منتديات كرملش لك

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: عاطل يستدرج الفتيات بإعلان وظيفة ومايفعله لاحقاً مُروع (آخر رد :ana.4u)       :: لن تصدق ما هي الطائرة التي اقلت بوتين الى سوريا؟! (آخر رد :سياسي)       :: حزب الدعوة يدعو الى الإرهاب (آخر رد :نهرو)       :: كوركيس يوضح سبب غياب ميرام وياسين عن قائمة الوطني (آخر رد :gooool)       :: متظاهرون ايزيديون يقطعون طريق نائب متهمين أولاد عمومته بقتلهم (آخر رد :اخبار اليوم)       :: مسيحيو برطلة يهيئون كنيستهم لاعياد الميلاد (آخر رد :hnnona)       :: الكنيسة الكاثوليكية فى النمسا: 30 % من المسيحيين اللاجئين من العراق يرغبون فى العودة الى بلدهم بعد هزيمة تنظيم داعش (آخر رد :holmez)       :: جبار ياور: البغدادي لا زال حيا وتنظيم داعش يرتب صفوفه لشن هجمات (آخر رد :news.4u)       :: الحرب خدعة (آخر رد :رسل جمال)       :: انتقلت الى رحمة الله الكرمليسية مريم ( ميا ) سليمان شماس .. (آخر رد :Sameer aldaoudi)       :: مفيش فائدة فيكم !! لا تختلفون عن اي مسلم في هذا العالم .... نقطة ..نيسان سمو (آخر رد :webmaster)       :: لستم أنتم المتكلمين بل الروح القدس (آخر رد :وردااسحاق)       :: اسپانيا / مصادرة ممتلكات عم الرئيس السوري وتجميد حساباته (آخر رد :حبيب حنا حبيب)       :: سمك مشوى على الطريقة الآسيوية بالصور (آخر رد :عشتار)       :: جديد سامسونغ.. هاتف يتمتع بتقنية جديدة وثورية (آخر رد :peter pan)       :: اول المطاعم الاجنبية في بغداد افتتح عام 1918 (آخر رد :ابو عماد)       :: سيرة حياة القديس أنطونيوس " أب الرهبان " (آخر رد :حبيب حنا حبيب)       :: مذكرة اتهام بحق الضابط الألماني المنتحل شخصية لاجئ سوري (آخر رد :hafana)       :: بالصور: حفل شواء ضخم يدخل موسوعة غينيس (آخر رد :angel1)       :: بطريرك كنيسة الوحدة: البرلمان العراقي يسن قوانين لاتختلف عن قرارات داعش (آخر رد :shamasha)      


العودة   منتديات كرملش لك > الكتاب والمقالات > كتاب .ادباء . ومقالات

كتاب .ادباء . ومقالات اصحاب القلم الشريف والفكر النير

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 12-03-2017, : 01:42   #1
موفق نيسكو
كاتب وباحث
 
الصورة الرمزية موفق نيسكو
 
تاريخ التسجيل: Jul 2015
المشاركات: 73
معدل تقييم المستوى: 3
موفق نيسكو is on a distinguished road
افتراضي أخيراً الفاتيكان يؤكد كلامي: الآشوريون والكلدان إسرائيليون اسمهما مُنتحلان

أخيراً الفاتيكان يؤكد كلامي: الآشوريون والكلدان إسرائيليون اسمهما مُنتحلان

ذكرتُ مراراً وتكراراً بالوثائق والخرائط ومن أفواه بطاركة ومطارنة الكلدان والآشوريون الحاليين أنفسهم أنهم لا علاقة لهم بسكان العراق الآشوريين والكلدان القدماء، إنما هم من الأسباط العشرة من بني إسرائيل الذين سباهم الآشوريين والكلدان القدماء، تبعتها هجرات أخرى لبني إسرائيل من يهود فلسطين إلى العراق للالتحاق بإخوانهم استمرت حتى خراب أورشليم على يد الرومان سنة 70م، وليس القصد من مقالنا الانتقاص من اليهود مطلقاً، فمن حق اليهود العيش بكرامة مثل الآخرين في أي مكان بمن فيه العراق، لكن قصدنا أن الآشوريين والكلدان الحاليين ليسوا سكان العراق القدماء، ويحاولون إقامة كيان عبري في العراق واعتبار كنيستهم وريثة أورشليم. ويركزون في كتابتهم على أنهم ساميين ويهو- مسيحيين.

كانت اللغة السريانية (الآرامية) قد اكتسحت وأقصت كل لغات الشرق منذ القرن السابع قبل الميلاد ومنها العبرية، فحلت السريانية ( الآرامية) محل العبرية لليهود، وعندما جاءت المسيحية اعتنق معظم يهود العراق المسيحية على يد مبشري كنيسة أنطاكية السريانية، أي السورية (أنطاكية هي عاصمة سوريا عصر السيد المسيح) الذين كانت لغتهم السريانية أيضاً (أي السورية، لغة سوريا/ بلاد آرام دمشق سابقاً) فاستطاع المبشرون تبشيرهم بسهولة، وقد آمن هؤلاء اليهود من منطلق قومي بالسيد المسيح لأنه من بلادهم ومن الناصرة، وليس من منطلق ديني مسيحي بحت، ولذلك حتى بعد اعتناقهم المسيحية بقيت النظرة العبرية القومية الإسرائيلية عندهم، وهم ينفردون بتسمية نصراني التي هي بالحقيقة كلمة أطلقت على اليهود معتنقي المسيحية من اليهود حصراً، (بعد الإسلام فقط شاع استعمال كلمة النصارى على المسيحيين عموماً، وبالعربية فقط، واستعملها مسيحيو الشرق الأوسط فقط نتيجة شيوع استعمالها)، وانضوى اليهود المتنصرين تحت كنيسة أنطاكية السريانية لغةً وشعباً وتقليداً وطقوساً، وكل شئ في تاريخهم هو سرياني، وفي كل التاريخ اسمهم سريان، لكن النظرة العبرية الإسرائيلية بقيت عندهم قوية ومتأصلة كل الوقت، وكانوا يسعون دائماً للانفصال والاستقلال.

سنة 428م أصبح نسطور السرياني بطريرك القسطنطينية، وحُرمهُ مجمع افسس 431م واعتبرت عقيدته هرطقة في المسيحية، فاعتنق اليهود المتنصرين عقيدته منذ سنة 484م وقاموا بقتل 7800 شخص بينهم 12 راهب، وبرسهدي مطران دير متى ، و90 كاهناً في قرية بحزاني الحالية، وجاثليقهم السرياني بابويه الذي رفض ذلك، واستقلوا عن أنطاكية تماماً سنة 497م، وعاشوا منعزلين عن كل الكنائس الأخرى في العالم، واشتهروا بالنساطرة.

قام الغرب حديثاً ولأغراض تميزية استعمارية عبرية بتسميتهم كلداناً وآشوريين، منتحلين أسميهما لشهرتهما كغطاء من الكتاب المقدس والتاريخ، فقامت روما بتسمية الذين انشقوا عن العقيدة النسطورية وانتموا حديثاً للكثلكة، كلداناً، وثبت اسمهم في 5 تموز 1830م، وسنة 1876م سَمَّى كامبل تايت رئيس أساقفة كارنتربري الانكليزي الذين بقوا نساطرة في أروميا/ إيران، وهكاري/ تركيا آشوريين.

سنة 1912م لاحظ المطران الكلداني أدي شير أن الآشوريين بدءوا يفرضون اسمهم سياسياً على الساحة، وحباً بالكعكعة الموعودة أرد اقتسامها معهم فأطلق لأول مرة في التاريخ كلمة كلدو وأثور، وسنة 1968م انشق النساطرة إلي قسمين، وعلمهم بريطاني صُممه جورج بيث اتانوس وهو متأشور من إيران سنة 1968م، وثبَّتَ دنخا بطرك أحد القسمين فقط من لندن اسم كنيسته آشورية لأول مرة في 17 تشرين أول 1976م، أمَّا القسم الثاني فلا يزال يرفض التسمية الآشورية.

في الحرب الأولى نزح أكثر نساطرة إيران وتركيا الذين سمَّاهم الانكليز آشوريين إلى العراق الذي استقبلهم وآواهم، لكنهم خانوا العراق وتحالفوا مع الإنكليز واستقطبوا بعض إخوانهم الكلدان الإسرائيليين العبرييّ الأصل.

في 28 كانون الثاني 1918م أعطى الكابتن الانكليزي كريسي وعداً للآشوريين (بعد وعد بلفور بثلاثة أشهر) لإقامة كيان عبري بثوب مسيحي شمال العراق باسم آشور، مقابل وقوفهم مع الإنكليز، فشكلوا جيش مرتزقة اسمه الليفي لمساندة الإنكليز وتمردوا على العراق وفشلوا سنة 1933م، واعتبروهم خونة وطالب كثير من العراقيين برلمانيين وشعباً وصحافةً بطرد الآشوريين وإرجاعهم إلى تركيا وإيران، وهم أنفسهم طالبوا ذلك، لكن العراق أكرمهم ومنحهم الجنسية، وسحب الجنسية من أربعة أشخاص فقط هو البطرك إيشاي وعائلته، والبطرك هو من سبط نفتالي الإسرائيلي، وسننشر مستقبلاً قول البرلمانيين والصحف العراقية والعربية عنهم، بل هم أنفسهم، ونكتفي الآن بقول الأب انساتس الكرملي المعاصر لهم في مجلته لغة العرب الذي يسميهم (بالمتعرقين) أي ليسوا سكان العراق الأصليين ويسمي جيشهم الليفي بالمرتوقة، وأنهم من تبعية رئيس أساقفة كارنتربري الإنكليزي، نرفق عددي المجلة للأب الكرملي:


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

بعدها بدأوا يكتبون ويركزون على العنصر السامي وأنهم ورثة كرسي أورشليم، وارض الميعاد، وكرسيهم في العراق بمثابة أورشليم، وأنهم يهو - مسيحيين، وسنة 2005م استطاع يونادم كنا القادم من لندن بمساندة مطارني أمريكا إبراهيم إبراهيم وسرهد جمو غش لجنة الدستور في ظروف مضطربة وسريعة بإدخال اسمي الكلدان والآشوريون في دستور العراق، وبذلك دخلت إسرائيل الدستور العراق عن طريق الآشوريون والكلدان. (وصيغة ومفهوم اسمي الكلدان والآشوريون هي عبرية إسرائيلية بحتة، وشرحنا ذلك بالوثائق).

في 11/ تشرين الأول 1994م، حاول النساطرة التقرب إلى روما، فوقعوا بياناً وسمتهم روما في هذا البيان كشعب (السريان)، ولكن اسم الكنيسة هو الآشورية كاسم تميزي، ولم تعترف بهم في هذا البيان كعقيدة مسيحية صحيحة وتأسفت بالاحتفال معهم إلى أن توافق على أمور أخرى، كأسرار الكنيسة التي لا تؤمن بقسم منها الكنيسة النسطورية أو لها تفسيرات مخالفة للعقيدة الكاثوليكية كالزواج والأفخارستيا ومسحة المرضى، وأمور أخرى كالخطيئة الأصلية، وغيرها. (نرفق بيان 1994م)


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

من سنة 1994م استمر الحوار بين روما والنساطرة، وفي 24/ تشرين الثاني 2017م، صدر بيان الفاتيكان ليسميهم كنيسة آشورية كاسم تميزي، لكن روما تعرف أن هذا اسم مزيف ومنتحل حديثاً يستطيعون أن يُسموا أنفسهم ما شأوا، لكنهم تاريخيا سرياناً، لغةً، ليتورجيةً، طقساً، تقليداً، لاهوتاً، ويجب الملاحظة أن اسم السريان مقرون باليونان واللاتين كقومية واسم شعب، لأن الشعوب والقوميات تُسمَّى بأسماء لغتها فقط، والملاحظ أن البيان ذكر العنصر (السامي) للتركيز على أصلهم الإسرائيلي، وهذا الأمر لم يكن مستعملاً في الأعراف الكنسية سابقاً، ونرفق جزء البيان الذي يخص مقالنا.

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

وفي بيان الفاتيكان يُسمِّي رعية كنيسة المشرق في الهند بالكلدانية أو السريانية الملبارية، (للعلم أن عدد الآشوريين والكلدان مجتمعين في الهند هو 30000 وعدد السريان 7 مليون، وهذا حسب كريستوف باومر المتعاطف مع الآشوريين في كتابه كنيسة المشرق، الموَّقع من البطرك النسطوري دنحا، أي عدد السريان أكثر وعدد الآشوريين أقل، علماً أن رعية الكلدان قلَّت كثيراً وربما انتهوا من الناحية الفملية)، والمهم أن رعية كنيسة المشرق اسمها في الهند الكلدانية، واسم رعية الكلدان هو السريانية، فهل صدق البطرك الكلداني دلي حين قال: إن اسم كلدو أثور سيجعلنا أضحوكة للعالم؟.

[IMG]نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة[/IMG]

وهذا هو الرابط الكامل للبيان


الغريب بالأمر أن مطران أستراليا المتأشور والمزور ميلس وهو رجل سياسي بثوب ديني يستعمل اسم اللغة الآشورية وفتح مدرسة في استراليا، وهو يعلم تماماً أن اللغة هي السريانية أو الآرامية، ومطران السويد في 22/11/ 2017 أي قبل أسبوع في مقابلته استعمل لغتنا الآرامية مرتين، وفي 8 سبتمبر 2014م، وأمام ملك السويد استعمل السريانية، أما البطرك الحالي لميلس فيسمي لغته الآرامية أيضاً، ويعترف أن اسم الكنيسة الأوحد والذي يفضله هو كنيسة المشرق، وأرفق نسخة من رسالة بطرك الآشوريين الجدد كوركيس عندما كان مطراناً.

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

وكان ميلس ممثل البطريرك وراعي اللقاء قد ألقى كلمة ولكن لم تكن لديه الشجاعة ولم يجرأ أن يعترض على لغة وطقوس ولاهوت وتقليد كنيسته أنه سرياني لا آشوري، ولم يستطيع كعادة المتأشوريين تزوير وإضافة حرفي as إلى كلمة سرياني بالإنكليزي فقط لتصبح assyrian، ليقولوا أن السريان هم الآشوريين، حيث تُفرق روما بين كلمتي سرياني وآشوري بشكل واضح وفي البيانين، لأن المرء لا يستطيع أن يخدع كل الناس كل الوقت، وليس قصدنا يجب أن يكون اليوم السريان أعداء الآشوريين الحاليين، لأن اسم الآشوريين الحاليين مُنتحل، وهم سريان، ولكن إن كان الآشوريين الحاليين يعتقدون أنهم فعلاً من الآشوريين القدماء، فعليهم على الأقل كمسيحيين أو غير مسيحيين كما يدعي بعضهم أن يؤمنوا أنهم أعداء السريان في الكتاب المقدس والتاريخ، فإذا كان صلب اليهود للمسيح قد ذُكر في الكتاب المقدس فقط، مع إشارة لمؤرخ واحد فقط هو يوسيفوس المعاصر للمسيح، فالسريان هم الآراميون، وهم أعداء الآشوريين القدماء ليس في الكتاب المقدس فحسب، ولا عند مؤرخ واحد فقط، بل في الكتاب المقدس وبالتفصيل وبعشرات الوثائق والأخبار التاريخية والآثار.
وشكراً/ موفق نيسكو


موفق نيسكو غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-05-2017, : 21:57   #2
ابو الامجاد
عضو نشط
 
الصورة الرمزية ابو الامجاد
 
تاريخ التسجيل: Dec 2011
المشاركات: 795
معدل تقييم المستوى: 16
ابو الامجاد is a jewel in the roughابو الامجاد is a jewel in the roughابو الامجاد is a jewel in the roughابو الامجاد is a jewel in the rough
افتراضي

لربما كلامكم صحيح واللغة الكلدانية والاشورية والسريانية كانها مشتقه من اللغة العبرية يوجد تشابه كبير بينهم بفارق الاحرف وطول لفظ الكلمة احيانا فان السؤال الاهم والاعظم اين ذهبت تلك الامبراطورية الاشورية التي وصل صيتها الى الهند وكيف تبعثرت هذة الاشلاء ومن هم احفادهم الان ممكن رد مقنع اخي الناشر
ابو الامجاد غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-07-2017, : 22:23   #3
موفق نيسكو
كاتب وباحث
 
الصورة الرمزية موفق نيسكو
 
تاريخ التسجيل: Jul 2015
المشاركات: 73
معدل تقييم المستوى: 3
موفق نيسكو is on a distinguished road
افتراضي

الأخ العزيز أبو الامجاد المحترم
1: لا يوجد شئ في التاريخ اسمه لغة آشورية أو كلدانية هذه كلمات عامية مثل ما يقول شخص انا احجي مغربي لو بغدادي لو مصلاوي او خليجي

[BIMG]نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة[/BIMG


2:اللغة السريانية ليست مشتقة من العبرية ولا العبرية من السريانية اللغتان ساميتان من الفرع الغربي إلى جانب العربية والكنعانية والحبشية
3: مع أن سوال حضرتك أين هم الاشوريون القدماء؟ هو بحد ذاته جواب وتأكيد على كلامي أنه لا وجود لآشوريين في التاريخ بعد سقوطهم، ولو كانوا موجودين لأجابني شخض معين تفضل هذه الوثائق و ونحن موجودين.

أي إني أفهم سوال حضرتك كالتالي: نعم أخ موفق اقتنعت أنه لا وجود للاشوريين بعد سقوطهم، ولكن أخ موفق اذن أين ذهب الآشوريون القدماء؟، والجواب هو:

الاشوريون القدماء مثلهم مثل مئات الدول والاقوام القديمةغيرهم، دول وامم وأسماء سادت ثم بادت، الامم تتصارع وتتسالم، تنتصر وتخسر، تتحد وتنقسم، تحل وترحل، تهاجر وتستقبل، تتزاوج وتتصاهر، فتموت أسماء وتولد اسماء، فأين هم السومريون والأكديون والأموريون، الحثيون، الكاشيون، الجوتييون، الميتانيون، السوبارتيون، الليديون..الخ؟.
وشكرا
موفق نيسكو

التعديل الأخير تم بواسطة موفق نيسكو ; 12-08-2017 الساعة : 02:27
موفق نيسكو غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.


-->

   تطوير شركة توماس فور هوست - Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.