منتديات كرملش لك

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: اذكروا خمسة اسماء بنفس الاسم (آخر رد :habibshabiحبيب الشابي)       :: المسيحيون ودورهم في الإستفتاء المزمع إجراءه في كردستان العراق وأشياء أخرى! سالم إيليا (آخر رد :سالم ايليا)       :: لماذا اهلنا في بخديدا اكثر جراة واصرارا وواقعية لاعادة تاهيل بلدتهم من الكرمليسيين ?? (آخر رد :habibshabiحبيب الشابي)       :: اليوم المشؤوم و3 سنوات مرت بلا حل (آخر رد :habibshabiحبيب الشابي)       :: القرآن والسريان/ المُعرَّبات والسريانيات في القرآن/ أصل الخط العربي /الكَرْشَنَة والنَقْحَرَة (السَعْرَبَة) ج2 (آخر رد :موفق نيسكو)       :: الشيخ أياد جمال الدين لم يخطأ وكان صادقاً في رأيه ! نيسان سمو (آخر رد :ensan)       :: ارواح واشباح الموصل القديمه ؟! (آخر رد :fatin)       :: ضِمن مُخطط المؤامرة المُمَنهج على شعبنا السرياني الآرامي .. التنظيمات والأحزاب السياسية المُتخاذِلة في العراق تُعلن عَن تَشكيل تَحالف " المجلس " بِعنوان التَسمية "سورايا" المُحرفة إلى " شورايا " !! (آخر رد :وسام موميكا)       :: اذا انكتل مسؤول بالنعال (آخر رد :fun4fun)       :: اليوم موضوعنا عن اسم النساء من اسمها بربارة او ماري ومريم ومية (آخر رد :habibshabiحبيب الشابي)       :: مواقع التواصل تؤكد ومكتبه ينفي اصابة المالكي ونقله الى ايران (آخر رد :dawood)       :: صورة..سان جيرمان يسخر من برشلونة بعد الخسارة من الملكي (آخر رد :dawood)       :: برو أزول مصدومة من عزم بلغاريا استخدام الجيش لوقف اللاجئين (آخر رد :dawood)       :: إقرار عراقي بوقوع انتهاكات بحق مدنيين أثناء تحرير الموصل (آخر رد :فرنسيس زاخولي)       :: " دولة المؤمن الفاسد والمنافق " وفرار محافظ البصرة مجرد غيض من فيض !!! (آخر رد :kitabat)       :: الغموض يكتنف نتائج مفاوضات الوفد الكردي في بغداد والجميع يتحدث عن الالتزام بالدستور (آخر رد :سياسي)       :: اليوم موضوعنا من اسمه شمعون او يونس من كرملش (آخر رد :habibshabiحبيب الشابي)       :: اعداد المهاجرين الكلدان في تركيا ولبنان والأردن (آخر رد :karemshytha)       :: لماذا تعزز السويد قدراتها العسكرية وتعيد الخدمة الإلزامية؟ (آخر رد :المحرر)       :: تهجير المسيحيين من بلدات سهل نينوى.. تحديات تسبق العودة (آخر رد :shamasha)      


العودة   منتديات كرملش لك > جديد الاخبار > اخبار العراق

اخبار العراق خاص للاخبار والنشاطات السياسية والاجتماعية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-19-2017, : 18:44   #1
iraq.4u
عضو منتج
 
الصورة الرمزية iraq.4u
 
تاريخ التسجيل: Jul 2007
المشاركات: 2,899
معدل تقييم المستوى: 39
iraq.4u is on a distinguished road
افتراضي اكياس الجثث وروائحها تملأ طرقات الموصل .. روايات مأساوية للفارين

اكياس الجثث وروائحها تملأ طرقات الموصل .. روايات مأساوية للفارين

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
بصعوبة راح شهاب عايد وعدد آخر من الرجال يدفعون عربة تحمل جثتي ابنه وزوجته الملفوفتين في بطانية عبر خندق موحل على بعد 3 كليومترات من بيت الأسرة المتهدم في الموصل.


وخلفهم جاءت 4 عربات أخرى محملة بجثث قضى أصحابها نحبهم قبل أيام في غارات جوية قال الرجال إنها أسفرت عن سقوط 21 قتيلا من أقاربهم وجيرانهم في منطقة يسيطر عليها مقاتلو تنظيم “داعش” في وقت سابق من الأسبوع.

سحب عايد العامل البالغ من العمر 40 عاما البطانية فظهر ابنه الوحيد أحمد الذي مات وعمره ثلاثة أعوام ونصف العام جثة هامدة مغمضة العينين وبالخد الأيمن فتحة كبيرة.

وقال عايد “الغارات دمرت 3 بيوت”، مشيرًا إلى أن “مقاتلي “داعش” كانوا يطلقون النار من بيتنا ومن الطريق في الخارج وكنا نختبئ في الداخل. وبعد 15 دقيقة وقعت الغارات”.

وأضاف والدموع تفر من عينيه: “أخرجنا الجثث من وسط الركام والآن سندفنها ثم أعود لبناتي الثلاث الباقيات”.

وتابع: “روائح تحلل الجثث بدأت تفوح لكن الوضع لم يصبح آمنا بما يكفي لمغادرة الحي سوى الآن بعد اختفاء مقاتلي التنظيم منه ودفع العربات إلى مطار الموصل حيث يمكن لحافلة نقل الجثث إلى أقرب قرية لدفنها”.

وأصحاب هذه الجثث هم أحدث ضحايا يسقطون عرضا في المعركة المتصاعدة بين القوات العراقية المدعومة من الولايات المتحدة ومقاتلي تنظيم “داعش” المتحصنين في وسط الموصل آخر معاقلهم الكبرى في العراق.

وأبدت جماعات حقوقية قلقها لتصاعد أعداد القتلى في صفوف المدنيين إذ يقاتل مسلحو التنظيم من البيوت والمناطق ذات الكثافة السكانية العالية ويرد الجيش العراقي والتحالف الذي تدعمه الولايات المتحدة على هذا التهديد باستخدام أسلحة ثقيلة لدعم القوات على الأرض.

قبل أن تسقط القنابل

وتحدثت أسر هاربة من الموصل في الأسابيع الأخيرة عن ارتفاع أعداد القتلى من المدنيين في الغارات الجوية وقالت إن مقاتلي داعش يفرون في كثير من الحالات قبل أن تسقط القنابل.

وقال محمد محمود، ضابط الشرطة السابق، البالغ من العمر 40 عاما في منطقة أخرى من الموصل: “عندما يرى التحالف قناصًا على بيت تمر 5 أو 10 دقائق قبل قصف البيت”.

وأضاف مستخدمًا اسمًا شائعًا للتنظيم: “لكنهم لا يقتلون مسلحي “داعش”، فـ “داعش” ينسحبون والغارات تقتل المدنيين، أسرًا بأكملها”.

ومن الأساليب التي لجأ إليها داعش منذ بدء الهجوم على الموصل في تشرين الأول/ أكتوبر الماضي استخدام السيارات الملغومة والقناصة وإمطار القوات والسكان على السواء بالقذائف والاحتماء بين السكان المدنيين.

ويوم الجمعة الماضي بينما كان عايد ومن معه يدفعون عربات الموتى كانت طائرات الهليكوبتر تقصف مواقع في الموصل كما أطلقت قوات صواريخ غراد من منطقة بعيدة على المدينة.

أقذر وأشد فتكًا

ويعترف التحالف الذي يدعم القوات العراقية بالقوة الجوية والمستشارين العسكريين بالتسبب في وفيات غير مقصودة بين المدنيين.

وهذا الشهر قال الجيش الأميركي إن العدد الإجمالي من المدنيين الذي قتلته نيران التحالف منذ بداية العمليات ضد التنظيم عام 2014 في العراق وسوريا يبلغ 220 فردا. ويقل هذا التقدير عن تقديرات بعض جماعات المراقبة.

وتقول جماعة “إيروورز”، التي يديرها صحافيون لمراقبة الخسائر البشرية في صفوف المدنيين، إن ما لا يقل عن 2590 مدنيا قتلوا على الأرجح بنيران التحالف منذ عام 2014 من بينهم عشرات في الموصل في الأسبوع الأول من شهر مارس/ آذار الجاري وحده.

أكياس الجثث

وقال مسؤولون عسكريون إن قوات التحالف والقوات العراقية حرصت في الغالب على تحاشي سقوط قتلى بين المدنيين وهو ما كان سببًا في إبطاء تقدم بعض العمليات الهجومية في شرق الموصل العام الماضي.


وتبين الشواهد أن مستوى التدمير أكبر حيث سويت عشرات المنازل بالأرض وامتلأت طرق بالحفر الكبيرة من جراء الضربات الجوية.

وفي حي المأمون حيث كان الدمار واسعًا كان أحد الرجال يسير بتثاقل يوم الثلاثاء الماضي في طريق يغطيه الوحل بحثا عن أكياس للجثث.

وقال الرجل ويدعى فيصل بلهجة أقرب إلى تقرير الواقع “عندي 18 جثة أحتاج لدفنها. عائلة أخي.” وأضاف أن الجثث ملقاة في الحديقة الآن
iraq.4u غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.


-->

   تطوير شركة توماس فور هوست - Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.