منتديات كرملش لك

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: سجل حضورك اليومي في المنتدى بآية من الكتاب المقدس (آخر رد :حبيب حنا حبيب)       :: النمـو الروحي (آخر رد :حبيب حنا حبيب)       :: سؤالنا لهذا اليوم من هذا الرجل ؟ (آخر رد :habibshabiحبيب الشابي)       :: رجل وامرأة في الصورة هل تعرفونهما ؟ (آخر رد :habibshabiحبيب الشابي)       :: نائب ينشر نص اتفاق هادي العامري وبافل طالباني (آخر رد :حبيب حنا حبيب)       :: حدث في مثل هذا اليوم / 19 ـ 10 (آخر رد :حبيب حنا حبيب)       :: تأثير اللغة الآرامية السريانية على العربية والقرآن (آخر رد :وردااسحاق)       :: كرمشايي يبدأ اسمهم بحرف الدال (آخر رد :habibshabiحبيب الشابي)       :: موجة لجوء محتملة من كردستان لأوروبا؟ (آخر رد :hafana)       :: برنامج الاتجاه المعاكس- الحلم الكردي.. أفشله الخارج أم التناحر الداخلي؟ (آخر رد :asad babel)       :: مدرب الناشئين يوضح أسباب الخروج من المونديال (آخر رد :الرياضي العراقي)       :: تعيين اللواء الركن أحمد سليم بمنصب نائب قائد عمليات نينوى (آخر رد :اخبار اليوم)       :: الكورد بين المالكي والعبادي (آخر رد :kitabat)       :: ممثلة اميركية تتهم جورج كلوني بالتحرش (آخر رد :NELLA)       :: راقصة تبلغ من العمر 102 عاما..تعرف عليها (آخر رد :ana.4u)       :: كيم كارداشيان تروج لتناول لحم بشري (آخر رد :nahreen)       :: اصغر دولة في العالم تتاهل لنهائيات كاس العالم (آخر رد :sport.4u)       :: رئيس الوزراء حيدر العبادي: استفتاء كردستان انتهى وصار من الماضي (آخر رد :iraq.4u)       :: نداء إلى القيادات العراقية (آخر رد :karemlisi)       :: خسارة الرقة.. تكتب نهاية حلم داعش بــ"دولة الخلافة المزعومة" (آخر رد :news.4u)      


العودة   منتديات كرملش لك > الكتاب والمقالات > مقالات مختارة

مقالات مختارة مقالات لاعضائنا ومقالات منقولة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-06-2017, : 18:14   #1
kitabat
عضو منتج
 
الصورة الرمزية kitabat
 
تاريخ التسجيل: Nov 2010
المشاركات: 1,217
معدل تقييم المستوى: 19
kitabat is on a distinguished road
افتراضي ملاحظات على ما حدث فى العريش

ملاحظات على ما حدث فى العريشنقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة مجدى خليل
الملاحظة الأولى: أتصل بى صديق وقال أن الشرطة تنفى أنها طلبت من الأقباط الرحيل عن العريش، فقلت له أن الدولة التى تتخلى عن الحماية ولا تبث الطمأنينة تكون شريكا فى بث الرعب، والمسيحيون كانوا يقتلون وتحرق منازلهم ودوريات الجيش على بعد ٣٠٠ متر منهم ولم تتدخل، مما جعلهم يفهمون الرسالة جيدا بأن الجيش والشرطة فى سيناء لحماية أنفسهم وليسوا لحماية الأقباط، ولهذا كان قرار الرحيل قرارا صائبا.
الملاحظة الثانية: أن الدولة لم تتحرك إلا بعد أن قلنا بوضوح إن لم تتحرك الدولة فأننا سوف نتحرك فى واشنطن أثناء زيارة السيسى، ولهذا سارعت الدولة بالتحرك.
الملاحظة الثالثة: للمرة الالف يثبت الإعلام المصرى أنه يديره مجموعة مخبرين يتلقون الأوامر بمتى وكيف يتحركون، وما هى حتى الألفاظ التى ينطقونها.
الملاحظة الرابعة: أثبت ما يسمى بالإعلام القبطى فى الداخل والخارج أنه ليس حرا، وتراجع تأثيره بشكل كبير جدا أمام وسائل التواصل الأجتماعى، فتأثير وسائل التواصل الأجتماعى أهم بكثير جدا من الإعلام القبطى المقيد بفيتو الكنيسة واستقطابات الدولة، حتى وهو خارج الحدود وفى أرض الحريات.
الملاحظة الخامسة: لا يحق لأى طرف أرثوذكسى أو بروتستانتى أن يتفاخر على الآخر، فإذا كان الأنبا بولا وأرميا ويؤنس وبيمن ومرقس... فى الجانب القبطى فأن اندريه زكى وإكرام لمعى ووائل صلاح وغيرهم فى الجانب البروتستانتى... وكلهم عبء ثقيل على شعبهم.
الملاحظة السادسة:كما حدث فى الموصل حدث فى مصر، فإن داعش فى سيناء ليست مستوردة من السويد أو النروييج ولكنها تتشكل من جيراننا المسلمين الذين يعرفون عنا كل شئ، والذين تظهر كراهية بعضهم ودواخلهم المتوحشة وقت المحن....فداعش المصرية هى منتج محلى مصر مائة فى المائة.
الملاحظة السابعة: فى مصر والدول الإسلامية هناك متطرفوا النظام من الإسلاميين، وأعداء النظام من المتطرفين الإسلاميين فى نفس الوقت، فالنظام المصرى له حلفاءه من المتطرفين وله أعداءه من المتطرفين الإسلاميين، ويحارب الطرف الثانى ويستخدم الطرف الأول... ومنذ أيام السادات مرورا بمبارك وحتى السيسى يستخدم النظام حلفاءه من المتطرفين الإسلاميين عند الحاجة ضد الأقباط، ويصدر للعالم أنه يحارب التطرف الإسلامى فى نفس الوقت.
الملاحظة الثامنة: منذ أن وعيت على الدنيا وهم يقولون لنا علينا أن نصبر لأن مصر تمر بظروف صعبة وتجتاز عنق الزجاجة، وعلى الأقباط أن يتحملوا ذلك... والواقع أن مصر لن تخرج من عنق الزجاجة ابدا لأن السياسات المتبعة لا تؤدى إلى هذا الخروج، ومن ثم على الأقباط أن يظلوا دائما يدفعون ثمن حشر مصر فى عنق الزجاجة من نظام أدمن ذلك.
الملاحظة التاسعة: الدولة المصرية محظوظة برجال الدين الأقباط، ففى كل الظروف والمحن أثبتوا أنهم مع النظام على حساب شعبهم.
وأخيرا: لن يسمع العالم صوت الأقباط ويحترمهم إلا إذا حركوا قوتهم الكامنة فى الداخل والخارج وراء نضال سلمى مدنى واسع يسعى للمواطنة والحقوق المتساوية.
kitabat غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.


-->

   تطوير شركة توماس فور هوست - Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.