منتديات كرملش لك

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: شلون تخلين زوجك يجيب المسواك للبيت بدون مايصيح وميضوج . (آخر رد :Kees)       :: وفاة السياسي العراقي الاسبق الاستاذ تايه عبد الكريم (آخر رد :akhbar)       :: ملوك الأكل الشعبي.. أشهر 12 مطعما في مصر (آخر رد :Sameer aldaoudi)       :: مزارع يقدم طفلته قربانا للجن: «لازم أفتح المقبرة وألاقي الكنز» (آخر رد :حبيب حنا حبيب)       :: شوف الفرق بين تربيتي وتربيتك (آخر رد :ميدو مشاكل)       :: الموصليون يستعدون لاضاءة اكبر شجرة ميلاد في الساحة الرئيسية لاحتفالاتهم (آخر رد :رجل الظل)       :: قرار بطريركي بتجريد كاهن سرياني من الكهنوت المقدّس (آخر رد :وسام موميكا)       :: رهان الشمس والريح (آخر رد :لوليتا)       :: إذا رأيت وجوهاً سعيدة ومؤتلقة (آخر رد :julia)       :: جسر ميناء سيدني الفريد من نوعه (آخر رد :karo)       :: العراق في سنوات الحرب العالمية الثانية.. مشاهد مطوية من الحياة في (معتقل الفاو) (آخر رد :ابو فارس)       :: عشرة اختراعات علمية وتاريخية.. قتلت أصحابها! (آخر رد :Martina)       :: الوصايا الست ..! (آخر رد :mayss)       :: في خزانتك قطع يجب أن تكون لمواكبة موضة 2018!! (آخر رد :عشتار)       :: الدجاج بالباذنجان على الطريقة اليابانية بالصور (آخر رد :paradise)       :: سمية الخشاب في أحضان زوجها في الثلج (آخر رد :NELLA)       :: تعرف على الفنانة التي وصفتها رجاء الجداوي بآخر هوانم السينما المصرية؟ (آخر رد :nahreen)       :: طريقة حذف رسائل واتسآب من الطرفين حتى بعد مرور 7 دقائق (آخر رد :peter pan)       :: مفخرة عراقية ...الدكتور الجراح العالمي عبداللطيف البدري (1921-2013) .... (آخر رد :facebook 4u)       :: أول «بيت دعارة» للدمى الجنسية في ألمانيا (صور) (آخر رد :راصد)      


العودة   منتديات كرملش لك > جديد الاخبار > اخبار وقضايا شعبنا المسيحي

اخبار وقضايا شعبنا المسيحي اخبار الشعب المسيحي في كل مكان

إضافة رد
 
أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 12-26-2016, : 16:35   #1
holmez
عضو منتج
 
الصورة الرمزية holmez
 
تاريخ التسجيل: Jul 2007
المشاركات: 3,009
معدل تقييم المستوى: 41
holmez is on a distinguished road
افتراضي مسيحيو العراق النازحون أحيوا الميلاد في أربيل

مسيحيو العراق النازحون أحيوا الميلاد في أربيل


  • نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلةرجال الدين المسيحيون أثناء القداس تحيط بهم الجوقة

رجال الدين المسيحيون أثناء القداس تحيط بهم الجوقة






0

حضر أكثر من ألف عراقي مسيحي نازح قداسًا أقيم في أربيل بمناسبة عيد الميلاد أمس، وهم يحلمون بالعودة إلى قراهم التي هجّرهم منها داعش، بعد ارتياح جزئي بدأوا يشعرون به أخيرًا، إثر تحرير بعض المدن المحيطة بالموصل.
إيلاف: في تعقيب من جانبه على العمليات التي تتم لدحر العناصر التابعة لتنظيم الدولة الإسلامية "داعش"، قال بشار وردة، رئيس أساقفة الكلدان الكاثوليك في أربيل، إنه ولكي يتم القضاء على السرطان، تتطلب الحاجة الاستعانة ببعض التدابير المؤسفة، وهو ما يحدث في الحرب، التي يتم شنها ضد مقاتلي داعش، الذين ينظرون إلى المسيحيين على أنهم مجدفون وكفرة.
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
أطفال مشاركون في قداس الميلاد في أربيل
خيار مفروض
وتساءل في الوقت نفسه: "ما هو الخيار الآخر الذي يمكن اللجوء إليه للتخلص من عنفهم، وأنت تراهم يرفضون التفاوض ويرفضون التحاور، ويرفضون منحك الحق في الحياة، ويرفضون التعامل معك كبشر؟".
وشهدت كنيسة القديس يوسف في أربيل أجواء من التصفيق والزغاريد حين قال المطران بشار الكلام نفسه في قداس تكريس أقيم في الكنيسة بعد خضوعها لتحديث وتجديد شاملين.
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
عدد السكان المسيحيين في العراق انخفض بشكل ملحوظ في الآونة الأخيرة
هذا القداس حضره أكثر من ألف عراقي مسيحي، حيث تم ترديد بعض الترانيم السامية من جانب جوقة من الرجال والسيدات الذين ظهروا بأزياء موحدة، لونها أصفر شاحب. كما شاركت مجموعة من فتيان وفتيات المذبح بأثواب لونها أحمر وأبيض للاعتناء برئيس الأساقفة أثناء إدارته للقداس، الذي أقيم باللغة الكلدانية، التي ترتبط باللغة الآرامية، التي كان يتم التحدث بها في الشرق الأوسط أيام المسيح.
عقيدة التواصل
لفتت في هذا الخصوص هيئة الإذاعة البريطانية إلى تلك المدرسة الابتدائية التي يشرف عليها المطران بشار، حيث يتواجد فيها أكثر من 400 طفل مسيحي ومسلم (60 % و40 % على الترتيب)، والتي لا يلقنهم فيها أية تعليمات دينية، وإنما يوجّههم ليتعلموا الطريقة التي يمكنهم أن يتعايشوا من خلالها مع بعضهم البعض، وأن يتفاهموا ليتمكنوا من مواصلة الدراسة مع بعضهم البعض، وكذلك أن يتقبلوا بعضهم البعض.
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
كلمة المطران بشار وردة قوبلت بتصفيق حار
هنا علّق الأب بشار بقوله إن تلك هي الطريقة التي كان يعيش بها العراقيون سويًا في 2005، لكن السنوات العنيفة التي جاءت بعد ذلك هي التي تسببت في تدمير ذلك النمط المعيشي الذي كان يجمع بين المسيحيين والمسلمين بصورة متآلفة ومتحابة.
ارتياح نسبي
مضت "بي بي سي" تشير إلى كمّ العمليات والهجمات الشرسة التي استهدفت القساوسة والمواطنين المسيحيين في العراق خلال السنوات الأخيرة جراء ما شهدته البلاد من ظهور وتنامٍ كبير لتيارات الإسلام المتشدد، مثل القاعدة ومن ثم تنظيم داعش.
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
أكثر من ألف عراقي حضروا قداس الميلاد في كنيسة القديس يوسف
غير أنها لفتت في السياق نفسه إلى حقيقة بدء تغيير الأوضاع نوعًا ما في احتفالات المسيحيين بأعياد الميلاد هذا العام، حيث سادتهم حالة من الارتياح النسبي، خاصة بعدما تم تحرير العديد من بلدانهم وقراهم الموجودة حول مدينة الموصل وتخليصهم من احتلال مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية ذوي الفكر والنهج شديد التطرف.
holmez غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.


-->

   تطوير شركة توماس فور هوست - Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.