منتديات كرملش لك

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: نائب ينشر نص اتفاق هادي العامري وبافل طالباني (آخر رد :حبيب حنا حبيب)       :: حدث في مثل هذا اليوم / 19 ـ 10 (آخر رد :حبيب حنا حبيب)       :: تأثير اللغة الآرامية السريانية على العربية والقرآن (آخر رد :وردااسحاق)       :: رجل وامرأة في الصورة هل تعرفونهما ؟ (آخر رد :habibshabiحبيب الشابي)       :: كرمشايي يبدأ اسمهم بحرف الدال (آخر رد :habibshabiحبيب الشابي)       :: موجة لجوء محتملة من كردستان لأوروبا؟ (آخر رد :hafana)       :: برنامج الاتجاه المعاكس- الحلم الكردي.. أفشله الخارج أم التناحر الداخلي؟ (آخر رد :asad babel)       :: مدرب الناشئين يوضح أسباب الخروج من المونديال (آخر رد :الرياضي العراقي)       :: تعيين اللواء الركن أحمد سليم بمنصب نائب قائد عمليات نينوى (آخر رد :اخبار اليوم)       :: الكورد بين المالكي والعبادي (آخر رد :kitabat)       :: ممثلة اميركية تتهم جورج كلوني بالتحرش (آخر رد :NELLA)       :: راقصة تبلغ من العمر 102 عاما..تعرف عليها (آخر رد :ana.4u)       :: كيم كارداشيان تروج لتناول لحم بشري (آخر رد :nahreen)       :: اصغر دولة في العالم تتاهل لنهائيات كاس العالم (آخر رد :sport.4u)       :: رئيس الوزراء حيدر العبادي: استفتاء كردستان انتهى وصار من الماضي (آخر رد :iraq.4u)       :: نداء إلى القيادات العراقية (آخر رد :karemlisi)       :: خسارة الرقة.. تكتب نهاية حلم داعش بــ"دولة الخلافة المزعومة" (آخر رد :news.4u)       :: النائب رائد اسحق يحضر قداسا وافتتاح معرض للرسم في بعشيقة (آخر رد :المكتب الاعلامي للنائب رائد اسحق)       :: ماذا حصل لمسيحيي طرابلس... واين هم اليوم؟ (آخر رد :holmez)       :: بعشيقة بقبضة القوات العراقية، القوش وتللسقف بيد الاكراد (آخر رد :hnnona)      


العودة   منتديات كرملش لك > جديد الاخبار > اخبار وقضايا شعبنا المسيحي

اخبار وقضايا شعبنا المسيحي اخبار الشعب المسيحي في كل مكان

إضافة رد
 
أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-11-2017, : 17:40   #1
karemshytha
عضو نشط
 
الصورة الرمزية karemshytha
 
تاريخ التسجيل: Jan 2011
الدولة: KANADA
المشاركات: 853
معدل تقييم المستوى: 15
karemshytha is on a distinguished road
افتراضي من كنيسة إلى "ديوان الحسبة".. هكذا فعل "تنظيم الدولة" بـ "أم المعونة" في الموصل

من كنيسة إلى "ديوان الحسبة".. هكذا فعل "تنظيم الدولة" بـ "أم المعونة" في الموصل



على الاعمدة الرخامية الانيقة في احدى كنائس الموصل، وضعت ملصقات تدعو الى الصلاة في المساجد من قبل تنظيم الدولة الاسلامية الذي حول مكان العبادة المسيحي الى مقر لشرطته "ديوان الحسبة".

كتب على لوحة كبيرة تعلو بوابة كنيسة "ام المعونة" في حي الدواسة الواقع في الموصل ثاني اكبر مدن العراق "كنيسة الكلدان الكاثوليك". لكن على الجدار الخارجي للمبنى كتب الجهاديون "ممنوع الدخول بامر من الحسبة".

وقال المقدم عبد الامير المحمداوي المتحدث باسم قوات الرد السريع ان "الكنيسة كانت مكتبا مهما لفرض الاوامر على السكان مثل ابقاء اللحى وارتداء ثوب قصير واتباع اوامرهم المتطرفة".

وامام الكنيسة، ما زالت جثث خمسة جهاديين ملقاة على الارض في الحي الذي دمرته المعارك وبات مقفرا. وقد استعادته القوات العراقية التي تخوض معارك للسيطرة على غرب الموصل بعد استعادتها في كانون الثاني شرق المدينة اخر اكبر معقل للجهاديين الذين استولوا عليها في 2014 وفرضوا قوانين اسلامية متشددة على السكان.

حاول مقاتلو تنظيم الدولة الاسلامية نزع صليب نحت على باب من حديد ودمورا صليبا آخر فوق بوابة الكنيسة الملونة. وداخل الكنيسة، لم ينج صليب ولا تمثال ليسوع المسيح او مريم العذراء. كل اشارة الى الديانة المسيحية ازيلت بشكل ممنهج. وحده المذبح الانيق المصنوع من رخام رمادي نجا من عملية التدمير هذه.

وتحت واحدة من القباب بقيت قاعدة تمثال دمر على الارجح، مزينة بورود حمراء وصفراء. كتب على احد الملصقات ادعية دينية تقرأ صباحا ومساء بينما يتحدث ملصق آخر عن فوائد الصلاة في المسجد.

ويتضمن اعلان آخر 14 قانونا تكشف ما فرضه الجهاديون على المدينة مثل "حظر التجارة واستهلاك الكحول والمخدرات والسجائر"، وفرض "ارتداء ملابس محتشمة" على النساء وعدم خروجهن الى الشارع الا عند الضرورة فقط .

ويوضح كتيب عثر عليه وسط الانقاض اشكال العقاب الجسدي الذي يفرض على من يرتكب سرقة او يتناول الكحول او يمارس الزنى او على المثلية الجنسية. وقد ارفق برسوم مثيرة للاشمئزاز.

وحفر الجهاديون اسمائهم الحركية على جدران الكنيسة التي القي واحد شمعدانات الصلاة فيها في فنائها. وفي غرف جانبية صغيرة تابعة للكنيسة تتجاور اكاليل من الورد الاصطناعي تعود الى اصحابها الاصليين مع ملصقات توضح كيفية استخدام رشاشات الكلاشنيكوف.

ويمثل الكلدان غالبية المسيحيين العراقيين وكان عددهم اكثر من مليون شخص قبل 2003 في عهد الرئيس السابق. وقد انخفض هذا العدد الى اقل من 350 الفا اثر اعمال العنف التي ضربت البلاد ودفعتهم الى الهجرة.

وقد سيطر تنظيم الدولة الاسلامية في حزيران 2014 على الموصل وفرض على المسيحيين اعتناق الاسلام او دفع الجزية او المغادرة او مواجهة عقوبة الاعدام. وبعد اسبوع على سيطرتهم على لموصل، اجتاح الجهاديون بلدة قرقوش وباقي مناطق سهل نينوى غرب المدينة حيث كان يقطن ما يقارب 120 الف مسيحي ما دفعهم الى الفرار.

لكن وضع كنيسة ام المعونة افضل من باقي مناطق حي الدواسة التي دمرت بشكل كبير اثر المعارك. ففي احد الشوارع التجارية الفارغة، تحولت واجهة محل براقة الى بقايا حديد وكتل خرسانية مدمرة.

وكان هناك ملصقات دعائية تروج لملابس رجالية حجبت فيها الوجوه والاذرع، حسب اوامر وتفسير تنظيم الدولة الاسلامية التي تحرم تمثيل البشر.




نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
karemshytha غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.


-->

   تطوير شركة توماس فور هوست - Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.