منتديات كرملش لك

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: وفاة مروّعة لأم بعد لحظات من ولادتها.. هكذا شطرها المصعد إلى نصفين! (آخر رد :نوري بطرس مروكي)       :: أنجيلا ميركل محمد (آخر رد :نوري بطرس مروكي)       :: مسلح من داعش: ذبحتُ خمسة مقاتلين من البيشمركة تلبية لأوامر "الملا شوان" (آخر رد :dawood)       :: الديكتاتور الظالم.... بشار الأسد (آخر رد :sam123456)       :: السيسي يتصدر قائمة الرؤساء الأعلى أجرًا في العالم (صورة) (آخر رد :sam123456)       :: اذكروا كرملش بهذه الاشياء (آخر رد :جورج شابا)       :: المغربي الذي سرق هوية أخيه ليرعب إسبانيا دهساً بالعجلات (آخر رد :habibshabiحبيب الشابي)       :: بالصور /دير مار بهنام الشهيد من ظلام داعش الى النور (آخر رد :habibshabiحبيب الشابي)       :: من ذكريات زواج المرحوم هرمز يونان عبو الحكيم - 1919م (آخر رد :habibshabiحبيب الشابي)       :: بالفيديو ..مرة أخرى تَتَضح النوايا الخَبيثة لقيادات الحركة الديمقراطية الآشورية تجاه القضية القومية لشعبنا " السريان الآراميون " !! (آخر رد :وسام موميكا)       :: صورة لرجل وامرأة فمن هما ؟ (آخر رد :habibshabiحبيب الشابي)       :: تصميم وتنفيذ مشبات بكافه الاشكال المبتكرة (آخر رد :kamelm)       :: الحلقة الثانية (آخر رد :نزار ملاخا)       :: اختفاء رايات “الدولة الاسلامية” من مركز تلعفر تجنبا للقصف الجوي (آخر رد :المصلاوي 2012)       :: الحوثيون يتهمون حليفهم صالح بتبني "صفقات مشبوهة" (آخر رد :news.4u)       :: مشادات كلامية وضرب بقناني الماء داخل قبة البرلمان العراقي (آخر رد :المحرر)       :: اتحاد الكرة يعتمد نضام المجموعتين لدوري الموسم الجديد (آخر رد :capten)       :: وفد من تيار الحكمة الوطني يزور مقر البطريركية (آخر رد :shamasha)       :: قمة الطرافة.. كيف تتصرف الحيوانات وقت الكسوف؟ (آخر رد :shakoo makoo)       :: اسبانيا / برشلونة : مقتل الإرهابي يونس ابو يعقوب (آخر رد :حبيب حنا حبيب)      


العودة   منتديات كرملش لك > الكتاب والمقالات > مقالات مختارة

مقالات مختارة مقالات لاعضائنا ومقالات منقولة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 01-01-2017, : 17:53   #1
kitabat
عضو منتج
 
الصورة الرمزية kitabat
 
تاريخ التسجيل: Nov 2010
المشاركات: 1,205
معدل تقييم المستوى: 19
kitabat is on a distinguished road
افتراضي مسيحيوا ألعراق بين ألأمس وأليوم

مسيحيوا ألعراق بين ألأمس وأليوم

طارق عيسى طه


تحت رحمة ألأسلام ألسياسي ألمتعصب يرزح ألعراق أليوم ,حيث تسن ألقوانين بدون ألألتفات ألى واقع ألمجتمع ألعراقي ألمتنوع ألفسيفساء ألجميل من أثنيات وطوائف ومذاهب وأديان متنوعة تعيش مع بعضها ألبعض منذ قديم ألزمان متأخية متحابة فيها زيجات تربط هذا ألتنوع وتزيده تماسكا وترابطا , يحاول ألمتنفذون وألذين بيدهم ألأمور سن قوانين جائرة على حساب ألأقليات الدينية بدون ألألتفات ألى وجود ألأخرين ,على سبيل ألمثال لا ألحصر سن قانون منع بيع واستيراد وأنتاج ألكحول بدون ألنظر ألى أن باقي ألأديان لا تحرم شرب وبيع وانتاج الكحول مثل ألمسيحيين وألأيزيديين ,وقد حصل خلال ألأيام القليلة الماضية أعتداءات مختلفة على محلات بيع الخمور في بغداد ,ومن ناحية أخرى فسوف يقل عدد ألسواح ألأجانب ألذين يزورون العراق , عدا ان قانون المنع هذا هو انتصار لمافيات تجارة ألمخدرات ألتي تزرع في ألعراق للأسف ألشديد , والملاحظ بان سياسة تهجير المسيحيين بشكل خاص وتفجير دور عبادتهم حيث غادر العراق مئات ألألاف من ألعوائل ألذين تتلقفهم ألدول ألغربية وتتبع سياسة تفريغ ألدول ألعربية من عنصر أجتماعي مثقف يحتاجه المجتمع ألعراقي ليلعب دورا تقدميا في ألتطور ألمهني في مختلف المجالات ومنها الطبية والهندسية وقد اشتهر الكثيرون منهم كأساتذة في الكليات لدفع الحركة التعليمية الى ألأمام , السبب الذي يدعوني اليوم بشكل خاص لذكر المسيحيين هو لأننا في منتصف ألأعياد ألدينية لميلاد السيد المسيح عليه السلام ,وبهذه المناسبة ايضا يجب ان اذكر كيف كان يعيش المسيحيون في أيام زمان عندما كنت تلميذا في مدرسة مدام عادل ألأهلية ألتي درس فيها ألتلاميذ من مختلف ألأديان وألأثنيات وألطوائف ألمذهبية لا فرق بين عمر وعلي واسطيفان وهرمز وريمون وماتيلدا وماير فقد تمثلت كل الاديان من مسيحيين واسلام ويهود وكورد وعرب وارمن واشوريين . كانت الهيئة ألتدريسية تتكون من مدام عادل المديرة وزوجها دكتور انيس عادل فهم مسيحيون من لبنان الست فيكتوريا نائبة المدير ألست أستيرين معلمة الحساب يهودية الاستاذ جميل بشير ( اخو ألموسيقار ألمشهور منير بشير مسيحي ) لتدريس الموسيقى ألأستاذ حميد المحل لتدريس الرسم مسلم وعدد أخر من المدرسين وكذلك السواقين كانوا خليطا متجانسا , لقد كانت الهيئة ألتدريسية منسجمة فيما بينها كقدوة حسنة والتلاميذ منسجمون فيما بينهم تربطهم رحلة الدراسة وساحات اللعب البريئ كنا نفرح صباحا عندما نتوجه الى المدرسة , ألمؤسف ان اليوم توجد صفوف في بعض المدارس يجلس السني بعيدا عن الشيعي وهذا هو منتهى ألتأخر وألأنحطاط اذا كانت هذه العبارة مسموح بها للاسف الشديد وهذا هو طريق تقسيم العراق الذي يجب ان نقف ضده بكل ما نملك من قوة وعزيمة .
kitabat غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.


-->

   تطوير شركة توماس فور هوست - Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.