منتديات كرملش لك

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: كرمشايي يبدأ اسمهم بحرف الدال (آخر رد :فريد بطرس)       :: مواقع التواصل الاجتماعي تستهجن فعل هادي العامري (آخر رد :habibshabiحبيب الشابي)       :: العراق : اسباب سقوط مدينة كركوك (آخر رد :حبيب حنا حبيب)       :: الملك سلمان يؤكد للعبادي دعم السعودية لوحدة العراق وآستقراره (آخر رد :حبيب حنا حبيب)       :: عون يدعو لعودة آمنة للاجئين السوريين في لبنان (آخر رد :justine)       :: اللاجئون في اليونان.. أوضاع "مزرية" و"إهمال قاتل" (آخر رد :mercure)       :: التعامل مع الشأن السياسي لدى كل من الكنيستين الكلدانية والاشورية...بقلم الأب نويل فرمان السناطي (آخر رد :الاب نويل فرمان السناطي)       :: خورنة مار ماري الجديدة للكلدان في مدينة مسيساكا بكندا تشتري مجمّعاً كنسياً (آخر رد :karemshytha)       :: البطريرك ساكو يحتفل بالقداس الالهي في كاتدرائية مار يوسف في بغداد (آخر رد :shamasha)       :: بابليون تطالب البيشمركة بالانسحاب من سهل نينوى بالسرعة الممكنة (آخر رد :holmz)       :: هل هناك فرصة لإطفاء النار المقبلة في العراق (آخر رد :نهرو)       :: بالصور : فستان لمصصمة عراقية ارتده مذيعة في الــmbc و ممثلة مصرية ... منو الاجمل؟؟ ( التعليق لكم ) (آخر رد :GEORGI)       :: ألمانيا: حذرنا بارزاني بأن الاستفتاء سيخسره الدعم الأوروبي (آخر رد :المحرر)       :: قطعات الحشد الشعبي تحشد لدخول مناطق سهل نينوى (آخر رد :اخبار اليوم)       :: القوات العراقية تدخل قضاء سنجار بعد انسحاب البيشمركة منه (آخر رد :المصلاوي 2012)       :: إنشاء إقليم "السليمانية-حلبجة-كركوك" أبرز بنود اتفاقية بافل الطالباني وهادي العامري (آخر رد :iraq.4u)       :: عينة من أقوال زعماء يهود عن العرب (آخر رد :jalili)       :: البطريرك ساكو وموضوع ناقصات العقل والدين !!!!. (آخر رد :يوسف ابو يوسف)       :: قراءة في لغة كتابة القرأن مع أستطراد لأراء العالم الألماني كرستوف لوكسنبرغ الجزء الثاني (آخر رد :يوسف تيلجي)       :: تأثير اللغة الآرامية السريانية على العربية والقرآن (آخر رد :وردااسحاق)      


العودة   منتديات كرملش لك > جديد الاخبار > اخبار العراق

اخبار العراق خاص للاخبار والنشاطات السياسية والاجتماعية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-18-2017, : 17:13   #1
top secret
عضو منتج
 
الصورة الرمزية top secret
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
المشاركات: 1,830
معدل تقييم المستوى: 29
top secret is on a distinguished road
افتراضي قصة «ظل صدام حسين»: مختبئ منذ 14 عامًا وقُتل مرتين وثمن رأسه 10 ملايين دولار

قصة «ظل صدام حسين»: مختبئ منذ 14 عامًا وقُتل مرتين وثمن رأسه 10 ملايين دولار

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
في الأول من يوليو 1942 كان العراقيون على موعد مع استقبال طفل يدعى عزة إبراهيم الدوري، لكنهم لم يدركوا حينها أن تأثير هذا الطفل سيكون طاغيًا على مصير بلادهم محليًا وإقليميًا، بل وترصد أكبر دولة في العالم مبلغًا ماليا كبيرًا لمن يدلي بمعلومات عن مكان تواجده.
من هذا التاريخ بدأ «الدوري» حياته في بلدة «الدور» الواقعة بالقرب من مدينة تكريت، منتميًا لأسرة فقيرة، وفي شبابه أصبح ناشطًا في حزب البعث مشاركًا الراحل صدام حسين في ثورة 17 يوليو 1968، للإطاحة بالرئيس العراقي عبدالرحمن عارف.
ومنذ تلك اللحظات لم يفارق «الدوري» صدام حسين، حتى بعد تولي الأخير منصب رئاسة الجمهورية في عام 1979، ووضع الرئيس الراحل كامل ثقته فيه حتى أصبح كـ«ظل» له، بصفته نائبًا لرئيس مجلس قيادة الثورة.
وتورط «الدوري» في مذبحة «حلبجة» عام 1988، حينما اجتاحت القوات العراقية المدينة بالأسلحة الكيماوية، ورغم ادعاء الرئيس العراقي بعدم معرفته بما اتخذه القادة العسكريون حيال الأمر، أثناء تحقيق الولايات المتحدة معه، إلا أن نائبه كان يتفاخر بالحادث، حسب المنشور بصحيفة «نيويورك تايمز».
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
ومع اندلاع حرب الخليج الثانية كان «الدوري» هو المفاوض العراقي في المباحثات التي أجراها العاهل السعودي الراحل فهد بن عبدالعزيز معه، بعد يوم واحد من اجتياح أراضي الكويت كانت الرسالة التي أوصلها للملك أن صدام لا ينوي إنهاء الاحتلال.
ومع اشتداد وطأة حرب الخليج نشرت صحيفة «نيويورك تايمز» أن «الدوري» حذر الأكراد من إثارة أي بلبلة، وقال لهم: «إذا كنتم قد نسيتم حلبجة، فإنني أريد أن أذكركم أننا مستعدون لتكرار العملية مرة أخرى».
ورغم الكوارث التي اقترن بها اسم «الدوري» إلا أنه في عام 1993 شارك في «الحملة الإيمانية» التي ترعاها الحكومة العراقية، بهدف تشجيع المواطنين بالإقبال على القيم الإسلامية.
ومع توتر الأوضاع بين بغداد والولايات المتحدة الأمريكية تعرض «الدوري» في صباح 23 نوفمبر 1998 لمحاولة اغتيال في كربلاء، خلال إنابته عن الرئيس العراقي في حفل إحياء ذكرى ميلاد الإمام الحسين، وزار ضريحه، ورغم الواقعة أصر على إلقاء كلمته أمام الجمهور.
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
في تلك الأثناء رصدت الولايات المتحدة الأمريكية مبلغا قدره 10 ملايين دولار لمن يرشد عن «الدوري»، لتورطه في عمليات عسكرية استهدفت أهالي مدينتي سامراء وتكريت، وكان ترتيبه السادس ضمن قائمة المطلوبين، والتي تحمل 55 اسمًا.
وفي عام 1999 كان الدوري في حاجة إلى نقل دم كل 6 أشهر، بسبب اشتباه الأطباء في إصابته بمرض «اللوكيميا» وفق المنشور بموقع BBC، وعليه توجه إلى النمسا لتلقي العلاج، وهناك طالبت المعارضة حكومتها بعدم السماح له بالمغادرة بصفته «مجرم حرب»، إلا أنه عاد إلى بلاده.
ومع اعتزام الولايات المتحدة الأمريكية غزو العراق نشبت مشادة حادة بين «الدوري» و ممثلي دولة الكويت في قمة الدول الإسلامية بالدوحة في أول مارس 2003، وقال بحقهم: «في كل عام يخسر العراق بسبب الكويتيين، وخيانة الحكام الكويتيين، وتآمرهم مع الصهيونية»، ثم سب أحدهم.

ومع سقوط بغداد في نفس الشهر اختفى «الدوري» عن الأنظار، وبدأ الجميع يبحث عن موقع اختبائه، حتى صرح مشعان الجبوري، رئيس حزب الوطن العراقي في مايو 2003 لصحيفة «الشرق الأوسط»: «لقد رصدت مكانه مرتين، وعرفت أين ذهب، وبإمكاني اعتقاله الآن إذا تعهد الأميركيون بإحالته الى محكمة عراقية».
وتمكنت القوات الأمريكية من إلقاء القبض على زوجة «الدوري» وابنته ونجل طبيبه الخاص في نوفمبر 2003، حسب المنشور بوكالة الأنباء الكويتية «كونا»، لكن دون أي معلومات عنه جراء تنفيذ تلك العملية.
وفي أعقاب إلقاء القوات الأمريكية على صدام حسين بدأت في ضبط أقارب وعائلة «الدوري» لاستجوابهم، وهو الذي تزوج 5 مرات وأنجب 9 أولاد و10 فتيات.
ومع تردد الأنباء حول مكان اختباء «الدوري» أعلن حزب البعث العراقي وفاته في بيان رسمي صدر في نوفمبر 2005، لكنه فاجأ المتابعين ببثه كلمة صوتية له في يناير 2007 انتشر على شبكة الإنترنت، بعد أيام من إعدام صدام حسين، وطالب فيه العراقيين بإكمال القتال ضد الأمريكان.
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
وفي أواخر يناير 2007 قرر «الدوري» فصل 150 عضوًا من حزب البعث العراقي بسبب انشقاقهم حسب المنشور على موقع «العربية»، واتهم سوريا باحتضانهم، وذلك دون معرفة مكان تواجده آنذاك.
ونشرن صحيفة «الرياض»، في يوليو 2009، تقريرًا يفيد باعتراف إحدى خادمات «الدوري»، أثناء التحقيق معها، بتواجد «نائب صدام» في سوريا، وهو الوقت الذي انتشر فيه نبأً يفيد بوجوده داخل مصر.
تواجده في سوريا بات مرجحًا في نوفمبر 2011، إثر بث قناة «الرأي» السورية تسجيل صوتي له رفض خلاله إنشاء إقليم في محافظة صلاح الدين العراقية، نافيًا فيه ما أثير حول نية حزبه «المنحل» الانقضاض على السلطة.
وفي إبريل 2012 كان الظهور الأول لـ«الدوري» بعد غياب 9 سنوات منذ غزو العراق، وألقى خطابًا من مكان غير معروف تداولته القنوات الفضائية العربية، وفي كلمته حذر من انتشار النفوذ الإيراني في الشرق الأوسط، كما تبرأ من تصرفات الخارجين عن حزب البعث.

وظهر «الدوري» في مقطع فيديو آخر في أوائل عام 2013، وفجر المفاجأة بقوله إنه يتحدث من داخل محافظة بابل العراقية، قبل أن يهاجم حكومة رئيس الوزراء السابق نوري المالكي، متهمًا إياه بتنفيذ المخطط «الصفوي الإيراني» داخل بلاده، متوعدًا كل من يؤيد المشروع سواءً كانوا مدنيين أو عسكريين.

وعلى الفور بدأت القوات الخاصة العراقية في البحث عن «الدوري»، وأشارت الأنباء إلى أنه يعيش في منطقة «الدور» مسقط رأسه، لتغلق السلطات المدينة وتفتش من فيها بعد إعلان حظر التجوال، وفق المنشور على موقع «العربية».
«من بغداد المنصور والرشيد، بغداد السلام والجهاد، بغداد الجوادين الأكرمين، بغداد الجيلاني والكرخي، يتحدث إليكم ابن الشعب وقائده، وابن الحزب وقائده، وقائد الجهاد ورائده، القائد المؤمن المجاهد المهيب الركن عزت إبراهيم الدوري»، بهذا الشكل افتتح «الدوري» تسجيله الصوتي بتاريخ 13 يوليو 2014، قبل أن يثنى على تنظيمي داعش والقاعدة الإرهابيين.
وأردف «الدوري»: «أحييكم تحية الكفاح المسلح وأزف إليكم بشرى النصر العظيم الذي حققه الشعب العراقي وقواه الباسلة، بعد نضال مرير استمر 11 سنة قدم خلالها شعب العراق أكثر من مليوني شهيد»، قبل أن يعدد الميليشيات التي خصها بالذكر، قبل أن يشيد بشكل واضح بالتنظيمين الإرهابيين قائلًا: «وفي طليعة هؤلاء جميعًا أبطال وفرسان القاعدة والدولة الإسلامية».
وبعد أيام من ثناء «الدوري» على تنظيم داعش تمكنت القوات العراقية من قتل نجليه «أحمد» و«إبراهيم»، ضمن سلسلة غارات على التنظيم الإرهابي بمدينة تكريت.
واستمرت الأجهزة الأمنية في البحث عن «الدوري» إلى أن أعلن محافظ صلاح الدين عن مقتله في إبريل 2015، إثر اشتباكات بمنطقة حمرين، مع نشر صورة لجثته.
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
وكعادته يفاجئ «الدوري» الجميع بظهوره في خطاب بثته وسائل الإعلام في إبريل 2016، وفيه حث الدول العربية على التوحد مع المملكة العربية السعودية للقضاء على المشروع الإيراني في اليمن.

وبعد عدائه الطويل لكلٍ من إيران والكويت غيّر «الدوري» وجهته في الثامن من الشهر الجاري، بعد أن فاجأ السياسي العراقي حسن العلوي بحمله رسالة استلمها منه ليبعثها إلى إيران.
وحسب المنشور بموقع «سبوتنيك» ظهر «العلوي» في مقطع فيديو بثته قناة «رأي اليوم»، وقال: «إن عزت الدوري فوضني لإيصال رسالة إلى إيران وعقد تفاهمات معها ومع أمريكا، والاعتذار للكويت عن الغزو عام 1990».
وكشف «العلوي» عن مكان تواجد «الدوري»، موضحًا أن الرسالة التي حصل عليها أتت من حارسه الذي توجه إليه في مدينة أربيل عاصمة إقليم كردستان العراق، مشيرًا إلى أنه امتدح إيران في صفحتين كاملتين، كما أنه تحدث عن معلومات لا يعلمها أحد إلا هو، وانقلب على «داعش» معتبرًا أنه تنظيم سيزول عما قريب.
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
top secret غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-18-2017, : 18:23   #2
dawood
مدير المنتديات
 
الصورة الرمزية dawood
 
تاريخ التسجيل: May 2007
الدولة: السويد
المشاركات: 51,382
معدل تقييم المستوى: 50
dawood is just really nicedawood is just really nicedawood is just really nicedawood is just really nice
افتراضي

هذا طلع يحل ويربط
dawood غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-19-2017, : 22:46   #3
khaled salim
عضو متطور
 
الصورة الرمزية khaled salim
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
الدولة: sweden
العمر: 54
المشاركات: 183
معدل تقييم المستوى: 11
khaled salim is on a distinguished road
افتراضي

اذا هو صدك عايش لي هسه فاكيد يحل ويربط بعكس ما عرفناه
khaled salim غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.


-->

   تطوير شركة توماس فور هوست - Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.