منتديات كرملش لك

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: واحد راح للمصرف (آخر رد :ميدو مشاكل)       :: وفاة نافع بهنام حودي ال قطا .. (آخر رد :dawood)       :: المرحومة أميرة عريز بابكة .. أول معلمة كرمليسية (آخر رد :dawood)       :: معالم كرمليسية شهيرة المكتب او كنيسة مار يونان (آخر رد :Sameer aldaoudi)       :: قداس الهي بمناسبة الاحد الاول للمرحوم عادل كلو في شتوتكرت بالمانيا (آخر رد :Sameer aldaoudi)       :: هجوم انتحاري على كنيسة بوقع ثمانية قتلى على الأقل بجنوب غرب باكستان (آخر رد :حبيب حنا حبيب)       :: البطريركيه الكلدانيه تشجب ..وانا ايضا اشجب.. (آخر رد :يوسف ابو يوسف)       :: ما حقيقة ترشح سهير القيسي للانتخابات البرلمانية ؟ (آخر رد :akhbar)       :: كيف هربت أميركا البغدادي من العراق إلى سوريا واين يتواجد حاليا؟ (آخر رد :news.4u)       :: "المراسلة الجنسية" بديلا عن الزواج في العراق.. شباب عراقيون يكشفون عن تجاربهم (آخر رد :super news)       :: بالفيديو.. هكذا ستحتل السعودية إيران.. وقاسم سليماني معتقل ! (آخر رد :CNN.karemlash)       :: مقتل القائد الميداني لحزب الله اللبناني المدعو “أبو مهدي” في سوريا (آخر رد :اخر خبر)       :: إلغاء الإحتفال بمناسبة يوم علم كردستان ﻷول مرة منذ اعوام في كركوك (آخر رد :baghdad4u)       :: مسيحيون عراقيون في الأردن يقولون أنهم فقدوا كل أمل بالعودة إلى بلادهم (آخر رد :mercure)       :: العراق كما لم تشاهده من قبل (آخر رد :حجي راضي)       :: تقرير: تصنيف عشرات النساء والمراهقين في ألمانيا كإسلامويين خطيرين (آخر رد :hafana)       :: البطريرك ساكو يفتتح كاتدرائية مار يوسف في بغداد باحتفال مهيب (آخر رد :shamasha)       :: وماذا يجري بالموصل ونينوى بعد الانتصار المعلن على داعش؟ (آخر رد :kitabat)       :: مصدر أمني: اشتباكات مسلحة بين ايزيديين وقبائل عربية في سنجار (آخر رد :اخبار اليوم)       :: المدافع عن الاقليات سعد سلوم يغادر الوطن على وقع تهديد (آخر رد :asad babel)      


العودة   منتديات كرملش لك > الكتاب والمقالات > كتاب .ادباء . ومقالات

كتاب .ادباء . ومقالات اصحاب القلم الشريف والفكر النير

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 10-08-2017, : 13:11   #1
واثق الجابري
عضو متطور
 
الصورة الرمزية واثق الجابري
 
تاريخ التسجيل: Dec 2016
المشاركات: 40
معدل تقييم المستوى: 0
واثق الجابري is on a distinguished road
افتراضي رئيسنا من بلد مجاور.. واثق الجابري





رئيسنا من بلد مجاور
.
رحل الرئيس العراقي السابق جلال الطالباني، ولم يُجيب على أسلئة موقفه من الإستفتاء الكوردي، رحل بمرحلة مفصلية من التاريخ العراقي الحديث، وهو أحد أعمدة بناء الدولة بعد 2003م، وقبلها بنضال طويل لبلد حر موحد، وصمت مجبراً بالمرض، ولم تصدر منه إشارة لموقفه، وأظنه رافضاً لما يجري ولكنه غادر في وقت حاجته، ولُف بعلم غير رسمي، وجعلوا من تشيعه مثار جدل.
رحل عن العراق مناضلاً وسطياً معتدلاً، رحل من يُقابل الأزمة بالفكاهة، ويجد الحلول بالطرفة.
حطت طائرة الخطوط الجوية العراقية في مطار السليمانية، مسقط رأس الفقيد، وإذا بأبواب تفتح نعش يُشيع العراق الى مثوى الفرقة والتناحر، والرئيس يلف بعلم غير علم العراق، وخضع القائمون على المراسيم لإرادات مَنَعت تشيعه في بغداد، بل هدفها قطع كل حبال الوصال والنضال والدماء العراقية التي سالت لوحدة شعبه وأرضه، وخضعت زوجته وأعضاء الإتحاد الوطني، الى إرادة مسعود ومساعٍ خارجية لتقسيم العراق.
رئيسنا معصوم وكإنه دمية لا تعرف بالبروتوكولات، ولم يتدخل بصفته رئيس الجمهورية، ولم يعترض على المراسيم التي لم تحترم العراق وممثلي دول حضروا التشيع، رئيسنا لا يبالي وكأنه من دولة مجاورة، لا تعنيه سيادة العراق وإحترام رموزه، وكأنه الآخر يدق مسمار الوداع في نعش العراق، ولم يُحترم الفقيد وهل كان يرضى على ما حدث، وسيخَجَل الطالباني كعادته من حضور ممثلي الحكومة والبرلمان ورئاسة التحالف الوطني.
إن مام جلال شخصية عراقية كوردية، محبوب من معظم الجهات السياسية والشعب، ويصفوه (لا يُزعّل أحد ولا أحد يَزعل عليه)، حكم رئاسة الجمهورية كأول رئيس غير عربي، في أصعب مراحل تأسيس الدولة، وأحد من أبرز صمامات الأمان، لكن تشيعه بهذا الشكل أفقده الهيبة والرمزية، وقطع الطريق أمام مساعٍ لحل الأزمة بالحوار، وأثبتت أن هناك نوايا مبيتة تدار بأيادي سوداء لتمزيق العراق.
مراحل كثيرة ومحطات من نضاله ضد الدكتاتورية، الى كفاحه مع رفاق دربه لبناء العملية السياسية، ويتمنى العراقيون أن يجمعهم الحزن على فقده كما جمعتهم طرافته ووطنيته.
هكذا كُتب على العراقيين بأيادي لا تحب الخير لشعبه، بأن لا يجمعهم فرح ولا حزن، وفي لحظات حزن صادقة على من نعتقده خيمة للعراق، وإذا بغيمة الإنفصال تقصم ظهر الوحدة، وزوجة الرئيس توجه صفعة للعراقيين، وتخضع لإرادة البرزاني الذي قاتل الرئيس في فترة من الزمن، ونازعه طمعاً بالسلطة الى درجة مصافحة الدكتاتور للإطاحة بالطالباني وقتل آلاف الكورد، وها هو يدق ناقوس التقسيم وينعش فتنة الإنفصال، ويطحن أجساد الأحياء والأموات، وينتقم مرة آخرى من الطالباني، ويحدثنا على أن رئيسنا وبعض من سلطات بلدنا تدار من بلدان مجاورة، وما الفساد والإرهاب إلاّ نتيجة حتمية لصراعات دولية وتنفيذ محلي، ومسعود خالف ما يدعيه أن الإستفتاء ليس للإنفصال، وخان رفيقه بلفه بعلم غير معترف به محليا ودولياً، ورئيسنا كأنه من بلد مجاور لا يعنيه ما يحدث، بل إنحاز لقوميته بدل ما أقسم عليه لصيانة الدستور، وبعض ساستنا منقسمين بين دول مجاورة ومصالح شخصية وأجندات عالمية.
#واثق_الجابري

واثق الجابري



















واثق الجابري غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.


-->

   تطوير شركة توماس فور هوست - Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.