منتديات كرملش لك

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: ذكرى انتقال شقيقي الغالي يونس متي الشابي الى الاخدار السماوية (آخر رد :Kees)       :: ترامب و السعوديه ... عفيه عليك (آخر رد :fatin)       :: اخبار العراق ... واخبار أخـرى (آخر رد :حبيب حنا حبيب)       :: بريطانيا : مانشستر / 22 قتيلا في هجوم انتحاري (آخر رد :حبيب حنا حبيب)       :: أسقف كنيسة (ثور) عمانوئيل يوسف النسطوري المُتأشور، مُزوِّر (آخر رد :موفق نيسكو)       :: صورة رجل من هو ؟ (آخر رد :habibshabiحبيب الشابي)       :: ما هي الدول التي أغلب سكانها من المهاجرين؟ (آخر رد :habibshabiحبيب الشابي)       :: القس ابراهيم كانون كرمشايا (آخر رد :habibshabiحبيب الشابي)       :: حملة اعمار كرملش - الاعمار لم يتوقف، بل بدأ على ارض الواقع (آخر رد :habibshabiحبيب الشابي)       :: تقاليد الزواج في كرمليس قديما..من قصي المصلوب (آخر رد :habibshabiحبيب الشابي)       :: نقل الموقع الى سيرفر جديد (آخر رد :habibshabiحبيب الشابي)       :: سؤال جديد من هذا الرجل متزوج من امرأتين (آخر رد :habibshabiحبيب الشابي)       :: فرخ الذئب ...... السِمع !! نيسان سمو (آخر رد :Dheia naaoum alshabi)       :: القاعدة المتحركة (آخر رد :سعد عطية الساعدي)       :: اعلام و اعفاء (آخر رد :Dheia naaoum alshabi)       :: كلمات ترنيمة : يسوع هو الطريق ، يسوع اعظم صديق * (آخر رد :حبيب حنا حبيب)       :: رواية شفرة دافنشي حول زواج المسيح من المجدلية والرد عليها (آخر رد :وردااسحاق)       :: ظريف يغرد ضد ترامب : لقد حلبتم السعودية بـ 480مليار دولار (آخر رد :حبيب حنا حبيب)       :: تصريح لرئيس الجمهورية العراقي يثير حفيظة الكورد الايزيديين (آخر رد :حبيب حنا حبيب)       :: صور صادمة لايفانكا ترامب قبل عمليات التجميل! (آخر رد :nissan samo)      


العودة   منتديات كرملش لك > الكتاب والمقالات > كتاب .ادباء . ومقالات

كتاب .ادباء . ومقالات اصحاب القلم الشريف والفكر النير

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-17-2017, : 23:44   #1
موفق نيسكو
كاتب وباحث
 
الصورة الرمزية موفق نيسكو
 
تاريخ التسجيل: Jul 2015
المشاركات: 47
معدل تقييم المستوى: 0
موفق نيسكو is on a distinguished road
افتراضي البطرك ساكو يؤكِّد: الكلدان والآشوريين، أصلهم يهود، لا عراقيين ج2

البطرك ساكو يؤكِّد: الكلدان والآشوريين، أصلهم يهود، لا عراقيين ج2

ذكرنا في الجزء الأول أن غبطة بطريرك الكلدان ساكو أكد أن الكلدان والآشوريين، أصلهم يهوداً، لا عراقيين.

http://www.karemlash4u.com/vb/showthread.php?p=1288520
فلماذا وكيف أكَّد البطرك ذلك؟
إن هدف البطرك ساكو في بحثه هو إثبات أن كنيسته ليست تابعة لأنطاكية، بل أنها الوريثة الشرعية لأورشليم، ويجب إقامة كرسي مسيحي مستقل وريث أورشليم.

إن حقيقة كون الكلدان والآشوريين، أصلهم ليسوا من سكان العراق الأصليين، بل من اليهود الذين سباهم العراقيين (الكلدان والآشوريون القدماء)، يؤكدها كل التاريخ (وذكرناها في كتابنا السريان الاسم الحقيقي للآراميين والآشوريين والكلدان) وسنذكر أدلة كثيرة جديدة في كتابنا القادم "بدعة الغرب لبعض لسريان، بتسميتهم آشوريون وكلدان)، ولكثرة المصادر سنصدر بعدها كتاب خاص (كلدان وآشوريون، أم يهود مسبيون؟)، وحديثاً بدأ يؤكد جميع آباء الكنيستين الكلدانية والآشورية ويذكرون الأمر بشكل مُرَّكز، ويضعون خرائط للانتشار اليهودي في العراق، وأسماء مناطقهم، وأعدادهم، ويقول كريستوف باومر ص14في كتابه كنيسة المشرق المبارك من البطريرك النسطوري (الآشوري منذ 17 تشرين أول 1976م) دنحا الرابع، إنهم كانوا حوالي مليون، ىل أن بعض كتبهم أكثر من نصفه هو تأكيداً على أصولهم اليهودية، وكأنك تقرأ كتاب تاريخ اليهود وليس المسيحيين كما في كتاب كنيسة المشرق للمطران الآشوري-الكلداني باواي سورو، فمن البداية إلى ص135 من أصل 260 صفحة، هو بالكامل تأكيد على أصول يهودية الكلدان والآشوريين، والباقي أيضاً يتخلله تأكيداً لهذا الأمر مراراً، وهو يستعمل دائماً مثل البطرك ساكو عبارة (يهو مسيحية)، وأن أربيل كانت مملكة يهودية وأصبحت مسيحية..الخ، كما سنرى مستقبلاً، فما هو سبب تأكيدهم الآن على ذلك.

1: إن اليهود المسبيين اعتبروا العراق دائماً بلدهم الثاني المقدس بعد إسرائيل، وكانت بغداد بعد المسيحية تضم أكبر جالية في الشرق الأوسط (ميشيل شفالييه، المسيحيون في حكاري وكردستان الشمالية ص58)، ويقول المطران باواي نقلاً عن العالم اليهودي يعقوب نوسنر: إن يهود فلسطين كانوا يعتبرون أربيل مرشحاً قوياً لوراثة العرش اليهودي في أورشليم. (ص60).

2: إن أبناء كنيسة المشرق الذين كانوا من اليهود، كانت لغتهم الآرامية، وعند دخولهم المسيحية خضعت كنيستهم لبطريركية أنطاكية السريانية إلى سنة 497م، عندما اعتنقوا النسطرة، فهم السريان النساطرة أو الشرقيين، وهذا أمر لا يختلف عليه اثنان إلى بداية القرن العشرين.

3: منذ أن سمَّت روما أحدا الطرفين كلداناً في 5 تموز 1830م، نتيجة اسم أطلق على سريان قبرص في 7 أيلول 1445م في محاولة فاشلة لكثلكتهم، ثم قام الإنكليز بتسمية القسم الآخر آشوريين سنة 1876م، بدأ الآشوريون بحركة سياسية قوية لإقامة دولة آشور العبرية بثوب مسيحي في شمال العراق، وعندما لاحظ المطران الكلداني أدي شير الذي كان معتدلاً أن أخوانه الآشوريين سيقيمون دولة آشور، ثارت حميته ودخلت الطموحات السياسية عنده لتقاسم الكعكة، فاخترع عبارة كلدو وأثور سنة 1912م، وحدث نزاع آشوري ضد الدولة العراقية اشترك معهم بعض الكلدان أيضاً، وانتهى سنة 1933م، واستمر الآشوريون في هدف إقامة دولة آشور وتركَّز كل جهدهم الثقافي والديني والسياسي في هذا المجال، أمَّا نساطرة السهول (الكلدان) فتاريخياً كانت النزعة القومية عندهم أقل لأنهم عاشوا في مجتمع أكثر انفتاحاً واختلاطاً مع القوميات الأخرى كالعرب والفرس والأرمن وغيرهم، وبعد أ1933م، عادوا إلى المجتمع العراقي ومارسوا حياتهم الطبيعية وقدموا الكثير في المجال الديني والثقافي، ونسوا القومية والسياسة إلى سنة 2003م.

4: منذ أن تأسست الكنيسة الكلدانية، برزت قضية وعقدة أخرى عندهم وهي: رسولية كنيستهم، إذ أن روما لا تعترف إلى اليوم إلاّ َبخمسة كراسي رسولية فقط: روما، بيزنطية، الإسكندرية، أنطاكية، وأورشليم، ولا مكان لجلوس بطريرك الكلدان أسوةً ببطاركة الكنائس الرسولية المتحدين بروما كالسريان والموارنة والروم الأنطاكيين الكاثوليك، وحسب مجموعة قوانين الكنائس الشرقية، الكنائس البطريركية، التي صدرت في عهد البابا يوحنا بولس الثاني في 18/ 10/ 1990م:
ا- ينص القانون 55: النظام البطريركي قائم في الكنيسة، وَفقًا للتقليد الكنسي العريق في القدم الذي اعترفت به المجامع المسكونية الأولى.
ب- ينص الباب 4، قانون 59، بند 2،: إن ترتيب التقدّم بين كراسي الكنائس الشرقية البطريركية القديمة هو كما يلي: في المقام الأول الكرسي القسطنطيني ويليه الإسكندري، فالأنطاكي فالأورشليمي.
(ملاحظة): إن النساطرة (الآشوريين حالياً) ليسوا كاثوليكاً ومتحدين بروما، وهم محرومين من جميع الكنائس التقليدية في العالم، لكنهم يشاركون الكلدان في هذه العقدة لأنهم، أولاً من نفس الكنيسة أصلاً، وثانياً (وهو الأهم): طموحهم هو إقامة دولة مستقلة تعززها كنيسة آشورية مستقلة، لكنهم لا يكتبون كثيراً في التاريخ ويركزون على هذه النقطة كالكلدان، بل أغلب كتاباتهم سياسية فقط، بمن فيهم رجال الدين، فالآشوريين عموماً لا يهمهم إن تبعوا أنطاكية أو روما أو أورشليم أو الهند أو أفريقيا، المهم هو إقامة دولة آشور العبرية.

5: إن عقدة الكنيسة الكلدانية سببها أن كنيسة المشرق هو كرسي بابل أي المدائن، ساليق، قطسيفون، وكان يتبع كنيسة أنطاكية الرسولية السريانية، وهذا الأمر حقيقة لم يناقشه أحد، وكان أمراً عادياً يذكره أي مؤرخ بمن فيهم كتاب السريان الشرقيين مثل يوحنا فنكاي +686م، كوركيس الأربيلي مطران أربيل والموصل +945م، ابن الطيب 1043م، الصوباوي 1318م، القس قرياقوس مخنوق الكلداني +1913م، المطران الكلداني-الأثوري أدي شير 1915م، المطران توما أودو الكلداني +1918م، الأب بطرس نصري الكلداني +1937م، الأب ألبير أبونا الكلداني، المطران باواي سورو الأثوري الكلداني، وغيرهم يذكرون أربعة كراسي فقط، وأن كرسيهم انفصل عن أنطاكية، (الصوباوي وغيره أكَّدوا أن الكراسي أربعة كأنهار الجنة، وكرسيه كان خاضعاً لأنطاكية، ثم استقل)، والبطريرك ساكو نفسه يعترف بذلك في بحثه قائلاً: إن أورشليم فقدت مكانتها لصالح أنطاكية ص206، وينتهي في آخر جملة ص212، أن كنيسته رغم أن أبنائها هم من اليهود المسبيين لكنهم لم يخضعوا لأورشليم كنسياً إدارياً، لكن الكلدان منذ تأسيس كنيستهم وخاصة بعد سنة 1912م انصب جهدهم في محاولة يائسة لإثبات أن كنيستهم مستقلة عن أنطاكية، والهدف هو القول دون جدوى لروما "إننا من اليهود المسبيين، ووريثي عرش أورشليم وكرسيها، ويجب معاملتنا ككرسي رسولي مستقل وريث أورشليم"، وغالباً كان الآباء الكلدان يكتبون أو يُطلب منهم أن يكتبوا ذلك!، وحدثت مشكلة بين الباحث العلامة الكلداني الفونس منكانا مع البطريرك عمانؤيل توما لأن منكانا أثبت أن كنيسة المشرق (الكلدانية والآشورية) هي أنطاكية الأصل، وغادر العراق سنة 1910م، دون رجعة، ويُقال إنه طُرد.

والحقيقة إن روما من الناحية العملية تعترف بثلاث كراسي فقط، وليس خمسة، فروما تعتبر القسطنطينية نظيرها أصلاً، وتُسمِّيها "روما الجديدة"، ومكانتها مدنية فقط، وتسمِّيها "كرسي الكنيسة الملكي"، وأنها اعتُبرت كرسي رسولي بقوة الإمبراطور في مجمع القسطنطينية 381م/ قانون 3، بعد نقل قسطنطين +337م مقره من روما إليها، وثُبِّتَ ذلك في الجلسة 15/ القانون 28 من مجمع خلقيدونية المنعقد في 31 تشرين أول سنة 451م، علماً أن نواب لاون أسقف (بابا) روما كانوا غائبين عن الجلسة، وفي جلسة 20 تشرين الثاني واعترضوا على القانون 28، وقد اعترض البابا لاون نفسه على قانون 3/ القسطنطينية، وقانون 28/خلقيدونية، ففي رسالته إلى الملك مرقيان وأناطاليوس أسقف القسطنطينية قال: إن الامتيازات التي حصلت عليها كراسي روما، الإسكندرية، وأنطاكية في مجمع نيقية يجب أن تبقى ثابتة غير متزعزعة لأنها مُرتَّبة بروح الله، وقد اعترف آباء روما أن القانونين نُفذا رغم اعتراض لاون عليهما. (مكسيموس مظلوم، بطريرك الروم الكاثوليك، الكنز الثمين، ج 3 ص 289).

أمَّا كرسي أورشليم، فهو ليس كرسياً رسولياً، بل شرفياً، فبعد مقتل اسطيفانوس +35م، ويعقوب أسقف أورشليم +62م، ثم دمار أورشليم سنة 70م، تشتت الرسل والمؤمنين ولم تعد هناك كنيسة، ومنذ 135م بدأت في أورشليم تنمو كنيسة صغيرة تابعة لمطران قيصرية فلسطين الخاضع لبطريرك أنطاكية، وفي مجمع نيقية 325م، قانون/ 7، وتقديراً لمكانة أورشليم باعتبارها الكنيسة الأم قرر منح أسقف أورشليم المقام الثاني في الكرامة بعد مطران قيصرية، وبعد سنة420م وفي مجمع فسس 431م، بدأ يوبيناليوس أسقف أورشليم بالتمرد على مطران قيصرية وبطريرك أنطاكية مستغلاً القانون/7 ، وفي مجمع خلقيدونية 451م ساند يوبيناليوس أسقف روما لاون بقوة، فتمتع بمكانة محترمة لدى لاون، وفي الجلسة السابعة سُلخت ولايات اليهودية والسامرة والجليل من بطريرك أنطاكية وأعطيت لأسقف أورشليم، مقابل عدم إدعاء يوبيناليوس بسلطته على فينيقية والعربية، ومقارنة نفسه ببطريرك أنطاكية، ومنح لقب شرفي فقط هو البطريرك الخامس، لكنه لم يُعتبر أسقف كرسي رسولي كالبقية، وتصف المصادر الكاثوليكية يوبيناليوس بالمتعجرف والمحتال والمستغل للقانون ومزور التاريخ والتقليد، وبعدها تندَّم بطريرك أنطاكية مكسيموس بالتسرع بتلبية مطالب يوبيناليوس، فكتب إلى أسقف روما لاون بذلك، فوجَّه لاون رسالة جوابية برقم 119: 92 في 11 حزيران 453م، يصف مطامح يوبيناليوس بأقسى العبارات، وأنه سيقوم بكل ما في وسعه لحفظ مقام وكرامة بطريرك أنطاكية حسب التقليد. (مجموعة الشرع الكنسي الكاثوليكي، ص 59-63. وأنظر البطريرك يعقوب الثالث، تاريخ الكنيسة الأنطاكية، ج2 ص 173-174، 192، 198. وأنظر تاريخ زكريا الفصيح +537م، ج1 ص 156. (سرياني).

6: البطريرك ساكو عندما كان كاهناً كتب مقالاً سنة 1981م في مجلة بين النهرين، عنوانه "رسالة الآباء الغربيين إلى المشارقة، عدد 36 سنة 1981م، ص 341-356"، (أي رسالة آباء أنطاكية غرب الفرات إلى المشارقة غرب الفرات)، محاولاً قول إن كنيسته مستقلة عن أنطاكية، والحقيقة أن المقال ضعيف جداً والعنوان يختلف عن المضمون، ولذلك أبقى غبطته الباب مفتوحاً أمام الباحثين، وقمتُ بإعداد بحث للرد عليه وتبيان أخطائهُ، وكان من المقرر أن أشارك به في مؤتمر القاهرة للدراسات السريانية الآرامية نهاية 2016م، لكن المؤتمر تأجل مرتين، وقررتُ عدم الذهاب ونشر بحثي في كتابي المُعد للإصدار، ومن خلال إدراج البحث في كتابي، انتبهتُ أن للبطريرك ساكو مقالاً آخر عنوانه "كنيسة المشرق وأنطاكية"/ مجلة بيت النهرين 1996م، ومن الطبيعي أن يشدني العنوان لقرأته لأرى هل من مُستجد لأدرجه؟، وعند قرأتي المقال وجدته أضعف من الأول بخصوص أنطاكية، لكنه هذه المرة أكَّد حقيقة وبالتفصيل، كما أقول أنا دائماً: إن أبناء كنيسة المشرق هم من اليهود المسبيين وليسوا سكان العراق الأصليين، وأن الآراميين (السريان) هم سكان البلاد الأصليين.

7: إن هدف البطرك ساكو في بحثه لم يثبت أنها ليست أنطاكية، فأضاع الاثنين معاً، أنطاكية، ودولة كلدو- أثور التي يطالبه رعيته بإقامتها بانتحال أحد أسماء حضارات العراق والإدعاء أنهم ينحدرون من الكلدان والآشوريين القدماء، ولو أكَّدَ أن كنيستهُ أنطاكية، ما كان ليخسر شيئاً، بل لكان له محل بين زملائه البطاركة الآخرين، لأن روما لن تخرج عن قرارات المجامع المسكونية الأولى وتعرِّض تاريخها وعلاقتها للانتقاد من أجل شيء غير حقيقي، ولحوالي مليون كلداني وآشوري في العالم (هذا العدد إذا افترضنا أن الآشوريين أيضاً أصحبوا كاثوليك)، ولو كان عدد الكلدان على الأقل 100 مليون مثلاً، ربما ضربت روما التاريخ لكسبهم واعتبار كرسيهم تابع لأورشليم الشرفي الغير رسولي، أو شرفي أيضاً، ولو كان عددهم 200 مليون، ربما كانت روما ستضحي وتعتبر كرسيهم رسولي مستقل وارثاً لأورشليم، وحتى في هذه الأحوال، ما كان البطريك الكلداني ليجلس إلاَّ سادساً، وليس قبل بطريرك أنطاكية (ناهيك عن أنه كان سيكون الخامس حول وجه نسر حزقيال كما تقول روما!).

8: قال البابا غريغوريوس الأول +604م في رسالته إلى فليجيوس بطريرك الإسكندرية الخلقيدوني معتبراً الكراسي الرسولية ثلاثة فقط في ثلاث أماكن، لمؤسس واحد هو بطرس مؤسس كرس أنطاكية الأول، الذي هو معلم مرقس: إن بطرس الرسول ثبَّت كرسي أنطاكية وجلس عليه، ونحن روما والإسكندرية وأنطاكية ثلاثة أساقفة وهم واحد لواحد مع بطرس لأنه استحق إن يتمم الحياة الوقتية في روما، وهو الذي زيَّن كرسي الإسكندرية بإرساله تلميذه الإنجيلي (مرقس) إليها، وقال البابا نيقولاس الأول سنة 866م إلى مجلس شورى بلغاريا في منشوره رقم 92: لا يوجد في المسيحية سوى ثلاث كنائس رسولية هي: روما، الإسكندرية، أنطاكية، أمَّا القسطنطينية وأورشليم فهما بطاركة أسماء فقط، لأن القسطنطينية لم تذكر في مجمع نيقية ولم يؤسسها رسول، إنما دُعيت روما الجديدة بمنحة ملوكية أكثر منها عدالة، (الأرشمندرينت جراسيموس اللاذقي، تاريخ الانشقاق، 1891م، ج1 ص310-311، ج 2 ص 454. وأنظر ايسذورس، الخريدة النفيسة في تاريخ الكنيسة ج 1 ص 39، ج 2 ص 49-50، وقول العلّامة ايرونيمس في مشاهير الرجال ف 1، ورسالة لاون الروماني إلى أنطاليوس القسطنيطيني سنة 451م. وأنظر ميخائيل تاميزيه اليسوعي، الرتبة البطريركية، أصلها وتاريخها وحقوقها، المشرق، 1902م، ص 435، 589 وبعدهما، معززة بمصادر تاريخية، وأن روما والإسكندرية وأنطاكية فقط هي كراسي رسولية، ويسُمِّيها الانتصار المثلث).

ولم تعترف روما باستقلالية كرسي القسطنطينية بوضوح إلى القرن الثالث عشر عندما أصبح اللاتين أسياد القسطنطينية بواسطة الفرنجة "الصليبين" فأعلن البابا اينوسنشيوس الثالث +1216م في المجمع اللاتراني الرابع أن كرسي القسطنطينية له التقدم على الإسكندرية وأنطاكية وأورشليم، ومع ذلك جعل لذلك سبباً استقاه من سفر حزقيال 1: 10، فقال: فلترتفع كرسي القسطنطينية لأن الحيوانات الأربعة حول العرش تجعل حزقيال وجه النسر فوق الحيوانات الأخرى، فالبطريركيات الأربعة، القسطنطينية، الإسكندرية، أنطاكية، وأورشليم، هي المرموز لها بالحيوانات الأربعة التي هي في دائرة الكرسي المقدس (روما). (كيرلس مقار، بطريرك الأقباط الكاثوليك، الوضع الإلهي في تأسيس الكنيسة، ج 2 ص 171-173).

قبل الجزء الثالث والأخير سأرد على بطركية الكلدان بعنوان: إعلام بطركية الكلدان، يرتبك ويتهرب عن الاجابة مما هو مُبان، ثم سأرد على بحث غبطة البطريرك ساكو "رسالة الآباء الغربيين، لسنة 1981م"، ليرى القارئ كيف وللأسف يستشهد غبطة البطريرك ساكو خطأ من المصادر بإضافة الأساقفة من أصل يهودي، وغيرها، لإثبات أن كنيسته وريثة أورشليم.
وشكراً/ موفق نيسكو
موفق نيسكو متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-18-2017, : 06:50   #2
قصي المصلوب
ادارة العراق - كرمليس -
 
الصورة الرمزية قصي المصلوب
 
تاريخ التسجيل: Feb 2010
العمر: 43
المشاركات: 4,022
معدل تقييم المستوى: 48
قصي المصلوب is on a distinguished road
افتراضي

6هههههههههههههههههههههههه
ساكو بطريرك ام مؤرخ
لا يعرف ما هو التاريخ
هو يهودي يجوز اما نحن
سور اي اشور
ليذهب للجحيم كل من ينكر الحقيقة لاجل مصلحة
__________________
من قبل يوم ان تولدينِ او حتى قبل ان تصرخي
لتنوري الارض بهاتين الزهرتين احببتك دون ان اعلم او تعلمين
قصي المصلوب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-18-2017, : 09:38   #3
المهندس جورج تمو
VIP-karemlash4u
 
الصورة الرمزية المهندس جورج تمو
 
تاريخ التسجيل: Mar 2011
العمر: 64
المشاركات: 2,019
معدل تقييم المستوى: 27
المهندس جورج تمو will become famous soon enough
افتراضي

اخي بالرب الاستاذ موفق ، حضرتك باحث جيد واستمتع بقراءة كل ما يجود به قلمك ، وان سمحت لي ببعض التعقيب اقول و للامانة التاريخية ، مار بطرس الرسول في رسالته الاولى والتي كتبها من بابل كما سيتضح يبداها بالاية :
• . من بطرس، رسول يسوع المسيح، إلى المختارين المتغربين المشتتين في بنتس وغلاطية وكبدوكية وآسية وبيثينية،

وينهيها بالاية قبل الاخيرة ، وهذا نصها باللغات العربية والانكليزية والسريانية

• 13. Your sister church in Babylon, also chosen by God, sends you greetings, and so does my son Mark.
• 13. ܫܐܠܐ ܫܠܡܟܘܢ ܥܕܬܐ ܓܒܝܬܐ ܕܒܒܒܠ ܘܡܪܩܘܤ ܒܪܝ ܀
13. كنيسة بابل، وهي مثلكم مختارة من الله، تسلم عليكم. ويسلم عليكم مرقس ابني
. وحسب علمي ان لغة كنيسة انطاكية كانت يونانية وحسب مواعظ مار يوحنا ذهبي الفم
تقبل تحياتي استاذي الفاضل ومحبة الرب تجمعنا
المهندس جورج تمو غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-18-2017, : 13:44   #4
موفق نيسكو
كاتب وباحث
 
الصورة الرمزية موفق نيسكو
 
تاريخ التسجيل: Jul 2015
المشاركات: 47
معدل تقييم المستوى: 0
موفق نيسكو is on a distinguished road
افتراضي

الاخ العزيز لمهندس جورج تمو المحترم
تحية
شكراً لتعليقك واستمتاع حضرتك بما اكتب
مع كل احترامي لحضرتك فموضوع بطرس هو خارج صلب موضوعي
ومع هذا قد اجبت على هذا الموضوع اكثر من مرة في المواقع
ليس المقصود برسالة بطرس انها من بابل العراق، ولا وجود لشئ اسمه بابل (الحلة) في عصر بطرس مطلقاً
وبطرس لم يكتب رسالته من بابل العراق، بل المقصود ببابل هو معسكر بابليون مصر قرب القاهرة أو روما التي أيضاً اسمها ببابل للتاكديد انها زانية وفاسقة مثل بابل الحلة التي يصفها العهد الجديد ام الزواني/ راجع امقالاتي وتعليقاتي والاب البير ابونا وقاموس الكتاب المقدس ومعجم اللاهوتي الكتابي وغيرهم
والمهم ما يخص موضوعنا سواء كانت بابل ام لم تمكن سواء استمرتا الدولة الكلدانية والاشورية الى اليوم ام سقطتا
فكلدان واشوري اليوم هم ليسوا احفاد اؤلئك بل من اليهود الذين سباهم الكلدان والاشوريون
وشكراً
موفق نيسكو
موفق نيسكو متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-18-2017, : 21:34   #5
Dheia naaoum alshabi
مشرف اداري
 
الصورة الرمزية Dheia naaoum alshabi
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
المشاركات: 2,270
معدل تقييم المستوى: 28
Dheia naaoum alshabi has a spectacular aura aboutDheia naaoum alshabi has a spectacular aura aboutDheia naaoum alshabi has a spectacular aura about
افتراضي

الانسان الحالي اقصد المنتمي لهذه الحضارة يرى الأمور من منطلق خط مستقيم للتطور وللمعرفة وللحقيقة، هذه معضلة العقل البشري اليوم، الاستاذ الكاتب انطلق من كتاب او مراجع للدكتور مار لويس سأكو القدير بعلمه، وجهة نظر اختص بتبيانها منطلقاً من وجهة نظر دينية طخسية، ( أنا بنفسي لم أقرا تلك المراجع بل استقيتها من كاتب هذا المقال الذي كتب عن اهتمامه هو بموضوع يهودية النساطرة). قبل الولوج بالموضوع لابد وان نوضح بعض الكلمات الواردة في المقال ، ربما نبدأ برأس الموضوع او العنوان هناك خطأين قد وردا وهما (اليهود والعراق)، التأريخ الذي نعرفه من جميع مصادره يقول ان الآشوريين سبو مملكة الشمال الفلسطيني ( أرض كنعان كان يقطنها الفلسطيون وهي العبارة الصحيحة، قبل ان يدخلوها العبرانيون )، فمملكة الشمال الفلسطيني كانت تدعى مملكة اسرائيل بعد انفصالها عن يهوذا وبينيامين، وهي مملكة الأسباط العشرة، فان كان التحليل صحيحاً فالنساطرة سيكون اسمهم تاريخياً وفعلياً اسرائيلون وليس يهود، هذا هو الخطا الذي وقع فيه الكاتب ربما لايفرق بين يهودي واسرائيلي قديماً فيخلط اسم النساطرة باليهود، وايضاً بما انه قال والكلدان اي شملهم كشعب واحد ليقول الكلدان والآشوريون هم اليهود المسبين قديماً وليسوا عراقيين، التاريخ المعروف لدى العالم أجمع يقول ان البابليون هم من سبوا مملكة الجنوب ( يهوذا وبينيامين )، ولكن اليهود بعد احتلال بابل منقبل الفرس عادوا جميعا مع عزرا كاتب او جامع التوراة ليبنوا مملكة يهوذا، هنا هو خطأ الكاتب مجدداً ان كان تحليله صحيحاً عن يهودية الكلدان والآشوريون، فاليهود عادوا جميعاً اي يهوذا وبينيامين الى فلسطين، أيضاً اعتراف الكاتب نفسه بوجود اكبر جالية في العراق، فكيف هذه الجالية تعيش مع أقرانها وتسمى جالية ؟؟؟؟ بعودة جميع اليهود او اغلبهم تفقد صفة يهودي على الكلدان والاشورييون بل اسرائيليون فقط تاريخياً كما وضحت الفرق بين يهودي واسرائيلي قديماً. أيضاً كلمة عراقيين متى اطلق تسمية العراق على منطقة معينة ضمن ميزوبوتاميا قديماً فالعراق ليس هو بلاد مابين النهرين فقط بل يشمل ذلك سوريا وجنوب تركيا شمالاً والبحرين جنوباً ، انها لقلة المعلومات وعدم صحتها تجعل الهواة في الكتابة ان يقعوا في أخطاء مميتة بهكذا مستوى عن مواضيع اساسية، فان كانت عقلية الكاتب تحدد العراق بحدوده الحالية يعني، الاستغناء واستثناء الآشوريون في أورميا ايران وكلدانها فهولاء ليسوا يهود ( فقط العراقيين). كذلك آشوريو تركيا وكلدانهم وايضاً سوريا ولبنان وجميع الدول التي استقر فيها الكلدان والآشوريون فيها فهولاء يشملهم العفو لأنهم ليسوا عراقيين فليسوا يهود !!!!!!!
نذهب الى متن المقال لن أتطرق الى جميع الأخطاء القاتلة والتداخل الكنسي وموقع البطريركية الكلدانية واستقتالهم على كرسي كنسي هذه عبارة عن تخيلات ليست واقعية بل اتطرق قليلاً وبدون استفاضة الى محتوى الموضوع، كما يقول الكاتب وهو ينطلق من مراجع ( كتب ومقالات في مجلات ) الدكتور الاستاذ مار لويس سأكو الموقر باطريرك الكنيسة الكلدانية حالياً، فسيادته انطلق من منطلق طخسي وهو ما انطلق من عنده الكاتب في جزئي الاول، ووجه التشابه بين التقليد اليهودي ( ليس تقليد إسرائيلي كما وضحت أعلاه )، لأبد ان تنطلق الكنيسة من إرث يهودي ( ايام المسيح سمي جميع العاءدين من بابل يهود كما أسلفنا) فالرسل كانوا يجتمعون في المجامع اليهودية للتبشير وتدريجيياً بدأوا ببناء كنائس منفصلة بفضل مار بولس الرسول، فالإرث اليهودي لابد وان يوجد في الصلوات فالمزامير توراتية وهي الصلوات الأساسية للكنيسة كذلك الألحان التي تطورت لتاخذ الطابع الشرقي والانفصال تدريجياً، هذه الحجة ليست مقنعة منطقياً ربما تكون صحيحة كتقوص ولكن الفكرة بربط شعبين باليهود هذا خطأ فادح يقترفه كل من اعتقد انه قاعدة انطلاق لحقيقة مطلقة، والأخ الكاتب يعزم على إصدار كتاب بهذا الخصوص اي على اخطاء متراكمة ليزيد الطين بله .

التعديل الأخير تم بواسطة Dheia naaoum alshabi ; 04-18-2017 الساعة : 22:25
Dheia naaoum alshabi متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-19-2017, : 02:08   #6
وسام موميكا
كاتب وناشط
 
الصورة الرمزية وسام موميكا
 
تاريخ التسجيل: Feb 2013
العمر: 38
المشاركات: 346
معدل تقييم المستوى: 8
وسام موميكا is on a distinguished road
افتراضي

الأستاذ والباحث القدير والزميل العزيز موفق نيسكو المحترم
تحية قومية سريانية آرامية
بحوثك قيمة وعظيمة بما تحتويها من معلومات مُدعمة بمصادر ووثائق على العكس مما يكتُبهُ البعض إجتهاداً وإملاءاً منثوراً لايُقنعون طفلاً رضيعاً بهِ.

مرة أخرى أوجه شكري الجزيل لشخصك الكريم
كما وأستميحك لأوجه شكري للأخ المهندس جورج تمو لرده وتعقيبه المهذب الذي يعكس التربية والأخلاق التي تربى عليها في محاورة الذين يخالفونه الرأي ....تحية وتقدير والرب يحفظ الجميع.





Wisam Momika
ألمانيا
__________________
السريان الآراميون شعب وأمة مستقلة عن الآشوريون والكلدان
وسام موميكا غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-19-2017, : 11:51   #7
Dheia naaoum alshabi
مشرف اداري
 
الصورة الرمزية Dheia naaoum alshabi
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
المشاركات: 2,270
معدل تقييم المستوى: 28
Dheia naaoum alshabi has a spectacular aura aboutDheia naaoum alshabi has a spectacular aura aboutDheia naaoum alshabi has a spectacular aura about
افتراضي

هناك مهاترات وكلام فارغ لابدّ وان نتخطاه، الباطريرك نسطور كان باطريرك الكنيسة الانطاكية، وحرم من قبل روما لأسباب عقائدية تخص الكنيسة الكاثوليكية حصراً، فعند اعتناق كنيسة المشرق الأفكار النسطورية لايجعلها تابعة له لا اداريا ولا جغرافياً ولم يكن نسطور باطريرك لهذه الكنيسة، المحاولات اليائسة والغبية في خلط الأوراق مصيرها الفشل، اليعاقبة مثلاً سميو سريان لسبب لايهمني اصلاً، الاسم ملفق هؤلاء الذين اتبعوا هذا المذهب غابت عنهم حضارتهم الوهمية لتظهر عند نسكو وموميكا!! محاولة خلط الأوراق لتقويض اسس شعبين عريقين بنسبهم لليهودية وللانطاكية سخيف بحد ذاته، ولايستحق الرد اصلاً، لكن نرد كونه تلفيق وكذب، لاتوجد حضارة سريانية لانه لايوجد حضارة ارامية ربما في كوكب اخر موازي قد افلت منه موميكا ونسكو ليستقروا على هذا الكوكب ويتذكروا حضارتهم العريقة كما تذكر اليهود بلدهم ودموعهم على ضفاف الفرات.
Dheia naaoum alshabi متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-19-2017, : 20:48   #8
قصي المصلوب
ادارة العراق - كرمليس -
 
الصورة الرمزية قصي المصلوب
 
تاريخ التسجيل: Feb 2010
العمر: 43
المشاركات: 4,022
معدل تقييم المستوى: 48
قصي المصلوب is on a distinguished road
افتراضي

نشكر الله
غالبية الاثوريين يعترفون باشوريتهم
وقسم كبير من كلدان والسريان بل واغلب مثقفينهم يعترفون باشوريتهم
الحقيقة التي لا تحجبها الشمس
سورايا هو اشورايا
مثل اشورحدون وسرحدون
وكارمليسي وكارملش
تعيش الامة الاشورية
ويعيش المتاشورين نحن
__________________
من قبل يوم ان تولدينِ او حتى قبل ان تصرخي
لتنوري الارض بهاتين الزهرتين احببتك دون ان اعلم او تعلمين
قصي المصلوب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-19-2017, : 20:53   #9
قصي المصلوب
ادارة العراق - كرمليس -
 
الصورة الرمزية قصي المصلوب
 
تاريخ التسجيل: Feb 2010
العمر: 43
المشاركات: 4,022
معدل تقييم المستوى: 48
قصي المصلوب is on a distinguished road
افتراضي

الف كتاب باللغات السامية قرات لم اسمع بلغة كلدانية تزوير دخلت لكنيسة المشرق بعد تكثلك مطران قبرص
اكدية
جعزية
كنعانية
عربية
عبرية
يا ترى اين كلدانية
ها هي الارامية نعم هناك ارامية والكلدان في ناصرية اراميون كلدان بينما نحن لااااااا
__________________
من قبل يوم ان تولدينِ او حتى قبل ان تصرخي
لتنوري الارض بهاتين الزهرتين احببتك دون ان اعلم او تعلمين
قصي المصلوب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-20-2017, : 00:50   #10
وسام موميكا
كاتب وناشط
 
الصورة الرمزية وسام موميكا
 
تاريخ التسجيل: Feb 2013
العمر: 38
المشاركات: 346
معدل تقييم المستوى: 8
وسام موميكا is on a distinguished road
افتراضي

البطريرك ساكو رئيس اكبر كنيسة وطائفة كلدانية مخاطبا حكومة وبرلمان إقليم كوردستان حول التسمية ومن لديه إعتراض فهذا من اعظم الدلائل وإعتراف صريح من قِبَل البطرك ساكو بإعتماد التسمية القومية الآرامية الأصيلة بطوائفها الكنسية والمذهبية المتعددة وقد شدد البطرك ساكو على هذه النقطة والمقترح لأنها الأصح وتشير الى شعبنا تاريخيا وجغرافيا ولغويا ......!!!!
ولكن للأسف بعد ان طرح المقترح من جانب البطريرك ساكو وتعرضه لضغوط وإنتقادات من جهة دعاة الآشورية الحديثة والعنصرية الحاقدة فرأينا بعد ذلك تراجع البطرك ساكو عن مطلبه للآسف ...!!!
ولكن الموثق يبقى موثق وهذا اثبات تاريخي ومصدر وليس كلام املاء او انشاء واجتهاد كما يكتب بعض الهواة ومحاموا الدفاع عن آيديولوجيات وأفكار خاطئة ومحرفة وزائفة !


إليكم نص المقترح للبطريرك ساكو مع رابط البيان الصادر من البطريركية الكلدانية ...وليتقبل مني الأصدقاء والإخوة الكلدان والنساطرة الآثوريون هذا برحابة صدر رغم ان الحقيقة دوما ما تكون مؤلمة لمرددي الأفكار والآيديولوجيات الخاطئة والمحرفة والزائفة.


رابط البطريركية الكلدانية :

http://saint-adday.com/?p=8321

نص المقترح أدناه :

** مقترح حول التسمية من غبطة البطريرك مار ساكو **

29 / أبريل/ 2015

بناءً على مسودة دستور اقليم كوردستان التي سوف يقدم قريباً الى برلمان الاقليم للمصادقة عليه، وقد وردت فيه التسمية المركبة مثار الجدل.

نص المسودة:
“يتكون شعب إقليم كوردستان من الكورد، التركمان، العرب، الكلدان السريان ألاشوريين، الأرمن وغيرهم ممن هم من مواطني إقليم كوردستان” (الباب الأول / المبادئ الأساسية / المادة / 5 ( .

هذه تسمية مركبة حديثة لا تمت الى التاريخ بصلة، ولا تعبر عن هويّتنا. فلا يمكنني ان اقول انا كلداني – سرياني اشوري؟؟؟
لذلك بكل محبة وحرص اسوق هذا الاقتراح بتبني احدى هذه التسميات أو تسمية اخرى معقولة يقترحها اخرون تحافظ على وحدتنا:

1-التسمية كما وردت في دستور الاتحادي: او توضع فارزة: من …. الكلدان، والسريان، والاشوريين.
2-الاراميون من الكلدان والسريان والاشوريين. وهذه تسمية علميّة لها جذور جغرافية ولغويّة!
3- سورايا: من الكلدان والسريان والاشوريين، وهذه تسمية شعبية انتشرت على لسان الناس؟
هذا اقتراح للنقاش، الهدف منه الاتفاق على تسمية مقبولة من الجميع.

+ البطريرك لويس ساكو

إنتهى ..

ملاحظة :
عذرا من الأخ والزميل الباحث موفق نيسكو وتحياتي لشخصه الكريم
وهذا سوف يكون آخر ردودي وتعقيبي على مقاله
ومن له إعتراض حول التسمية القومية السريانية الآرامية فليراجع آبائه وأجداده ماذا كانوا يسمون وأيضا ليسألوا مراجعهم الكنسية ومن ضمنهم البطرك ساكو الذي يمثل رأس أكبر كنيسة وطائفة للكلدان (الآراميين ) وهذا حسب ماقاله من خلال مقترحه وكما أن للبطرك مؤلفات عديدة حول آبائه السريان (الآراميون ) .

آسف للإطالة
تحياتي وتقديري لصاحب المقال الرائع ولكل من علق وكتب كلمة مهذبة ومحترمة بحق الآخرين المخالفين له ولآرائه الزائفة .

وشكرا




Wisam Momika
ألمانيا
__________________
السريان الآراميون شعب وأمة مستقلة عن الآشوريون والكلدان

التعديل الأخير تم بواسطة وسام موميكا ; 04-20-2017 الساعة : 01:16
وسام موميكا غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-20-2017, : 07:59   #11
المهندس جورج تمو
VIP-karemlash4u
 
الصورة الرمزية المهندس جورج تمو
 
تاريخ التسجيل: Mar 2011
العمر: 64
المشاركات: 2,019
معدل تقييم المستوى: 27
المهندس جورج تمو will become famous soon enough
افتراضي

اخي بالرب الباحث القدير موفق: شكرا لتكرمك بالرد على مداخلتي وجزيل شكري لاخي وسام موميكا . ورد في موضوعك :
" ب- ينص الباب 4، قانون 59، بند 2،: إن ترتيب التقدّم بين كراسي الكنائس الشرقية البطريركية القديمة هو كما يلي: في المقام الأول الكرسي القسطنطيني ويليه الإسكندري، فالأنطاكي فالأورشليمي"
بينما جاء في كتاب مجموعة القوانين الشرقية – موجودة نسخة منه في مكتبة كرمليس- : " وطقوس الكنائس الشرقية هي خمسة ، اي طقوس كنائس : الاسكندرية ، الانطاكية ، الارمنية ، الكلدانية ، القسطنطينية . وكلها كنائس بطريركية يرأسها بطريرك يخضع لسلطته الميتروبوليت والاساقفة والمؤمنون المسيحيون ."
يلاحظ خلاف بين النصين وجود الطقس الاورشليمي في النص المقتبس من قبل حضرتك ولم يظهر الطقس الكلداني والارمنيكما في نسخة كرمليس ؟ بالاضافة الى اختلاف تسلسل البطريركيات الشرقية ؟ فهل يفهم ان الكلام مقتبس من كتابين مختلفين؟ امل ان يتسع صدرك لمداخلتي ومحبة الرب تجمعنا
المهندس جورج تمو غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-21-2017, : 08:10   #12
المهندس جورج تمو
VIP-karemlash4u
 
الصورة الرمزية المهندس جورج تمو
 
تاريخ التسجيل: Mar 2011
العمر: 64
المشاركات: 2,019
معدل تقييم المستوى: 27
المهندس جورج تمو will become famous soon enough
افتراضي

استاذي الفاضل موفق تحية مليئة بمحبة الرب.
من موضوعك تقول:
5: (إن عقدة الكنيسة الكلدانية سببها أن كنيسة المشرق هو كرسي بابل أي المدائن، ساليق، قطسيفون، وكان يتبع كنيسة أنطاكية الرسولية السريانية، وهذا الأمر حقيقة لم يناقشه أحد، وكان أمراً عادياً يذكره أي مؤرخ بمن فيهم كتاب السريان الشرقيين مثل يوحنا فنكاي +686م، كوركيس الأربيلي مطران أربيل والموصل +945م،)
الثابت تاريخيا، ان ما نسطور كان بطريك كنيسة انطاكيا ، ونفي الى مصر لاتباعه قول وجود طبيعتين في المسيح (دايوفست) مثل كنيسة بابل وعكس كنيسة الاسكندرية القائلة بطبيعة واحدة (المونوفيست). كنيسة انطاكيا بعد ابعاد بطريركها مار نسطور ، عادت الى المونوفستية مباشرة وابعدوا الى بلاد مابين النهرين كل من بقي من الدايوفست؟ الا يدل هذا على ان كنيسة انطاكيا تاثرت بلاهوت كنيسة بابل وليس العكس ؟
ما يخص المطران مار كيوركيس مطران اربيل والموصل ورد اسمه في فهرست الكتاب السريان لعبديشوع الصوباوي ، الكتابة اللاتينية تخلو من اية اشارة الى كنيسة انطاكيا ، اما الكتابة السريانية فانا للاسف لا اتقن القراءة بالحرف الغربي، فهل تساعدني في ايجاد ملاحظتك هذه .
محبة الرب تجمعنا
المهندس جورج تمو غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-21-2017, : 23:28   #13
موفق نيسكو
كاتب وباحث
 
الصورة الرمزية موفق نيسكو
 
تاريخ التسجيل: Jul 2015
المشاركات: 47
معدل تقييم المستوى: 0
موفق نيسكو is on a distinguished road
افتراضي

الاستاذ والاخ العزيز المهندس حورج تموالمحترم
مع اني مسافر ولكن نظرا لاسلوبك الراقي المحترم جداً لذي واحييك عليه ساعلقك لحصرتك
كيف تريدني ان ارد على حضرتك بالتفصيل وندخل في نقاش تاريخي اذا كنت تقول ....الثابت ان نسطور بطريرك انطاكية...؟؟؟؟؟
لم يكن نسطور في يوم من الايام بطريركا لانطاكية
نسطور سرياني وكان بطريرك القسطنطنية
استاذ المحترم
هذه الامور وغيرها مع كل احترامي لحضرتك لا اقول انها تحتاج لمعرفة دقيقة جدا في التاريخ ولكن على الاقل المام معين عام، ومع احترامي لشخكم الكرم لا اعتقد انه لكم المام بها.
اتمنى ن تستمر بالقراءة ليس مقالاتي فقط بل لغيري ايضا واقول لحضرتك مقولة ..اي كتاب لكاتب اشوري او كلداني حالي...مولف بعد سنة 1900م يجب ان يقراء بحذر لان فيه تزوير
ارجو ان تنتظر الجزء الثالث من مقالي بعد ان ارد على اعلام البطركية

وشكزا
موفق نيسكو
موفق نيسكو متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-22-2017, : 09:27   #14
المهندس جورج تمو
VIP-karemlash4u
 
الصورة الرمزية المهندس جورج تمو
 
تاريخ التسجيل: Mar 2011
العمر: 64
المشاركات: 2,019
معدل تقييم المستوى: 27
المهندس جورج تمو will become famous soon enough
افتراضي

شكرا لك اخي بالرب الاستاذ موفق للتفضل بالرد بالرغم من مشاغلك.
1- نعم مار نسطوريوس هو بطريرك القسطنطينية ولقد تبنى كل من بطريرك انطاكيا واسقف الرها قولة بوجود طبيعتين في المسيح تقدس اسمه ، وكما ترى جوهر المداخلة يبقى صحيحا .
2- شكرا لنصيحتك ساخذ ا جاء في مؤلفات اخوتي المسيحيين بحذر. وفعلا بحثت عن التاريخ الوارد في قولك :منذ أن سمَّت روما أحدا الطرفين كلداناً في 5 تموز 1830م، فالتاريخ هذاهو
ا- تاريخ منح كرسي بطريركية بابل على الكلدان عند الدكتور مردو في كتاباته عن الانشقاقات في الكنيسة.
ب- في كتاب الانبا بلو عن الرهبنة الهرمدية - روما 1939م يقول: مجمع انتشار الايمان منح يوحنا هرمز لقب البطريرك البابلي في 23/9/1801م
ج- مخطوطة ذخيرة الاذهان للاب بطرس نصري - ج3 ، تنفي ان يكون مار يوحنا هرمز قد حصل على لقب بطريرك بابل ؟
اطمح للبحث عن الحقيقة فقط والانسان يبقى بحاجة الى التعلم مهما كبر . اكرر شكري وتستمر محبة الرب تجمعنا
المهندس جورج تمو غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.


-->

   تطوير شركة توماس فور هوست - Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.