منتديات كرملش لك

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: الحلقة الثانية (آخر رد :emad mekha)       :: اسماء كرمشايي تبدأ بحرف باء (( ب )) (آخر رد :فريد بطرس)       :: الشيخ ريان الكلداني ، الحلقة الخامسة (آخر رد :نزار ملاخا)       :: سؤالنا لهذا اليوم هو : - رجل كرمشايا فمن هو ؟ (آخر رد :habibshabiحبيب الشابي)       :: بالصور.. النازح الذي حرق عائلته في النجف (آخر رد :نوري بطرس مروكي)       :: وفد من تيار الحكمة الوطني يزور مقر البطريركية (آخر رد :أميمة)       :: عادل مروگي قرياقوزا قائم مقام جديد لقضاء تلكيف (آخر رد :أميمة)       :: عاجل الان من مكة (آخر رد :zaya)       :: ما توزيع هذه السوائل على الأوعية..؟ (آخر رد :melli)       :: الابراج والحب .. المرأة والحب من كل برج (آخر رد :jessy)       :: صورة تعود لمقاتلي القوات الخاصة حرس جمهوري اخذت بالقرب من قلعه اربيل سنة 1996 (آخر رد :ابو فهمي)       :: ناجي جواد الساعاتي (آخر رد :ابو عماد)       :: حل لغز الجروح المتوهجة من الحرب الأهلية الأمريكية بعد 140 عام! (آخر رد :kahramana)       :: القلوب الواهمة ... (آخر رد :mayss)       :: سموثي الفواكه بالصور (آخر رد :عشتار)       :: وجهات سياحية شهيرة دمرها السياح! (آخر رد :karo)       :: هل تستيقظ عادةً قبل رنين المنبه بدقائق قليلة؟ (آخر رد :angel1)       :: 10 أفكار لإرتداء السالوبيت الجينز المناسب لكل الأوقات (آخر رد :sara87)       :: طعن الداعية عبدالرحمن السنافي حتى الموت بعد خروجه من صلاة العشاء (آخر رد :justine)       :: كيم كارداشيان الأفغانية تتحدى التهديد بالقتل (آخر رد :bala)      


العودة   منتديات كرملش لك > جديد الاخبار > اخبار الموصل

اخبار الموصل خاص لاخبار محافظة نينوى وقضاياها

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 02-15-2017, : 21:12   #1
اخبار اليوم
عضو نشط
 
الصورة الرمزية اخبار اليوم
 
تاريخ التسجيل: May 2013
المشاركات: 810
معدل تقييم المستوى: 13
اخبار اليوم is on a distinguished road
افتراضي داعش يزج أطفال الكورد الإزيديين في المعارك من خلال العمليات "الانتحارية"

داعش يزج أطفال الكورد الإزيديين في المعارك من خلال العمليات "الانتحارية"




كشف تننظيم "الدولة الإسلامية"، داعش، عن أطفال كورد إزيديين نفذوا عمليات انتحارية في مدينة الموصل، كان قد خطفهم أثناء اقتحامه سنجار والسيطرة عليه في صيف 2014.

ونشر المكتب الإعلامي لـ "ولاية نينوى" التابع لداعش، شريطاً مصوراً، واستعرض فيه مقاتلين صغار من الكورد الإزيديين يتدربون في إحدى المعسكرات".

وأشار داعش إلى أنهم "اهتدوا إلى الإسلام وكفروا بما كانوا يعبدون من دونه"، لافتاً إلى أن "الكثير منهم نفذوا عمليات ‹انتحارية› في أوقات سابقة".

وظهر في الشريط المصور طفلان شقيقان من الكورد الإزيديين نفذا عمليتين انتحاريتين ضد القوات العراقية في الموصل، أحدهما يدعى أمجد أبو يوسف السنجاري، بحسب الشريط، الذي قال باللغة الكوردية أنهم "كانوا يعبدون الشيطان، وكانوا يعيشون في الجاهلية"، مضيفاً أنهم "تلقوا دروساً شرعية وانتسبوا إلى معسكر تابع للتنظيم في الشام (سوريا)"، قبل تسجيلهم في قوائم الانتحاريين، كما أبدى استعداده لتنفيذ عملية انتحارية ضد "أعداء الله" ولو كانوا آباءهم.

فيما قال شقيقه الآخر ويدعى أسعد أبو الخطاب، أنهم "من قرية تل قصبة بسنجار، وأضاف قائلاً: "إن شاء الله أنا وشقيقي ننغمس في أعداء الله وننفذ عملية استشهادية".

وأظهرت لقطات من الجو لحظة تنفيذ الشقيقين لعمليتهيما ضد القوات العراقية في الجانب الأيسر من المدينة الذي سيطرت عليه القوات العراقية قبل فترة.

وقال مدير عام شؤون الإزيديين في وزارة أوقاف إقليم كوردستان، خيري بوزاني، لشبكة رووداو الإعلامية، إنه بحسب معلوماتنا فإن "أكثر من ألف طفل كوردي إزيدي في مناطق حكم داعش، يتلقون التدريبات العسكرية"، لافتاً إلى أن "داعش يدربهم على طريقتين، الأولى دورس عن الشريعة الإسلامية والجهاد، والثانية تدريبهم على أسلوب القتال والعمليات الانتحارية".

وأشار إلى أننا "استطعنا تحرير 13 طفلاً من مجموع الأطفال المدربين، لافتاً إلى أن هناك اتفاق بين حكومة إقليم كوردستان وألمانيا، وأرسلنا ضمن البرنامج المحدد 10 أطفال إلى خارج البلاد لمعالجتهم نفسياً".

فيما قالت، نادية مراد، الشابة الكوردية الإزيدية التي تحررت من قبضة مسلحي "الدولة الإسلامية" داعش، وسفيرة النوايا الحسنة في الأمم المتحدة، إن "داعش بعد عامين وخمسة أشهر، بدأ بزج الأطفال في المعركة عن طريق المفخخات والعمليات الانتحارية".

أما الخبير الكوردي في شؤون الجماعات الإسلامية، صدر الدين كنو، لشبكة رووداو الإعلامية، قال إن "الغرض من اختطاف مئات أطفال الإيزيدية كان في الأساس من أجل تجنيدهم في معسكرات تدريبية خاصة بالأطفال أو ما باتوا يعرفون بأشبال الخلافة".

لافتاً إلى أن "تنظيم داعش كان يهدف إلى تكوين جيش مستقبلي يعتمد على أشخاص تربوا منذ صغرهم على مبادئ هذا التنظيم في معسكرات مغلقة، وبعيدة عن الأماكن الحضرية، وقوام هذا الجيش هم أطفال المقاتلين الأجانب الذين قتل آباؤهم في المعارك، أو من اليتامى، فضلاً عن المختطفين من سنجار بكوردستان العراق".

وأوضح كنو، أن "داعش لم يكن يرغب الإفراط بهؤلاء الأطفال في عمليات انتحارية إنما هم عماد جيشه المستقبلي الذي كان يخطط له، لكن وتيرة الأحداث الأخيرة دفعت بالتنظيم إلى زج هؤلاء في العمليات القتالية والانتحارية".

وأكد الخبير الكوردي في شؤون الجماعات الإسلامية، أعتقد "أننا أمام المزيد من العمليات التي سينفذها هؤلاء المقاتلون الصغار بعد أن تم غسيل التنظيم أدمغتهم سواء في العراق أو سوريا".
اخبار اليوم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.


-->

   تطوير شركة توماس فور هوست - Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.