منتديات كرملش لك

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: يعتبرون أنفسهم أقدم ديانة توحيدية.. ماذا تعرف عن طائفة الصابئة المندائية؟ (آخر رد :karmlis)       :: اكتشاف إسلامي نادر في جبل آثون اليوناني المقدس! (آخر رد :karmlis)       :: هل يجوز الفصل بين المسيحية كرسالة والكنيسة كمؤسسة ! تعليق على رد السيد ليون برخو. نيسان سمو . (آخر رد :المهندس جورج تمو)       :: سندس مرّوگي طبيبة أسنان عراقية من ابناء شعبنا المسيحي مقيمة في أميركا (آخر رد :Dheia naaoum alshabi)       :: ما هي الأسباب التي دعت رئيس الجمهورية فؤاد معصوم لإلغاء زيارته المقررة الى نيويورك؟ بقلم: سالم إيليا (آخر رد :الشماس يوسف حودي)       :: انتقال المغفور له المرحوم ايشا داود الى الاخدار السماوية (آخر رد :Noah Matti)       :: انتقلت الى رحمة الله السيدة مريم ساوا اوراها (آخر رد :Noah Matti)       :: مشكله عائليه معقده (آخر رد :Kees)       :: الشاب علي عبد العباس محارب لمرض السرطان (آخر رد :فرنسيس زاخولي)       :: من جان وزير الداخلية هيبة (آخر رد :عكد النصارى)       :: صورة تذكارية قديمة ملتقطة من على سطوح أحد الفنادق في مدينة بغداد في العام 1923 م (آخر رد :ابو عماد)       :: من ذاكرة الحرب - الرد الشامل والحاسم (آخر رد :ابو فارس)       :: النجاشي الاغبر (آخر رد :dawood)       :: حكاية الغزال الحزين (آخر رد :ناتاليا)       :: فاصوليا بيضاء بالدجاج المفروم بالصور (آخر رد :sara87)       :: الأسرة الحاكمة في بريطانيا ليست إنجليزية.. فكيف وصلت إلى العرش؟! (آخر رد :kahramana)       :: گالولي ناسي وگلت لا حاچيله (آخر رد :محروك اصبعه)       :: كيـف عــرف العراقيـــون الصحافة الرياضية؟ (آخر رد :حجي راضي)       :: الخارجية الاميركية : كل دول العالم تعارض استفتاء كردستان وعلى قادة الاقليم التعقل (آخر رد :ماجد برشلوني)       :: تصرفات وافعال كل برج عند الغضب (آخر رد :mina 2011)      


العودة   منتديات كرملش لك > الكتاب والمقالات > مقالات مختارة

مقالات مختارة مقالات لاعضائنا ومقالات منقولة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 06-17-2017, : 20:36   #1
kitabat
عضو منتج
 
الصورة الرمزية kitabat
 
تاريخ التسجيل: Nov 2010
المشاركات: 1,209
معدل تقييم المستوى: 19
kitabat is on a distinguished road
افتراضي هو إنفصال أم إبتزاز ؟

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
هو إنفصال أم إبتزاز ؟ – جاسم مراد

عودتنا القيادة الكردية على قراءة الاوضاع السياسية العراقية وفي المنطقة والاقليم بعقلانية وموضوعية ، بما يتصل بالمصلحة الوطنية الكردية خصوصا والعراقية على وجه العموم ، وما طرحته قيادة الاقليم مؤخرا بان الخامس والعشرين من الشهر القادم سيشهد الاستفتاء على تفكيك العلاقة مع الدولة العراقية ، وبالتالي تحقيق الانفصال التام عن جمهورية العراق كمؤسسات دولة ، وعن شعب العراق كعلاقات وطنية تاريخية ، وإقامة دولة أو دويلة أو كيان كردي مستقل ، هل يمكن ذلك في الوقت والمرحلة الراهنة ..؟
الشعب العراقي عموما ومنهم الكرد يخوضون معركة وطنية بالغة الاهمية ضد داعش ، ولم تنته هذه المعركة حتى لو تم تحرير الموصل ، فذيولها ومخلفاتها وتفريخاتها ستبقى لوقت ، واقليم كردستان العراق كما هو كل العراق متأثر ويتأثر بها ، فليس من المعقولية ان تستعجل قيادة الاقليم وتطرح فكرة الانفصال ، وهي المعنية بالكثير من الاستحقاقات في مواجهة الارهاب وتبعاته ، ثم إن اختلاطات الوضع العربي والاقليمي بدأت بافرازات خطيرة من حيث العلاقات بين الدول كاشقاء هذا من ناحية وبين دول الاقليم المجاورة لكردستان العراق من الناحية الاخرى ، فماهي العناصر في ضوء تلك الاختلاطات التي تعطي لقيادة الاقليم مشروعية الانفصال .. المتابعون لمجريات احداث المنطقة ، ولمواقف بعض الدول وفي مقدمتها امريكا ، تسعى لتفكيك الدول وشرذمة كياناتها واعادة رسم سايكس بيكو جديد ، لكن في واقع الحال ليست هذه الدول وحدها تقرر مصائر الشعوب ، ثم إن امريكا على وجه التحديد تهمها مصالحها ، وهي ليست بالضرورة أن تضحي بتلك المصالح في المنطقة مقابل اقامة كيان محصور بين الجبال ، فلا منفذ له على حدود ايران وكذلك سيكون محاصرا من تركيا ، ومن العراق سيكون غير مقبول على الاقل على المستوى الشعبي العربي ، ونعتقد إن القيادة الكردية اذكى من أن تقع في هكذا مطب ، وهي التي تدري وجودها الكردستاني اكثر من فيدرالية واقل بقليل من الكونفودرالية ، فرئيس جمهورية العراق كردي وربع وان لم يكن اكثر من الربع من الاكراد يحكمون في مؤسسات السلطة العراقية ، وكل السفارات هناك ممثلية لحكومة كردستان فيها ، وفوق هذا وذاك هناك استغلال كردي شبه تام لنفط شمال العراق ، بالاضافة لموارد منافذ الحدود والضرائب وغيرها ، فهل بامكان كردستان العراق ان تحصل على هذه الموارد مضافا اليها 17 بالمئة من الموازنه العمومية للدولة العراقية في حال الانفصال ، أم انها توضف كل ذلك وخزائنها للصراعات الداخلية والاقليمية والتدخلات الدولية .
لانعتقد هناك ضمانة لحقوق الاكراد وكل فصائل المجتمع ومكوناته الوطنية اكثر من الشعب العراقي ، وما يشاع ويطرح من افكار وسياسات اقل مايقال عنها تفريقية بغيضة منحازة للفكر العنصري يراد منها الانحياز نحو الكتلوية القومية بغية تحقيق مشاريع مضادة للعراق ككيان جامع عبر التاريخ الطويل . فالمراهنون على الدول لتحقيق مشاريع التقسيم لن يحصدوا سوى الخذلان والوقوع في دوامة الصراعات .
القارئون للتاريخ في نهاية القرن التاسع عشر وبدايات القرن العشرين يعرفون وعود الامبراطورية البريطانية للكرد ، وكيف خذلوهم عندما حققت بريطانيا اهدافها ، لقد اردنا التذكير بذلك بان الدول تسعى لمصالحها ، ولايعنيها ماتعانيه الشعوب بعد ذلك . لم يكن الشعب العراقي عنصريا البتة مثلما تتناوله بعض الاقلام الكردية ، الانظمة كانت جائرة فعليا على الكرد والعرب وكل المكونات . ولكرد تحملوا اضطهادا مضاعفا هذا صحيح ، ولكن كان الشعب العربي وقياداته الوطنية والعروبية والدينية كانوا مع الشعب الكردي وهناك العديد من الشواهد ، فلايجوز التعميم وطعن الشعب بالعنصرية. الدستور على علاته فهو ضامن للجميع ، فلايحق لكل طرف يريد أن يحقق مصالح ماليه وجغرافية يهدد بالانفصال . إن ازمة البلاد وكل الشعب العراقي هو بتركيبة السلطة المبنية على المحاصصة ، وهو هذا المرض الذي اصاب العراق بالوهن والضعف . إن قيادة كردستان تدرك ليس من الممكن على الاقل في المرحلة الراهنة انجاز مشروع الانفصال ، واقرب اصدقاء اربيل وهي حكومة اردوغان وقفت ضد هذا المشروع بالاضافة الى ايران وسوريا ، وماتريده حكومة كردستان حسب تقديرنا هو المزيد من ابتزاز سلطة بغداد ، ابتزاز مالي وجغرافي ، ومحاولة لتحقيق مشروع الكونفودرالية .. ان الديمقراطية مشروع حضاري تتعايش كل الناس في البلد الواحد في الاماكن التي تعيش فيها ، ولكن ديمقراطية العراق هي غير ديمقراطيات الدول المتحضرة ، فبعض الكرد يريدون طرد كل ماهو غير كردي وضم المدن والاراضي لكردستان فقط ، ومن يقف ضد هذا المنطق يعتبر شوفينيا عنصريا ، اما من يمارس تلك السياسات فله كل الحقوق . نحن بحاجة لمشروع وطني جامع والى تغيير في هيكلية السلطة والى انتخابات رئاسية مسؤولة عن ادارة الدولة والى قيادات حاكمة كفؤءة بناءة عيونها على البلد وقلبها حاضن لكل العراقيين وليس الى شخصيات حضورها في الدولة وايديها على جيوبها ..
kitabat غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.


-->

   تطوير شركة توماس فور هوست - Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.