منتديات كرملش لك

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: منظمة ألمانية تنتقد خططا لإيواء طالبي اللجوء في "ثكنات" (آخر رد :holmez)       :: هيروشيما العراق (آخر رد :kitabat)       :: ناظم شاكر يعتذر عن الاستمرار في تدريب النجف (آخر رد :الرياضي العراقي)       :: دولة القانون تتحدث عن التدخل الأميركي “للتلاعب” في الانتخابات (آخر رد :iraq.4u)       :: العدل البرتغالي يوجه تهمة الشروع بالقتل رسميا الى نجلي السفير العراقي (آخر رد :سياسي)       :: تل أبيب لواشنطن في 1991: نحن بصدد الهجوم على العراق، فحركوا طائراتكم (آخر رد :المحرر)       :: لقاء العائلة لرعية الكلدان في الأردن لشهر كانون الثاني ٢٠١٨ (آخر رد :shamasha)       :: بينهم كرمليسيان..البطريرك ساكو يرسم اربعة شمامسة انجيليين في عنكاوا (آخر رد :كرمشايا)       :: مجلس نينوى يدعو المسيحيين للعودة بعد رجوع 9 آلاف عائلة نازحة (آخر رد :فرنسيس زاخولي)       :: عودة ثانية الى الشأن الوطني ما بين المركز والإقليم ..سالم إيليا (آخر رد :سالم ايليا)       :: هكذا عاش يونان ثلاثة أيام في جوف الحوت (آخر رد :وردااسحاق)       :: الموصليون يستعدون لاضاءة اكبر شجرة ميلاد في الساحة الرئيسية لاحتفالاتهم (آخر رد :رجل الظل)       :: انجيل يوحنا / الإصحاح الثاني (آخر رد :حبيب حنا حبيب)       :: كيف اكتشف كريستوفر كواومبس أمريكا ؟ (آخر رد :حبيب حنا حبيب)       :: وفاة الحاج ابو داود والملقب ب ( أبو داود أبو التكة ) أشهر وأقدم بائع تكة بالعراق عن عمر ناهز ال٨٠ عاماً ... (آخر رد :الفالكون)       :: هل تعرف من اين اتت كلمة o.k ؟ (آخر رد :حبيب حنا حبيب)       :: ما قصة لاجئي حادثة الحافلة ومن أي قومية ومنطقة هم في العراق وبماذا علقت بغداد؟ (آخر رد :louis ganni)       :: جواز السفر الألماني الأقوى على مستوى العالم (آخر رد :حبيب حنا حبيب)       :: معالم على طريق وحدة المسيحيين ـ بمناسبة اسبوع الصلاة من أجل وحدة المسيحيين (آخر رد :الشماس يوسف حودي)       :: بطريرك الكلدان التيودوري- النسطوري لويس ساكو يُعادي السريان (آخر رد :موفق نيسكو)      


العودة   منتديات كرملش لك > جديد الاخبار > اخبار وقضايا شعبنا المسيحي

اخبار وقضايا شعبنا المسيحي اخبار الشعب المسيحي في كل مكان

إضافة رد
 
أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 10-16-2017, : 16:21   #1
hnnona
عضو نشط
 
الصورة الرمزية hnnona
 
تاريخ التسجيل: May 2013
المشاركات: 577
معدل تقييم المستوى: 10
hnnona is on a distinguished road
افتراضي ماذا سيخسر الشرق الأوسط برحيل المسيحيين؟

ماذا سيخسر الشرق الأوسط برحيل المسيحيين؟


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


السادة أعضاء ومؤيدو التيارات السياسية القومية والإسلامية المختلفة بمنطقة الشرق الأوسط، بعد التحية تحية. هنيئاً لكم، مشروعكم المشترك على وشك التحقق. قد يستغرب بعضكم، ما هو هذا المشروع الذي يتشارك فيه أعتى الأعداء من بعثيين وقوميين إلى مؤيدي تنظيم الدولة وغيرهم من إخوان وسلفيين؟ تختلفون في ما بينكم، تتقاتلون، لا يجتمع قومي وإسلامي إلا على القدر النزير. لا ليس عن تدمير إسرائيل أتحدث أو عن خراب الغرب. تلك أحلام لن تتحقق. ما أتحدث عنه هو الرابط الأيديولوجي المشترك من رفض للتنوع. تفرقكم الطموحات وتجمعكم كراهية الأقليات.
لستم وحدكم. المنطقة بأسرها قامت على فكرة نفي الآخر. لا مكان لأقلية بينكم. في هذا الشأن لا فرق بين رواد التنوير المزعوم من أحمد لطفي السيد وعباس محمود العقاد، مع منظري القومية من ساطع الحصري وميشيل عفلق، مع أبطال الحركات الإسلامية من حسن البنا وسيد قطب إلى تلاميذهم بن لادن وخليفة الدولة المحصورة. كلكم نظرتم لهوية الأقليات كمصدر تهديد. قتلتم وقمعتم، هجرتم وأزلتم، استعبدتم ولغيتم، والآن قد اقترب وقت الاحتفال. الأقليات على وشك الزوال من بينكم. هجرة الأقليات من الشرق الأوسط لم تبدأ اليوم. هي ظاهرة ممتدة على مدى أكثر من مئة عام، لكنها بالتأكيد وصلت إلى مستويات مفزعة في آخر عقد من الزمن. على مدى التاريخ كانت الجغرافيا أفضل حليف للأقليات. الجبال والمناطق البعيدة عن سلطة الدولة المركزية حمت الأقليات من الموارنة، الآشوريين، الدروز والأقباط. الجغرافيا اليوم لا تحمي أحداً. الجبال لا يمكنها أن تقف أمام الأسلحة الحديثة. للأقليات في جبل سنجار عبرة.
توشكون على إضاءة الأنوار وضرب الأعيرة في الهواء. تستحقون الاحتفال، سعيتم وحققتم. العراق الآن يكاد يكون خالياً من المسيحيين. هم بين مهاجر إلى الغرب ولاجئ في معسكرات كردستان. مسيحيو سورية على وشك اللحاق بهم. يبقى لبنان ومصر، ولكنهم لن يبقوا طويلاً. لبنان لم يعد دولة، مسيحيوه يعيشون في دولة حزب الله والمشروع الإيراني. هاجر مسيحيوه منذ مذابح 1860 وزادت وتيرة الهجرة مع الحرب الأهلية. عدد المسيحيين اللبنانيين خارج لبنان أكثر ممن بداخله. الآن جاء وقت الأقباط، الطريدة الأثيرة كما وصفها تنظيم الدولة. الهجرة القبطية إلى الغرب لم تتوقف منذ الستينيات. كل أسرة قبطية لديها الآن أبناء في أقطار المسكونة. عدد الكنائس القبطية الآن خارج مصر أكثر من ثلث ما بداخلها والأعداد في تزايد.
هو وقت الاحتفال إذاً. يؤسفني أن أفسد عليكم احتفالكم بدعوتكم للتفكير في النتائج المترتبة على نجاحكم. ماذا سيخسر الشرق الأوسط برحيل مسيحييه؟ يقول بعضكم: الخسارة ليست ذات أهمية. برحيل الكفار أو الخونة سيصير الشرق الأوسط لنا، نشكله كما نريد: أمة ..... واحدة ذات رسالة خالدة. ربما. ليس هذا من شأني. لكن قبل تجاهل الخسارة لعل من الحكمة الإجابة عن ماهية الخسارة والنتائج المترتبة عليها.
في حسابات الخسارة يقف ملايين الأفراد الذين هجروا من ديارهم. القائمة طويلة وتضم الذين هاجروا و الذين سيهاجرون، مسيحيي المشرق الأحياء منهم و الأموات. هي قائمة تضم قامات كبيرة ساهمت في صنع نهضة هذه البلاد. أدباء كبار مثل جبران خليل جبران و إيليا أبو ماضي، مثقفون مثل لويس عوض وسلامة موسى، صناع النهضة مثل آل-بستاني وتقلا وجورجي زيدان. المطرودون من جنه المشرق وجدوا أرضاً جديده، أرضاً لا ترفضهم لمسيحيتهم. في مصر لا تستطيع قبطية كدينا باول أن تحلم بدور سياسي، في أميركا تتربع قرب قمة صنع القرار الأميركي، في مصر لا يستطيع قبطي مثل رامي مالك أن يحصل على فرصته في السينما، في أميركا يفوز بجائزة إيمي كأفضل ممثل. في مصر نيك قلدس هو ذمي، في أستراليا هو نائب رئيس الشرطة السابق في سيدني. خسارتكم هي مكسب للعالم.
ليس هدف المقالة وضع قائمة من مسيحيي المشرق الذين نجحوا في المهجر. هذا يحتاج إلى مئات المقالات. الخسارة الحقيقية تتعدى الأفراد، نبغوا أو لم ينبغوا. ما نتحدث عنه هو خسارة مجموعة ودور. فكرة خسارة الدور وثمنها ليست غريبة عن بعضكم. في عام 1950 نشر في القاهرة كتاب صغير لمؤلف هندي مجهول؛ أبو حسن الندوي. الكتاب حمل عنوان "ماذا خسر العالم بانحطاط المسلمين". الكتاب أصبح منذ نشره أحد أعمدة الفكر الإسلامي. قلما وجدت إسلامياً لم يقرأه. خسارة أفراد يمكن أن تعوض. خسارة مجموعة كاملة ودور لا يمكن تعويضها بسهولة. يهود الشرق الأوسط مثال على ذلك. نجاح المشروع القومي والإسلامي في تطهير الشرق الأوسط من المسيحيين سبقه تطهير المنطقة من اليهود. قبل أن يأتي يوم الأحد كان السبت. مئات الآلاف من اليهود أجبروا على الرحيل. لم يختفوا من الوجود، هم يشكلون اليوم قرابة نصف سكان إسرائيل من اليهود، لكن بلدانكم خسرتهم. خسرت جماعة إثنية ودينية ساهمت في صنع نهضته وأثرته بتنوعها.
مسيحيو المشرق أفضل تعليماً من غيرهم. ليس في الأمر عنصرية أو محاباة. هم ليسوا أكثر ذكاءً. جاء التعليم الحديث على يد الإرساليات الأجنبية. كان المسلمون أكثر تخوفاً في إرسال أولادهم لهذه المدارس. اغتنم المسيحيون الفرصة، تعلموا، تمدنوا، تقدموا. في مصر ظهر تعليم الفتيات لأول مرة على يدي البابا كيرلس الرابع. قبل الخديوي إسماعيل كان البطريرك كيرلس، وله يجب أن تنسب نهضة مصر قبل غيره. الخسارة إذاً ليست في الأعداد فقط. آخر ما تحتاجه المنطقة هو أعداد من البشر. الخسارة في نوعية البشر الذين يرحلون، الأفضل تعليماً، الأكثر تقدماً.
لكن الأمر لا يتوقف على قدرات فردية. مسيحيو المشرق قاموا بدور هام في تاريخ المنطقة الحديث. بحكم مسيحيتهم كانوا أكثر اتصالاً بالغرب. هم ناقلو الحداثة ومعربوها. هم جسر الحضارة ولو كرهتم. هم سفراء الشرق إلى الغرب ومترجمو الغرب للشرق. هذا هو الدور الذي لعبوه. هذا هو حجم الخسارة الحقيقي.
يؤسفني أن أزف اليكم الأخبار السيئة و أفسد عليكم احتفالكم. هنيئاً لكم: الشرق الأوسط صار ملككم. تمتعوا به. هو شرق أوسط أكثر إظلاماً.
hnnona غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.


-->

   تطوير شركة توماس فور هوست - Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.