منتديات كرملش لك

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: سؤالنا لهذا اليوم هو : - رجل كرمشايا فمن هو ؟ (آخر رد :habibshabiحبيب الشابي)       :: عاجل الان من مكة (آخر رد :zaya)       :: ما توزيع هذه السوائل على الأوعية..؟ (آخر رد :melli)       :: الابراج والحب .. المرأة والحب من كل برج (آخر رد :jessy)       :: صورة تعود لمقاتلي القوات الخاصة حرس جمهوري اخذت بالقرب من قلعه اربيل سنة 1996 (آخر رد :ابو فهمي)       :: ناجي جواد الساعاتي (آخر رد :ابو عماد)       :: حل لغز الجروح المتوهجة من الحرب الأهلية الأمريكية بعد 140 عام! (آخر رد :kahramana)       :: القلوب الواهمة ... (آخر رد :mayss)       :: سموثي الفواكه بالصور (آخر رد :عشتار)       :: وجهات سياحية شهيرة دمرها السياح! (آخر رد :karo)       :: هل تستيقظ عادةً قبل رنين المنبه بدقائق قليلة؟ (آخر رد :angel1)       :: 10 أفكار لإرتداء السالوبيت الجينز المناسب لكل الأوقات (آخر رد :sara87)       :: طعن الداعية عبدالرحمن السنافي حتى الموت بعد خروجه من صلاة العشاء (آخر رد :justine)       :: كيم كارداشيان الأفغانية تتحدى التهديد بالقتل (آخر رد :bala)       :: هل صابرين في طريقها إلى التخلي عن الحجاب؟ (آخر رد :arts.4u)       :: بالفيديو - الاحتفال بـ «عيد الكسل».. في كولومبيا! (آخر رد :farfesh)       :: مغربي في "خلية برشلونة" أمام المحكمة: كنا سنقتل المئات (آخر رد :المحرر)       :: في المانيا .. اسرة سورية تقتل شابا كورديا عراقيا كان يأويها ويدفع أجور اقامتها (آخر رد :hafana)       :: مسيحيو الموصل عادوا لديارهم ولكن (آخر رد :ابن الحدباء)       :: بالصور.. النازح الذي حرق عائلته في النجف (آخر رد :asad babel)      


العودة   منتديات كرملش لك > الكتاب والمقالات > كتاب .ادباء . ومقالات

كتاب .ادباء . ومقالات اصحاب القلم الشريف والفكر النير

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 08-08-2017, : 17:41   #1
احسان جواد كاظم
عضو متطور
 
الصورة الرمزية احسان جواد كاظم
 
تاريخ التسجيل: Dec 2015
المشاركات: 69
معدل تقييم المستوى: 2
احسان جواد كاظم is on a distinguished road
افتراضي طريقة سانت ليغو المُحرفة وصنع الأغلبية الباغي ! احسان جواد كاظم

طريقة سانت ليغو المُحرفة وصنع الأغلبية الباغية !

احسان جواد كاظم

André Sainte-Laguë لعل الرياضي الفرنسي

( 1882 - 1950 ) يتقلب في قبره بعد اقرار مجلس النواب العراقي لطريقته في توزيع الاصوات الانتخابية بعد تحريف.

فقد كانت فلسفته من ابتكار هذه الطريقة هو احقاق الحق, قدر الامكان, وتوسيع المشاركة الديمقراطية بينما يريد اسلامچـية السلطة وحلفائهم في المحاصصة بعد تحريفها, تسخيرها لضمان استمرار وجودهم على قمة السلطة رغم انف الناخب العراقي, بسرقة صوته الانتخابي واحتسابه لمن لم ينتخبه ولصالح من لايستحقه ولجهات لم تهتم يوماً بآلامه وآماله, بل تناصبه العداء فكراً وسلوكاً. وفرضهم من ثمة, ذات قياداتهم الفاسدة الفاشلة واقصاء الوطنيين الرافضين لسياساتهم التدميرية.

وبين الحل والحيلة يتراوح اجتهاده. بعد ان حوّلوا طريقته في احتساب الاصوات من حل لضمان حقوق المصوتين الى حيلة لسلبها لصالحهم.

وبعد ان استفادوا من نهج المحاصصة الطائفية - العرقية, النهبوي المُدان والغير شرعي دستورياً, في ترتيب اوضاعهم من خلال سرقة المال العام والتغلغل في مؤسسات الدولة والمجتمع وشراء الأتباع وترهيب المواطنين, يسعون اليوم الى تأبيد وجودهم في السلطة بأرساءه على اساس قانوني من جانب, ولأبعاد شبح المسائلة القانونية عما جلبوه من مآسٍ بحق العراقيين خلال سنوات حكمهم الماضية العجاف, من جانب آخر.

وفي محاولتهم للخروج من هذا المأزق الذي وضعوا انفسهم فيه, لجأوا الى خيار التشبث بالسلطة بأية طريقة, كحل أنجع وأسلم, حتى ولو بلوي عنق القوانين وهضم الحقوق, كما حدث بالألتفاف على تشكيل مفوضية مستقلة حقاً للانتخابات اوعلى سن قانون احزاب ديمقراطي اوقانون انتخابي منصف... ألحقوها بقيامهم, هذه الايام, بمناورة لم تنطل على المواطن العراقي الواعي, بطرح سقف عالٍ لطريقة احتساب الاصوات الانتخابية متمثلاً بسانت ليغو 1,9 لجس نبضه, ليجري التساوم عليها لاحقاً بعد الرفض الشعبي الواسع لتوجه الهيمنة الجائرة ثم القبول بقاسم 1,7 والظهور بمظهر المتنازل والمستجيب للضغط الشعبي في اختبار فاشل لنباهة وانتباهة هذا المواطن, لأن هذا القاسم الجديد ايضاً لايطمّن مطالب القوى الشعبية في احتساب الاصوات الانتخابية على اساس مبدأ تكافؤ الفرص وعدم التمييز بين المواطنين المعتمد في الدستور.

ولم تعد مبرراتهم, بأن اعتماد قاسم 1,9 في توزيع الاصوات او غيره من قواسم التي تضمن هيمنة الكتل الكبيرة على الساحة السياسية والحكم, وتقوض وجود الكتل والاحزاب الصغيرة في مجالس المحافظات, سيدفع خططها في البناء نحو التحقيق, تقنع أحداً. بل انها مجرد هراء!

فلن نقتنع ابداً بأن سرقتهم للمال العام ومصادرة حقوق المواطنين وحرياتهم وفشلهم في تقديم الخدمات طوال سني حكمهم كانت بسبب مماحكات هذه الكتل الصغيرة ومضايقاتها لهم.

ثم انحدروا, بسبب تداعي موقفهم الاخلاقي, لترقيع سمعتهم السيئة, نحو كيل الاتهامات لمعارضيهم من ديمقراطيين مدنيين, برميهم بالالحاد او بالخيانة الفكرية, لتشويه صورتهم شعبياً. لكنهم لن يستطيعوا رميهم بتهم الفساد وسرقة قوت الفقراء والتبعية لقوى اجنبية على حساب مصالح الوطن العراقي. كما لا يمكن اتهامهم بأعتناق فكر طائفي, هو اشد فتكاً من الالحاد, أشعل نار فتنة طائفية دموية مدمرة, وهيأ البيئة الملائمة لنمو قوى الارهاب مثل القاعدة وداعش وغذى الفكر الظلامي الرجعي في المجتمع.

ان تشكيل دكتاتورية الاغلبية الباغية من احزاب ثيوقراطية وقومية عصبوية حاكمة, بأستغلال آليات الديمقراطية لسد الطريق امام عملية التغيير والاصلاح الحقيقي, اصبحت دون أفق, بعد استفحال الأزمة وتنامي الوعي الشعبي, رغم الامكانيات السلطوية التي بحوزتها من ميليشيات مسلحة وامبراطوريات مالية واعلامية وعصابات مافيا فساد تابعة مستحكمة في اجهزة الدولة, لأن حساب هذه الاحزاب التي فقدت الثقة الشعبية بها, سيكون عسيراً, فالشعب يُمهل ولن يُهمل.
احسان جواد كاظم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-08-2017, : 17:58   #2
dawood
مدير المنتديات
 
الصورة الرمزية dawood
 
تاريخ التسجيل: May 2007
الدولة: السويد
المشاركات: 51,256
معدل تقييم المستوى: 50
dawood is just really nicedawood is just really nicedawood is just really nicedawood is just really nice
افتراضي

المهم هو النسبة وليس سانت ليغو ١,٧ او ١,٩ السمكة الكبيرة تأكل الصغيرة مو بصالح الاقليات والاحزاب الصغيرة لو صدك شرفاء يوافقون على ١, ١
dawood متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-08-2017, : 18:02   #3
Dheia naaoum alshabi
مشرف اداري
 
الصورة الرمزية Dheia naaoum alshabi
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
المشاركات: 2,916
معدل تقييم المستوى: 35
Dheia naaoum alshabi has a spectacular aura aboutDheia naaoum alshabi has a spectacular aura aboutDheia naaoum alshabi has a spectacular aura about
افتراضي

الأستاذ إحسان جواد كاظم المحترم

اللذي يدور في أروقة الدولة (شبه دولة) العراقية اليوم ليس سوى مآساة يعيشها المواطن العربي، بينما المواطن المسيحي رجع إلى آلاف السنين بنفس العقلية في المحاصصة الفارغة بين كلداني و اشوري و ارامي سرياني، حظرتكم تجعلونا نحس بأنفسنا بأننا ننتمي لهذا الوطن عبر هذه المقالات الرائعة التي تنبض بحب الشعب وإرساء أصول وقوانين دولة مثقفة وواعية، فعلاً مقال يستحق الوقوف عنده كثيراً، فالذي يجري في العراق هو إجرام بحق الشعب الذي يعاني منذ مئات السنين، ومقالكم هذا يدل على حرصكم على صون كرامة المواطن في أرضه ووطنه، لكن الكتّاب المسيحيين أغلبهم يكتب بحسب شهوات المرجعية الدينية والقومية والانتماء الحزبي فهم مغيبون عن الساحة السياسية، ربما أغلبهم غادر الوطن وترك هم الوطن للقاطنين فيه، في موقعنا هذا لايوجد غير السيد الأستاذ العزيز سالم إيليا الجزيل الإحترام ،وحده يحسسنا بأن لنا وطن ويجب أن نتشارك مع الآخرين في بنائه فكرياً وروحيا قبل الحجر لأن الحجر يأخذ شكل الروح كالنحات ينحت حجره من روحه ليصل إلى الجمال.
فشكراً لك أستاذنا العزيز إحسان والأستاذ العزيز سالم إيليا ،وكل كاتب وطني مخلص.
__________________
alsabidheiah@yahoo.com
Dheia naaoum alshabi متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.


-->

   تطوير شركة توماس فور هوست - Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.