منتديات كرملش لك

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: بالصور: بعد إدمانها عمليات التجميل.. شاهدوا كيف تحولت إلى بالون بشري! (آخر رد :نوري بطرس مروكي)       :: وثائق مسربة تؤكد طلب ألمانيا و فرنسا إلغاء تأشيرة شنغن (آخر رد :sunday)       :: الصين توجه ضربة قاصمة للعملة الأمريكية (آخر رد :sunday)       :: شخص يحاول الانتحار بطريقة غريبة!! (آخر رد :sunday)       :: حزب الله يجتاز خط برافو وإسرائيل ترد (آخر رد :sunday)       :: الجديد على الناصرية . واثق الجابري (آخر رد :واثق الجابري)       :: اسماء لكرمشايي فقط بحرف الواو -- و -- (آخر رد :فريد بطرس)       :: مقتل شخصين واصابة 14 بانفجار انبوب غاز بفندق في مدينة قم المقدسة (آخر رد :dawood)       :: صورة لسيدة كرمشيثة من هذه السيدة ؟ (آخر رد :habibshabiحبيب الشابي)       :: فنانة لبنانية: أنا مسيحية وتحجّبت وهذا رأيي بالسعوديين (آخر رد :سعد نجم)       :: اليوم السابع / اخبار العالم (آخر رد :حبيب حنا حبيب)       :: نثريات (آخر رد :سليمان البابو)       :: لم يكتشفه العرب كما يقال.. رصد أقدم أثر لاستخدام “الصفر” (آخر رد :iraq2017)       :: خرافات عن الإسعافات الأولية.. إياكم أن تصدقوها! (آخر رد :iraq2017)       :: بالصور: لبنانيتان على قائمة أجمل 30 امرأة في 2017 (آخر رد :iraq2017)       :: بالصورة: وفاء الكيلاني تخضع للتجميل.. شاهدوا كيف صار وجهها! (آخر رد :iraq2017)       :: ملا زباله (آخر رد :Kees)       :: بالصورة :"حقنة البوتوكس" تحوّل رولا سعد إلى نسخة عن نيكول سابا (آخر رد :iraq2017)       :: استفتاء «كردستان»: معركة آل البرزاني (آخر رد :iraq2017)       :: خطف جنديا قبل ثلاث سنوات و فر الى المانيا.. ماذا حدث له ؟ (آخر رد :iraq2017)      


العودة   منتديات كرملش لك > جديد الاخبار > اخبار الموصل

اخبار الموصل خاص لاخبار محافظة نينوى وقضاياها

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 08-23-2017, : 21:11   #1
ابن الحدباء
عضو منتج
 
الصورة الرمزية ابن الحدباء
 
تاريخ التسجيل: Feb 2011
المشاركات: 2,355
معدل تقييم المستوى: 30
ابن الحدباء is on a distinguished road
افتراضي مسيحيو الموصل عادوا لديارهم ولكن

صيفان مضيا على سهل نينوى وهو في حالة خراب، مقسوماً على خندق يمتد لمئات الاميال عبر شمال العراق، داخلاً الى المدن المسيحية الموجودة في بلاد النهرين منذ قرون ماضية.

تلسقف، مدينة مسيحية مزدهرة، نجت مؤخراً من هجمات داعش المتكررة عليها، حين استولى المسلحون على المدينة في صيف العام 2014، بعد ان شن مسلحو داعش حرباً همجية ضد المسيحيين الايزيديين والاقليات الاخرى التي كانت تسكن في سهل نينوى، فتهديد تلك الاقليات يشكل خطراً على المجتمعات والاقليات النادرة في العراق. وكتب جنود “الخلافة” المزعومة على جدران الكنائس عبارات طائفية تكفر هذا المكون، مما دفع المسيحيون الى الهرب.

اليوم بتحرير سهل نينوى من داعش، عاد المسيحيون الى تلسقف وهناك آمال بالاندماج الحياتي في مدنهم، رغم الحاجة الكبيرة لترميم المجتمع والمدن والبيوت.

منطقة بتنايا، علامة شاهدة على ما فعل داعش بها من خراب وبربرية، لتصبح هذه المنطقة غير صالحة للسكن في الوقت الراهن. ففي عام 2015 كان هناك منازل مسيحية، بحسب مسيحيين هاربين، استخدمها قياديو التنظيم الارهابي مقرات لهم، ليستهدفها التحالف الدولي.

نادوك، رجل مسيحي، في منتصف العمر، يعتبر زعيماً محلياً في مجتمعه، لا يحمل اي علامات للثأر، لكن لديه رد فعل بما حلّ بمجتمعه، فهو يبكي بحرقة لان داعش حرق تماثيله التي ترمز الى النبي يسوع، كما اطلق المسلحون النار على بيته وكسروا ممتلكاته وهشموا صور مريم العذراء.

يعرف نادوك الرجال الذين قاموا بهدم منزله وكسّروا ممتلكاته، فحين عودته الى تلسقف وهي مدينته الام، وجد أطعمة ومواد غذائية كان داعش يستخدمها، فضحك قائلاً “اتصلت بالاصدقاء وقلت لهم لي طعام داعش، إن ارادوه”.

وواحد من ازالة آثار المسيحيين في الموصل، هو تدمير كاتدرائية المجتمع المسيحي في تلسقف، فهذا المجتمع صار مقتنعاً بأن في يوم ما سيعود المسلحون الى المدينة، شاكراً بدوره قوات مكافحة الارهاب على تحرير مدنه من اجل عودة المسيحيين، بحسب تعبيره.

وخلال احتلال داعش لسهل نينوى، كان نادوك جندياً، فقبل بضعة اشهر من تحرير مدينته، انخرط بصفوف البيشمركة املاً في التقدم وتحرير تلسقف. وما أن تحضّر للهجوم، حتى سمع نادوك ان قوات مكافحة الارهاب اقتحمت المدينة وقتلت ما يقرب من مائة مسلح في تنظيم داعش.


نادوك شارك باشتباكات ضد مسلحي داعش، وشاهد التضحيات التي قدمتها القوات الامنية لتحرير المدينة، معتبراً ان معاناة المسيحيين لا تختلف شيئاً عن الايزيديين المشردين المعذّبين على يد تنظيم داعش، فهو يرى ان هناك حاجة فورية لاعادة بناء المدن المسيحية.

كنيسة القديس جورج في تلسقف التي كانت مليئة بمرتاديها، يحاول العمال المسيحيون اليوم اعادة بناءها بعد الاضرار الجسيمة التي لحقت بها على يد تنظيم داعش، فالتنظيم الارهابي، لم يفجر الكنائس لانه كان يخزن بها المواد الغذائية والأسلحة، بحسب رواية اهالي بنتايا المسيحية. وفي ارجاع الكنسية، تم ازالة الكثير من كتابات التنظيم الارهابي، فيما بدت الاسر بالعودة الى قراها، بسحب نادوك الذي قال “الحمد لله، ليس لدينا في تلسقف منطقة اسمها بنتايا، فهي دُمرت تماماً”.

وقالت راهبة، المدينة المسيحية الكثيفة بأهلها، كانت قبل ايام تشهد حركة بين اهلها والحياة عادت لها تدريجياً، رغم الجراح الكبيرة التي تعرض لها المسيحيون خلال احتلال تنظيم داعش لسهل نينوى.
ابن الحدباء غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.


-->

   تطوير شركة توماس فور هوست - Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.