منتديات كرملش لك

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: رئيس مجلس الكلدانيين العراقيين في الأردن: المكون المسيحي في سهل نينوى مع الطرف الذي سيحميه (آخر رد :Dheia naaoum alshabi)       :: الكنيسة الكلدانية تقاطع مؤتمر بروكسل لبحث مستقبل مسيحيي العراق (آخر رد :Dheia naaoum alshabi)       :: البطريرك ساكو: حزن وقلق بشأن المسيحيين العراقيين الذين تنوي أمريكا طردهم (آخر رد :Dheia naaoum alshabi)       :: هل سمعت من قبل عن معركة الملوك الثلاثة ؟ (آخر رد :غانم كني)       :: كلمة كلداني تعني: منجم، مجوسي، ساحر (آخر رد :غانم كني)       :: وفاة صحفية فرنسية أصيبت في الموصل (آخر رد :حبيب حنا حبيب)       :: تيلرون يعتـزم استبعاد العراق من قائمة امريكية (آخر رد :حبيب حنا حبيب)       :: صدى الروح يلتقي قصي مصلوب (آخر رد :قصي المصلوب)       :: مدرسين و معلمين كرمشايي | الجزء الثاني (آخر رد :habibshabiحبيب الشابي)       :: صلاة الجناز وتقديم التعازي لذوي المرحوم كريم شابا ال شابي في هولندا (آخر رد :فريد بطرس)       :: تعزية على روح الماسوف على شبابه خالد ياقو في مشيغان (آخر رد :غانم كني)       :: صورة لشماس كرمشايا فمن هو ؟ (آخر رد :habibshabiحبيب الشابي)       :: الفيس بوك مزبلة المجتمع أم متنفس اجتماعي ؟! (آخر رد :Dheia naaoum alshabi)       :: لقاء مسؤل سوري و قاسم سليماني مع محمد بن سلمان في روسيا (آخر رد :Dheia naaoum alshabi)       :: بالصور.. قرية تغير اسمها إلى 'ترامب' (آخر رد :Kees)       :: الابرار في ترويض الاشرار (آخر رد :dawood)       :: نوري المالكي يتحدث عن (الخيانة) في احتلال داعش للموصل (آخر رد :سعد نجم)       :: انتقل المغفور له خالد ياقو توما الشابي الى الاخدار السماوية (آخر رد :shafeq)       :: 5 شغلات مانعرفها ليهسة (آخر رد :عبسي وبس)       :: افلام كرتون كاملة مدبلجة | فلم علي بابا والاربعون لصا (آخر رد :melli)      


العودة   منتديات كرملش لك > الكتاب والمقالات > مقالات مختارة

مقالات مختارة مقالات لاعضائنا ومقالات منقولة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 12-09-2016, : 19:42   #1
نهرو
عضو شغال
 
الصورة الرمزية نهرو
 
تاريخ التسجيل: Jun 2015
المشاركات: 215
معدل تقييم المستوى: 4
نهرو will become famous soon enough
افتراضي لماذا يهدد أردوغان بغزو أوروبا عن طريق المهاجرين؟

لماذا يهدد أردوغان بغزو أوروبا عن طريق المهاجرين؟نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة قيصر السناطي
منذ فترة ليست قليلة واردوغان حفيد الدولة العثمانية وهو يضمر الشر في داخله الى دول المنطقة والعالم بسبب الفكر التعصبي الذي يحمله، وكان تأييده للحجاب في تركيا وللأخوان المسلمين في مصر والتيارات السلفية والمتطرفة دليل على عنصريته، وكان يحاول اخفاء نواياه من اجل الدخول في الأتحاد الأوروبي، لكي يستفاد اقتصاديا ومن ثم استغلال القوانين الأوروبية لنشر التيارات الدينية والأفكار المتطرفة في اوروبا ومن ثم تخريب تلك الثقافات على المدى البعيد، وبالرغم من تظاهر أردوغان بالعلمانية ولكنه كان يدعم التيارات المتطرفة مثل داعش والنصرة بالسر وتعامل معها في صفقات بيع السلاح وشراء النفط حسب ما اوردت التقارير.
وهو يحلم بعودة السيطرة العثمانية على المنطقة، وقد كشف عن نواياه عندما طالب بتعديل أتفاقية لوزان التي حددت حدود تركيا الحالية، وكذلك التدخل التركي في العراق وسوريا ليس الا دليل على أطماع تركيا في المنطقة والعالم وهنا يظهر الغباء السياسي لأردوغان حيث لا يدرك ان اوضاع العالم قد تغيرت وظهرت دول عظمى لديها من السلاح ما يكفي لآزالة دول من الخريطة وأن زمن االأسلام السياسي الذي يريدون توظيفه لفرضه على الأخرين قد ولى وأن عصر التكنولوجية العسكرية والسلاح النووي والأقتصاد هي العوامل المؤثرة في عالم اليوم، وبعد المحاولة الأنقلابية الفاشلة في تركيا، جن جنون أردوغان وبدأ بقمع الحريات للشعب التركي حيث وضع الآلاف داخل السجون وعزل قادة الجيش وكبار الموظفين بالأضافة الى شن الحملات العسكرية ضد الشعب الكردي كما اتهم اطراف في الولايات المتحدة الأمريكية بتدبيرالأنقلاب، ثم أخذ يبتز أوروبا عن طريق طلب أموال لقاء منع الهجرة غير الشرعية عبر تركيا، الى أوروبا.
وعندما صدر قرار بتجميد دخول تركيا الى الأتحاد الأوروبي، هدد أردوغان بفتح حدود تركيا لموجات الهجرة غير الشرعية عبر البحار الى اليونان ومن ثم الى أوروبا، ويبدو ان أردوغان لم يستفيد من أخطاء الحكام عبر التأريخ الذين تمردوا على أصدقائهم الغربيين والولايات المتحدة، وقد نسى ماذا حل بهم؟ لقد تمرد شاه ايران على أمريكا وكانت النتيجة سقوط الشاه وتغير النظام في ايران، وكذلك تحدي صدام للغرب وأصبح في خبر كان، لذلك فأن ضجيج أردوغان الذي يستغل الوضع غير المستقر في المنطقة سوف تدفع الدول الغربية الأسراع في اسقاطه، لأنه اصبح يتدخل في أمور أكبر منه وأن الوضع الأقتصادي والأمني في تركيا هش وكما يقال المثل من كان بيته من زجاج عليه أن لا يرمي الناس بالحجارة، فالتقارب الأمريكي الروسي قادم وسوف يدفع تعاون العملاقين بعد مجيء دونالد ترامب الى ازاحة أردوغان وحزبه عن السلطة لكي تكف تركيا عن تهديداتها وتدخلها في شؤون المنطقة، وفي العالم، لأن الغرب يصبر على التهديد ولكن لا ينسى الذين أستغلوا الظروف لفرض شورطهم، ولا يتركهم دون عقاب، وعندها سوف يلتحق أردوغان بالحكام الذين اصبحوا رقما بين أرقام الحكام المتمردين على أسيادهم لأنهم لا يعرفون حجمهم السياسي والدولي في عالم اليوم، وأن غدا لناظره لقريب....
نهرو غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.


-->

   تطوير شركة توماس فور هوست - Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.