منتديات كرملش لك

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: سر الوحدة بين الله والأنسان (آخر رد :وردااسحاق)       :: قراءة في لغة كتابة القرأن مع أستطراد لأراء العالم الألماني كرستوف لوكسنبرغ الجزء الثاني (آخر رد :يوسف تيلجي)       :: رولز رايس نادرة فئة كمارج كانت مملوكة لعدي صدام حسين معروضة للمزاد (آخر رد :facebook 4u)       :: الاعلان عن وفاة الفنان والمخرج العراقي الكبير بدري حسون فريد عن عمر ناهز الـ90 عاماً ... (آخر رد :asad babel)       :: ضع التعليق المناسب لهذه اللقطة ؟؟ (آخر رد :paules)       :: وزير خارجية قطر : مادث مع الوحة يتكرر مع لبنان (آخر رد :حبيب حنا حبيب)       :: تل أبيب: اتفقنا مع السعودية لمواجهة ايران (آخر رد :حبيب حنا حبيب)       :: العبادي يبارك تحرير راوة من سيطرة داعش ويؤكد ملاحقته الى الحدود السورية (آخر رد :حبيب حنا حبيب)       :: اليوم السابع / اخبار العالم (آخر رد :حبيب حنا حبيب)       :: البابا فرنسيس يتبرع ب”لومباركيني” لإعادة بناء سهل نينوى (آخر رد :Sameer aldaoudi)       :: هدايا.... بغداد الى مدينة اخن الالمانية عام 1964 (آخر رد :ابو عماد)       :: صور: كيف يبدو شكل بعض الأطعمة قبل حصادها؟ (آخر رد :melli)       :: لماذا يغلب اللون الأبيض على أغطية الأسرَّة في الفنادق ؟ (آخر رد :AIDA)       :: فيديو| هؤلاء هم الأزواج الأكثر شراً في العالم.. جرائمهم مرعبة! (آخر رد :top secret)       :: ملكة جمال إسرائيل في صورة تجمعها مع ملكة جمال العراق (آخر رد :CNN.karemlash)       :: "مجموعة الموت" التي ترعب الجميع في مونديال روسيا (آخر رد :mondial)       :: كونتي عن تدريب إيطاليا: أمر معقد للغاية (آخر رد :gooool)       :: الألغام والخلايا النائمة تعيق عودة النازحين للموصل القديمة (آخر رد :ابن الحدباء)       :: بعد أشهر من “التحرير” دمار وألغام وفلول وشائعات في الموصل القديمة (آخر رد :المصلاوي 2012)       :: دعوات حظر المدارس الدينية بجميع أنواعها في السويد تعود إلى الواجهة من جديد (آخر رد :ruby)      


العودة   منتديات كرملش لك > الكتاب والمقالات > كتاب .ادباء . ومقالات

كتاب .ادباء . ومقالات اصحاب القلم الشريف والفكر النير

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-08-2017, : 18:26   #1
واثق الجابري
عضو متطور
 
الصورة الرمزية واثق الجابري
 
تاريخ التسجيل: Dec 2016
المشاركات: 39
معدل تقييم المستوى: 0
واثق الجابري is on a distinguished road
افتراضي علاج الفساد بطريقة آخرى..واثق الجابري

علاج الفساد بطريقة آخرى
.
ثمة مشكلة كأنها الباب لبقية المشكلات، تبدأ من شخصنة وتنهتي بالإرهاب، وكأن الوطن فريسة يتقاسمه الغرماء والنقضاء لأطعام الغرباء، وتحقيق غايات ظاهرها إدعاء الخدمة الوطنية، والنتيجة استحواذ على المال العام بلا خجل ولا وجل.
كلهم يشكون الفساد، وكلنا نشعر بنتائجه، ونشم رائحته سوء خدمات ودماء، ولا إتفاق على آفة تنخر أجساد جميعنا.
لا يخفى على أحد تفشي الفساد في إدارة الدولة، وتنامت محفزاته من أعلى الهرم نزولاً للمواطن، الذي يلوم من وصل للسلطة ولم يُثرى والمال والجاه بيده، وله قدرة في مخالفة القانون او صياغته وإقناع من حوله بأن عمله وأن أفسد فهو للصالح العام، وكأن بعضهم يقول ليعمل المشروع وأن سرق نصفه، ويعتبره شرعياً وقانونياً، ويقول أفضل من ذاك الذي عطل المشروع، والسارق أفضل لنا من الروتيني المعقد.
تشكلت هيئات وتفرعت سلطات رقابية متعددة المسميات، متفقة ومتقاطعة والفساد هو الفساد وأكثر، من مفتش عام الى هيئة نزاهة ورقابة مالية والبرلمان وهيئة نزاهته والقائمة تطول، الى الكاميرات في المؤسسات لتصل الحمامات، والفساد هو الفساد وأكثر، وزاد عدد العاملين على زيادة كمه، بل وسائل الرقابة أصبحت هي مفسد جديد يضاف للقائمة.
إن البحث عن الفساد وشن حملات تقليدية، لا تجدي نفعاً وهو متفرعن متفنن له أساليبه الخاصة، وأدواته سلطة ومال وعشيرة أحياناً وجناح عسكري، مع غياب قوانين تقضي على الروتين القاتل والحلقات الزائدة، التي تُسمى بأسم الرقابة، وإذا بها أدوات أبتزازية وإضافة نوعية للفساد، الى درجة التعين في بعضها بالرشوة.
لا يمكن القضاء على الفساد بجمع الملفات، للأطاحة السياسية او الأبتزاز، ومنهم من يملك الأدوات التي تطيح بالمشتكي أن كان مواطناً.
الفساد مرض والوقاية فيه خير من العلاج، وقبل البحث عن الفاسدين لابد من سن قوانين وإيجاد وسائل تمنع وصول المال الى الأيادي السوداء، او تتركه سائباً ليكون لقمة سائغة ووسيلة إغراء، وبنفس الوقت بحاجة الى برامج إعلامية تكفلها كل المؤسسات الحكومية والإجتماعية، لتوعية المواطنين على أن سرقة المال العام، سرقة من 35 مليون، وعلى الناس نبذ الذي يُثرى من المال العام، سواء كان في القطاع العام أو الخاص، والثاني لا يقل خطورة عن الأول وفي بعضه قاتل ببضاعة فاسدة، وأنا لا أطالب بالعفو عن من أفسد، بل أن نجد طرق لا تسمح لأحد يمد يده على المال العام والخاص، ولكنني أتوقف وأقول أن أفسد الفاسدين؛ أولئك الّذين يطالبون بالعفو عن الفاسدين، او من يتركوا أحد يفسد، لغرض جعلها ملفات للمقايضة السياسية.
واثق الجابري غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.


-->

   تطوير شركة توماس فور هوست - Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.