منتديات كرملش لك

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: مضيت ثلاثة عشر يوما ونصف في استراليا (آخر رد :habibshabiحبيب الشابي)       :: اليوم موضوعنا من عمل كنسيا (آخر رد :Sameer aldaoudi)       :: بالفيديو: فتاة منشغلة بهاتفها.. تتعرض للدهس تحت عجلات قطار (آخر رد :dawood)       :: شاب كربلائي .. مارس عمله كبائع لـ “الشاي” لتبتعد عنه حبيبته [صور] (آخر رد :dawood)       :: شراح ناكل برمضان (آخر رد :dawood)       :: صورة امرأة كرمشيثة فلمن هذه الصورة ؟ (آخر رد :habibshabiحبيب الشابي)       :: سندس مرّوگي طبيبة أسنان عراقية من ابناء شعبنا المسيحي مقيمة في أميركا (آخر رد :salem hanany)       :: الحسين لم يطلب الانفصال (آخر رد :رسل جمال)       :: مغاسل البيوت العراقية احواض داخل البيوت واجمل الذكريات . (آخر رد :حجي راضي)       :: كل شيء مفخخ... مناطق غرب الموصل تعاني من المتفجرات وتكليف لجنة لغرض رفعها (آخر رد :باب الطوب)       :: شاورما الدجاج بالصور (آخر رد :paradise)       :: ما هي الارقام المفقودة ؟ (آخر رد :zaya)       :: هل سمعت بالڤيروسات التي لاتحذف حتى وإن فرمتة حاسوبك مئات المرات ؟ (آخر رد :soraya.1985)       :: صبراً ياعراق الخانوك (آخر رد :mina 2011)       :: أكبر معمر عاش 256 عاماً وتزوج23 امرأة ولديه 180 حفيداً (آخر رد :Martina)       :: كيف تأسست منطقة بغداد الجديدة؟ .. عندما خرجت بغداد من سورها القديم... (آخر رد :ابو فارس)       :: معلومات واشياء مدهشة عن برج الثور (آخر رد :miramar)       :: أغرب مهرجانات الطعام في العالم! (آخر رد :karo)       :: لماذا لا يروي العطش إلا الماء ؟ (آخر رد :mayss)       :: بيرلا حلو تفوز بلقب ملكة جمال لبنان 2017 .. شاهد جمالها (آخر رد :nahreen)      


العودة   منتديات كرملش لك > المنتدى المسيحي > الثقافة المسيحية †

الثقافة المسيحية † مواضيع تثقيفية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-19-2017, : 03:06   #1
FARID_YOUSIF
VIP
 
الصورة الرمزية FARID_YOUSIF
 
تاريخ التسجيل: May 2007
المشاركات: 27,926
معدل تقييم المستوى: 292
FARID_YOUSIF is a jewel in the roughFARID_YOUSIF is a jewel in the roughFARID_YOUSIF is a jewel in the rough
71 جمعة الشهداء والقديسين: ثقافة الإنجيل، ثقافة الحياة وليس الموت

جمعة الشهداء والقديسين:
ثقافة الإنجيل، ثقافة الحياة وليس الموت
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


+البطريرك لويس روفائيل ساكو

القراءات
الأولى من سفر أعمال الرسل (6: 8-57) تَنقل خبر استشهاد اسطيفانوس نحو سنة 34 ميلادية.
والثانيّة من الرسالة إلى العبرانيين (11: 1-6) تذكر بأن الذبيحة الحقيقية هي تسَليمُ الذات لله تسليما كاملا.
والثالثة من إنجيل متى (10: 16-23) تَنقل نصائح يسوع لتلاميذه في زمن الضَّيق.
قد يعدّ البعض الشهادة، بمثابة ثقافة الموت، وهذا امر غير صحيح. فالثقافة المسيحية هي ثقافة الحياة- الخلاص:
" لقد أتيت لتكون لهم الحياة وبوفرة" (يوحنا 10/10) والمسيح يدعونا إلى أن نبقى أحياء دوما وبالمعنى الإنساني الرمزي الكامل.
اضطهاد المسيحيين يعود إلى فجر المسيحية، وان أول الشهداء كان اسطيفانوس أحد تلاميذ المسيح (أعمال فصل 6 و7). واضطهاد المسيحيين مستمر إلى يومنا هذا، وفي بلدان عديدة، نذكر منهاعلى سبيل المثال شهداء العراق وسوريا والأقباط في مصر وليبيا…
تعد هذه الجمعة بمثابة عيد جميع الشهداء والمعترفين بأيمانهم خلال القرون الأولى من تاريخها والى اليوم. دماؤهم بذار إيمان وحياة لنا. نحن أحفادهم وتاريخ كنيستنا موسوم بدمائهم.
هذا العيد قديم ومرتبط أساسا بحادثة استشهاد كوكبة من مؤمنين عاديين ورجال الدين وفي مقدمتهم الجاثليق مار شمعون برصباعي. حدث ذلك في 14 نيسان سنة 341 وهو يوم الجمعة التي تلت عيد القيامة واستمر الاضطهاد أربعين سنة وقد أود بحياة آلاف المسيحيين تحت حكم الملك الفارسي شاهبور الثاني “ذي الأكتاف “(310- 379).
في النص الإنجيلي الذي نقرأه بهذه المناسبة، يوصي المسيح اتباعه كيف يواجهون المتاعب التي سيصادفونها، ويطلب منهم ان يعدوا انفسهم لها استعدادا كاملا، ويشجعهم على مواصلة رسالتهم الى النهاية كما واصل هو مهمته بالرغم من كل ما قاساه." ها انا أرسلكم كغنم بين ذئاب" (16)، واضح، ماذا تفعل الذئاب؟ وتكونون مكروهين من اجل اسمي (23)، عليهم ان يتوقعوا " القتل" (21). هذا كله يحصل بسبب إيمانهم المسيح، وإعلانهم الإنجيل.
انه يعزيهم تعزية عظيمة" انهم يقتلون الجسد" وهذا أقصى ما يستطيعون القيام به، لكن" النفس لا يقدرون أن يقتلوها" " لا تخافوا" (26) لان عناية الله موجهة بشكل خاص
أليهم في الآمهم (29-30).
المسيحية لا تدعو إلى الألم والموت، فهي ديانة نعمة وبركة وحياة وفرح، لكن عندما يطلب من المسيحيين جحود إيمانهم عليهم الثبات وبذل ذاتهم في سبيل أيمانهم" من خسر
حياته من اجلي ومن اجل الإنجيل سيجدها" ( متى 8/35). ان الذين يحبون المسيح يبغضهم العالم" كما ابغضوه هو. إيمان القديسين وصبرهم سيظل راسخا إلى النهاية وسيغدو بذارللكنيسة..
واليكم ترتيلة تعود إلى مار شمعون تؤدى في الأحد الجديد، يقال انه كان يشدد بها عزيمة المسيحيين الذين استشهدوا معه:
" ان نزعتم عنكم لباس الخارج، لا تنزعوا عنكم حلة الباطن، أيّها المعمدون. لئِن لبستم السلاح الخفيّ، لا تستطيع أمواج التجارب أن ترخي عزيمتكم. إنّكم تعرفون أيّ كلمات – أي الإنجيل – سمعتم، وتعرفون من أيّ ذبيحة حيّة تناولتم، فحذار أن يغويكم الإبليس كما فعل بآدم، ويبعدكم عن الملكوت المجيد. انه يسعى لإبعادنا عن الفردوس، كما فعل بآدم، لذلك
لنُنادِ معا المسيح، ليأتي ويشدد بروحه القدوس نفوسَنا جميعا"
(آباؤنا السريان، دار المشرق بيروت 2012 ص 84)
FARID_YOUSIF غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.


-->

   تطوير شركة توماس فور هوست - Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.