منتديات كرملش لك

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: رجل وامرأة في الصورة هل تعرفونهما ؟ (آخر رد :habibshabiحبيب الشابي)       :: تأثير اللغة الآرامية السريانية على العربية والقرآن (آخر رد :fahmi)       :: كرمشايي يبدأ اسمهم بحرف الدال (آخر رد :habibshabiحبيب الشابي)       :: موجة لجوء محتملة من كردستان لأوروبا؟ (آخر رد :hafana)       :: برنامج الاتجاه المعاكس- الحلم الكردي.. أفشله الخارج أم التناحر الداخلي؟ (آخر رد :asad babel)       :: مدرب الناشئين يوضح أسباب الخروج من المونديال (آخر رد :الرياضي العراقي)       :: تعيين اللواء الركن أحمد سليم بمنصب نائب قائد عمليات نينوى (آخر رد :اخبار اليوم)       :: الكورد بين المالكي والعبادي (آخر رد :kitabat)       :: ممثلة اميركية تتهم جورج كلوني بالتحرش (آخر رد :NELLA)       :: راقصة تبلغ من العمر 102 عاما..تعرف عليها (آخر رد :ana.4u)       :: كيم كارداشيان تروج لتناول لحم بشري (آخر رد :nahreen)       :: اصغر دولة في العالم تتاهل لنهائيات كاس العالم (آخر رد :sport.4u)       :: رئيس الوزراء حيدر العبادي: استفتاء كردستان انتهى وصار من الماضي (آخر رد :iraq.4u)       :: نداء إلى القيادات العراقية (آخر رد :karemlisi)       :: خسارة الرقة.. تكتب نهاية حلم داعش بــ"دولة الخلافة المزعومة" (آخر رد :news.4u)       :: النائب رائد اسحق يحضر قداسا وافتتاح معرض للرسم في بعشيقة (آخر رد :المكتب الاعلامي للنائب رائد اسحق)       :: ماذا حصل لمسيحيي طرابلس... واين هم اليوم؟ (آخر رد :holmez)       :: بعشيقة بقبضة القوات العراقية، القوش وتللسقف بيد الاكراد (آخر رد :hnnona)       :: الحشد يتقدم لمناطق جديدة في سهل نينوى والبيشمركة تطلب اتفاقا للانسحاب (آخر رد :باب الطوب)       :: الملك سلمان يؤكد للعبادي دعم السعودية لوحدة العراق وآستقراره (آخر رد :حبيب حنا حبيب)      


العودة   منتديات كرملش لك > الكتاب والمقالات > كتاب .ادباء . ومقالات

كتاب .ادباء . ومقالات اصحاب القلم الشريف والفكر النير

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-15-2017, : 13:26   #1
قرداغ مجيد كندلان
VIP-karemlash4u
 
الصورة الرمزية قرداغ مجيد كندلان
 
تاريخ التسجيل: Mar 2008
المشاركات: 76
معدل تقييم المستوى: 10
قرداغ مجيد كندلان is on a distinguished road
افتراضي النساء تلتقط قلوبهن حركات السماء ( القيامة ) قرداغ مجيد كندلان

النساء تلتقط قلوبهن حركات السماء ( القيامة )
قرداغ مجيد كندلان

" 1 وبعد السبت عند فجر اول الاسبوع جاءت مريم المجدلية ومريم الاخرى لتنظرا القبر. 2 واذا زلزلة عظيمة حدثت لان ملاك الرب نزل من السماء وجاء ودحرج الحجر عن الباب وجلس عليه. 3 وكان منظره كالبرق ولباسه ابيض كالثلج. 4 فمن خوفه ارتعد الحراس وصاروا كاموات. 5 فقال الملاك للمراتين: «لا تخافا انتما فاني اعلم انكما تطلبان يسوع المصلوب. 6 ليس هو ههنا لانه قام كما قال. هلما انظرا الموضع الذي كان الرب مضطجعا فيه. 7 واذهبا سريعا قولا لتلاميذه انه قد قام من الاموات. ها هو يسبقكم الى الجليل. هناك ترونه. ها انا قد قلت لكما». 8 فخرجتا سريعا من القبر بخوف وفرح عظيم راكضتين لتخبرا تلاميذه. 9 وفيما هما منطلقتان لتخبرا تلاميذه اذا يسوع لاقاهما وقال: «سلام لكما». فتقدمتا وامسكتا بقدميه وسجدتا له. 10 فقال لهما يسوع: «لا تخافا. اذهبا قولا لاخوتي ان يذهبوا الى الجليل وهناك يرونن " ( متى 28 : 1- 10 ) .
كان فجر الاحد . جاءت مريم المجدلية أما الأخرى فهي أم يعقوب ويوسي ، وهما اللتان جلستا قبالة القبر تنظران يوسف وهو يضع الجسد ويدحرج الحجر على فم القبر. أما الانجيلي مرقس فيضيف سالومة ( مر 16 : 1 ) والانجيلي لوقا يضيف يونا وأخريات. أما الانجيلي يوحنا فلا يذكر سوى مريم المجدلية فقط (يو20 :1 ). والمفارقة بين انجيل يوحنا الذي يقول إنهن أتين والظلام باق ، والانجيلي مرقس الذي يقول إن الشمس قد طلعت والانجيلي متى يقول إنه كان في الفجر ، فالاختلاف ناتج أن النسوة قمن باكرا جداً والظلام باق ، وأتين الى الباب ( باب غرب المدينة ) وانتظرن هناك الى أن فتحوا الباب الذي لا يُفتح إلا في شروق الشمس . وهكذا بين أن قمن من بيوتهن في الظلام ووصلن في الفجر عند الباب وخرجن والشمس قد طلعت كانت المفارقة .
كانت الامانة والمحبة والولاء العنيف الذي يملأ قلوبهن للمسيح هو الدافع للذهاب الى القبر أكثر منه تذكر لقول الرب إنه في اليوم الثالث يقوم ، أما التلاميذ فلا هذا ولا ذاك ، فالحوادث العنيفة تبلع مشاعر الرجال ولكن النساء قلوبهن رقيقة . فحبهن وأمانتهن تبقى فوق الأحداث الجسام . قلوبهن تلتقط حركات السماء – القيامة – بأكثر انفعالية وصدق. وكما تحنو قلوبهن بحساسية ورقة وعنف معا على أولادهن الخارجين من بطوهن ، هكذا وبأكثر قوة وانفعال يستودعنهم الى باطن الارض. بالفرح البالغ يستقبلنهم للحياة وبالحزن الأبلغ يستودعنهم للموت ! ولولا النساء ما عرفت البشرية الفرح الصادق ولا الحزن الاصدق.
كان الملاك أول رسول للقيامة يبشر البشرية بالحادث المفرح الذي صار عماد الانجيل وأساس الحياة الأبدية للإنسان. ولكن الانجيلي مرقس رآه شابا جالسا على الحجر، والانجيلي لوقا يقول ملائكة(24 :23) والانجيلي يوحنا ملاكين ايضا (20 : 12 ) . وعندنا أيضا وربما تكون اول اشارة زمنية بالقيامة سلمها القديس بولس : " 3 فانني سلمت اليكم في الاول ما قبلته انا ايضا ان المسيح مات من اجل خطايانا حسب الكتب. 4 وانه دفن وانه قام في اليوم الثالث حسب الكتب. 5 وانه ظهر لصفا ثم للاثني عشر. 6 وبعد ذلك ظهر دفعة واحدة لاكثر من خمس مئة اخ اكثرهم باق الى الان ولكن بعضهم قد رقدوا. 7 وبعد ذلك ظهر ليعقوب ثم للرسل اجمعين. 8 واخر الكل كانه للسقط ظهر لي انا. 9 لاني اصغر الرسل انا الذي لست اهلا لان ادعى رسولا لاني اضطهدت كنيسة الله. "
رجاء أن لا يُعثر من الاختلافات الواضحة في قصة القيامة ، لأن الذي يتحدث عن القيامة إنما يتحدث عن امور ليست تحت ضبط العقل والفكر والحواس والعين والتمييز البصري ، فالقيامة بكل ظهوراتها وأقوالها وتسجيلاتها تمت بسبب انفتاح خاص في الوعي الروحي ليُرى ما لا يُرى ، ولكل إنسان وعي خاص بإمكانيات خاصة ، وكل وعي يختلف في القدرة والدقة والانفتاح والشمول عن الوعي الآخر، حتى ان القيامة نفسها يوجد من عاينها ويوجد من لم يعاينها لأنها تعتمد على قطبين: الأول إرادة المسيح في أن يعلن أو لايعلن نفسه، وبوضوح كامل أو بوضوح أقل كما حصل لتلميذي عمواس. والقطب الثاني قدرة الذي يتلقى الاستعلان . لذلك يوجد من يحكي بإسهاب ومن يحكي باختصار شديد ، ومن يقول كثيرا ومن يقول قليلا ، ومن يقول اثنين ومن يقول بل واحداً. وهكذا فكل ما يخص القيامة لا يدخل تحت النقد او الفحص او التحقيق او الإيضاح .
ويقرر العالم بورنكام: " إن قيامة المسيح حقيقة يفوق الواقع التأريخي، ولا يستطيع التأريخ ان يفحص كيفيتها، ولكنه يتيقن من حدوثها كحقيقة أُمن بها بواسطة التلاميذ بيقين راسخ يسجله التأريخ ، وبدونه لا يكون إنجيل ولا خبر ولا حرف في العهد الجديد .لأنه لا إيمان ولا كنيسة ولا عبادة ولا صلاة ولا مسيحية حتى هذا اليوم بدون قيامة يسوع المسيح من الاموات .
اتقدم اخلص التهاني والتبريكات الى المهجرين من بيوتهم خاصة والى الشعب العراقي عامة راجيا من رب المجد ان يعيد السلام والامن الى عراقنا الحبيب الغالي الى قلوبنا .
المسيح قام حقا قام ونحن شهود على ذلك .
قرداغ مجيد كندلان غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.


-->

   تطوير شركة توماس فور هوست - Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.