منتديات كرملش لك

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: شلون تخلين زوجك يجيب المسواك للبيت بدون مايصيح وميضوج . (آخر رد :Kees)       :: وفاة السياسي العراقي الاسبق الاستاذ تايه عبد الكريم (آخر رد :akhbar)       :: ملوك الأكل الشعبي.. أشهر 12 مطعما في مصر (آخر رد :Sameer aldaoudi)       :: مزارع يقدم طفلته قربانا للجن: «لازم أفتح المقبرة وألاقي الكنز» (آخر رد :حبيب حنا حبيب)       :: شوف الفرق بين تربيتي وتربيتك (آخر رد :ميدو مشاكل)       :: الموصليون يستعدون لاضاءة اكبر شجرة ميلاد في الساحة الرئيسية لاحتفالاتهم (آخر رد :رجل الظل)       :: قرار بطريركي بتجريد كاهن سرياني من الكهنوت المقدّس (آخر رد :وسام موميكا)       :: رهان الشمس والريح (آخر رد :لوليتا)       :: إذا رأيت وجوهاً سعيدة ومؤتلقة (آخر رد :julia)       :: جسر ميناء سيدني الفريد من نوعه (آخر رد :karo)       :: العراق في سنوات الحرب العالمية الثانية.. مشاهد مطوية من الحياة في (معتقل الفاو) (آخر رد :ابو فارس)       :: عشرة اختراعات علمية وتاريخية.. قتلت أصحابها! (آخر رد :Martina)       :: الوصايا الست ..! (آخر رد :mayss)       :: في خزانتك قطع يجب أن تكون لمواكبة موضة 2018!! (آخر رد :عشتار)       :: الدجاج بالباذنجان على الطريقة اليابانية بالصور (آخر رد :paradise)       :: سمية الخشاب في أحضان زوجها في الثلج (آخر رد :NELLA)       :: تعرف على الفنانة التي وصفتها رجاء الجداوي بآخر هوانم السينما المصرية؟ (آخر رد :nahreen)       :: طريقة حذف رسائل واتسآب من الطرفين حتى بعد مرور 7 دقائق (آخر رد :peter pan)       :: مفخرة عراقية ...الدكتور الجراح العالمي عبداللطيف البدري (1921-2013) .... (آخر رد :facebook 4u)       :: أول «بيت دعارة» للدمى الجنسية في ألمانيا (صور) (آخر رد :راصد)      


العودة   منتديات كرملش لك > الكتاب والمقالات > مقالات مختارة

مقالات مختارة مقالات لاعضائنا ومقالات منقولة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 07-07-2017, : 20:17   #1
نهرو
عضو شغال
 
الصورة الرمزية نهرو
 
تاريخ التسجيل: Jun 2015
المشاركات: 259
معدل تقييم المستوى: 5
نهرو will become famous soon enough
افتراضي سقوط دولة الخرافة والأساليب الشيطانية

سقوط دولة الخرافة والأساليب الشيطانيةنقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة قيصر السناطي
كان معروفا منذ البداية للعقلاء بأن لا مستقبل للأرهابيين على المدى البعيد بل كان من الطبيعي ان يتحد العالم ضد هذا الفكر الهمجي البربري الذي يريد زرع فكر يتنافى مع الحضارة الأنسانية ومع اخلاق كل الأمم ويتعارض مع القيم السماوية التي عرفها الأنسان عبر تأريخه الطويل من خلال الرسل والأنبياء ، اذن كان معروف الى ماذا ستؤول الأمور من نشر هذا الفكر والذي خدع فقط الأغبياء والسذج والعنصرين الذين يؤمنون بالزعبلات والخرافات الغيبية ، كالجنة الموعودة والحوريات ،ومع ان العدد الذي ساند الفكر الأرهابي الذي جاءت به القاعدة وداعش والنصرة وغيرها كان كبيرا وساندتهم دول ومنظمات وبعض الأغنياء لغايات سياسية او عنصرية حيث ساندت ومولت وسهلت ووفرت حواضن لكي تنمو تلك الخلايا وتكبر بعيدة عن عين السلطة ،
وبذلك اكتملت وأجتمعت عوامل الشر لتبدأ فصلا شريرا في مواجهة الحضارة الأنسانية ،وكانت تلك الشرور انتشرت في افغانستان وفي بعض الدول الأسلامية التي لا زالت تنشر تلك الأفكار المتطرفة في مدارسها الدينية مثل السعودية وقطر ومصر والعراق وسورية واليمن وغيرها بالأضافة الى المنابر المسمومة التي تحرض على العنصرية والكراهية بعلم الدولة اوبدونها ،وقد استخدم الأرهاب كل الأساليب المجرمة والخبيثة من اجل فرض السيطرة على سكان المناطق التي احتلها وفرض كل اساليب الأجرام بحق الناس الأبرياء منها القتل والجلد والأغتصاب وزواج النكاح والسبي والأستيلاء على الممتلكات وفرض التقاليد البالية على السكان ،فكانت هذه الأفكار الهدامة التي جاءت بها تلك المنظمات الأرهابية السبب في توحد العالم في محاربة هذا الوباء الخطيرالذي هو اخطر بكثير من السلاح النووي فأصبح العالم تحت تهديد الأنتحاريين الذي كانوا ولا يزالون قنابل موقوتة يمكن ان تنفجر في اي مكان وزمان ،
لذلك نقول لكل القوى والدول التي تحارب هذه الفكر البربري الهجمي ، يجب ان لا ترحموا هؤلاء المجرمين سواء كانوا مقاتلين او محرضين بل يجب ان تطبقوا اقسى العقوبات بحق هؤلاء المجرمين الذين تطلخت اياديهم بدماء الأبرياء ،لأن اساليبهم شيطانية خبيثة وهدفهم هو قتل المزيد من الأبرياء ، والمشاهد والقصص القادمة من معارك الموصل تظهر بوضوح مدى الأجرام التي تمارسه تلك المجاميع ضد المدنيين والعسكريين حيث بعد ان افلسوا واجبروا على الأستسلام اصبحوا يجندون النساء الأنتحاريات والقسم الأخر يحمل الأطفال الرضع لكي يخدع القوات الأمنية ويفجر نفسه على تلك القوات ،ان المواجهة العسكرية اصبحت في فصلها الأخير في العراق وسوريا وبقية دول العالم ولكن يجب معالجة هذا الفكر المتطرف من جذوره لأن الخلايا النائمة التي تشبعت بهذا الفكر سوف تشكل تهديدا مستمرا للأمن والسلام في العالم ، ولن يعم السلام الا اذا عالجنا اسباب المشكلة من جذورها وهوالخلل الفكري المتطرف المتأتي من الكتب الدينية المعتمدة لدى اغلبية المسلمين هذا الفكر الذي ضرب القيم الأنسانية والسماوية في الصميم.
والله من وراء القصد
نهرو غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.


-->

   تطوير شركة توماس فور هوست - Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.