منتديات كرملش لك

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: سر الوحدة بين الله والأنسان (آخر رد :وردااسحاق)       :: قراءة في لغة كتابة القرأن مع أستطراد لأراء العالم الألماني كرستوف لوكسنبرغ الجزء الثاني (آخر رد :يوسف تيلجي)       :: رولز رايس نادرة فئة كمارج كانت مملوكة لعدي صدام حسين معروضة للمزاد (آخر رد :facebook 4u)       :: الاعلان عن وفاة الفنان والمخرج العراقي الكبير بدري حسون فريد عن عمر ناهز الـ90 عاماً ... (آخر رد :asad babel)       :: ضع التعليق المناسب لهذه اللقطة ؟؟ (آخر رد :paules)       :: وزير خارجية قطر : مادث مع الوحة يتكرر مع لبنان (آخر رد :حبيب حنا حبيب)       :: تل أبيب: اتفقنا مع السعودية لمواجهة ايران (آخر رد :حبيب حنا حبيب)       :: العبادي يبارك تحرير راوة من سيطرة داعش ويؤكد ملاحقته الى الحدود السورية (آخر رد :حبيب حنا حبيب)       :: اليوم السابع / اخبار العالم (آخر رد :حبيب حنا حبيب)       :: البابا فرنسيس يتبرع ب”لومباركيني” لإعادة بناء سهل نينوى (آخر رد :Sameer aldaoudi)       :: هدايا.... بغداد الى مدينة اخن الالمانية عام 1964 (آخر رد :ابو عماد)       :: صور: كيف يبدو شكل بعض الأطعمة قبل حصادها؟ (آخر رد :melli)       :: لماذا يغلب اللون الأبيض على أغطية الأسرَّة في الفنادق ؟ (آخر رد :AIDA)       :: فيديو| هؤلاء هم الأزواج الأكثر شراً في العالم.. جرائمهم مرعبة! (آخر رد :top secret)       :: ملكة جمال إسرائيل في صورة تجمعها مع ملكة جمال العراق (آخر رد :CNN.karemlash)       :: "مجموعة الموت" التي ترعب الجميع في مونديال روسيا (آخر رد :mondial)       :: كونتي عن تدريب إيطاليا: أمر معقد للغاية (آخر رد :gooool)       :: الألغام والخلايا النائمة تعيق عودة النازحين للموصل القديمة (آخر رد :ابن الحدباء)       :: بعد أشهر من “التحرير” دمار وألغام وفلول وشائعات في الموصل القديمة (آخر رد :المصلاوي 2012)       :: دعوات حظر المدارس الدينية بجميع أنواعها في السويد تعود إلى الواجهة من جديد (آخر رد :ruby)      


العودة   منتديات كرملش لك > جديد الاخبار > اخبار الموصل

اخبار الموصل خاص لاخبار محافظة نينوى وقضاياها

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 02-19-2017, : 20:34   #1
اخبار اليوم
عضو نشط
 
الصورة الرمزية اخبار اليوم
 
تاريخ التسجيل: May 2013
المشاركات: 830
معدل تقييم المستوى: 13
اخبار اليوم is on a distinguished road
افتراضي خطباء داعش بأيمن الموصل “يتباكون” عبر مكبرات الصوت

خطباء داعش بأيمن الموصل “يتباكون” عبر مكبرات الصوت


يتباكى خطباء تنظيم داعش الارهابي بمكبرات الصوت في الجانب الايمن ويدعون الأهالي لمقاومة القوات الامنية، وفيما تشهد شوارع الجانب الايمن حظر تجوال طوعي، يصادر الدواعش السيارات المدنية ويغلق بها الطرق لعرقلة القوات الامنية.
وقال مصدر امني عراقي مطلع في محافظة نينوى الى “الصباح الجديد” انه “مع انطلاق عمليات تحرير الجانب الايمن من مدينة الموصل، بدأ عدد من الخطباء الموالين لتنظيم داعش باطلاق تكبيرات عبر مكبرات الصوت، ويحذرون الاهالي من عدم الدفاع عن (ارض الخلافة) والسماح للكفرة والروافض (على وفق تسميتهم) باستباحة الارض والاعراض (على وفق مزاعمهم)”.
واضاف “كما ان اولئك الخطباء كانوا يتباكون ويحذرون من ضياع فرصة تاريخية وسقوط الخلافة التي زعموا انهم بنوها بالدماء والاشلاء، فضلا عن دعوتهم للشباب القادرين على حمل السلاح الى التوجه لاقرب مقرات داعش، مع الدعوة الى التبرع بالدم لجرحى العدو”.
واشار المصدر الى ان “اهالي الجانب الايمن كانوا ينتظرون مثل هذا اليوم على احر من الجمر بعد طول معاناة، وتعبيراً عن نفورهم من داعش، تعمدوا عدم فتح المحال التجارية، والخروج من المنازل لا يكون الا في الحالات الضرورية فقط، بحيث ان اغلب احياء الجانب الايمن تشهد ما يمكن وصفه بحظر التجوال الطوعي من قبل الاهالي”.
وتابع “الحركة في شوارع الايمن شبه معدومة باستثناء دوريات خاطفة لما يسمى بالأمنية، فيما ان مفارز أخرى تابعة الى ما يسمى بالشرطة الاسلامية تدعو الاهالي من اصحاب السيارات بالاستعداد واستعمال سياراتهم كمصدات في الشوارع وغلق الطرقات التي يخشى العدو دخول القوات الامنية فيها”.
ونوه المصدر الى انه “بسبب الخوف من بطش التنظيم التكفيري وافق عدد من الاهالي على استخدام سياراتهم متى ما تم دعوتهم لذلك، فيما رفض اخرون بوصفها مصدر رزقهم الوحيد، فقام داعش بمصادرة عجلاتهم واخذها الى جهات مجهولة”.
مبيناً ان “داعش يركز على العجلات الكبيرة كالشاحنات والصهاريج والاليات الانشائية، والتي استعمل العشرات منها كعوائق في الجانب الايسر من دون جدوى”.
ولفت المصدر الى ان “عناصر من استخبارات داعش تضع لثاماً اسود على وجوهها تجوب عدد من احياء المدينة بنحو راجل، وتتخذ من بعض الارصفة المحمية ببلكوات تحجب نقاطهم عن الرؤية من قبل الطيران الحربي، كنقاط مراقبة ورصد لما يدور في الشارع، حيث ان التنظيم يريد ايصال رسائل للاهالي بانه ما زال يسيطر على الوضع”
على صعيد آخر، وبالتزامن مع انطلاق عمليات تحرير الايمن، اطلق ناشطون موصليون في الجانب الايسر حملة تطوعية لاستقبال نازحين محتملين من الجانب الايمن، داعين الاهالي الى استقبال الاسر المقبلة من الايمن وتوفير كل مستلزمات الاغاثة لهم فضلا عن الاطعمة وغيرها.
كما دعا الناشطون شركات الاتصالات المحلية الى الاسراع بنصب ابراج في الجانب الايسر واصلاح العاطل منها لتقوية الاشارة باتجاه الجانب الايمن للتواصل مع اقربائهم وذويهم ولمساعدة القوات الامنية لتزويدها بالمعلومات الفورية عن تحركات وتجمعات عناصر داعش التكفيري.
وحذر الناشطون من قيام داعش بارتكاب مجازر بحق سكان الايمن في حال محاولتهم الفرار باتجاه المناطق المحررة، خاصة وان داعش يلفظ انفاسه الاخيرة، داعين سكان الايمن الى التروي وعدم الاستعجال تجنباً لبطش التنظيم وعناصره المحاصرين والذين باتوا على ثقة انه ليس امامهم اما القتل او الاستسلام.
واستمرت الضربات الجوية على عدة مناطق بالجانب الايمن، وسط مخاوف من استمرار معاناة الاهالي بسبب الشح الكبير بالمواد الغذائية بعد الحصار الخانق على الجانب الايمن منذ عدة اشهر.
اخبار اليوم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-20-2017, : 19:34   #2
حبيب حنا حبيب
اعمدة الموقع
 
الصورة الرمزية حبيب حنا حبيب
 
تاريخ التسجيل: Dec 2011
المشاركات: 23,157
معدل تقييم المستوى: 239
حبيب حنا حبيب is a jewel in the roughحبيب حنا حبيب is a jewel in the roughحبيب حنا حبيب is a jewel in the rough
افتراضي



كل من حفظ بعض الآيات من القرآن ؛ اصبح خطيبا ؛ وما أكثرهـم !
تعسّف جديد وضغط تُمارسه عصابات داعش ؛ من اجل البقاء
ومقاومة القوات العراقية المُحـرة للموصل ! .
حبيب حنا حبيب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.


-->

   تطوير شركة توماس فور هوست - Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.