منتديات كرملش لك

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: الاعلان عن وفاة الفنان والمخرج العراقي الكبير بدري حسون فريد عن عمر ناهز الـ90 عاماً ... (آخر رد :Rami Waadallah)       :: فاعل خير (آخر رد :zaya)       :: قصة الفلاح البخيل...... (آخر رد :ماري-انا)       :: المنديل في الحلم (آخر رد :julia)       :: صور: كيف يبدو شكل بعض الأطعمة قبل حصادها؟ (آخر رد :karo)       :: أول مصورة فوتوغرافية في العراق (آخر رد :اسد بابل)       :: أشهرها عن أينشتاين.. معلومات تاريخية خاطئة طالما صدقناها (آخر رد :kahramana)       :: أهم قطع الملابس الشتوية و التي يجب أن تتواجد في خزانتك هذا الشتاء (آخر رد :paradise)       :: مرق الخضار بلحم البقر بالصور (آخر رد :sara87)       :: مو توني جاي اليوم صاعد منصه (آخر رد :yara)       :: حيل للعثور على ما تبحث عنه في موقع غوغل (آخر رد :peter pan)       :: ممرض ألماني قتل 100 مريض (آخر رد :shakoo makoo)       :: ملابس الاستحمام ريتا أورا وأزياء النجمات صادمة ! (آخر رد :arts.4u)       :: نقابة الموسيقيين توقف المطربة شيرين عن الغناء وتحيلها للتحقيق بعد "استهزائها بمصر" (آخر رد :زيزينيا)       :: رولز رايس نادرة فئة كمارج كانت مملوكة لعدي صدام حسين معروضة للمزاد (آخر رد :ابو عماد)       :: المحادثة المزعومة بين وزير عراقي وشهد الشمري (آخر رد :akhbar)       :: بالفيديو.. اختطاف امرأة في كييف أمام عيون المارة (آخر رد :rotana)       :: توزيع اللاجئين الموجودين باليونان على دول الاتحاد الأوروبي (آخر رد :justine)       :: تفاصيل الـ 100 مليار دولار التي يريد بن سلمان الحصول عليها من سعد الحريري! (آخر رد :news.4u)       :: الكتاب الطائفيون يدافعون عن قانون الشذوذ الجنسي (آخر رد :kitabat)      


العودة   منتديات كرملش لك > جديد الاخبار > اخبار الموصل

اخبار الموصل خاص لاخبار محافظة نينوى وقضاياها

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-08-2017, : 18:54   #1
ابن الحدباء
عضو منتج
 
الصورة الرمزية ابن الحدباء
 
تاريخ التسجيل: Feb 2011
المشاركات: 2,371
معدل تقييم المستوى: 30
ابن الحدباء is on a distinguished road
افتراضي إنتقام بين قادة داعش مع خسارتهم الموصل

إنتقام بين قادة داعش مع خسارتهم الموصل


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

في وقت يخسر فيه داعش معركته الأخيرة في الموصل بعد أن حررت القوات العراقية 70% من هذه المدينة، دخل قادة التنظيم العرب والمحليون مرحلة صراع جديدة تمثلت بحالات إنتقام فيما بينهم تتصاعد كلما إقتربت نقطة الحسم بتحرير كامل الموصل من إحتلال داعش.
مع إقتراب القوات العراقية من حسم المعركة الأخيرة لداعش في الموصل، تصاعدت على نحو متسارع حالات الإنتقام بين مقاتلي التنظيم عرباً ومحليين في هذه المدينة حتى بلغ الأمرُ بتنفيذ عمليات تصفية بينهم وأعمال دهم لبيوت عائلات مسلحي التنظيم من قبل قادة محليين وعرب نافذين في داعش الى جانب سرقات للأسلحة.
بموازاة ذلك تكشف وثائقٌ حصرية حصلت عليها "أخبار الآن" خلال عمليات القوات العراقية المشتركة في الجانب الأيمن من الموصل تكشف عن شكوى من قبل مقاتل يدعى رعد غازي ويكنى "أبو هاجر" يشتكي فيها من قيام أميره المدعو "أبو إبراهيم" بسرقة سلاحه ومخازن عتاده من موقعه القتالي قرب جسر الحرية الرابط مع منطقة الدواسة حيث مجمع الدوائر التابعة لحكومة نينوى الذي جرى تحريره.
بينما تكشف وثيقةٌ أخرى شكوى قيادي في داعش إسمه عصام عبدالغني ويُكنى "أبو أنس" وينتمي الى فرقة تابعة للتنظيم تحمل إسم "الفرقان" يقول فيها أن خلافاً نشب بينه وبين قيادي آخر يُلقب "أبو عمر الخراساني" دفع هذا الأخير الى الانتقام عبر الإعتداء على منزل "أبو أنس" والاستحواذ عليه في غيابه.
في هذه الأثناء أشارت وثيقةٌ أخرى الى أن إعتداء المكنى "أبو عمر الخراساني" على منزل القيادي الآخر "أبو أنس" في حي الطيران ضمن الجانب الأيمن من الموصل كان مشهوداً لكن الخراساني لم يهتم للشهود و كسر الباب وقام بهدم أجزاء من المنزل إنتقاماً لما نتج من "أبو أنس" أثناء نشوب خلافهما في أحد المواقع القتالية.
أما مظاهرُ الإنهيار الأخرى التي شهدها داعش في الجانب الأيمن من الموصل إنتقاماً وسرقةً فتمثلت إحداها بقيام ما يسمى بإداري شرطة الخلافة بسرقة الكاز أويل من الكميات المخصصة لمقار شرطة داعش، فهو يرسل كميات بأرقام كبيرة من الغالونات ثم يتضح بعد حين أن ناقلات الوقود لا تحمل سوى كميات قليلة وكان المشتكي يحمل إسمَ "أبو مريم" الذي ينتمي لدائرة آليات شرطة التنظيم.
في حين كشفت وثيقة أخرى أن بعض قادة داعش كانوا لا يسرقون فقط مشتقات النفط والأنواع الاخرى من الوقود بل يورطون قادة آخرين بهذه الأعمال من أجل الإيقاع بهم من خلال وضع كميات معينة يقوم القيادي المعني بالتوقيع عليها قبل التحقق منها ثم يكتشف بأن هذه الكمية غيرُ مطابقة لإخطار التسليم وهو ما حدث مع الملقب "أبو فالح".
إذن تعبر هذه الوثائقُ الحصرية عن مدى تصاعد عمليات الإنتقام بين قادة داعش من جهة وبين مقاتلي التنظيم من جهة أخرى إثر تأكدهم من خسارة معركتهم الأخيرة في الموصل على يد القوات العراقية المشتركة.
ابن الحدباء غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-08-2017, : 22:10   #2
حبيب حنا حبيب
اعمدة الموقع
 
الصورة الرمزية حبيب حنا حبيب
 
تاريخ التسجيل: Dec 2011
المشاركات: 23,159
معدل تقييم المستوى: 239
حبيب حنا حبيب is a jewel in the roughحبيب حنا حبيب is a jewel in the roughحبيب حنا حبيب is a jewel in the rough
افتراضي



نارهم تأكل حطبهم !
هؤلاء المحرمين لا يستحقون الحياة ؛
لأنهم يتبعون ابليس ؛ القاتل منذ البدء ! .
حبيب حنا حبيب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.


-->

   تطوير شركة توماس فور هوست - Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.