منتديات كرملش لك

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: اسماء كرمشايي تبدأ بحرف باء (( ب )) (آخر رد :habibshabiحبيب الشابي)       :: بالصور.. النازح الذي حرق عائلته في النجف (آخر رد :rabee_alkutta)       :: وفد من تيار الحكمة الوطني يزور مقر البطريركية (آخر رد :أميمة)       :: عادل مروگي قرياقوزا قائم مقام جديد لقضاء تلكيف (آخر رد :أميمة)       :: سؤالنا لهذا اليوم هو : - رجل كرمشايا فمن هو ؟ (آخر رد :habibshabiحبيب الشابي)       :: عاجل الان من مكة (آخر رد :zaya)       :: ما توزيع هذه السوائل على الأوعية..؟ (آخر رد :melli)       :: الابراج والحب .. المرأة والحب من كل برج (آخر رد :jessy)       :: صورة تعود لمقاتلي القوات الخاصة حرس جمهوري اخذت بالقرب من قلعه اربيل سنة 1996 (آخر رد :ابو فهمي)       :: ناجي جواد الساعاتي (آخر رد :ابو عماد)       :: حل لغز الجروح المتوهجة من الحرب الأهلية الأمريكية بعد 140 عام! (آخر رد :kahramana)       :: القلوب الواهمة ... (آخر رد :mayss)       :: سموثي الفواكه بالصور (آخر رد :عشتار)       :: وجهات سياحية شهيرة دمرها السياح! (آخر رد :karo)       :: هل تستيقظ عادةً قبل رنين المنبه بدقائق قليلة؟ (آخر رد :angel1)       :: 10 أفكار لإرتداء السالوبيت الجينز المناسب لكل الأوقات (آخر رد :sara87)       :: طعن الداعية عبدالرحمن السنافي حتى الموت بعد خروجه من صلاة العشاء (آخر رد :justine)       :: كيم كارداشيان الأفغانية تتحدى التهديد بالقتل (آخر رد :bala)       :: هل صابرين في طريقها إلى التخلي عن الحجاب؟ (آخر رد :arts.4u)       :: بالفيديو - الاحتفال بـ «عيد الكسل».. في كولومبيا! (آخر رد :farfesh)      


العودة   منتديات كرملش لك > القسم الثقافي العام > تاريخ العراق

تاريخ العراق تاريخ قديم و حديث

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 01-22-2017, : 19:10   #1
ابو فارس
عضو نشط
 
الصورة الرمزية ابو فارس
 
تاريخ التسجيل: Jun 2011
المشاركات: 869
معدل تقييم المستوى: 15
ابو فارس is on a distinguished road
افتراضي السينما والناس في خانقين

السينما والناس في خانقين


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
شكر باجلان
كاتب وباحث سينما
جميع آراء المختصين في صناعة السينما يؤكدون أنها أداة تثقيف جماهيرية واسعة.
فعن طريق السينما تتناقل شعوب العالم اليوم حضاراتها المختلفة، وتفتح السينما أفاقا واسعة أمام خلق انسانية موحدة الاهداف والمشاعر.

منذ اكثر من قرن من الزمن يذهب الناس في جميع أرجاء العالم الى السينما يجذبهم سحر الصور المتحركة التي تظهر على شاشة في صالة مظلمة، يذهبون اليها ليستريحوا ويستمتعوا كما يستمتعون بقراءة الكتب أو الاستماع الى الموسيقى، واصبحت عادة الذهاب الى السينما عميقة الجذور في نفوس الناس، واصبحت اعمق لدى أهل المدينة، وخاصة العوائل في مدينة خانقين، وهذا ليس بفضل الافلام العظيمة القليلة التي كانت تُعرض في دور السينما الخمس في مدينة خانقين، وانما بفضل طريقة السينما في تقديم القصة في عرض الحياة مما يهز قلب المتفرج، ويحرك خياله، اضافة الى ميزة أهل المدينة... وعيهم الثقافي المترسخ والنشأة العريقة لكثير من هذه العوائل الكوردية في هذه المدينة.
بعد كل هذه التجارب الطويلة في الثقافة السينمائية للمدينة منذ انشاء أو دار عرض سينمائية في منتصف الاربعينيات، تحول هذا الابتكار العظيم الذي ظهر عام 1895 الى فن وثقافة لا يمكن الاستغناء عنه اطلاقا لأنه أصبح جزء من ثقافة المدينة.
وهذه الديمومة في الحضور الدائم للسينما، اصبح اهل مدينة خانقين يعيشون في تواصل مع هذا الساحر الجميل.
واصبح جزء حيوي ومؤثر لتقاليد عوائل نخبوية لحضور حفلات العرض الخاص ايام الخميس والجمعة.
ونتيجة لهذا الحضور الدائم نتج اسماء معروفة ودائمة الحضور رغم بلوغ سن الخمسين والستين والسبعين من العمر، ولا يكاد يحتمل دون مشاهدة فيلم جديد من افلام ذلك الزمن الجميل، ثم إندفاع كثير من الطلبة الخريجين للدخول الى المعاهد والكليات الفنية في العراق لدراسة الفنون السمعية والمرئية ودراسة الرسم والنحت ومشاركتهم في المعارض والمهرجانات المحلية والدولية، هذا ما نلمسه اليوم والتقدم المذهل في صناعة السينما الكوردية وفن المسرح الكوردي واللوحة الكوردية بأسماء فنانين ومؤسسات فنية كوردية وحصولهم على جوائز وشهادات في مهرجانات سينمائية دولية.
اليوم يعيش أهل مدينة خانقين على ذكرى أطلال هذه الدور السينمائية بعد تهديم بعضها، غادرها روادها وبقيت مهجورة، المحبون للسينما يلتقطون صورا أمام هذه الاطلال كي تبقى طعم السينما راسخة في أذهانهم.

الومضة الاولى
خلال العهد الملكي قامت دائرة الهيئة البريطانية للدعاية والاعلام في العراق بعرض أفلام في الهواء الطلق في مدينة خانقين مجاناً في الساحة المقابلة لمبنى السراي القديم (مقر الحكومة آنذاك) وهذه الظاهرة كانت شائعة في جميع مدن العراق، وتسمى (سينما بلاش) وضمن حضور المشاهدين كانت هناك عوائل من أهل المدينة.
ويبدأ الاحتفال مساءً في ليالي الصيف الجميل بنصب شاشة كبيرة من الخام ثم توجيه العدسة المركبة في ماكنة التشغيل داخل غرفة في حوض السيارة المصممة لهذا الغرض باتجاه الشاشة من خلال باب الغرفة المفتوحة.
وكانت تُعرض أفلام علمية ورياضية وفكاهية وتاريخية، ثم توقفت هذه الظاهرة بعد قيام ثورة 14 تموز عام 1958 أي بعد إعلان جمهورية العراق ورحيل الحكم الملكي عن العراق.

سينما النصر
(شتوي وصيفي)
كان اسم سينما النصر ايام العهد الملكي (سينما الملك فيصل الثاني)وسمي بسينما النصر احتفاءا بثورة 14 تموز عام 1958.
وتقع سينما النصر الشتوي في شارع مزدحم بالدكاكين وشارع رئيسي في مركز المدينة. تم بناء هذه السينما عام 1946 من قبل أشهر بناء آنذاك في المدينة اسمه أسطة عبد الحسين النجفي.
في منتصف الثمانينيات تعرض الى الهدم أخيرا يوم 23/6/2012 من قبل صاحب الدار وانشاء ربما فندق سياحي أو مول تجاري كما حدث لسينما النصر الصيفي سابقا، حيث تحول الى ورشة حدادة ثم هدم واقامة فندق سياحي مكانها.
ان موقع سينما النصر الشتوي داخل السوق المزدحم بالناس واستمرار حركة التبضع طول النهار جعل من الصعوبة دخول العوائل اليها وعدم وصولهم بسهولة الى هذه الدار، مما جعل روادها من الذكور عادة أكثرهم من الطلاب والموظفين واصحاب المهن الحرة ومحبي أفلام المغامرات والاساطير وأفلام الكابوي، واصبح حضور العائلة نادرة، هذا ما جعل ادارة السينما تستورد افلام تاريخية وافلام هرقل وماجستي وطرزان وأفلام القراصنة.
سينما النصر الصيفي كان موقعها خلف كراج قديم يسمى (كراج كرندي) وفي مكان معزول عن الشارع الرئيسي.
في مساء كل يوم من ايام صيف الستينيات يجتمع شباب المدينة امام بوابة سينما النصر الصيفي لسماع اغاني عراقية ومصرية قبل بدء العرض، اغاني الزمن الجميل اغنية (على بالي ابد ماجان فركاك) لوحيدة خليل و(احبك واحب كل من يحبك) لناظم الغزالي و(انساك) لأم كلثوم.
أفلام عُرضت في سينما النصر الصيفي:
- هرقل الجبار وكوليات الجبار – للممثل الامريكي وبطل كمال الاجسام ستيف ريفز.
- السيف الفاتح – مثله جاك بلانس
- عربة الشيطان – فيلم لبناني للممثل احسان صادق والمغنية نزهت يونس، فيلم أبيض وأسود كان مفضلاً لدى الشباب لأنها أفلام غراميات.
اما سينما النصر الشتوي، مخصصا لمحبي أفلام طرزان للممثل والسباح الامريكي جوني ويسمولر مع الممثلة مورين أوسوليفان وتسمى (ايفا) والصبي الصغير (بوي) مثله جوني شيفيلد والقرد شيتا، يستمر عرض فيلم طرزان عدة أسابيع.
- الشعلة والسهم- فيلم مغامرات مثله الامريكي برت لانكستر والممثلة فرجينا مايو والاخرس المعروف بحركاته البهلوانية واسمه نيك كرافت.
- الوحش الجميل – فيلم عن المصارعة
- مذبحة القلعة – لجويل مكريا وسوزان كابوت – كاوبوي امريكي.
- العربة الاخيرة- لريجارد ودمارك – كابوي امريكي.
- شعاع عند حافة العالم – لكيرك دوكلاص والأصلع يول براينر
- مغامرات نورمان ويزدم – مثله الكوميدي الانكليزي نورمان ويزدم.
- لوريل وهاردي – الثنائي الضاحك.
- ذكريات – فيلم عراقي مثله وأنتجه الفنان الكوردي عبد الحميد الوندي الملقب بـ (حميد جكجكان) سمي بجكجكان لأنه امتاز بالعاب سحرية وهو من سكنة مدينة خانقين، عرض الفيلم عام 1967.
- يوم من عمري – للمطرب عبد الحليم حافظ وزبيدة ثروت وعبد السلام النابلسي هذا الفيلم جعل شباب المدينة مغرمين بعبد الحليم حافظ من خلال أداءه الاغاني العاطفية، الشباب اصبحوا مقلدين له في الملبس والحركات، وظل احد شباب المدينة واسمه (شيركو) مقلدا لعبد الحليم حافظ لمدة عقدين من الزمن، وأطلق عليه لقب شيركو عبد الحليم.
- سبارتاكوس – فيلم عن ثورة العبيد، مثله الممثل كيرك دوكلاص وجين سيمونز وبيتر اوستينوف ولورانس اوليفيه وجارلس لوكتون وتوني كيرتس والممثل الزنجي وودي سترود.
هذا الفيلم له قصة مثيرة في حياة مدينة خانقين، حيث صادف عرض الفيلم يوم الجمعة صباحا 8/2/1963 مع حدوث الانقلاب الفاشي ضد الزعيم عبد الكريم قاسم.
في منتصف الفيلم، قام احد الموالين لحزب البعث بضرب الباب الخارجي للصالة ودخوله عنوة مع مجموعة الى الصالة خلال عرض الفيلم وترويع المشاهدين ثم اجبار الناس بالخروج للمشاركة في مظاهرة مؤيدة للانقلابين.
رفض الناس بالخروج، وعم الفوضى والصياح، ثم دخوله غرفة مشغل الفيلم وأجبر المشغل بايقاف العرض.
كان مشهدا مؤلما وصادف مشهد مصارعة العبد الزنجي مع بطل الفيلم، ثم الفوز على بطل الفيلم المناصر للعبيد محاولة لقتله بأمر من الملك، لكن العبد تعاطف مع البطل وتركه أمام الملك، ثم توجه العبد الى منصة الملك وحاول قتله، لكن احد الجنود رماه برمح طويل من الخلف فسقط العبد على الارض، هنا انقطع عرض الفيلم وحدث خروج الناس الى الشارع وعدم المشاركة في المظاهرة، والرجوع الى البيت مع سيل من الشتائم على انقلابي الشباط الاسود نتيجة حرمانهم من تكملة مشاهدتهم الفيلم، يوم محزن لعدم مشاهدة الفيلم كاملة، وحزن اخر لمقتل الزعيم عبد الكريم قاسم.
اما حصة المدينة من الافلام الفارسية فكانت كبيرة ومفضلة لأنها كانت أفلام واقعية، لذلك كانت تستمر عرض الفيلم لعدة أسابيع.
- فرسان كوردستان – فيلم فارسي مثله ناصر ملك مطيعي وممثلة اسمها تهمينة – فيلم ملون وبسينما سكوب – مناظر الفيلم كانت مشابهة للمنطقة المحيطة بمدينة خانقين من حيث القرى والجبال، حيث تم تصوير هذا الفيلم في مناطق كوردستان ايران، الفيلم اصبح راسخا في اذهان أهل المدينة انها قصة رجل كوردي يقع في حب راعية غنم من قرى كوردستان ايران، وينتهي الفيلم بزواج بطل الفيلم من الراعية، فيلم اجتماعي يتطرق لتقاليد سكان قرية كوردية، وخاصة طريقة الزفاف في نهاية الفيلم بركوب بطل الفيلم بزيه الكوردي صهوة فرس مع عروسه واطلاق بقية الفرسان عيارات نارية من بنادقهم (برنو) ابتهاجا بالفرح مع دبكات واغاني كوردية.
- ابو جاسم لر – فيلم آخر فارسي مثله أيضا ناصر ملك مطيعي، قصة شقي معروف في منطقة لورستان.
- شب نشيني در جهنم – اي ليلة في جهنم – فيلم كوميدي اجتماعي يروي قصة حياة رجل بخيل كبير السن اسمه (حجي جبار) يحلم في الليل بدخوله جهنم ومشاهدته عذاب النار.
- شبهاي تهران – اي ليالي طهران، فيلم يكشف الوجه الاخر لمدينة طهران ليلاً.
- يك قدم تامرك- اي خطوة نحو الموت – مثل الفيلم وحش الشاشة الايرانية انذاك الممثل آرمان مع الملاكم الايراني بيك ايمان وردي، واستمر عرض الفيلم عدة اسابيع لكثرة اقبال اهل المدينة لمشاهدة الفيلم، اخرج الفيلم المخرج الشهير صاموئيل خاتشيكيان مخرج الافلام الواقعية.
- فرياد در نيمه شب – اي صرخة في منتصف الليل، مثل الفيلم الممثل آرامان وفردين الفيلم أيضا من اخراج صاموئيل خاتشيكيان
سينما النصر الشتوي والصيفي يمتلكه شخص واحد معروف في المدينة من عائلة عريقة وهو السيد حبيب شبيب افندي مع ابنه الاستاذ فؤاد حبيب، اما مشغل ماكنة السينما رجل اسمه ملا محمود والعامل الذي كان يحمل اعلان الفيلم ويروج للفيلم في شوارع المدينة معروفا بلقب (نوري تهراني) رجل طويل القامة ورفيع لا يفارقه السيجارة يحتضن باصابعه الخمس السيجارة خلال التدخين ويشاركه في الترويج رجل يحمل الطبل ولقبه (سعه دولجي) اي سعيد الطبال.

سينما الخضراء
(شتوي وصيفي)
الداران متجاورتان، تقعان في اقدم شارع في المدينة، ويمتاز هذا الشارع بهدوء تام لقلة المحلات التجارية وبعيدا عن الاسواق، ويعتبر من المناطق الراقية في المدينة، مما جعل رواد هذه الدار من العوائل المثقفة والعريقة.
تم بناء سينما الخضراء عام 1948، وصاحب الدار رجل معروف بثقافته وخلقه الرفيع انه الاستاذ كامل خماسه، له الفضل الكبير في ترسيخ ثقافة السينما في مدينة خانقين.
كان مشغل ماكنة السينما انذاك رجل اسمه فخري البغدادي ثم حل مكانه رجل آخر من سكنة المدينة اسمه نوري الكهربائي ثم حل مكانه رضا حسن الذي يعمل الان مصورا ومؤلف كتاب تاريخ خانقين عبر الصور، والمدير الاداري السيد اسماعيل البياتي ثم الشيخ قادر قره داغي.
لماكنة التشغيل في سينما الخضراء قصة طريفة، لأنها من ارقى المكائن الايطالية والمسمى (ماركوني) والقصة.. ان الشركة المنتجة للماكنة حاولت وطالبت بشراء الماكنة من صاحب السينما لندرتها، لكن صاحب السينما رفض بيع الماكنة رغم العرض المغري للسعر او استبدالها بأخرى من قبل نفس الشركة ايضا لم يوافق صاحب السينما.
كان لهذه السينما رواد دائميون من مختلف الاعمار ومختلف الاختصاصات بالاضافة الى عوائل عريقة في الثقافة والمكانة الاجتماعية، لذلك كان اكثر رواد الدار من العوائل.
من اشهر رواد سينما الخضراء كان المرحوم اماملي ساعاتجي – صاحب محل بيع وتصليح الساعات، الشخصية الفكاهية المعروفة في المدينة، من صفاته حفظ قصة الفيلم من المشاهدة الاولى، ثم شرح أحداث الفيلم في المشاهدة الثانية لأصدقائه الجالسين معه داخل الصالة المظلمة بصوت مسموع مما يجعل بقية المشاهدين يردون عليه بالسكوت لكنه لا يسكت اطلاقا ولا يهتم بتعليقاتهم داخل الصالة المظلمة.
- الشخصية الثانية – جهاد الحلاج، رجل طويل القامة جدا، صاحب محل لحلاجة القطن، كان محبا للسينما جدا، وهو صديق اماملي ساعاتجي.
من تقاليد سينما الخضراء اذاعة اغاني عربية وكوردية قبل بدء عرض الفيلم، تذاع من سماعات كبيرة معلقة في اعلى باب الدخول الخارجي للسينما اشهر هذه الاغاني اغنية (خي...خي) و (هان الود) لمحمد عبد الوهاب واغنية (انساك) و(سيرة الحب) لأم كلثوم واغنية (بساط الريح) و(زينة) و (الربيع) لفريد الاطرش واغنية (منديل الحلو) لعبد العزيز محمود واغنية (يا وحشني رد عليه الزيك سلامات) لمحرم فؤاد واغاني حسن زيرك ومطرب المقام الكوردي علي مردان وطاهر توفيق.
في عام 1964 عرض في سينما الخضراء الشتوي فيلم عراقي (عفرة وبدر) فيلم عن ريف العراق الجنوبي مثل الفيلم ياس علي الناصر وبرلنتي حميد وصفاء محمد علي، وحضر العرض الاول للفيلم ياس علي الناصر وطلبت التعرف عليه، طويل القامة، مرتديا معطفا اسودا، انيقا وبسيطا شبيها بعملاق السينما العالمية سيزار روميرو الحدث الاخر، عندما اعلنت ادارة السينما استيراد الفيلم المصري (الخطايا) لعبد الحليم حافظ ونادية لطفي.
طلبت العوائل في المدينة عرض الفيلم قبل يوم الاثنين، يوم تغيير الفيلم المعروض بفيلم جديد، ولبت اداراة السينما بعرض الفيلم للعوائل مساء يوم الاربعاء خلافا لنظام يوم الاثنين، وبدأ العمال بتعليق البوستر الخاص بفيلم الخطايا في المكان المخصص للأعلان، وتجمعت العوائل امام بناية السينما لشراء بطاقة الدخول مع تجمع كثير من سكان المدينة في الشارع العام واستمر عرض هذا الفيلم عدة اسابيع، واصبحت نادية لطفي حديث العوائل وتعلم شباب المدينة حفظ الرسائل الغرامية التي كتبها عبد الحليم حافظ لناديه لطفي من خلال اغنية رسالة حب.
وانتشرت صور عبد الحليم حافظ في المدينة من خلال طبع صوره من قبل (مصور الوند) وبيعها لشباب المدينة.
واستمر عرض افلام مصرية اخرى كفيلم
- منديل الحلو – للمطرب عبد العزيز محمود وفيلم مرحبا ايها الحب لنجاح سلام وسامية جمال وممثلة شقراء لبنانية اسمها جاكلين مونرو، هذا الفيلم استمر في العرض لأكثر من شهر.
وفيلم لبنان في الليل- فيلم غنائي، في هذا الفيلم تعرفنا على رضا علي صورة وصوت، لأننا كنا نسمع صوته فقط في الاذاعة العراقية واغنيته المشهورة سمر سمر.
الافلام الهندية كانت لها نصيب كبير في هذه السينما منها:
- ام الهند – فيلم من تمثيل سونيل دوت والممثلة نرجس وراجندرا كومار في هذا الفيلم تعرفنا على صوت اشهر مغني في الهند اسمه محمد رفيعي.
- سنكام – فيلم لراج كابور وفيجنته مالا وراجندرا كومار، استمر عرض هذا الفيلم اكثر من شهر.
من الافلام الاجنبية:
- رجل الغرب – فيلم لكاري كوبر
- شين (shane) فيلم كابوي مثله الن لاد وجين ارثر وبطل الملاكمة سابقا جاك بلانس.
- صراع المقيدان – فيلم مثله توني كيرتس والممثل الزنجي سدني بواتيه.
اما الافلام الفارسية فمنها:
- امير ارسلان نام دار – فيلم مثله ايلوش في دور الامير ارسلان والممثلة ماه جيهان في دور الامير فرخ لقا.
- رستم وسهراب – فيلم تأريخي وفيلم آخر اسمه حسين كورد..
انها جولة في عراقة وثقافة اهل مدينة خانقين، انها ثقافة السينما والمسرح والرسم والنحت والموسيقى والقصة والشعر انها النبوغ الثقافي والسياسي التي ساهمت في احياء الروح الثوري والانتماء للحركة الكوردية في كوردستان العراق.
هذه المواهب وهذه الديمومة في نشأة الثقافة والفكر النير كان سببا في ظهور مواهب فنية، واسماء لامعة للمثقفين وسياسين ومفكرين لهم الاثر العميق في توجيه اجيال جديدة من المبدعين ودخولهم الكليات والمعاهد العراقية، واصبح وجود الكتاب والمكتبة ضرورة قصوى لأهل المدينة منذ الثلاثينيات، واصبحت خلال فترة زمنية قصيرة وجود اربع مكتبات داخل المدينة.
واصبح كثير من الصحف والمجلات العراقية والعربية والاجنبية في متناول القراء في المدينة، صحف عراقية كجريدة الفجر الجديد ومجلة المتفرج والفكاهة ومجلة السينما والفنون العراقية والصحف باللغة الكوردية كصحيفة خبات وزين وشفق ومجلات مصرية كمجلة المصور وآخر ساعة والكواكب وسمير ومجلات لبنانية كمجلة الموعد والشبكة والصياد ومجلة الرياضي.
هذه الحركة الثقافية في المدينة مهدت عوامل نهوض فكري لكثير من العوائل في تمدنها وتحضرها، وممارسة العائلة جميع الانشطة الفكرية، وظهور ابطال في العاب الساحة والميدان وكرة القدم والطائرة والسلة.
انها مدينة التحضر والتجدد منذ عشرينيات القرن الماضي، انها معبر لملايين الزائرين من الحجاج والتجار والسواح خلال مرورهم الى الضفة الثانية. انها مدينة الكبت السياسي، مدينة العاشقين للحرية، مدينة الاكراد الطيبين مدينة الجمال والنهر الخالد (الوند) مدينة الحجر الصلب، حجر جسر الوند والجبل الشامخ (جبل كلات).
شكرا لمدينتي خانقين التي علمتنــــــي كيف ارى الافلام الجميلة، واحشــــــــو رأســــــــــــــي بالثقافة الرصينة، لذا كتبت هذه الكلمات الباقية من الذاكرة ذاكرة الزمن الجميل.
f
ابو فارس غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.


-->

   تطوير شركة توماس فور هوست - Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.