منتديات كرملش لك

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: اسماء كرمشايي تبدأ بحرف باء (( ب )) (آخر رد :habibshabiحبيب الشابي)       :: بالصور.. النازح الذي حرق عائلته في النجف (آخر رد :rabee_alkutta)       :: وفد من تيار الحكمة الوطني يزور مقر البطريركية (آخر رد :أميمة)       :: عادل مروگي قرياقوزا قائم مقام جديد لقضاء تلكيف (آخر رد :أميمة)       :: سؤالنا لهذا اليوم هو : - رجل كرمشايا فمن هو ؟ (آخر رد :habibshabiحبيب الشابي)       :: عاجل الان من مكة (آخر رد :zaya)       :: ما توزيع هذه السوائل على الأوعية..؟ (آخر رد :melli)       :: الابراج والحب .. المرأة والحب من كل برج (آخر رد :jessy)       :: صورة تعود لمقاتلي القوات الخاصة حرس جمهوري اخذت بالقرب من قلعه اربيل سنة 1996 (آخر رد :ابو فهمي)       :: ناجي جواد الساعاتي (آخر رد :ابو عماد)       :: حل لغز الجروح المتوهجة من الحرب الأهلية الأمريكية بعد 140 عام! (آخر رد :kahramana)       :: القلوب الواهمة ... (آخر رد :mayss)       :: سموثي الفواكه بالصور (آخر رد :عشتار)       :: وجهات سياحية شهيرة دمرها السياح! (آخر رد :karo)       :: هل تستيقظ عادةً قبل رنين المنبه بدقائق قليلة؟ (آخر رد :angel1)       :: 10 أفكار لإرتداء السالوبيت الجينز المناسب لكل الأوقات (آخر رد :sara87)       :: طعن الداعية عبدالرحمن السنافي حتى الموت بعد خروجه من صلاة العشاء (آخر رد :justine)       :: كيم كارداشيان الأفغانية تتحدى التهديد بالقتل (آخر رد :bala)       :: هل صابرين في طريقها إلى التخلي عن الحجاب؟ (آخر رد :arts.4u)       :: بالفيديو - الاحتفال بـ «عيد الكسل».. في كولومبيا! (آخر رد :farfesh)      


العودة   منتديات كرملش لك > الكتاب والمقالات > مقالات مختارة

مقالات مختارة مقالات لاعضائنا ومقالات منقولة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-10-2017, : 19:52   #1
نهرو
عضو شغال
 
الصورة الرمزية نهرو
 
تاريخ التسجيل: Jun 2015
المشاركات: 235
معدل تقييم المستوى: 5
نهرو will become famous soon enough
افتراضي ابو بكر البغدادي ينهي تنظيم داعش ؟!!

ابو بكر البغدادي ينهي تنظيم داعش ؟!!

محمد حسن الساعدي
الخطاب الذي وجهه زعيم تنظيم داعش الارهابي ابو بكر البغدادي ، يوم الثلاثاء ٢٨ شباط ، والتي دعى فيها اتباعه الى الهروب من المناطق التي يسيطرون عليها ، أذ أقر بهزيمة التنظيم في معارك تحرير الجانب الأيمن ، حيث دعا الارهابي البغدادي أنصاره الى ضرورة " التخفي والفرار " الى المناطق الجبلية ، هذا الخطاب الذي اسماه "خطبة الوداع " ، وتم توزيعها على المقربين منه ، والخطباء ، وذلك من اجل شرح ما يمر به التنظيم من انتكاسة ، والهزائم التي مني بها في الجانب الأيمن من الموصل ، إذ تضمنت هذه الخطبة أيضاً تعليمات لعناصر التنظيم ، على لَبْس الأحزمة الناسفة وتفجير أنفسهم عند محاصرتهم من قبل القوات العراقية المتقدمة ، الامر الذي جعل " مجلس شورى المجاهدين " ، يلوذ بالفرار من مدن نينوى وتلعفر ، باتجاه الاراضي السورية ، الى جانب التحرك السريع للقادة البارزين والمقربين من البغدادي على الشريط الحدودي بين العراق وسوريا ، الى جانب إغلاق " ديوان الجند والمهاجرين " ، وتخيير الإرهابيين القادمين من الخارج بين الهروب والرجوع الى بلدانهم ،. بين تفجير أنفسهم والحصول على " 72 حورية " ، كما ان أوامر البغدادي الصريحة صدرت بسحب لقب " الامير " من قيادات التنظيم في الساحل الأيسر من الموصل ، وذلك بعد انهيار وهزيمة التنظيم امام تقدم وهزيمة القوات الأمنية والحشد الشعبي .
خطاب البغدادي عكس وضعاً منهاراً لتنظيمه ، الى جانب الانقطاع التام للتواصل بين قياداته ، الامر الذي يجعل السيطرة على مجريات المعركة على الارض قد فشلت تماماً ،وبات التنظيم يلفظ انفاسه الاخيرة ، حيث مني بخسائر فادحة في الآونة الاخيرة ، إذ خسر مدناً كاملة امام التقدم السريع للقوات الأمنية ، ومشاركة الحشد الشعبي ، والتي استطاعت من قطع الطريق امام فراره الى سوريا ، وجعل من مدينة الموصل قفص لجرذانه ، إذ تعد معركة تحرير الموصل لم تكن كسابقاتها من المدن ، اذ ان الجيش والقوات الأمنية استخدمت سياسة الخنق في قتال عصابات داعش ، عبر غلق الجهات الأربعة أمامها ، وغلق الممرات العابرة الى سوريا ، وقطع الطرق ، وحصر جرذان داعش في داخل المدن ، لكي تكون نهايتهم هناك ، كما ان الحشد الشعبي تمكن من السيطرة على ممرات الهروب في غرب الموصل ، وقطع طريق الموصل - الرقة ، ومنع هروب عصابات داعش الى سوريا ، وهذا بحد ذاته توجه جديد لدى القطعات العسكرية ، وتغيير خطتها من طرد عصابات داعش الى إنهاء وجودهم وقتلهم في العراق .
اعتقد وكما يرى الكثير من المحلليين ان تنظيم داعش غير من خطة المعركة في الموصل ، حيث اعتمد في القتال على ابناء المدينة ، وانسحاب الإرهابيين العرب والأجانب ، الى جانب محاولة عرقلة تقدم او تأخير القوات الأمنية في الجانب الأيمن من الموصل ، وبوتيرة سريعة ، وهذا ما يجعل المعركة تسير بهدوء ، حيث يحاول الإرهابيين من مدينة الموصل ، التخلي عن مواقعهم القتالية او التخفي بين المواطنين ، وهنا يطرح المحلليين التساؤل عن الكيفية التي صمد بها التنظيم طوال الثلاث سنوات في العراق ، وما هو الواقع بعد داعش ، حيث تشير كل التوقعات ان التنظيم على وشك الفناء والنهاية ، الى جانب عدم الإفراط في هذا التفاؤل ، فالقضاء على تنظيم داعش سيجعله يظهر في أماكن اخرى ، وبصورة مختلفة وبشكل آخر ، وان من يدعم هذه الفرضية هي الخلافات المذهبية والقومية في البلاد ، حيث ان الضرر الذي احدثه تنظيم داعش في المجتمع اصبح عميقاً ويصعب ازالة آثاره الى جانب الاجندات الخارجية التي تغذي هذا الشرخ بين ابناء المجتمع الواحد .
نهرو غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-12-2017, : 20:39   #2
Dheia naaoum alshabi
مشرف اداري
 
الصورة الرمزية Dheia naaoum alshabi
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
المشاركات: 2,916
معدل تقييم المستوى: 35
Dheia naaoum alshabi has a spectacular aura aboutDheia naaoum alshabi has a spectacular aura aboutDheia naaoum alshabi has a spectacular aura about
افتراضي

حرامات تبدد حلم الدولة الإسلامية وحلم الرجوع الى ايام الرسول
بعد تبدد حلم الدولة الإسلامية في العراق هل سيبقى حلم السعودية وقطر وتركيا في قيادة العالم الإسلامي؟؟
ننتظر من ترامب الضربة القاضية
Dheia naaoum alshabi غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-19-2017, : 13:13   #3
ميري
عضو منتج
 
الصورة الرمزية ميري
 
تاريخ التسجيل: May 2009
المشاركات: 1,778
معدل تقييم المستوى: 27
ميري will become famous soon enoughميري will become famous soon enough
افتراضي

ميجوزون ابد من خبالاتهم وغبائهم انهم قوم غبي يبحث عن الغنائم والسبايا في القرن 21 الله يهديهم ويكفينا شرهم الواضح والمخفي اكثر بكثير مما نتوقع
ميري غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.


-->

   تطوير شركة توماس فور هوست - Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.