منتديات كرملش لك

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: انتقل الى رحمة الله المرحوم (رعد بهنام جرجيس بردى) . (آخر رد :شوكت الكبارة)       :: ترة احنا بالعراق وبعدنا بخير (آخر رد :facebook 4u)       :: بالفيديو.. شاب يودع أصدقائه ويطلق الرصاص على نفسه في النجف (آخر رد :dawood)       :: بطرك الكلدان ساكو للمطران سرهد جمو: نحن والآشوريين أصلنا يهوداً إسرائيليين (آخر رد :Dheia naaoum alshabi)       :: بعد ماركت لبيب ال رمو افتتاح ثاني ماركت في كرمليس للاخ نواف الشابي (آخر رد :فراس والغربة)       :: كرمشايي متزوج اجنبية او ليست كرمشياثا (آخر رد :Dheia naaoum alshabi)       :: ريان شاب مسيحي من الموصل عاد الى المدينة لفتح محل للتصوير "مصور الريان" في المجموعة الثقافية (آخر رد :ابو فارس)       :: تعريف خاص للمرأة من كل برج (آخر رد :لوليتا)       :: كيف تتعامل مع ابنتك من برجها؟ (آخر رد :لوليتا)       :: أخطر الأبراج الفلكية بالترتيب، السرطان الأخطر والجوزاء الأقل ايذاء (آخر رد :لوليتا)       :: ما لا تعرفه عن المانيا!! (آخر رد :miramar)       :: جزيرة يابانية “للرجال فقط” ويُحظر على النساء دخولها! (آخر رد :miramar)       :: أفضل الماركات لأصحاب القامة الطويلة والبنية الضخمة (آخر رد :mina 2011)       :: خطوات بسيطة حتى تبدو أكثر أناقةً ورجولةً.. اهتم بالجسم والملابس (آخر رد :mina 2011)       :: أينشتاين كره الجوارب و أدمن السباغيتي.. هل أثَّرت عاداته الغريبة على طريقة فهمه للكون (آخر رد :mayss)       :: أسباب سقوط دولة المماليك (آخر رد :mayss)       :: مالفائدة ..وانت تنسى؟ (آخر رد :زيزينيا)       :: شيطان يبتلع الشمس وكائنات أسطورية تسرقها.. أشهر أساطير عن كسوف الشمس حول العالم (آخر رد :kahramana)       :: رشيد الخوجة اول متصرف لبغداد (آخر رد :ابو عماد)       :: جمال باشا السفاح في بغداد (آخر رد :ابو عماد)      


العودة   منتديات كرملش لك > المنتدى المسيحي > الثقافة المسيحية †

الثقافة المسيحية † مواضيع تثقيفية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-10-2017, : 20:12   #1
شماشا سمير كاكوز
عضو نشط
 
الصورة الرمزية شماشا سمير كاكوز
 
تاريخ التسجيل: Nov 2014
المشاركات: 581
معدل تقييم المستوى: 0
شماشا سمير كاكوز is on a distinguished road
افتراضي قراءات الخميس الاول من الصوم الجزء الاول

الخميس الاول من الصوم
سفر التكوين 2 : 18 - 25 : وقالَ الرَّبُّ الإِله لا يَجبُ أَن يَكونَ الإِنسانُ وَحدَه فلأَصنَعَنَّ له عَونًا يُناسِبُه وجَبَلَ الرَّبُّ الإِلهِ ُ مِنَ الأَرضِ جَميعَ حَيَواناتِ الحُقول وجَميعَ طُيورِ السَّماء وأتى بِها الإنسانَ لِيَرى ماذا يُسَمِّيها فكُلُّ ما سمَّاه الإِنسانُ من نَفْسٍ حَيَّةٍ فهوَ آسمُه فأَطلَقَ الإِنسانُ أَسْماءً على جَميعِ البهائِمِ وطُيورِ السَّماءِ وجَميعِ وحُوشِ الحُقول وأَمَّا الإِنسانُ فلَم يَجِدْ لِنَفسِه عَونا بُناسِبُه فأَوقَعَ الرَّبُّ الإِلهُ سُباتًا عَميقًا على الإِنسانِ فنام فأَخَذَ إِحْدى أَضْلاعِه وسَدَّ مَكانَها بلَحْم وبَنى الرَّبُّ الإِلهُ الضِّلْعَ الَّتي أًخَذَها مِنَ الإِنسانِ اَمرَأَةً فأتى بِها الإِنسان فقالَ الإِنسان هذهِ المَرَّةَ هي عَظْمٌ مِن عِظامي ولَحْمٌ مِن لَحْمي هذه تُسَمَّى اَمرَأَةً لأَنَّها مِنِ آمرِئٍ أُخِذَت ولذلِكَ يَترُكُ الرَّجُلُ أَباه وأُمَّه ويَلزَمُ امرَأَتَه فيَصيرانِ جَسَدًا واحِدًا وكانا كِلاهُما عُريانَين الإِنسانُ واَمرَأَتُه وهُما لا يَخْجَلان . كلام الرب .
سفر يشوع بن نون 2 : 8 - 24 : وأَمَّا هما فقَبل أَن يَضَّجِعا صَعِدَت إِلَيهما إِلى السَّطْح وقالَت لَهما قد عَلِمتُ أَنَّ الرَّبَّ أَعْطاكم هذه الأَرْض، وقد حَلَّ بِنا رُعبُكم وجَميعُ سُكَّانِ هذه الأَرضِ قدِ انحَلُّوا أَمامَكم لأَنَّنا قد سَمِعْنا كَيفَ جَفَّفَ الرًبُ مِياهَ بَحرِ القَصَبِ قُدَّامَكم عِندَ خُروجِكم مِن مِصْر وما صَنَعتُم بِمَلِكَىِ الأَمورِيِّينَ اللَّذَينِ في عِبرِ الأردُنّ سيحونَ وعوج اللًذَينِ حَرَّمتُموهما سَمِعْنا فذابَت قُلوبُنا ولم يَبْقَ في أَحَدِ روح أَمامَكم، لأَن الَّربَّ إِلهَكم هو إِلهٌ في السَّماءِ مِن فَوقُ وعلى الأَرض مِنِ أَسفَل والآنَ احلِفا في لِي بالرَّبّ لأَنِّي قد صَنَعتُ إِليكما رَحمَةً، أَن تَصْنَعا أَنتُما أَيضًا رَحمةً إِلى بَيتِ أَبى وتُعْطِياني عَلامَةً ثابِتَة وتُبقِيا على أَبي وأَمِّي وإِخوَتي وكُلِّ ما هو لَهم وتُنَجِّيا أَنفُسَنا مِن المَوت فقالَ لَها الرَّجُلان أَنفُسُنا تَموتُ فِداكُم إِذا لم تُذيعوا أَمرَنا هذا وإٍذا أَعْطانا الرَّبُّ الأَرْضَ، صَنَعنا إِلَيكَ رَحمَة ووَفاءً فدَلَّتهُما بِحَبلٍ مِنَ الكَوَّة لأَنَّ بَيتَها في حائِطِ السُّور وهي ساكِنَةٌ في السُّور وقالَت لَهما إِذهَبا في طَريقِ الجَبَل لِئَلاَّ يَجدَكما المُطارِدون واختَبِئا هُناكَ ثَلاثَةَ أَيَّام حتًّى يَرجعَ المُطارِدون ثُمَّ تَمْضِيانِ في طَريقِكما فقالَ لَها الرَّجُلان نَحنُ بَريئانِ مِن يَمينكِ هذِه الَّتي استَحلَفتِنا بِها ها نَحن داخِلانِ الأَرْض، فاعقِدي هذا السِّلكَ مِن خُيوطِ القِرمِزِ في الكَوَّةِ الَّتي دَلَّيتنا مِنها واجمَعي أَباكِ وأُمَّكِ وإِخوَتَكِ كلَّ بَيتِ أَبيكِ عِندَكِ في مَنزِلِكِ فيَكونُ أَنَّ كُلَّ مَن يَخرُجُ مِن بابِ مَنزِلِكِ إِلى الخارِجِ يَكون دَمُه على رأسِه ونَحنُ بَريئان وكُلَّ مَن كانَ مَعَكِ في المَنزِلِ يَكونُ دَمُه على رَأسِنا إِذا مُدَّت علَيه يَد وإِن أَنت أَذَعتِ أَمرَنا هذا فنَحنُ بَريئانِ مِن يَمينكِ الَّتي استَحلَفتِنا بِها فقالَتِ المَرأَة فَلْيَكُنْ كَما قُلتُما وصَرَفَتهما فانطَلَقا وعَقَدَتِ المَرأَةُ سلِكَ القِرمِزِ في الكَوَّة وأَمَّا هُما فسارا ووَصَلا إِلى الجَبَل وأَقاما هُناكَ ثَلاثَةَ أَيَّام إِلى أَن عادَ المُطارِدون وقد طَلَبوهما في كُلِّ طَريق فلَم يَجِدوهما ورَجعَ الرَّجُلانِ وَنزَلا مِنَ الجَبَل وعَبَرا وأَتَيا يَشوعَ بنَ نون وحَدَّثاه بكُلِّ ما جَرى لَهما وقالا لِيَشوع إِنَّ الرَّبَّ قد أَسلَم إِلى أَيدينا كُلَّ الأَرض وقدِ انحَلَّ جَميعُ سُكَّانِها أَمامَنا . كلام الرب .
شماشا سمير كاكوز غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.


-->

   تطوير شركة توماس فور هوست - Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.