منتديات كرملش لك

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: إروين شو الذي لا نعرفه..جودت هوشيار (آخر رد :جودت هوشيار)       :: القضاء العراقي يبّت في حكم “رسائل العشيقات والصور” في هاتف الزوج (آخر رد :iraq.4u)       :: العثورعلى مقبرة جماعية كبيرة جنوب الموصل تضم رفات اكثر من 100 ضحية... (آخر رد :المصلاوي 2012)       :: مقتل 66 راكبا بسقوط طائرة ايرانية بين طهران وباسوج (آخر رد :سياسي)       :: بفعل الهجرة المستمرة .. هل تفرغ المنطقة العربية من ابنائها المسيحيين ؟ (آخر رد :shamasha)       :: ابو توني اول مسيحي نازح يعود لمحافظة الموصل ماذا قال ؟ (آخر رد :maslawi)       :: حدث في مثل هذا اليوم / 18 ـ 02 (آخر رد :حبيب حنا حبيب)       :: " عصابات " اهل الحق .. رعب في شوارع بغداد (آخر رد :حبيب حنا حبيب)       :: الشاعر الشعبي ” جمعة الحلفي “في ذمة الله بعد مرض عضال (آخر رد :حبيب حنا حبيب)       :: أجنحة الدجاج مع البطاطا المقلية بالصور (آخر رد :عشتار)       :: فساتين سهرة 2018 (آخر رد :paradise)       :: كولكشن ازياء2017ستايلات بنات2018 (آخر رد :paradise)       :: حقيقة (مسعود عمارتلي) (آخر رد :ابو فارس)       :: بانكوك أجمل مدن تايلاند (آخر رد :karo)       :: وفاة الفنان الشاب أحمد راسم واتهامات متبادلة بين أصدقائه ومستشفى شهير (آخر رد :arts.4u)       :: وفاة الممثل صلاح رشوان بعد معاناة مع السرطان (آخر رد :bala)       :: تالي الليل روحي تصير مرجوحه (آخر رد :ناتاليا)       :: قصة أوغست لاندمسر الذي رفض تحية هتلر (آخر رد :kahramana)       :: لقب كل برج في الحب (آخر رد :عذراء 91)       :: العملاق الأناني (حكاية من التراث الإنجليزي) (آخر رد :zaya)      


العودة   منتديات كرملش لك > الكتاب والمقالات > كتاب .ادباء . ومقالات

كتاب .ادباء . ومقالات اصحاب القلم الشريف والفكر النير

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 08-12-2017, : 20:24   #1
عمار العكيلي
عضو مشارك
 
الصورة الرمزية عمار العكيلي
 
تاريخ التسجيل: Jul 2016
المشاركات: 8
معدل تقييم المستوى: 0
عمار العكيلي is on a distinguished road
افتراضي تراث آل الحكيم من أحق بحمله؟ عمار العكيلي

تراث آل الحكيم من أحق بحمله؟

عمار العكيلي

لا يخفى على أحد، ما لآل الحكيم، من جذور راسخة في العلم، والدين، والسياسة، منذ أن تزعم السيد محسن الحكيم الحوزة، الذي كان إمتدادا للعلامة اليزدي، صاحب العروة الوثقى (ت1919).
الحكيم كان المرجع العربي الوحيد، على مر التاريخ، برز زعيما دينيا، وسياسيا، كما جمع بين العروبة، والسياسة، والثقافة، وشكلت وفاته 1970 بداية إنحسار الشيعة، وإضطهادهم.
منذ رحيل السيد محسن الحكيم، بقي آل الحكيم، العين التي يراقبها العراقيون، في الشأن السياسي، فالشهيد الصدر إعتمد على محمد باقر الحكيم، وكذلك بقية المراجع، لم يستثنوا آل الحكيم من برانيهم، ثم ترأس السيد باقر الحكيم المجلس الأعلى، وبعدها قدم آل الحكيم، أكبر عدد من الشهداء، حين أعدم منهم 25 فرادا دفعة واحدة، ووصل عدد شهداء هذا البيت، أكثر من 70 شهيدا، إنتقاما من السيد باقر الحكيم، الذي ترأس لواء المعارضة، ضد النظام البائد في ذلك الحين.
المجلس بتركيبته الحالية والسابقة، لا يعون ما يعنيه آل الحكيم، بعد أن جاء السيد باقر بتلك الشخصيات، كي تعاونه في تحقيق مشروعه الكبير، أمثال باقر جبر، وهمام حمودي، وهادي العامري، وعادل شبر، والبياتي، وغيرهم من الشخصيات، الذين يعتقدون بأنهم، صنعوا ذاتهم بذاتهم، ولا فضل لأحد عليهم، ولهم الحق بحمل إسم هذا البيت، وما يحمله من تراث.
هذا ما دفع عمار الحكيم، التحرر من قيود تلك القيادات، وتشكيل كيان سياسي جديد، حاملا هذا الإرث الكبير، لتلك العائلة المضحية، والرجل لم ينحرف عن هذا المسار، بل سائرا على نهج أسلافه، بالتمسك بالثوابت الدينية، وبالمرجعية العليا في النجف الأشرف، هو الوحيد من الزعماء، الذين حضوا بتزكية أحد المراجع الأربعة، هو الشيخ بشير النجفي، قبل الإنتخابات السابقة.
مما تقدم ليس من حق أحد، خارج هذا البيت، أن يحمل إسمهم، أو إرثهم، بعدما أوكل السيد باقر الحكيم، الشأن السياسي لأخية عبد العزيز، الذي أوصى قبل وفاته، بإلتزام نجله عمار الحكيم.
فالظاهرة الأسرية، ليست وليدة اليوم أو هي مثلبة، في الواقع الديني، والسياسي، كالظاهرة الصدرية، وآل الحكيم، وآل الشيرازي، وغيرها من البيوت المعروفة، بتاريخها المرجعي، والسياسي، فالمشكلة ليست بإلتزام، النهج العائلي المستقيم، بل في الإنحراف عنه، وجعله شماعه لخداع الناس وإيهامهم.
عمار العكيلي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.


-->

   تطوير شركة توماس فور هوست - Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.