منتديات كرملش لك

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: شلون تخلين زوجك يجيب المسواك للبيت بدون مايصيح وميضوج . (آخر رد :Kees)       :: وفاة السياسي العراقي الاسبق الاستاذ تايه عبد الكريم (آخر رد :akhbar)       :: ملوك الأكل الشعبي.. أشهر 12 مطعما في مصر (آخر رد :Sameer aldaoudi)       :: مزارع يقدم طفلته قربانا للجن: «لازم أفتح المقبرة وألاقي الكنز» (آخر رد :حبيب حنا حبيب)       :: شوف الفرق بين تربيتي وتربيتك (آخر رد :ميدو مشاكل)       :: الموصليون يستعدون لاضاءة اكبر شجرة ميلاد في الساحة الرئيسية لاحتفالاتهم (آخر رد :رجل الظل)       :: قرار بطريركي بتجريد كاهن سرياني من الكهنوت المقدّس (آخر رد :وسام موميكا)       :: رهان الشمس والريح (آخر رد :لوليتا)       :: إذا رأيت وجوهاً سعيدة ومؤتلقة (آخر رد :julia)       :: جسر ميناء سيدني الفريد من نوعه (آخر رد :karo)       :: العراق في سنوات الحرب العالمية الثانية.. مشاهد مطوية من الحياة في (معتقل الفاو) (آخر رد :ابو فارس)       :: عشرة اختراعات علمية وتاريخية.. قتلت أصحابها! (آخر رد :Martina)       :: الوصايا الست ..! (آخر رد :mayss)       :: في خزانتك قطع يجب أن تكون لمواكبة موضة 2018!! (آخر رد :عشتار)       :: الدجاج بالباذنجان على الطريقة اليابانية بالصور (آخر رد :paradise)       :: سمية الخشاب في أحضان زوجها في الثلج (آخر رد :NELLA)       :: تعرف على الفنانة التي وصفتها رجاء الجداوي بآخر هوانم السينما المصرية؟ (آخر رد :nahreen)       :: طريقة حذف رسائل واتسآب من الطرفين حتى بعد مرور 7 دقائق (آخر رد :peter pan)       :: مفخرة عراقية ...الدكتور الجراح العالمي عبداللطيف البدري (1921-2013) .... (آخر رد :facebook 4u)       :: أول «بيت دعارة» للدمى الجنسية في ألمانيا (صور) (آخر رد :راصد)      


العودة   منتديات كرملش لك > الكتاب والمقالات > مقالات مختارة

مقالات مختارة مقالات لاعضائنا ومقالات منقولة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 06-14-2017, : 20:17   #1
kitabat
عضو منتج
 
الصورة الرمزية kitabat
 
تاريخ التسجيل: Nov 2010
المشاركات: 1,240
معدل تقييم المستوى: 20
kitabat is on a distinguished road
افتراضي راحت فلوسك يا خادم الحرمين !

راحت فلوسك يا خادم الحرمين !

أوّل ماتكلّم ترامب إرتعدت السعودية ، وأخذت تغدق العطاء لتمويل حملة منافسته هيلاري لمنعه من الفوز ، لكنه فاز ! ولما فاز كانت كلماته أشد فاستهل رئاسته بمنع مواطني عدة دول مسلمة ومنها السعودية ، من دخول الولايات المتحدة ، وأيّد الأصوات الداعية إلى مقاضاة السعودية على هجمات 11 أيلول فكانت المصيبة أعظم ، فما كان من الملك سلمان إلاّ إرسال إبنه (( ولي ولي العهد ) )لملاطفة ترامب وتهنئتنه بالمنصب وجسّ نبضه عسى أن يُغير رأيه فيهم ، لكن ترامب كان أذكى ، الذي ساعد الملك سلمان على تغيير ترامب لرأيه هو أنه ـ ترامب ـ لا يُميز كثيراً بين الإسلام الإيراني والسعودي أو الإسلام العربي أو غير العربي ، هو له رأيٌ ثابت أن الإسلام منبع الإرهاب ، وإيران ـ لغبائها ـ هي التي تصرخ و تدّعي الإسلام بنفسها وتصر على تصديره للعالم وتحطيم إسرائيل ….، أمّا السعودية فتنكر أن يكون إسلامها إرهاباً أو تعمل على نشره مثل إيران بل تعلن على إستعدادها لمحاربة الإسلام المتطرف الذي هو الإرهاب ، في هذه النقطة التقت بأهداف ترامب ولو بالكلام الفارغ وإيران زادت إصراراً على إدعاء الإسلام هكذ إتفقت السعودية وأنصارها من دول الخليج على اللقاء بترامب لتشكيل جبهة عسكرية من دول الخليج وأمريكا وتأسيس جيش كبير ومسلح تسليحاً جيداً تموله السعودية بأكثر من أربعمئة مليار دولار ، وتسلحه أمريكا لمحاربة الإرهاب الذي إتفق المجتمعون في الرياض أن منبعه إيران وعليه يجب مهاجمة إيران أولاً وتمزيقها بحجة القضاء على منابع الإرهاب ،، هذا الحلم العربي التركي القديم المستمر ، لكن ربك كريم فترامب كان يعلم أنهم ليسوا أبرياء من داعش وكان لابد للمجتمعين أن يضعوا اللوم على أحدهم ، حتى أفرزت الإجتماعات الثلاثة عن تسمية الشيخ تميم القطري الغائب براعي الإرهاب لتندلع موجة صاخبة من الإتهامات والإتهامات المعاكسة بين المتحالفين فنسوا هدفهم الأول ونجت إيران من دمارٍ محقق إنها كانت بمثابة مظلّة النجاة هبطت من السماء لإنقاذها ، ورُدّ كيد الكائدين إلى جحورهم و مليارات السعودية جرفتها مياه الخليج وأصبحت سُمّاً و إرهاباً عليها بتعبير أفضل (( البئر الذي حفرته لأُختها وقعت هي فيه )) و القنبلة التي أعدوها لإيران إنفجرت بينهم
أين كانت هذه الإسرار وهذه الإتهامات التي يتراشقون بها الآن ؟ أهي حقائق كان الجميع يتسترون عليها لإخفاء جرائمهم أم أكاذيب يفترون بها على بعضهم ؟ هم كلهم كانوا كتلة واحدة قبل الآن ( مجلس التعاون الخليجي ) ، السؤال الأخير : ـ ما الذي حدا بتركيا إلى دعم قطر ؟ هل ذلك يعني أن السعودية هي أكثر دعماً للإرهاب فتبتعد عنها ؟ أم أن تركيا نفسها داعمةً للإرهاب أكثر فتؤيّد قطر ؟ ولا يزال الحبل على الجرار وترامب يُراقب الوضع عن كثب إلام ستنهي الإمور .


حاجي علو
10 6 2017
kitabat غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.


-->

   تطوير شركة توماس فور هوست - Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.