منتديات كرملش لك

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: صور مؤثرة لوفاة كويتي وطفله عطشاً في الصحراء (آخر رد :akhbar)       :: جنيفر أنيستون..أربعينية في جسد فتاة عشرينية في أحدث ظهور لها (آخر رد :NELLA)       :: لماذا نعاني من تقطّع النوم خلال الليل؟ (آخر رد :ana.4u)       :: ماذا لو استخدم الأبطال الخارقون قوتهم في الرياضة! (آخر رد :melli)       :: بالصور: العثور على جثة صانع أحذية وزوجته فقدا قبل 75 عاما في سويسرا.. هكذا كانت حالتهما! (آخر رد :angel1)       :: شاهد: هذا ما يحدث لأمتعتك بعد تسليمها بالمطار (آخر رد :AIDA)       :: انتقل الى رحمة الله المرحوم (رعد بهنام جرجيس بردى) . (آخر رد :FARID_YOUSIF)       :: ما الذي يجعل السعودية تطلق اسم امرأة عراقية على أحد شوارعها؟ (آخر رد :news.4u)       :: "حسناء الموصل" قناصة داعشية؟ كيف وصلت الى العراق (آخر رد :CNN.karemlash)       :: اعتقال داعشية فرنسية في الموصل.. وحكومة بلادها: يجب محاكمتها بالعراق (آخر رد :اخبار اليوم)       :: بين المخيمات وأنقاض المدينة المدمرة..لاحياة للمدنيين في الموصل (آخر رد :ابن الحدباء)       :: العبادي يتلقى مكالمة هاتفية من رئيس الحكومة التركية (آخر رد :اسد بابل)       :: بيان حول سهل نينوى (آخر رد :karemshytha)       :: استفتاء الاقليم ودسائس الخونة (آخر رد :نهرو)       :: ماذا فعل داعش بمختطفاته قبل ساعات من تحرير الموصل القديمة (آخر رد :المصلاوي 2012)       :: النائب رائد اسحق يلتقي المطران بطرس موشي ويطّلع على نتائج لقائه مع العبادي (آخر رد :المكتب الاعلامي للنائب رائد اسحق)       :: بعد رفض طلبات لجوءهم.. مسيحيون يتعرضون لمضايقات من مهاجرين مسلمين خارج مخيمات اللجوء في اليونان (آخر رد :hafana)       :: المئات من ابناء القوش يتظاهرون ضد اقالة مدير الناحية (آخر رد :hnnona)       :: اسود الرافدين يمطرون شباك افغانستان بثمانية أهداف ضمن التصفيات الآسيوية (آخر رد :socratees)       :: شرطة أربيل تعتقل "شبكة دعارة" في عنكاوة مؤلفة من 11 امرأة (آخر رد :وليد حنا بيداويد)      


العودة   منتديات كرملش لك > جديد الاخبار > اخبار العراق

اخبار العراق خاص للاخبار والنشاطات السياسية والاجتماعية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-15-2017, : 18:09   #1
بغدادي 2
عضو شغال
 
الصورة الرمزية بغدادي 2
 
تاريخ التسجيل: Jun 2015
المشاركات: 244
معدل تقييم المستوى: 5
بغدادي 2 is on a distinguished road
افتراضي الـفـتـيـات الـعـراقـيـات ضـحـيـّة الابـتـزاز الالـكـتـرونـي

الـفـتـيـات الـعـراقـيـات ضـحـيـّة الابـتـزاز الالـكـتـرونـي

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
تتلقى المحاكم العراقية باستمرار العديد من دعاوى التهديد والابتزاز الالكتروني، فيما تشير الوقائع القضائية إلى أن اغلب الضحايا فتيات جرى الحصول على صورهن الشخصية باستدراجهن أو اختراق حساباتهن على مواقع التواصل الاجتماعي.


ويقول قاضي التحقيق محمد سلمان في تحقيق لاعلام القضاء، إن “حالات الابتزاز الالكتروني في تصاعد وبدأت تأخذ معدلات ليست بالقليلة ودوافعها بحسب ما معروض أمام القضاء العراقي عديدة منها يحمل أسبابا مادية واخرى عاطفية”.


وأضاف سلمان أن “الجاني وهو في الغالب متمكن من الجوانب الالكترونية يقوم بإكراه ضحيته على دفع مبالغ مالية أو تقديم تنازلات معنوية لقاء عدم نشر معلومات أو صور تحصل عليها باستخدام إمكانياته في اختراق المواقع الالكترونية والحصول على معلومات الحسابات”.


وأشار إلى أن “الجميع بات يعرف بإمكانية اختراق مواقع التواصل الاجتماعي وكذلك الهواتف الذكية والوصول إلى البيانات الشخصية كالصور والمقاطع الفيديوية”.


وأورد ان “البعض يستدرج الضحية للحصول على تلك البيانات من خلال علاقات عاطفية ومن ثم تبدأ عملية الابتزاز″.


وأكد سلمان أن “قانون العقوبات العراقي رقم 111 لسنة 1969 عقوبة لجرائم التشهير”، لكنه دعا إلى “تشديدها كونها أخذت نطاقاً أوسع من خلال استغلال مواقع التواصل الاجتماعي”.


ويؤكّد أن “الجناة وفقاً لما معروض أمام القضاء العراقي ليسوا محليين من الداخل فحسب، بل هناك آخرون من جنسيات أخرى ومن دول مختلفة”.


ونوّه قاضي التحقيق إلى أن “بعض حالات الابتزاز طالت شخصيات عامة على مختلف الأصعدة، من خلال تهديدهم بكشف أسرارهم الشخصية الموجودة على حسابات الالكترونية أو أجهزة اتصالاتهم بغية الحصول على منافع مالية”.


وشدد سلمان على أن “التهديد جريمة يعاقب عليها القانون، وأن الإجراءات تتخذ بحق الجاني بغض النظر عن تحقق ما هدد به ضحيته”.


بدورها، ترى باحثة اجتماعية أن “ظاهرة جرائم الابتزاز عبر مواقع الانترنت بدأت تأخذ منحى خطيرا”، وحذرت من “تهديد تلك الجرائم للنسيج الأسري في نطاق العائلة الواحدة أو المجتمع بكامله”.


وتقول الباحثة وئام مصطفى أن “أغلب الجرائم ومن خلال ما معروض أمامنا تطال النساء بالدرجة الأساس وينتج عنها انفصال بين الأزواج امام محاكم الأحوال الشخصية”.


وأضافت أن “العديد من الفتيات ومن خلال عملنا يتبين أن لديهن خشية من تقديم شكوى لدى المحاكم عن جريمة الابتزاز خوفاً من نظرة المجتمع إليها”.


ولفتت الباحثة إلى “ازدياد مواقع التواصل الاجتماعي وغياب الرقابة العائلية عن سلوكيات بعض الشباب”.


ودعت مصطفى “الجهات ذات العلاقة لاسيما الجهات المسؤولة عن الوعي الثقافي والتربوي لشرح خطورة هذه الحالات وأن يحصن الجميع نفسه على مختلف الأصعدة من جميع أشكال الخروق الالكترونية”.


يشار إلى أن القضاء قد كشف في وقت سابق عن إصدار مذكرات قبض بحق متهمين عراقيين ومن جنسيات أخرى يبتزون فتيات لقاء الحصول على مبالغ مالية.


من جانبه أكد قاضي التحقيق حسين مبدر حداوي أن “موقع الفيس بوك أحد أكثر وسائل التواصل شعبية في البلاد ما جعله في طليعة البرامج التي ترتكب بواسطتها جرائم التهديد والابتزاز″.


وأورد حداوي في حديث إلى “القضاء” أمثلة كثيرة لصور الابتزاز عبر التواصل الالكتروني.


ويضيف أن “من صور هذه الجرائم انتحال شخصية بحساب مزيف أو عبر (تهكير) حساب آخر والدخول إلى قائمة أصدقائه وطلب مبالغ مالية وأرصدة هواتف، وهذه جريمة يحاسب عليها القانون بتهمة الاستحواذ على مال الغير”.


وتابع حداوي أن “الجرائم التي ترتكب عبر مواقع التواصل إما تكون احتيالية أو عبر باب التهديد أو تكيف على التشهير وتشويه السمعة”، لافتا إلى أن “الطمع في كسب الأموال في مقدمة الدوافع لهذه الجرائم”.


وأفاد قاضي التحقيق أن “الفتيات في الغالب يقع ضحية لهذه الجرائم لاسيما ممن كانت لهن علاقة تواصل الكتروني مع شبان”، وأشار إلى “حالات عديدة وقعت فيها الفتيات في ورطة بعد انتهاء علاقاتهن مع الشبان لأن صورهن الشخصية أصبحت مهددة بالنشر، فتضطر أغلب الفتيات إلى التنازل عن أشياء كثيرة خشية من الفضيحة”.


وأوضح حداوي أن “قليلا من هذه الدعاوى تصل الى القضاء على الرغم من كثرتها وشيوعها في الشارع العراقي، لأنها مسائل تتعلق بالشرف والسمعة لاسيما إذا ما تعلق الأمر بنساء، إذ تضطر أغلب النساء أو ذووهن إلى حل الخلاف خارج أسوار المحاكم وبسرية تامة”.


وتطال جرائم الابتزاز الالكتروني أيضاً المترفين والشخصيات المعروفة بدافع التحصيل المالي، وعن ذلك يقول حداوي إن “المحتالين غالبا يستخدمون هنا برنامج التعديل الصوري أو ما يسمى بالفوتوشوب لغرض تركيب وجوه الضحايا على مشاهد فاضحة”.


وعن إجراءات المحاكم ووسائل إثبات هذه الجرائم، أشار قاضي التحقيق إلى أن “المحكمة تنظر إلى كل واقعة بحسب وصفها القانوني فقد تكون الجريمة الالكترونية التي ارتكبت جريمة نصب واحتيال او قد تكون جريمة تهديد أو تشهير، وكل من الجرائم لها عقوبتها بحسب قانون العقوبات العراقي النافذ”، لكنه أقر بـ”صعوبة تكتنف إثبات الجريمة بسبب سهولة عمل حساب الفيس بوك وإمكانية عمل حساب وهمي”.
بغدادي 2 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.


-->

   تطوير شركة توماس فور هوست - Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.