منتديات كرملش لك

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: وفاة مروّعة لأم بعد لحظات من ولادتها.. هكذا شطرها المصعد إلى نصفين! (آخر رد :نوري بطرس مروكي)       :: أنجيلا ميركل محمد (آخر رد :نوري بطرس مروكي)       :: مسلح من داعش: ذبحتُ خمسة مقاتلين من البيشمركة تلبية لأوامر "الملا شوان" (آخر رد :dawood)       :: الديكتاتور الظالم.... بشار الأسد (آخر رد :sam123456)       :: السيسي يتصدر قائمة الرؤساء الأعلى أجرًا في العالم (صورة) (آخر رد :sam123456)       :: اذكروا كرملش بهذه الاشياء (آخر رد :جورج شابا)       :: المغربي الذي سرق هوية أخيه ليرعب إسبانيا دهساً بالعجلات (آخر رد :habibshabiحبيب الشابي)       :: بالصور /دير مار بهنام الشهيد من ظلام داعش الى النور (آخر رد :habibshabiحبيب الشابي)       :: من ذكريات زواج المرحوم هرمز يونان عبو الحكيم - 1919م (آخر رد :habibshabiحبيب الشابي)       :: بالفيديو ..مرة أخرى تَتَضح النوايا الخَبيثة لقيادات الحركة الديمقراطية الآشورية تجاه القضية القومية لشعبنا " السريان الآراميون " !! (آخر رد :وسام موميكا)       :: صورة لرجل وامرأة فمن هما ؟ (آخر رد :habibshabiحبيب الشابي)       :: تصميم وتنفيذ مشبات بكافه الاشكال المبتكرة (آخر رد :kamelm)       :: الحلقة الثانية (آخر رد :نزار ملاخا)       :: اختفاء رايات “الدولة الاسلامية” من مركز تلعفر تجنبا للقصف الجوي (آخر رد :المصلاوي 2012)       :: الحوثيون يتهمون حليفهم صالح بتبني "صفقات مشبوهة" (آخر رد :news.4u)       :: مشادات كلامية وضرب بقناني الماء داخل قبة البرلمان العراقي (آخر رد :المحرر)       :: اتحاد الكرة يعتمد نضام المجموعتين لدوري الموسم الجديد (آخر رد :capten)       :: وفد من تيار الحكمة الوطني يزور مقر البطريركية (آخر رد :shamasha)       :: قمة الطرافة.. كيف تتصرف الحيوانات وقت الكسوف؟ (آخر رد :shakoo makoo)       :: اسبانيا / برشلونة : مقتل الإرهابي يونس ابو يعقوب (آخر رد :حبيب حنا حبيب)      


العودة   منتديات كرملش لك > الكتاب والمقالات > مقالات مختارة

مقالات مختارة مقالات لاعضائنا ومقالات منقولة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 12-31-2016, : 13:57   #1
نهرو
عضو شغال
 
الصورة الرمزية نهرو
 
تاريخ التسجيل: Jun 2015
المشاركات: 234
معدل تقييم المستوى: 5
نهرو will become famous soon enough
افتراضي تساؤلات في ذكرى استشهاد صدام حسين

تساؤلات في ذكرى استشهاد صدام حسين

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

معن بشور

قبل عشر سنوات ، وفي أول أيام عيد الأضحى المبارك، وفيما كان العراقيون والعرب والعالم يستقبلون عاما جديدا، بعد عام 2006 الذي ملأته المقاومة العربية في لبنان وفلسطين والعراق بانجازات تبقى موضع اعتزاز كل حر وشريف،قامت إدارة دولة كبرى ومعها شركاء وعملاء باغتيال رئيس دولة عربية بعد محاكمة صورية عرف من خلالها شعبه ،كما عرف من خلال وقفته الشجاعة أمام حبل الإعدام، أي نوع من الرجال كان صدام حسين.

واليوم وبعد 10 سنوات على تلك اللحظة الأليمة لأبناء الأمة، والمذلة لكل من ساهم بتواطؤه وصمته في صناعة تلك الجريمة الكبرى،إلا يحق لنا أن نطرح بعض التساؤلات القاسية :

1-هل باتت أحوال العراق والعراقيين والعرب المسلمين أفضل بعد 10سنوات على إعدام الرئيس الشرعي للعراق وبعد14 عاما على غزو العراق واحتلاله؟

2-هل بات وضع العالم كله أفضل بعد غياب صدام حسين كما كان يردد دوما مجرمو الحرب بوش وبلير وشركاؤهما وعملاؤهما في معرض تبريرهما لجريمة الاغتيال.؟

3-لماذا أعلن الرئيس الأميركي بوش الابن لحظة اعتقال الرئيس العراقي في ديسمبر 2003 انه سيعامل “كأسير حرب” ثم انقلب الاحتلال على تعهداته واغتال الرجل بعد 3 سنوات من سجنه وبعد أن رفض الرجل كل عروض المحتل للإفراج عنه، بل لإعادته رئيسا ،إذا قبل شروط المحتل وعلى رأسها وقف المقاومة المتنامية ببسالة في بلاد الرافدين؟

4-هل نجح اغتيال الرئيس في إضعاف مكانته، وإلغاء موقعه، لدى أبناء شعبه وأمته وأحرار العالم، أما أن اغتياله ،وبالطريقة التي تم بها، قد حوله رمزا من رموز الأمة والعالم تتصاعد مكانته يوما بعد يوم حتى عند الكثير من معارضيه؟

6-إذا كان من حق كل مواطن أو سياسي داخل العراق أو خارجه أن يعارض صدام الحاكم أو يعترض على سياساته وممارسات نظامه، ألا يصبح من واجب أي مواطن أو سياسي اليوم أن ينصف رئيسا وقائدا دفع حياته في مواجهة من احتل بلاده، وان يترفع عن كل أحقاد أو انفعالات ساقتها إليه ظروف الصراعات القاسية التي عاشها العراق والمنطقة؟

7-هل يستطيع عاقل أن ينكر إن ما أصاب العراق من حصار وغزو واحتلال وفتن وخراب ودمار منذ الغزوة الأميركية الأولى عام 1991، حتى احتلاله عام 2003، كان المدخل الطبيعي لما شهدته المنطقة كلها من فتن وقتل وخراب ودمار وتوترات طائفية ومذهبية وعرقية وان الخروج النهائي من هذه الحالة المدمرة إنما يبدأ من العراق عبر ما أسميته عام 2003 (بعد انتخابي في صنعاء أمينا عاما للمؤتمر القومي العربي) بالرباعي الذهبي “مقاومة،مراجعة، مصالحة ،مشاركة” وقد بات اليوم رباعيا صالحا لمعالجة كل أزمات المنطقة؟

8-إلا تستحق تجربة الرئيس الشهيد من الجميع ، مؤيدين ومعارضين، دراسة عميقة وموضوعية خالية من الأهواء والأغراض والمصالح الصغيرة من أجل استخراج ايجابياتها لتطويرها والاستفادة منها والتعرف على سلبياتها لتجاوزها وتجنب تكرارها؟

رحم الله الرئيس الشهيد الذي واجه الإعدام وهو ينطق بالشهادتين وبحب العراق وفلسطين والأمة العربية.، فبقي ذكره خالدا بين أبناء أمته وأحرار العالم .
نهرو غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.


-->

   تطوير شركة توماس فور هوست - Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.