منتديات كرملش لك

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: وفاة هناء نعيم متي ال قطا (آخر رد :خالد عبد المسيح)       :: شامبو سنان ... (آخر رد :Kees)       :: الاعلان عن وفاة الفنان والمخرج العراقي الكبير بدري حسون فريد عن عمر ناهز الـ90 عاماً ... (آخر رد :salem hanany)       :: بنتنا وبنتهم (آخر رد :zaya)       :: لغز عصا المكنسة (آخر رد :jessy)       :: جميع مشاهير برج العقرب (آخر رد :julia)       :: إنسبروك عاصمة جبال الألب (آخر رد :لوليتا)       :: يوم بغدادي مثير في مثل هذه الايام من عام 1935 .. عباس الديك يصارع الالماني الهر كريمر (آخر رد :ابو فارس)       :: قصة السجين ولويس الرابع عشر (آخر رد :mina 2011)       :: كل القصة ..! (آخر رد :yara)       :: 8 أفكار لديكور المنزل باللوحات الفنية (آخر رد :قيثارة عشتار)       :: أفخاذ الدجاج المشوي بالصور (آخر رد :عشتار)       :: ما هو أسرع هاتف ذكي في العالم الى الآن ؟ (آخر رد :peter pan)       :: عزاؤنا في شمس لا تهرم (آخر رد :شمعون كوسا)       :: مارست الجنس مع 9 أشخاص مقابل المال وتبيع “الأطفال بالحرام” تفاصيل ؟؟ (آخر رد :justine)       :: لماذا لا يستيقظ الإنسان على صوت شخيره؟ (آخر رد :farfesh)       :: فيديو: لحظات الرعب والخطر أثناء محاولة تفجير محطة وقود من مجهولين في المغرب (آخر رد :rotana)       :: أين نجد النزيه في الاحزاب الطائفية ؟ ؟ (آخر رد :اسد بابل)       :: صدام حسين في زيارة الى الاتحاد السوفيتي عندما كان نائب لرئيس مجلس قيادة الثورة (آخر رد :ابو عماد)       :: حزب شعبوي ألماني يطالب بالتنسيق مع الأسد لإعادة اللاجئين (آخر رد :hafana)      


العودة   منتديات كرملش لك > المنتدى المسيحي > الثقافة المسيحية †

الثقافة المسيحية † مواضيع تثقيفية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-15-2017, : 18:26   #1
شماشا سمير كاكوز
عضو نشط
 
الصورة الرمزية شماشا سمير كاكوز
 
تاريخ التسجيل: Nov 2014
المشاركات: 581
معدل تقييم المستوى: 0
شماشا سمير كاكوز is on a distinguished road
افتراضي قراءات عيد القيامة العهد الجديد

قراءة الاحد الاول عيد القيامة : رسالة رومة 5 : 20 - 21 ، 6 : 1 - 14
وقَد جاءَتِ الشَّريعةُ لِتَكثُرَ الزَّلَّة ولكِن حَيثُ كَثُرَتِ الخَطيئَةُ فاضَتِ النِّعمَة حتّى إِنَّه كما سادَتِ الخَطيئَةُ لِلمَوت فكذلك تَسودُ النِّعمَةُ بِالبِرِّ في سَبيلِ الحَياةِ الأَبَدِيَّةِ بِيَسوعَ المسيحِ رَبَّنا الموت والحياة مع يسوع المسيح فماذا نَقول؟ أَنَتَمادى في الخَطيئَةِ لِتَكثُرَ النِّعمَة؟ مَعاذَ اللّه أَمَّا وقَد مُتْنا عنِ الخَطيئَة فكَيفَ نَحْيا فيها مِن بَعدُ؟ أَوَتَجهَلونَ أَنَّنا وقَدِ اَعتَمَدْنا جَميعًا في يسوعَ المسيح، إِنَّما اعتَمَدْنا في مَوتِه فدُفِنَّا مَعَه في مَوتِه بِالمَعمُودِيَّةِ لِنَحْيا نَحنُ أَيضًا حَياةً جَديدة كما أُقيمَ المَسيحُ مِن بَينِ الأَمواتِ بِمَجْدِ الآب؟ فإِذا اتَّحَدْنا بِه فصِرْنا على مِثالِه في المَوت فسنَكونُ على مِثالِه في القِيامةِ أَيضًا ونَحنُ نَعلَمُ أَنَّ إِنسانَنا القَديمَ قد صُلِبَ معَه لِيَزولَ هذا البَشَرُ الخاطِئ فلا نَظَلَّ عَبيدًا لِلخَطيئَة لأَنَّ الَّذي ماتَ تَحرَّرَ مِنَ الخَطيئَة فإِذا كُنَّا قَد مُتْنا مع المسيح فإِنَّنا نُؤمِنُ بِأًنَّنا سنَحْيا معَه ونَعلَمُ أَنَّ المسيح بَعدَما أُقيمَ مِن بَينِ الأَموات لن يَموتَ بعدَ ذلِك ولن يَكونَ لِلمَوتِ علَيه مِن سُلطان لأَنَّه بِمَوتِه قد ماتَ عنِ الخَطيئَةِ مَرَّةً واحِدَة وفي حَياتِه يَحْيا لله فكَذلِكَ أحسَبوا أَنتُم أَنَّكم أَمواتٌ عنِ الخَطيئَة أَحْياءٌ للهِ في يسوعَ المسيح فلا تَسودَنَّ الخَطيئَةُ جَسَدَكمُ الفاني فتُذعِنوا لِشَهَواتِه ولا تَجعَلوا مِن أَعضائِكم سِلاحًا لِلظُّلْمِ في سَبيلِ الخَطيئَة بلِ أجعَلوا أَنفُسَكم في خِدمَةِ الله على أَنَّكم أَحْياءٌ قاموا مِن بَينِ الأَموات واجعَلوا مِن أَعضائِكم سِلاحًا لِلْبِرِّ في سَبيلِ الله فلا يَكونَ لِلخَطيئَةِ مِن سُلطانٍ علَيكم فَلَستُم في حُكْمِ الشَّريعة بل في حُكْمَ النِّعمَة
قراءة الاحد الاول عيد القيامة : أنجيل يوحنا 20 : 1 - 18
القيامة
وفي يَومِ الأَحَد جاءَت مَريمُ المِجدَلِيَّةُ إِلى القَبْرِ عِندَ الفَجْر والظَّلامُ لم يَزَلْ مُخَيِّماً فرأَتِ الحَجَرَ قد أُزيلَ عنِ القَبْر فأَسرَعَت وجاءَت إِلى سِمْعانَ بُطرُس والتِّلميذِ الآخَرِ الَّذي أَحَبَّهُ يسوع وقالَت لَهما أَخَذوا الرَّبَّ مِنَ القَبْرِ ولا نَعلَمُ أَينَ وَضَعوه فخرَجَ بُطرُسُ والتَّلميذُ الآخَرُ وذَهَبا إِلى القَبْرِ يُسرِعانِ السَّيْرَ مَعاً ولكِنَّ التَّلميذَ الآخَرَ سَبَقَ بُطرُس فوَصَلَ قَبلَه إِلى القبْرِ وانحَنى فأَبصَرَ اللَّفائِفَ مَمْدودة ولكنَّه لَم يَدخُلْ ثُمَّ وَصَلَ سِمْعانُ بُطرُس وكانَ يَتبَعُه فدَخَلَ القَبْرَ فأَبصَرَ اللَّفائِفَ مَمْدودة والمِنديلَ الَّذي كانَ حَولَ رَأسِهِ غَيرَ مَمْدودٍ معَ اللَّفائِف بل على شكْلِ طَوْقٍ خِلافاً لَها وكان كُلُّ ذلك في مَكانِه حينَئذٍ دخَلَ أيضاً التِّلميذُ الآخَرُ وقَد وَصَلَ قَبلَه إِلى القَبْر فَرأَى وآمَنَ ذلك بِأَنَّهُما لم يكونا قد فهِما ما وَرَدَ في الكِتاب مِن أَنَّه يَجِبُ أَن يَقومَ مِن بَينِ الأَموات ثُمَّ رَجَعَ التِّلميذانِ إِلى بَيتِهِما أَمَّا مَريم فكانَت واقِفَةً عِندَ القَبْرِ في خارجِه تَبْكي فَانحَنَت نَحوَ القَبرِ وهِي تَبكي فرأَت مَلاكَينِ في ثيابٍ بيضٍ جالِسَينِ حَيثُ وُضِعَ جُثمانُ يسوع أَحَدُهما عِندَ الرأس والآخَرُ عِندَ القَدَمَين فقالا لَها لِماذا تَبْكينَ أَيَّتُها المَرأَة؟ فأَجابَتْهما أَخَذوا رَبِّي ولا أَدْري أَينَ وَضعوه قالَت هذا ثُمَّ التَفَتَت إِلى الوَراء فرأَت يسوعَ واقِفاً ولَم تَعلَمْ أَنَّه يَسوع فقالَ لَها يسوع لِماذا تَبْكينَ أَيَّتُها المَرأَة وعَمَّن تَبحَثين؟ فظَنَّت أَنَّه البُستانيّ فقالَت له سيّدي إِذا كُنتَ أَنتَ قد ذَهَبتَ بِه فقُلْ لي أَينَ وَضَعتَه وأَنا آخُذُه فقالَ لها يسوع مَريَم فالتَفَتَت وقالَت له بِالعِبرِيَّة رابُّوني أي يا مُعلِّم فقالَ لها يسوع لا تُمسِكيني إِنِّي لم أَصعَدْ بَعدُ إِلى أَبي بلِ اذَهبي إِلى إِخوَتي فقولي لَهم إِنِّي صاعِدٌ إِلى أَبي وأَبيكُم وإِلهي وإِلهِكُم فجاءَت مَرَيمُ المِجدَلِيَّة وأَخبَرَتِ التَّلاميذَ بأَن قد رأيتُ الرَّبّ وبِأَنَّه قالَ لَها ذاكَ الكَلام
شماشا سمير كاكوز غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.


-->

   تطوير شركة توماس فور هوست - Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.