منتديات كرملش لك

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: مراجعة حادث 6 اب 2014 التهجير فرض ام لا ؟ : (آخر رد :غانم كني)       :: من قال انها حبست؟ رسل جمال (آخر رد :nissan samo)       :: صور مُروعة لرجل مخمور يحاول اغتصاب فتاة ! (آخر رد :nissan samo)       :: انتقال السيد جبرائيل يوسف قطا الى الاخدار السماوية (آخر رد :basam noh)       :: بالصور.. المطاعم الشعبية في الموصل تخفض أسعار وجباتها لجذب الزبائن (آخر رد :Rami Waadallah)       :: اهم معركة بالتاريخ القديم كوكاميلا هل حدثت في كرمليس؟ج (آخر رد :قصي المصلوب)       :: ذكرى انتقال شقيقي الغالي يونس متي الشابي الى الاخدار السماوية (آخر رد :Hanna Najjar)       :: صورة رجل من هو ؟ (آخر رد :habibshabiحبيب الشابي)       :: سرقة في حقيبة ايفانكا ترمب..واثق الجابري (آخر رد :faiz handula)       :: حرام وألف حرام إذا انت تشبه او تقترب حتى من صورة رئيس اكبر دوله في العالم ! نيسان سمو الهوزي (آخر رد :alahad4321)       :: ترامب و السعوديه ... عفيه عليك (آخر رد :fatin)       :: قبر عمو بابا تكريم ام اهانة !!? (آخر رد :habibshabiحبيب الشابي)       :: تحذير هام (آخر رد :salam taufik)       :: كافي ميشو مو ملخته (آخر رد :Dheia naaoum alshabi)       :: ها ابن الزمال (آخر رد :Dheia naaoum alshabi)       :: سايق تكسي على باب الله (آخر رد :Dheia naaoum alshabi)       :: ملكات جمال العراق بين الماضي والحاضر (آخر رد :ابو فارس)       :: انتقلت السيدة بربارة توما محل الى رحمة الله (آخر رد :جورج شابا)       :: انتقلت الى رحمة الله المأسوف على شبابها لينا نبيل خوشابا العبدال (آخر رد :جورج شابا)       :: واشنطن تحذر بغداد من احتمال حدوث انقلاب (آخر رد :ماجد برشلوني)      


العودة   منتديات كرملش لك > جديد الاخبار > اخبار وقضايا شعبنا المسيحي

اخبار وقضايا شعبنا المسيحي اخبار الشعب المسيحي في كل مكان

إضافة رد
 
أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-08-2017, : 18:55   #1
holmez
عضو منتج
 
الصورة الرمزية holmez
 
تاريخ التسجيل: Jul 2007
المشاركات: 2,939
معدل تقييم المستوى: 39
holmez is on a distinguished road
افتراضي العسكريون الروس يحمون المسيحيين السوريين

العسكريون الروس يحمون المسيحيين السوريين



تطرقت صحيفة "إيزفيستيا" إلى الأوضاع في محافظة حماة السورية، مشيرة إلى أن هجوم الإرهابيين هناك تحول إلى حصار أطبق عليهم من جميع الجهات.

جاء في مقال الصحيفة:

تفيد وسائل الإعلام السورية بأن وحدات عسكرية روسية تساعد القوات الشعبية المحلية المسلحة على حفظ أمن السكان في مدينة محردة، التي تسكنها غالبية مسيحية، والواقعة على مسافة 23 كلم شمال-غرب مدينة حماة. إذ تدور على مقربة من محردة معارك عنيفة بين قوات الحكومة السورية والمجموعات الإرهابية، ما يشكل خطورة على حياة السكان المدنيين. فقد بدأت قوات الحكومة السورية المدعومة من طائرات القوة الجو-فضائية الروسية يوم 4 أبريل/نيسان الجاري بشن هجوم معاكس على مواقع الإرهابيين هدفه تدمير القوة الرئيسة لتنظيم "جبهة النصرة" الإرهابي.

وتكمن مهمة الوحدات الروسية بالتعاون مع القوات الشعبية المحلية في ضمان أمن سكان محردة، والذين كانوا قد تعرضوا لهجمات المجموعات الإرهابية منذ بداية الأزمة السورية.

وتدور المعارك على مقربة من المدينة بين قوات الحكومة السورية وبين المجموعات الإرهابية المتحدة، التي توغلت في محافظة حماة من الشمال قادمة من محافظة إدلب. وتلعب "جبهة النصرة" حليفة تنظيم "القاعدة" الدور الرئيس في هذا الهجوم. ويهدف الهجوم المضاد، الذي شنته قوات الحكومة السورية، إلى محاصرة الإرهابيين والقضاء عليهم، ثم تطهير المنطقة وصولا إلى حدود محافظة إدلب.

ويشير المراقبون إلى أن هجوم المجموعات الإرهابية على محافظة حماة، تحول إلى هزيمة لهم، حيث تكبدوا خسائر كبيرة في الأرواح والمعدات، لا يمكنهم تعويضها. أي أنه بنتيجة هذه العملية تفقد ثاني أكبر مجموعة إرهابية في سوريا إمكانية شن هجمات واسعة النطاق كما حصل في إدلب عام 2015.

ولقد كان لطائرات القوة الجو-فضائية الروسية والقوة الجوية السورية دور كبير وفعال في منع وصول الإمدادات والتعزيزات إلى الإرهابيين. كما أن الفيلق الخامس، الذي شُكل خريف السنة الماضية بمساعدة روسية، لعب دورا مهما في هذه المعارك.

وبحسب تقديرات الباحث في مركز الدراسات العربية والإسلامية بمعهد الاستشراق قسطنطين ترويفتسيف، فإن الهجوم على حماة هو من تدبير "جبهة النصرة" الإرهابية. وإدلب حاليا هي معقل "النصرة" ومجموعة "أحرار الشام" الموالية لتركيا، وهي شبيهة بوكر إجرامي توجه إليه الإرهابيون، الذين غادروا حلب وحمص والغوطة. وهناك بدأوا يحاربون بعضهم بعضا، لذلك فإن الهجوم على حماة كان استفزازا من جانب المجموعات المتنافسة، وهو محاولة من "جبهة النصرة" لاستعادة هيمنتها. فقد استغلت انشغال القوات السورية في محاربة "داعش"، وقامت بهذا الهجوم لقطع الاتصال بين دمشق وحلب، حيث كان مجرى الحرب سيتغير لو أنها حققت هدفها.

وأشار المتحدث، إلى أن ميزان القوة حاليا يميل إلى مصلحة قوات الحكومة السورية، وبمقدورها تطهير إدلب من الارهابيين، ولكن القضاء النهائي على الإرهابيين فيها ليس من أولويات الحكومة السورية في الوقت الحاضر.

وأضاف أن "دحر الجيب الإرهابي في إدلب ليس من أوليات دمشق، لأن من المهم حاليا تطهير ريف دمشق من الإرهابيين والاستمرار في التقدم ضد "داعش" ودفع الإرهابيين نحو الشرق، ما سيحرم "الخلافة" الفضاء اللازم لنشاطها، لذلك فإن إدلب مقارنة بهذا ليست ذات أهمية".

إلى ذلك، من المنتظر أن يتم تحشيد القوات في اتجاه الرقة ودير الزور بعد الانتهاء من الإرهابيين في حماة.




نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة







holmez غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.


-->

   تطوير شركة توماس فور هوست - Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.