منتديات كرملش لك

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: حيدر العبادي ايام الطيبين (آخر رد :ابو فهمي)       :: الذكرى الثانية لانتقال شقيقتي الغالية هدى يوسف توما الى الاخدار السماوية (آخر رد :الشماس يوسف قطا)       :: صور جديدة لسفرتنا الى سدني (آخر رد :salam taufik)       :: آخرهن "مونيكا لوينسكي".. قصة 10 نساء غيرن مجرى التاريخ! (آخر رد :Dheia naaoum alshabi)       :: هل تخطت أجور لجنة Arabs Got Talent الملايين حقاً؟! (آخر رد :arts.4u)       :: تكليف زميلنا العزيز ضياء شمعون الشابي بالاشراف على المقالات والكتاب في الموقع (آخر رد :Dheia naaoum alshabi)       :: مصري يقتل ابن عمه ويقطع عضوه الذكري بعد محاولته الاغتصاب! (آخر رد :hafana)       :: أطعمة واحدة لكن بأسماء ألمانية مختلفة !! (آخر رد :münchen.de)       :: جنسية تُدخلك إلى 127 دولة بلا فيزا، فما سعرها؟ (آخر رد :CNN.karemlash)       :: لماذا نرى أحلاماً سعيدة أو كوابيس أثناء النوم؟ (آخر رد :AIDA)       :: بالفيديو: مغربية تروي قصة شهر عسلها مع زوجها الداعشي ؟ (آخر رد :akhbar)       :: كالديرون مدرباً لأسود الرافدين (آخر رد :الرياضي العراقي)       :: بالصور.. أهالي الموصل في تركيا يبدأون العودة إلى منازلهم في العراق (آخر رد :فرنسيس زاخولي)       :: نقل إمرأة إلى مستشفى الطوارئ في أربيل بعد "تناولها مناديل ورقية" (آخر رد :اسد بابل)       :: بالصور: سيارة أجرة طائرة تقوم برحلة تجريبية فوق ألمانيا (آخر رد :farfesh)       :: صحف ألمانية: من يريد القدوم إلى ألمانيا عليه أن يحترم قوانينها (آخر رد :holmez)       :: هل يستبدل ترمب العبادي بصقر يرهب به الشعب العراقي؟ (آخر رد :نهرو)       :: إباحة قتل الاخر ! عمار جبار الكعبي (آخر رد :عمار جبار الكعبي)       :: لجنة المسابقات ترشح 3 مدربين من 25 مدربا (آخر رد :النورس العراقي)       :: قصف سنجار ينذر بأزمة بين بغداد وأنقرة وأربيل..ما هو دور العامل الاميركي؟ (آخر رد :المحرر)      


العودة   منتديات كرملش لك > الكتاب والمقالات > كتاب .ادباء . ومقالات

كتاب .ادباء . ومقالات اصحاب القلم الشريف والفكر النير

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 01-08-2017, : 16:33   #1
sabah daman
عضو متطور
 
الصورة الرمزية sabah daman
 
تاريخ التسجيل: May 2013
المشاركات: 23
معدل تقييم المستوى: 0
sabah daman is on a distinguished road
افتراضي ... تذكرة على إحدى عربات قطار الزمن السريع... صباح دمّان

... تذكرة على إحدى عربات قطار الزمن السريع
بقلم : صباح دمّان

قطار الحياة الذي لا نهاية لخطوطه ومحطاته وهو يمضي بسرعة فائقة لا يمكن إيقافه أو تخفيف سرعته، يتكون من قاطرة هائلة تسافرعلى متنها مجموعات بشرية متباينة في الثقافة والإنتماء والسلوك والمبادئ والمعتقدات، وحتى في نظرتها إلى مجمل مفردات الحياة والعلاقات الإجتماعية والإنسانية، ولكنها مترابطة مع بعضها بخيوط غير مرئية، وتتحكم بها قوة خارقة يعجز الكثيرون عن إستيعاب عظمتها ومدى بُعد سلطانها وإدراك جوهرعطائها اللامتناهي .
للقاطرة بوابة ضيقة واحدة في المقدمة مصمَمَة بنظام خارق مذهل لدخول المسافرين إليها، وأخرى في النهاية فسيحة لمغادرتهم بعد حين . بيد أن كل منهم يعجز عن معرفة مدة إنتهاء صلاحية تذكرته، وتخمين موعد ختام رحلته عند إيقاظه من قيلولته، وإبلاغه بأنه وصل إلى محطته الأخيرة وعليه ترك مقعده والخروج من عربته .......
يُحجز لكل قادم تذكرة بلا إستشارته، ويحشر في العربة دون إذنه، ويرغم على السفر بلا إرادته، وهو لا يعلم ماذا يجري حوله ولماذا سيخرج من شرنقته الأمنة...! وحينما يُخرج من عشه الجميل، يصرخ ويستغيث خشسة من واقعه الجديد، ولكنه يواصل مشواره المثير في عالمه الثاني المريب.
بمرور الأيام يتكامل كيانه وتنضج معرفته، فيبدأ بالبحث عن شريك له لكي يُسمح لهما بقطع عدد من التذاكر المشتركة بعد دفع أثمانها وحجز مقاعداً لضيوف لهم قادمون من منعطفات متتالية.
في كل محطة يتوقف فيها القطار يُقرع الناقوس وينطلق صوت المنادي ليعلن أسماء الذين تم إستدعاؤهم لترك مقاعدهم دون السماح لهم بالرفض أو الإعتراض، لأن عليهم فقط الطاعة والإمتثال، فيصعد غيرهم ويواصل قطار الزمن مساره.
مصمم وصانع ومالك قطار المعجزة يُسِره رؤية بعض المتابعين جالسين قرب النوافذ وهم يراقبون ظواهر الكون لإكتشاف أسرار الحياة، فيدونون ملاحظاتهم المثمرة ويترجمون أفكارهم المستنيرة إلى مفردات رقي ورفاه لهم ولغيرهم، وحتى للنائمين الذين لا توقظهم شمس الظهيرة، وبعض المتسربلين بينهم والمتسولين في أزقتهم والهاربين إليهم من قسوة طقوسهم ومن ظلم أهل بيتهم. فيترك اولائك المتفانون بصمات رائعة في سجل تذكرتهم وذكرى طيبة لكل مسافر قادم بعدهم.
في المقاعد الخلفية ملامح أناس بدائيون خرجوا من غابة نائية، داهموا إحدى العربات في غفوة من الزمن، تفاجئوا بضياء ساطع يلفح وجوههم، فهاجوا وماجوا وشرعوا يلوحون بأيديهم لحجبه ويطلقون صرخات لإبعاد مساره ، وحينما يئسوا، تمردوا وطغت غرائزهم على عقولهم، فأخذوا يرهبون غيرهم مؤمنين بأن أمراً صدر لهم بذلك لضمان صعودهم إلى عربة عجيبة قادمة، لا وصف جدير بها ولا مثيل لما فيها، من مغريات ومتع وملذات لا تخطر على بال ولا في الخيال، فيحطمون نوافذ القطار وهو يسير، ويقفزون منه وهم يصرخون مستبشرين بعد أن فقدوا بصرهم وبصيرتهم. فيتركون أماكنهم بحالة يرثى لها، حيث الفضلات بين ثناياها، ورائحة كريهة تفوح من جوانبها، فينالون سخط كل من مدَّ يد العون لهم، وعلى الباقين أن يزيلوا مخلفاتهم، ويعيدوا السلام إلى قلوب المسافرين معهم والإستقرار الأمان إلى أجواء المحطات التي شيدوها في مخيلتهم ....
في زوايا المقاعد أصناف بشرية غريبة الأطوار، تعبث بكل ما حولها تلبية لرغباتها، تكرس أوقاتها لإشباع غرائزها المكبوتة، فتنغمس في الملذات بموجب أهوائها، وترتكب أفعالاً مشينة ترفضها مواثيق العربة، دون خجل من بشر أو وازع من ضمير أو خشية من رقيب، لا محرمات تقيدها ولا قيم إنسانية تكبح جماح ميولها.
قوم يحملون على أكتافهم هموم الدنيا ويحسبون لكل تفاهات الأمور ألف حساب، فتراهم منهمكين الليل والنهار في جمع قشور الحياة المتساقطة وأهمال ثمرتها الناضجة، يبخلون على حتى أعزائهم الإستمتاع بشيءٍ منها، وكأنهم باقون إلى أبد الدهر. مشاريعهم تكبر معهم وأحلامهم كل ليلة تتضخم، وغاب عن بالهم بأن المنادي قد يفاجئهم ويستدعيهم في أية لحظة وأية محطة، دون منحهم فرصة لتوديع أحبة أهملوهم أو مشاركتهم بقيراط مما ملكوه أو للندم على ما لم يفعلوه أو الإعتراف بإثم إقترفوه، فيلبون على عجل النداء، تاركين لمن بعدهم حيرة وحسرة بلا رجاء، أو خير ورفاه بلا شقاء.
كثيرون ينكرون أن للمركبة الهائلة ربان قدير يدير دفتها بحكمة، ويظنون بأنها تسير من ذاتها وصَنعت نفسَها بنفسِها، ويؤمنون بأنهم سيختفون حال خروجهم من بوابتها كفقاعات بعد إنطلاقها، وبأن هنالك ربما قطارات أخرى ومسافرون أخرون سيلتقون بنا يوماً في أيام قادمة ومحطات بعيدة. ولهؤلاء مسارات مختلفة:
1. غالبيتهم مسالمون طيبون يعملون بإخلاص ويخدمون بنزاهة ويقدمون للأخرين عصارة ذهنهم وإنجازاتهم إنطلاقاً من ثقافتهم ونظرتهم الإنساية لكل البشر، وقد لا يؤمنون بالفلسفة التي تقول بأن الضميرعند البعض هو تلك القوة الخفية التي تقود مركبتهم .
2. وأخرون يمضون معظم اوقاتهم في اللهو والمتعة والسهر مع المقربين منهم، فلا يبالون بما يجري حولهم وما تحمله الأيام في طياتها لهم، فيخلقون عالمهم الخاص ويعيشون يومهم دون تفكير بما يأتيه غدهم، ويسخرون من الذين يؤمنون بالأساطير والغيبيات حسب أرائهم .
فجأة ينطلق صوت صارخ ويتوقف القطار، فيُجمع كافة المسافرين مع السابقين في قبة كونية هائلة بشكلهم الأثيري لمشاهدة أحداث وصورٍعن رحلتهم، تغمر قلوب بعضهم بالبهجة والمسرات، وتملئ نفوس غيرهم بالحسرة والأهات، وأخرون بالندم على خرافات صدقوها وروايات حفظوها.
مع أمنياتي الطيبة لكم بعمر مديد وعيش رغيد في سفرِ قطارالحياة الفريد .
sabah daman غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.


-->

   تطوير شركة توماس فور هوست - Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.