منتديات كرملش لك

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: الاعلان عن وفاة الفنان والمخرج العراقي الكبير بدري حسون فريد عن عمر ناهز الـ90 عاماً ... (آخر رد :Rami Waadallah)       :: فاعل خير (آخر رد :zaya)       :: قصة الفلاح البخيل...... (آخر رد :ماري-انا)       :: المنديل في الحلم (آخر رد :julia)       :: صور: كيف يبدو شكل بعض الأطعمة قبل حصادها؟ (آخر رد :karo)       :: أول مصورة فوتوغرافية في العراق (آخر رد :اسد بابل)       :: أشهرها عن أينشتاين.. معلومات تاريخية خاطئة طالما صدقناها (آخر رد :kahramana)       :: أهم قطع الملابس الشتوية و التي يجب أن تتواجد في خزانتك هذا الشتاء (آخر رد :paradise)       :: مرق الخضار بلحم البقر بالصور (آخر رد :sara87)       :: مو توني جاي اليوم صاعد منصه (آخر رد :yara)       :: حيل للعثور على ما تبحث عنه في موقع غوغل (آخر رد :peter pan)       :: ممرض ألماني قتل 100 مريض (آخر رد :shakoo makoo)       :: ملابس الاستحمام ريتا أورا وأزياء النجمات صادمة ! (آخر رد :arts.4u)       :: نقابة الموسيقيين توقف المطربة شيرين عن الغناء وتحيلها للتحقيق بعد "استهزائها بمصر" (آخر رد :زيزينيا)       :: رولز رايس نادرة فئة كمارج كانت مملوكة لعدي صدام حسين معروضة للمزاد (آخر رد :ابو عماد)       :: المحادثة المزعومة بين وزير عراقي وشهد الشمري (آخر رد :akhbar)       :: بالفيديو.. اختطاف امرأة في كييف أمام عيون المارة (آخر رد :rotana)       :: توزيع اللاجئين الموجودين باليونان على دول الاتحاد الأوروبي (آخر رد :justine)       :: تفاصيل الـ 100 مليار دولار التي يريد بن سلمان الحصول عليها من سعد الحريري! (آخر رد :news.4u)       :: الكتاب الطائفيون يدافعون عن قانون الشذوذ الجنسي (آخر رد :kitabat)      


العودة   منتديات كرملش لك > جديد الاخبار > اخبار الموصل

اخبار الموصل خاص لاخبار محافظة نينوى وقضاياها

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 02-28-2017, : 19:14   #1
ابن الحدباء
عضو منتج
 
الصورة الرمزية ابن الحدباء
 
تاريخ التسجيل: Feb 2011
المشاركات: 2,371
معدل تقييم المستوى: 30
ابن الحدباء is on a distinguished road
افتراضي العراق يواجه استماتة الأجانب في معارك الموصل

العراق يواجه استماتة الأجانب في معارك الموصل
على نقيض المتشددين العراقيين القادرين على الاختلاط بالمدنيين والإفلات من قوى الأمن، لا خيار للعناصر الأجنبية إلا القتال حتى النهاية.



نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلةنقره لعرض الصورة في صفحة مستقلةالطوابق السفلى للسكان والعليا للقتال
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
انكمشت الأسر في الطوابق السفلى وتكوم أفرادها في الظلام بينما كانت الحرب تستعر في الخارج بين القوات العراقية ومقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية من أجل السيطرة على شوارع الموصل.
وعلى سطح الأرض كان جنود من فرقة الرد السريع ينتقلون من بيت إلى بيت من خلال الفتحات التي أحدثها مقاتلو الدولة الإسلامية في الجدران استعدادا للدفاع عن آخر حصونهم في الشطر الغربي من المدينة.
قادهم الممر عبر حجرات معيشة وحدائق ومطبخ به قدر من حساء العدس على المنضدة وكلها مشاهد من حياة البيوت تسلط الضوء على فوضى الحرب التي يشتد أوارها مع تقدم القوات العراقية.
قالت شابة ظهرت بصعوبة في عتمة الطابق السفلي تحت بيتها في حي الجوسق حيث كانت تختبئ بعد أن وضعت طفلتها قبل 72 يوما معلقة على الأحداث "شيء غريب ومرعب. نادرا ما أصعد للطوابق العليا."
حققت القوات العراقية تقدما سريعا في المراحل الأولى من الهجوم سعيا لاسترداد الشطر الغربي من الموصل فاستعادت السيطرة على المطار واخترقت دفاعات التنظيم حول المدينة في غضون أيام.
والآن تواجه تلك القوات مقاومة أشد وهي تدخل مناطق سكنية يعيش فيها عدد قد يصل إلى 750 ألف مدني تحت الحصار.
وإذا هزمت القوات العراقية التنظيم في الموصل فسيمثل ذلك ضربة ساحقة لوجوده في الشطر العراقي من دولة الخلافة التي أعلنها زعيم التنظيم أبو بكر البغدادي عام 2014 في بعض مناطق العراق وسوريا.
المقاتلون الأجانب يحاربون حتى النهاية
صعد الجنود العراقيون من فتحة في سور حديقة فيها أشجار برتقال محملة بالفاكهة الناضجة وينتشر فيها حطام زجاج ليجدوا جثة مقاتل من الدولة الإسلامية ملقاة على ظهرها حيث قتلته القوات العراقية.
فتش المقدم عبد الأمير المحمداوي جيوب القتيل بعد أن تأكد من أنه لا يرتدي سترة ناسفة وأخرج دفتر عناوين صغيرا يحتوي على أرقام هواتف مقاتلين آخرين واسم مسؤول في الشرطة الإسلامية التي يطلق عليها اسم (الحسبة).
قال المحمداوي "ليس عراقيا وربما لا يكون عربيا. كلما اقتربنا من المركز كلما صادفنا الأجانب."
وعلى النقيض من المتشددين العراقيين الذين يمكنهم الاختلاط بالمدنيين وربما الإفلات من شبكة قوى الأمن فليس للمقاتلين الأجانب مهرب ولذلك سيقاتلون حتى النهاية.
وقال المحمداوي "لا يهربون مثل (المقاتلين) المحليين."
وأضاف أن عدد المقاتلين الأجانب في الشطر الغربي من المدينة أكبر بشكل ملحوظ منه في الشطر الشرقي الذي سيطرت عليه القوات العراقية قبل شهر بعد قتال استمر 100 يوم.
وبعد الهزيمة في شرق الموصل استعد مقاتلو التنظيم للمعركة في غربها فأحدثوا فتحات في الجدران وطردوا سكان البيوت التي تتيح لهم مواقع ممتازة لإطلاق النار على القوات العراقية المتقدمة.
وقال جنود إن المسار قادهم في إحدى المراحل إلى قاعة خالية فيها دراجة نارية وكان من الواضح أن المتشددين استخدموها لأن سجادة صلاة كانت موجودة في صندوق خلفي ملحق بالدراجة.
أمر المحمدي اثنين من رجاله بارتقاء السلم وتفتيش الطوابق العليا للتأكد من عدم وجود متشددين يختبئون فيها.
كما عثر الجنود على قطع من الورق مدون عليها إجازات قصيرة لفترات لا تتجاوز اليوم الواحد لمقاتلي الدولة الإسلامية وقال ضابط إن ذلك يبين أنه لم يكن لديهم الوقت أو الأعداد الكافية.
مدنيون يختبئون في الطوابق السفلى
وقد تأكدت صعوبة المعركة بسبب الكثافة السكانية. وقال المحمداوي إن قوات الرد السريع اضطرت لوقف تقدمها في الجوسق الأحد لأن خمسة قناصة من الدولة الإسلامية يختبئون بين السكان.
وأضاف المحمدي أن وحدة تكتيكية قتلت بعد ذلك المتشددين في غارة ليلية لتمهد الطريق لوصول قوات الرد السريع إلى الجسر الأول من خمسة جسور على نهر دجلة تربط شطري مدينة الموصل.
ومع تردد أصداء القصف المدفعي ونيران الأسلحة الصغيرة هرعت مجموعة من المدنيين عبر الشارع صوب القوات العراقية وكانت النساء تبكي خوفا. ووجهم الجنود إلى بيت فدخلت النسوة ونزلن إلى الطابق السفلي.
ووصفت النسوة كيف أشعل مقاتلو الدولة الإسلامية النار في الطوابق العليا من بيوتهن لإحداث ستارة دخان لإرباك طائرات التحالف.
ومن بين أفراد المجموعة قال محمود إنه هرب بعد الاتصال سرا بالقائد في المنطقة وأغلق خاصية الصوت في هاتفه حتى لا ينطلق الجرس فيفضح أمره لمقاتلي الدولة الإسلامية. لكن شقيقه لم يهرب.
وقال محمود لشقيقه عبر الهاتف يستحثه "اخرج يا أخي. هذا أحسن. اجمع حاجياتك. واحم أولادك. ما في شبر في أمان."
ابن الحدباء غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.


-->

   تطوير شركة توماس فور هوست - Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.