منتديات كرملش لك

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: ير الله أُعلن بالمسيح وبه تم مشروع الخلاص (آخر رد :وردااسحاق)       :: انجيل يوحنا / الإصحاح الثامن (آخر رد :حبيب حنا حبيب)       :: كل الطرق تؤدي الى العراق. واثق الجابري (آخر رد :واثق الجابري)       :: إذاعة صوت الكلدان في مشيغان -38 سنة من العطاء (آخر رد :زيد ميشو)       :: في الإنتخابات العراقية القادمة: هل سيكون التنافس على أصوات الناخبين أم على مهارة "الهاكرز" الدوليين؟! سالم إيليا (آخر رد :سالم ايليا)       :: صحبفة إيرانية تكشف عن رسالة سرية من ترامب لإيران (آخر رد :حبيب حنا حبيب)       :: منظمة بدر ترد على إيران بشأن دور الأخيرة بإعدام صدام (آخر رد :حبيب حنا حبيب)       :: هل نيل البطريرك ساكو جائزة نوبل للسلام يبلسم جروحنا؟!! (آخر رد :يوحنا بيداويد)       :: حاكمية العقل (آخر رد :سعد عطية الساعدي)       :: لبطريرك مار ساكو يدعو الى التصويت بكثافة ويعلن دعمه الائتلاف الكلداني (آخر رد :فراس والغربة)       :: هدية رائعة من الأمم المتحدة في يوم اللغة نُهديها إلى المطرانين سرهد جمو وميلس زيا وإلى كل مغامِر! (آخر رد :وسام موميكا)       :: ماذا سيحصل لو تناولت المرأة حبوب الفياغرا ؟ (آخر رد :حبيب حنا حبيب)       :: امثلة شعبية عراقية (آخر رد :حبيب حنا حبيب)       :: إختراق صفحة " نوري المالكي " السمية على الفيس يوك (آخر رد :حبيب حنا حبيب)       :: الزعيم عبدالكريم قاسم اول حاكم عراقي بعد ثورة 14 تموز (آخر رد :حبيب حنا حبيب)       :: الحمد لله على نعمة العقل .... (آخر رد :ميدو مشاكل)       :: الرئيس اللبناني السرياني ميشيل عون، بين أبناء قومه السريان الآراميون في العراق (آخر رد :وسام موميكا)       :: حدث في مثل هذا اليوم / 22 ـ 02 (آخر رد :حبيب حنا حبيب)       :: الكويت : بعد تفاصيل جديدة بشأن إعدامه .. استنفار امني بسبب " عاش صدام " (آخر رد :حبيب حنا حبيب)       :: مجلة امريكية : رجلان يغيران موقف ترامب من الأزمة الخليجية (آخر رد :حبيب حنا حبيب)      


العودة   منتديات كرملش لك > الكتاب والمقالات > كتاب .ادباء . ومقالات

كتاب .ادباء . ومقالات اصحاب القلم الشريف والفكر النير

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 07-14-2017, : 13:04   #1
حسام عبد الحسين
عضو مشارك
 
الصورة الرمزية حسام عبد الحسين
 
تاريخ التسجيل: Jul 2017
المشاركات: 3
معدل تقييم المستوى: 0
حسام عبد الحسين is on a distinguished road
افتراضي ألمرأة المثقفة زهرة الحياة. حسام عبد الحسين

ألمرأة المثقفة زهرة الحياة

حسام عبد الحسين

الهوى توقف عند بابها؛ والحب انحنى اجلالا لسر ملكوت الكون الالهي الذي جعل المرأة هي من تصنع الحياة؛ والعشق تهاوى عند اقدام امرأة سومرية؛ ايتها المخلوقة التي غامرت بنصف حقوقها من اجل صرخة طفل وليد او دقات قلب مخبوءة بين الاضلاع؛ ابجل فيك صبرك على وسن الظمأ، ستبقين ناسكة في محراب زهدك من اجل شهقة حنون او من اجل قصيدة للقمح بافواه الرعاة.

تتهم مجتمعاتنا في انها تنتقص من حق المراة في الثقافة، وتقلل الشأن في الاهتمام في ذلك، وتشير الى أن وظيفتها تقتصر على بيتها، وزوجها، وأولادها فقط، دون الخوض بميدان التثقف والانفتاح التنوعي في مختلف المجالات الثقافية.

نعم؛ فالبعض ينتقص من حقها الثقافي، وحريتها الطبيعية، بأدلة دينية او عرفية وغيرها، لكن ليس بشكل مطلق، فان النقص في ثقافة المراة لا يقتصر على مجتمعاتنا فحسب، بل هو سمة المجتمعات كلها بما فيها الغربية الحديثة، والدليل استئثار الرجل بالنصيب الأوفر من النظريات، والاختراعات وغيرها، وحظ المرأة من ذلك قليل.

إن الثقافة الحقيقية للمراة ليست بالشهادة الجامعية، ففي الثقافة مدلولات سلوكية متحضرة؛ لنتاجات علمية متراكمة؛ تستطيع من خلالها المرأة التعامل والتواصل مع كافة الناس والمجالات، وأن خوض المرأة في الثقافة تمثل الرأسمالية البشرية؛ والتحضر في جميع التفاصيل الدنيوية، وتفعيل عملية التنشئة التي تحتاجها وتسعى إليها المجتمعات كافة.

لذا ياسيدتي: أتركي ما يقلل من شأنك في كل الجوانب، وكوني المثقفة؛ كوني الفاعلة؛ كوني الواعية؛ كوني الثائرة؛ فلا تقبلي أن تكوني سوى وجه جميل، وجسم مثير، وهدفا ضعيف، فعقلك ارقى من أن يكون في حالة ركود، وكيانك اسمى من أن يحدد ببعض القيود، فلا تستسلمي لتحديات الدنيا، ولا تنحني لرذائلها، ولا تسمعي لآراء التعصب، ولا ينتابك شعور التردد، ثابري في الوصول الى ثقافتك المستقلة، وحياتك المستقرة الحرة، بك تبنى الرجال، وبثقافتك ترتقي الأجيال، فأنت زهرة الحياة؛ وسندانية التحضر.
حسام عبد الحسين غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.


-->

   تطوير شركة توماس فور هوست - Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.