منتديات كرملش لك

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: مدرسين و معلمين كرمشايي | الجزء الاول (آخر رد :فريد بطرس)       :: رداً على تصريحات كلدو أوغنا القيادي في الحركة الديمقراطية الآشورية حول مؤتمر بروكسل ومستقبل سهل الموصل ! (آخر رد :وسام موميكا)       :: تعزية على روح الماسوف على شبابه خالد ياقو في مشيغان (آخر رد :FARID_YOUSIF)       :: قداس ومراسم تعزية عن راحة نفس الشماس خالد ياقو توما الشابي في مدينة Augsburg يوم الأحد القادم (آخر رد :FARID_YOUSIF)       :: دولة داعش أم دولة خلافة؟؟ ظهور المهدي أم قدوم المسيح؟؟ ضياء نعوم الشابي (آخر رد :عبدالاحد سليمان بولص)       :: شذى حسون ترتدي الحجاب وتؤدي مناسك العمرة (آخر رد :fatin)       :: أحن لمسامرك وألكاك شلكاك .... (آخر رد :حجي راضي)       :: تفجير المنارة الحدباء (آخر رد :Rami Waadallah)       :: انتقل المغفور له خالد ياقو توما الشابي الى الاخدار السماوية (آخر رد :جورج شابا)       :: فيديو: شاب تركي يصفع فتاة بسبب ارتدائها سروالا قصيرا في نهار رمضان (آخر رد :dawood)       :: مصر:اغتصاب طفلة وتعذيبها حتى الموت على يد خالها! (آخر رد :shakoo makoo)       :: ألمانيا ـ التحقيقات مع لاجئين تكشف عن 4000 جريمة حرب مفترضة (آخر رد :hnnona)       :: حقائق تاريخية ستغير مفهومك عن التسلسل الزمني (آخر رد :Martina)       :: قبل سامسونج و آبل ، شركة فيفو ستكشف عن أول هاتف ببصمة داخل الشاشة (آخر رد :farfesh)       :: كيف تُفرّق آلة البيع بين العُملة الحقيقية والزائفة؟ (آخر رد :angel1)       :: رد على كلمة موفق نيسكو عن وصفه الكلدان بالمنجمين والسحرة والشعوذة ! نيسان سمو (آخر رد :nissan samo)       :: كيف استيقظ الموصليون على مدينة لا "حدباء" تعلوها؟ (آخر رد :المصلاوي 2012)       :: نجاة قائد جهاز مكافحة الارهاب من الموت في الموصل (آخر رد :المصلاوي 2012)       :: فيديو .. عملية سطو مسلح على شركة صيرفة وسط البصرة (آخر رد :ana.4u)       :: علي غيدان يكشف أهم أسباب سقوط مدينة الموصل (آخر رد :ابن الحدباء)      


العودة   منتديات كرملش لك > المنتدى المسيحي > الثقافة المسيحية †

الثقافة المسيحية † مواضيع تثقيفية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 01-30-2017, : 15:39   #1
شماشا سمير كاكوز
عضو نشط
 
الصورة الرمزية شماشا سمير كاكوز
 
تاريخ التسجيل: Nov 2014
المشاركات: 581
معدل تقييم المستوى: 0
شماشا سمير كاكوز is on a distinguished road
ww6 امثال تعليمية عن ملكوت الله

أمثال تعليمية عن ملكوت الله
الشماس سمير كاكوز
يسوع له المجد من خلال حياته العلنية ألقى مواعظ وكرازات وأمثلة عديدة وفي عدة مناطق مختلفة من اليهودية والسامرة وذكروها البشيرين الاربعة متى ومرقس ولوقا ويوحنا . من بين الامثلة التي وردت ذكرها في أنجيل البشير متى وكرز بها يسوع وكلم بها الجموع أمثلة تعليمية عن ملكوت الله .
المثل الاول الزارع ( متى 13 : 3 - 8 ) فكلهم كثيرا بامثال قائلا هوذا الزارع قد خرج ليزرع وفيما هو يزرع سقط بعض على الطريق فجائت الطيور واكلته وسقط اخر على الاماكن المحجرة حيث لم تكن له تربة كثيرة فنبت حالا اذ لم يكن له عمق ارض ولكن لما اشرقت الشمس احترق واذ لم يكن له اصل جف وسقط اخر على الشوك فطلع الشوك وخنقه وسقط اخر على الارض الجيدة فاعطى ثمرا بعض مئة واخر ستين واخر ثلاثين . المثل يسوع يتكلم ويتحدث عن أراض مختلفة ، ارض عقيمة غير مثمرة ولا تعطي ثمار جيدة ، وأرض طيبة مثمرة تعطي نبات واثمار جيدة . المثل يشدد على أن يكون الأنسان مثل ألأرض الطيبة التي تعطي أثمار وأثمار على طول السنة ، هكذا المسيحي المؤمن أن يظهر الصورة الحقيقية اما الناس والمجتمع من خلال أثماره الاخلاقية والسمعة الطيبة والتواضع وبدون التكبر على الاخرين . يسوع يريد منا الاقتداء به مهما كانت الظروف وعدم تركه وخاصة قراءة الكتاب المقدس . ثلاث أراض ميتة قاحلة ترابها يابس ، اما انت فلا تكون مثل هذه الاراضي الغير مستفيدة منها بل أذهب وأعمل وبشر الاخرين ما هو سبب مجيء يسوع عندها تعطي ثماراً مئة وستين وثلاثين . حاول أن تزرع كلمة الله في حياتك وحياة الاخرين . يشبه ملكوت السموات هو الكنيسة التي تنشر الإيمان ومعرفة المسيح ليملك المسيح على قلوب شعبه . خدمات الكنيسة هي التعليم والكزارة والهدف واحد هو جلب المؤمنين للملكوت السماوي .
المثل الثاني الزوان ( متى 13 : 24 - 30 ) قدم لهم مثلا اخر قائلا يشبه ملكوت السماوات انسانا زرع زرعا جيدا في حقله وفيما الناس نيام جاء عدوه وزرع زوانا في وسط الحنطة ومضى فلما طلع النبات وصنع ثمرا حينئذ ظهر الزوان ايضا فجاء عبيد رب البيت و قالوا له يا سيد اليس زرعا جيدا زرعت في حقلك فمن اين له زوان فقال لهم انسان عدو فعل هذا فقال له العبيد اتريد ان نذهب ونجمعه فقال لا لئلا تقلعوا الحنطة مع الزوان وانتم تجمعونه دعوهما ينميان كلاهما معا الى الحصاد وفي وقت الحصاد اقول للحصادين اجمعوا اولا الزوان واحزموه حزما ليحرق واما الحنطة فاجمعوها الى مخزني .
يسوع في هذا المثل يتكلم عن زرع جيد وانسان وناس وحقل وحصادين ونهاية العالم ودينونة في أخر الأزمنة . المثل يوضح لنا ناس مؤمنين وناس غير مؤمنين يعيشون سوية جنب الى جنب لكن في نهاية العالم يسوع المسيح يرسل الملائكة يفرزون الناس المؤمنين والناس الغير مؤمنين ، الذين كانوا يضعون عثرات وعراقيل امام كلمة الله ياخذهم الملائكة ويلقونهم في أتون النار ، وأما الذين كانت حياتهم مع المسيح ياخذونهم الملائكة في الملكوت السماوي يضيئون كالشمس وبجانب ربهم يسوع المسيح .
المثل الثالث هو حبة الخردل ( متى 13 : 31 - 32 ) قدم لهم مثلا اخر قائلا يشبه ملكوت السماوات حبة خردل اخذها انسان وزرعها في حقله وهي اصغر جميع البزور لكن متى نمت فهي اكبر البقول وتصير شجرة حتى ان طيور السماء تاتي وتتاوى في اغصانها .
حبة الخردل هي أصغر البذور يستخدمها الفلاح في الزراعة وقت رميها على الارض ، لكن بعدها بالرغم من صغر حجمها تنمو وتكبر وتاتي بثمار كثيرة ، هكذا يسوع المسيح شبه ملكوت السماوي في بدايته كان صغيراً ولكن كثرة الذين يتبعون بشارة المسيح يكبر وينمو وياتي بنتائج جيدة ومفرحة .
مثل الزوان ماخوذ من النبي حزقيال 17 : 22 - 23 ( هكذا قال السيد الرب واخذ انا من فرع الارز العالي واغرسه واقطف من راس خراعيبه غصنا واغرسه على جبل عال وشامخ في جبل اسرائيل العالي اغرسه فينبت اغصانا ويحمل ثمرا ويكون ارزا واسعا فيسكن تحته كل طائر كل ذي جناح يسكن في ظل اغصانه ) . كلام النبي حزقيال بمثابة تحقيق مجيء الرب يسوع من ان الله قد غرس غصن جيد ولين وطري فينمو ويكبر ويلتجىء اليه كل الذين يسمعون كلام الله وبشارته وهذا الغصن هو المسيا وما ورد في سفر النبي اشعيا 11 : 1 - 5 ( ويخرج قضيب من جذع يسى وينبت غصن من اصوله ويحل عليه روح الرب روح الحكمة والفهم روح المشورة والقوة روح المعرفة ومخافة الرب ولذته تكون في مخافة الرب فلا يقضي بحسب نظر عينه ولا يحكم بحسب سمع اذنيه بل يقضي بالعدل للمساكين ويحكم بالانصاف لبائسي الارض ويضرب الارض بقضيب فمه ويميت المنافق بنفخة شفتيه ويكون البر منطقة متنيه والامانة منطقة حقويه ) . هنا تحققت النبؤة أن شجرة المسيح هي الاقوى وهي الاصلية وتعطي ثماراً كثيرة .
مثل الزوان ورد ذكره أيضاً في سفر النبي حزقيال 31 : 6 ( وعششت في اغصانه كل طيور السماء وتحت فروعه ولدت كل حيوان البر وسكن تحت ظله كل الامم العظيمة ) .
النبي دانيال 4 : 9 و 18 ( فكبرت الشجرة وقويت فبلغ علوها الى السماء ومنظرها الى اقصى كل الارض اوراقها جميلة وثمرها كثير وفيها طعام للجميع وتحتها استظل حيوان البر وفي اغصانها سكنت طيور السماء وطعم منها كل البشرو اوراقها جميلة و ثمرها كثير وفيها طعام للجميع وتحتها سكن حيوان البر وفي اغصانها سكنت طيور السماء ) .
الايات هذه كلها تتكلم عن نفس المثل الذي ذكرها يسوع وبمعنى أخر الانسان المؤمن لكي يريد أن يرى مجد يسوع الوضيع عليه بناء حياته مع المسيح فيكون مثل البذرة الصغيرة لكن بعدها تكبر وتنمو وتاتي بثمار كثيرة .
الملائكة لئلا تقلعوا الحنطة مع الزوان فهم لا يعرفون المستقبل ، الله دائما يعمل في قلوب قلوب الناس ويحول البعض من زوان شرير إلى حنطة مثمرة بالروح القدس ، الملائكة لا تدرى عن هذا شيئاً مما يعمله الروح القدس داخل قلوب وارواح البشر جمعاء ، الله لو سمح للملائكة بقلع الزوان لقلعوا شاول الطرسوسى بسبب شره ومهاجمته للكنيسة غير عارفين أنه سيتحول إلى أعظم حنطة. فالملائكة لا تعرف سوى ما يرونه الآن . الله يعطى فرصاً للتوبة لكل فرد حتى لو قرر التوبة يعطيه الله بنعمته طبيعة جديدة فينشى منه من أنسان شرير الى أنسان مؤمن بيسوع فيتحول من زوان إلى حنطة . الزوان لو طحنت بذوره مع الحنطة فالدقيق يكون ساماً لذلك يجب حرق الزوان وهذا مصير الأشرار الذين لم يستغلوا فرص التوبة
المثل الرابع الخميرة التي أخذتها المراة ( متى 13 : 33 ) قال لهم مثلا اخر يشبه ملكوت السماوات خميرة اخذتها امراة وخباتها في ثلاثة اكيال دقيق حتى اختمرت كلها . هنا الخميرة بالرغم من صغرها كما هو الحال في مثل حبة الخردل تدل على الملكوت التي كانت بدايته بحجم صغير لكن سرعان ما اصبح كبيراً موثراً على العالم اجمع وهكذا الخميرة لما تتخلل في العجين يوثر به ونراه بعد مدة يصير بضخامة ويكبر بسبب الخميرة .
المثل الخامس الكنز واللؤلؤة التي يجدها رجل ( متى 13 : 44 - 46 ) ايضا يشبه ملكوت السماوات كنزا مخفى في حقل وجده انسان فاخفاه و من فرحه مضى وباع كل ما كان له واشترى ذلك الحقل ايضا يشبه ملكوت السماوات انسانا تاجرا يطلب لالئ حسنة فلما وجد لؤلؤة واحدة كثيرة الثمن مضى و باع كل ما كان له و اشتراها . الملكوت السماوي لا يقدر بثمن وهو اغلى من كل شيء في هذه الدنيا وعليه من يريد الحصول على الحياة الابدية يجب التضحية وترك كل شيء وما عندنا في هذا العالم من اجل الحصول على الملكوت السماوي فالرجل هكذا فعل وجد الكنز فباع كل شيء من أجل الحفاظ على هذا الكنز وهو الملكوت السماوي . والتاجر كذلك كان يبحث على اللآلي الحلوة والثمينة فلما وجدها باع كل ما عنده من املاك واشترى ذلك اللؤلؤة أي الملكوت السماوي . الملكوت السماوي معناه الفريد والسعادة والهناء الفريد مع يسوع المسيح .
المثل السادس الشبكة التي جمعت كل شي ( متى 13 : 47 - 50 ) ايضا يشبه ملكوت السماوات شبكة مطروحة في البحر وجامعة من كل نوع فلما امتلات اصعدوها على الشاطئ وجلسوا وجمعوا الجياد الى اوعية واما الاردياء فطرحوها خارجا هكذا يكون في انقضاء العالم يخرج الملائكة ويفرزون الاشرار من بين الابرار ويطرحونهم في اتون النار هناك يكون البكاء و صرير الاسنان . المثل تقريباً له نفس المعنى ما ورد في مثل الزارع . الشبكة قد أمتلات من جميع الاصناف الموجودة في البحر وعند سحبها من البحر جلس الصيادين بفرز الاسماك الجيدة في سلال وطرحوا الاسماك الرديئة مرة ثانية في البحر وهكذا المؤمنين يعيشون سوية في هذه الحياة لكن في يوم الدينونة سوف يتم افرازهم كما فعلوا بالسمك المؤمنين يبقون في السلال الجيدة أي الملكوت السماوي وأما الاشرار فيطرحون في البحر أي الى النار الابدية واتون النار وهناك البكاء وصريف الاسنان . لكن ليس علينا أن نفكر من هم أهلاً للملكوت ومن هم ليسوا أهلاً للملكوت ، هذا القرار الله يتخذه وحده وليس لنا احق أن ندين الاخرين . والمجد لله دائما .
الشواهد
مثل الزارع ( متى 13 : 3 - 8 )
مثل القمح والزوان ( متى 13 : 24 - 30 )
مثل حبة الخردل ( متى 13 : 31 - 32 )
مثل الخميرة ( متى 13 : 33 )
مثل الكنز ( متى 13 : 44 )
مثل اللؤلؤة ( متى 13 : 45 - 46 )
مثل شبكة الصيد ( متى 13 : 47 - 50 )
الشماس سمير كاكوز
شماشا سمير كاكوز غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.


-->

   تطوير شركة توماس فور هوست - Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.