منتديات كرملش لك

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: سؤالنا لهذا اليوم هو : - رجل كرمشايا فمن هو ؟ (آخر رد :habibshabiحبيب الشابي)       :: عاجل الان من مكة (آخر رد :zaya)       :: ما توزيع هذه السوائل على الأوعية..؟ (آخر رد :melli)       :: الابراج والحب .. المرأة والحب من كل برج (آخر رد :jessy)       :: صورة تعود لمقاتلي القوات الخاصة حرس جمهوري اخذت بالقرب من قلعه اربيل سنة 1996 (آخر رد :ابو فهمي)       :: ناجي جواد الساعاتي (آخر رد :ابو عماد)       :: حل لغز الجروح المتوهجة من الحرب الأهلية الأمريكية بعد 140 عام! (آخر رد :kahramana)       :: القلوب الواهمة ... (آخر رد :mayss)       :: سموثي الفواكه بالصور (آخر رد :عشتار)       :: وجهات سياحية شهيرة دمرها السياح! (آخر رد :karo)       :: هل تستيقظ عادةً قبل رنين المنبه بدقائق قليلة؟ (آخر رد :angel1)       :: 10 أفكار لإرتداء السالوبيت الجينز المناسب لكل الأوقات (آخر رد :sara87)       :: طعن الداعية عبدالرحمن السنافي حتى الموت بعد خروجه من صلاة العشاء (آخر رد :justine)       :: كيم كارداشيان الأفغانية تتحدى التهديد بالقتل (آخر رد :bala)       :: هل صابرين في طريقها إلى التخلي عن الحجاب؟ (آخر رد :arts.4u)       :: بالفيديو - الاحتفال بـ «عيد الكسل».. في كولومبيا! (آخر رد :farfesh)       :: مغربي في "خلية برشلونة" أمام المحكمة: كنا سنقتل المئات (آخر رد :المحرر)       :: في المانيا .. اسرة سورية تقتل شابا كورديا عراقيا كان يأويها ويدفع أجور اقامتها (آخر رد :hafana)       :: مسيحيو الموصل عادوا لديارهم ولكن (آخر رد :ابن الحدباء)       :: بالصور.. النازح الذي حرق عائلته في النجف (آخر رد :asad babel)      


العودة   منتديات كرملش لك > جديد الاخبار > اخبار العراق

اخبار العراق خاص للاخبار والنشاطات السياسية والاجتماعية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 08-12-2017, : 21:18   #1
super news
عضو منتج
 
الصورة الرمزية super news
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 1,592
معدل تقييم المستوى: 24
super news is on a distinguished road
افتراضي كيف تحول "عبدالرحمن" من طفل وديع إلى مسلح في داعش.. وما المصير الذي كان ينتظره؟

كيف تحول "عبدالرحمن" من طفل وديع إلى مسلح في داعش.. وما المصير الذي كان ينتظره؟


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

عبدالرحمن فتحي


كان فتحي وأفراد عائلته يشاهدون الصور المحفوظة في هاتفه النقال داخل خيمة كانت العواصف تهز كل أرجائها، وتظهر الصور ابنه "عبدالرحمن" الذي لا يتجاوز عمره الـ14 عاماً، مع أطفال آخرين، رغم أن ملامحه لا توحي أبداً بأنه شارك في معارك، حيث قام تنظيم "الدولة الإسلامية" داعش بجره إلى ساحات القتال مع بداية سيطرته على الموصل.

عبدالرحمن من مواليد عام 2003، وبعد سيطرة مسلحي التنظيم على الموصل بفترة وجيزة انخرط في الحلقات الشرعية لداعش عبر مسجد الحي، ليصبح فيما بعد عنصراً في (أشبال الخلافة).

فتحي هو والد عبدالرحمن ويؤكد تقصيره اتجاه ابنه بالقول: "في البداية كنت أوجه أبنائي بعدم الإصغاء لداعش، لكن التنظيم كان يفعل كل شيء لغسل أدمغة الأطفال وتضليلهم"، مضيفاً: "فيما بعد شعرت بتغير كل تصرفات عبدالرحمن حيث بدأ بمجادلتي، الأمر الذي لم أشهده من قبل".

في العديد من المقاطع الترويجية لداعش، كان التنظيم يظهر قوة ما سميت (أشبال الخلافة)، التي كانت عبارة عن مجموعة من الأطفال وهم يخوضون تدريبات قاسية، وبحسب تحقيق أجرته رووداو فإن أغلب هؤلاء الأطفال قتلوا خلال المعارك فيما اُستخدم البعض دروعاً بشرية.

في 25 كانون الثاني 2017، اختفى عبدالرحمن ذو الـ14 عاماً، وبعد البحث عنه من قبل والده تبين له أن ابنه شوهد للمرة الأخيرة مع مسلحين من داعش، وقال فتحي: "ذهبت مباشرة إلى مقر داعش في المسجد، وتوسلت إليهم بإعادة ولدي إليّ، لكنهم نكروا وجود عبدالرحمن عندهم، متجاهلين كل مناشداتي".

وفيما بعد تبين لفتحي أنه في ذلك اليوم تم نقل 10 أطفال إلى مركز عسكري لداعش وأرسلوا بعد ذلك إلى ساحات القتال، متابعاً بعيون ملؤها الدموع: "كان ابني صغيراً جداً، ولم يكن قد استخدم السلاح سابقاً، بل كان يخاف من الظلام وكلما أراد الذهاب إلى دورة المياه ليلاً كان يصطحب معه أخاه الأصغر، لكن داعش خطفه مني وقام بغسل دماغه".

وبعد اختفاء ابنه عاود فتحي لثلاثة أيام متتالية مراجعة مقر داعش دون أن يحصل على أي أمل، لكنه التقى هناك عوائل أخرى تبحث أيضاً عن أطفالها، واقترح عليه أحد الأشخاص أن يراجع الحاسوب العام لداعش الذي يتضمن أسماء جميع مسلحي التنظيم.

يتابع فتحي: "المقر يقع في شارع الفاروق بالجانب الأيمن من الموصل، وهناك أعطانا مسلحو داعش قائمة تتضمن أسماء المسلحين لنبحث عن أطفالنا"، مشيراً إلى أن القائمة كانت تتضمن أسماء 73 طفلاً تتراوح مواليدهم بين أعوام 2001 و2002 و2003، بالقول: "حينما رأيت تلك القائمة قلت في نفسي أيريد داعش الدفاع عن خلافته بهؤلاء الأطفال؟!".

وحينما قرأ فتحي اسم ابنه عبدالرحمن سأل عنه، فقيل له إنه اختفى بالجانب الأيسر من الموصل، وحينها أصيب فتحي بالإحباط التام، وفي تلك الأثناء قيل لأسرة أخرى كانت تبحث عن طفلها إنه مصاب ويتلقى العلاج في المستشفى، فقرر فتحي الذهاب إلى المستشفى أيضاً ليسأل الطفل الجريح عن مصير عبدالرحمن فأجابه أنه رآه وقد قُتل بأم عينيه، قبل أن يلقى الطفل المصاب حتفه هو الآخر بعد أيام.

فتحي يقيم الآن في مخيم السلامية قرب مدينة الموصل، وإلى جانب معاناة النزوح، عذابُ الضمير من تقصيره في حماية ابنه يقض مضجعه، ذاكراً أنه "حاولت كثيراً حماية ابنائي، لكن في النهاية قام داعش بخداعه، لقد اختطفه مني بالقوة في حين أنه لم يكن ليستطيع حمل السلاح أو خوض المعارك".

عبدالرحمن لم يكن الطفل الوحيد الذي تحول إلى وقود للنار التي أشعلها داعش باسم الخلافة، حيث خسرت العديد من العوائل أطفالها بتأثير إيدلوجيا وأفكار التنظيم، ويؤكد مسؤولو مخيمات النازحين من الموصل، إن إعادة دمج الأطفال الذين لايزالون على قيد الحياة تتطلب سنوات طويلة.


super news غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.


-->

   تطوير شركة توماس فور هوست - Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.