منتديات كرملش لك

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: ممرض ألماني قتل 100 مريض (آخر رد :حبيب حنا حبيب)       :: كيفية رش وقتل الحشرات الخطيرة من حيث نوع الحشرة (آخر رد :حبيب حنا حبيب)       :: مَن هي البقرة الحلوب القادمة ! هل سيشرب المسيحي العراقي من ذلك الحليب !نيسان سمو (آخر رد :مازن جميل بابكا)       :: وفاة المغفور له يعقوب داؤد متيا ال قطا .. (آخر رد :alqasha)       :: شكر وتقدير من ال ججيكا لكل المعزين بوفاة فقيد كرمليس المرحوم ابونا حنا زورا ججيكا (آخر رد :FARID_YOUSIF)       :: انتقل الى رحمة الله نجيب بولص اسحق البوتاني (آخر رد :FARID_YOUSIF)       :: وفاة السيدة بربارة بهنام بحودا (آخر رد :FARID_YOUSIF)       :: صلاة عن راحة نفس المرحومة سميرة اسمر (آخر رد :FARID_YOUSIF)       :: انتقل الى رحمة الله المرحوم متي هرمز بحودا شنگول (آخر رد :FARID_YOUSIF)       :: وفاة الفنان العراقي ريسان مطر في مصر (آخر رد :FARID_YOUSIF)       :: وفاة “فالح أبو العمبة” صاحب أشهر مطعم فلافل في العراق (آخر رد :FARID_YOUSIF)       :: الاعلان عن وفاة الفنان والمخرج العراقي الكبير بدري حسون فريد عن عمر ناهز الـ90 عاماً ... (آخر رد :FARID_YOUSIF)       :: صورة صادمة لأحلام في زفاف هيفاء وهبي (آخر رد :ابو الامجاد)       :: مصر / الفنان العراقي ريسان مطر في ذمة الخلود (آخر رد :ابو الامجاد)       :: تزوجت من ابنها سابقا.. علاقة جنسية محرّمة جمعتها بابنتها قبل أن تتزوّجها (آخر رد :mateo)       :: عَمَلٌ مسرحي رائع لنادي العائلة الإجتماعي في السويد بمناسبة ذكرى أربعينية المرحوم الأب عمانؤيل البنا (آخر رد :وسام موميكا)       :: فاعل خير (آخر رد :zaya)       :: قصة الفلاح البخيل...... (آخر رد :ماري-انا)       :: المنديل في الحلم (آخر رد :julia)       :: صور: كيف يبدو شكل بعض الأطعمة قبل حصادها؟ (آخر رد :karo)      


العودة   منتديات كرملش لك > الكتاب والمقالات > مقالات مختارة

مقالات مختارة مقالات لاعضائنا ومقالات منقولة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 07-07-2017, : 20:17   #1
نهرو
عضو شغال
 
الصورة الرمزية نهرو
 
تاريخ التسجيل: Jun 2015
المشاركات: 247
معدل تقييم المستوى: 5
نهرو will become famous soon enough
افتراضي سقوط دولة الخرافة والأساليب الشيطانية

سقوط دولة الخرافة والأساليب الشيطانيةنقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة قيصر السناطي
كان معروفا منذ البداية للعقلاء بأن لا مستقبل للأرهابيين على المدى البعيد بل كان من الطبيعي ان يتحد العالم ضد هذا الفكر الهمجي البربري الذي يريد زرع فكر يتنافى مع الحضارة الأنسانية ومع اخلاق كل الأمم ويتعارض مع القيم السماوية التي عرفها الأنسان عبر تأريخه الطويل من خلال الرسل والأنبياء ، اذن كان معروف الى ماذا ستؤول الأمور من نشر هذا الفكر والذي خدع فقط الأغبياء والسذج والعنصرين الذين يؤمنون بالزعبلات والخرافات الغيبية ، كالجنة الموعودة والحوريات ،ومع ان العدد الذي ساند الفكر الأرهابي الذي جاءت به القاعدة وداعش والنصرة وغيرها كان كبيرا وساندتهم دول ومنظمات وبعض الأغنياء لغايات سياسية او عنصرية حيث ساندت ومولت وسهلت ووفرت حواضن لكي تنمو تلك الخلايا وتكبر بعيدة عن عين السلطة ،
وبذلك اكتملت وأجتمعت عوامل الشر لتبدأ فصلا شريرا في مواجهة الحضارة الأنسانية ،وكانت تلك الشرور انتشرت في افغانستان وفي بعض الدول الأسلامية التي لا زالت تنشر تلك الأفكار المتطرفة في مدارسها الدينية مثل السعودية وقطر ومصر والعراق وسورية واليمن وغيرها بالأضافة الى المنابر المسمومة التي تحرض على العنصرية والكراهية بعلم الدولة اوبدونها ،وقد استخدم الأرهاب كل الأساليب المجرمة والخبيثة من اجل فرض السيطرة على سكان المناطق التي احتلها وفرض كل اساليب الأجرام بحق الناس الأبرياء منها القتل والجلد والأغتصاب وزواج النكاح والسبي والأستيلاء على الممتلكات وفرض التقاليد البالية على السكان ،فكانت هذه الأفكار الهدامة التي جاءت بها تلك المنظمات الأرهابية السبب في توحد العالم في محاربة هذا الوباء الخطيرالذي هو اخطر بكثير من السلاح النووي فأصبح العالم تحت تهديد الأنتحاريين الذي كانوا ولا يزالون قنابل موقوتة يمكن ان تنفجر في اي مكان وزمان ،
لذلك نقول لكل القوى والدول التي تحارب هذه الفكر البربري الهجمي ، يجب ان لا ترحموا هؤلاء المجرمين سواء كانوا مقاتلين او محرضين بل يجب ان تطبقوا اقسى العقوبات بحق هؤلاء المجرمين الذين تطلخت اياديهم بدماء الأبرياء ،لأن اساليبهم شيطانية خبيثة وهدفهم هو قتل المزيد من الأبرياء ، والمشاهد والقصص القادمة من معارك الموصل تظهر بوضوح مدى الأجرام التي تمارسه تلك المجاميع ضد المدنيين والعسكريين حيث بعد ان افلسوا واجبروا على الأستسلام اصبحوا يجندون النساء الأنتحاريات والقسم الأخر يحمل الأطفال الرضع لكي يخدع القوات الأمنية ويفجر نفسه على تلك القوات ،ان المواجهة العسكرية اصبحت في فصلها الأخير في العراق وسوريا وبقية دول العالم ولكن يجب معالجة هذا الفكر المتطرف من جذوره لأن الخلايا النائمة التي تشبعت بهذا الفكر سوف تشكل تهديدا مستمرا للأمن والسلام في العالم ، ولن يعم السلام الا اذا عالجنا اسباب المشكلة من جذورها وهوالخلل الفكري المتطرف المتأتي من الكتب الدينية المعتمدة لدى اغلبية المسلمين هذا الفكر الذي ضرب القيم الأنسانية والسماوية في الصميم.
والله من وراء القصد
نهرو غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.


-->

   تطوير شركة توماس فور هوست - Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.