حال عائلتها مادياً. صوتها العذب وإجادتها للعزف على العود، جعلاها محط إعجاب الكثيرين من هواة الطرب الأصيل. وإذاً ما كان على الإبنة، بدورها، إلا السير على درب الإبداع نفسه تأثراً لخطى والدتها وشقيقها. من جهته، فإنّ محمد عبد الوهاب، الموسيقار المتأثر بشدّة بالثقافة الأوروبية، كان أول من تنبّه إلى إمكانيات أسمهان، الهائلة؛ إن كان لخامة صوتها العظيم، المُعجّز، المنتمي لطبقتيْ " سوبرانو " و " ميتسو سوبرانو " ـ بحسب المعايير الغربية ـ أم كان لناحية ملامح وجهها، المُفعمة بتعابير غاية في الشفافية والحزن والرقة والرفعة، تتغيّر مع كلّ إنتقال في مساحة الصوت أو في مفردات النغم، المؤدى. وعلى الرغم من قلة الألحان، التي جمعتْ بين أسمهان وعبد الوهاب، إلا أنه أثرَ فيها بقوّة، وخصوصاً في تثقيفها بالموسيقى الغربية. فضلاً عن أنّ " موسيقار الجيل " هذا، قد منحها فرصة العمر حينما أوقفها نداً أمامه في أوبريت " مجنون ليلى "؛ رائعة الشاعر أحمد شوقي، التي قام بتلحينها وبطولتها. لن نغمط هنا، طبعاً، دورَ الشقيق الأثير، فريد، في صقل موهبة فنانتنا؛ هوَ الملتزم بدوره التجديدَ في اللحن والطرب، كما نستنفضه في تعقب آثاره الفنية، الخالدة. إنّ تبَنّي الشقيقيْن هذيْن، الصاعدَيْن، للحداثة في الموسيقى والغناء، نحيله على بساطة رأينا إلى منبتهما الأصليّ، الأول: لقد نوهنا، فيما مضى، إلى حقيقة هروب الفنانين السوريين، المتواتر، إلى أرض الكنانة، تخلصاً من جور الحكم العثمانيّ المُستبدّ وتخلفه وظلاميته. لا غروَ، والحالة هكذا، أن ينجذب هؤلاء، في موطنهم الجديد، إلى كلّ تجديدٍ في الإبداع، وأن يشيحوا بوجوههم للمحافظة والجمود والتزمّت: كذلك كان الحالُ بالنسبة لهذه الأسرة من شوام مصر، على الأقل، والتي قدّمتْ إثنيْن من أهمّ عباقرة الفنّ في القرن العشرين؛ أسمهان وفريد الأطرش.

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
__________________
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
paradise غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


   تطوير شركة توماس فور هوست - Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.