منتديات كرملش لك

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: الموصليون يستعدون لاضاءة اكبر شجرة ميلاد في الساحة الرئيسية لاحتفالاتهم (آخر رد :سعد نجم)       :: هل تعرف من اين اتت كلمة o.k ؟ (آخر رد :حبيب حنا حبيب)       :: ما قصة لاجئي حادثة الحافلة ومن أي قومية ومنطقة هم في العراق وبماذا علقت بغداد؟ (آخر رد :louis ganni)       :: جواز السفر الألماني الأقوى على مستوى العالم (آخر رد :حبيب حنا حبيب)       :: معالم على طريق وحدة المسيحيين ـ بمناسبة اسبوع الصلاة من أجل وحدة المسيحيين (آخر رد :الشماس يوسف حودي)       :: بطريرك الكلدان التيودوري- النسطوري لويس ساكو يُعادي السريان (آخر رد :موفق نيسكو)       :: أول «بيت دعارة» للدمى الجنسية في ألمانيا (صور) (آخر رد :dawood)       :: تنزيلات نهاية موسم برلمانية - الكرسي بفلس !احسان جواد كاظم (آخر رد :احسان جواد كاظم)       :: نجل فنان موصلي يفقد حياته نتيجة خطأ طبي لمضمد صحي بعد زرقه بحقنة (خلط) .. صور (آخر رد :maslawi)       :: الرئيس العراقي الاسبق المهيب أحمد حسن البكر 1968-1979 يقدم تعازيه بوفاة الرئيس الجزائري هواري بومدين (آخر رد :ابو عماد)       :: 4 فنانات فاشلات في الفن .. وجمالهن أنقذهن (آخر رد :bala)       :: الحبيبة السابقة للنجم التركي"أوزجان دنيز" تفجر مفاجأة: "ليس رجلاً" (آخر رد :arts.4u)       :: خالة وجيران أطفال"منزل الرعب"يكشفون فظائع الجريمة الصادمة التي هزت أمريكا (آخر رد :justine)       :: صور| هذه هي البلدة الأشدّ برودة في العالم. (آخر رد :melli)       :: "على شفا حفرة".. البغدادي ينجو من "خطأ" اكتشفه أمن كوردستان لأقل من دقيقة (آخر رد :CNN.karemlash)       :: تباين بين ميركل والمستشار النمساوي بشأن تقاسم اللاجئين في الاتحاد الأوروبي (آخر رد :hafana)       :: بالفيديو .. معلومات قد لا تعرفها عن الذئب (آخر رد :rotana)       :: بالفيديو..الاولمبي العراقي يفوز على الاردن ويتأهل الى ربع نهائي أسيا (آخر رد :sport.4u)       :: نيجرفان بارزاني الى بغداد قريبا ..ماسر دعوة الجبوري لرئيس حكومة الاقليم ؟ (آخر رد :baghdad4u)       :: الراديو الكلداني في خدمة شعبنا في جميع انحاء العالم (آخر رد :عكد النصارى)      


العودة   منتديات كرملش لك > جديد الاخبار > اخبار وقضايا شعبنا المسيحي

اخبار وقضايا شعبنا المسيحي اخبار الشعب المسيحي في كل مكان

إضافة رد
 
أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 12-20-2017, : 20:03   #1
hnnona
عضو نشط
 
الصورة الرمزية hnnona
 
تاريخ التسجيل: May 2013
المشاركات: 577
معدل تقييم المستوى: 10
hnnona is on a distinguished road
افتراضي كنائس العراق تستقبل عيد الميلاد بعد أعوام من الاضطهاد والتهجير…هل يعود مسيحيو العراق إليه؟

كنائس العراق تستقبل عيد الميلاد بعد أعوام من الاضطهاد والتهجير…هل يعود مسيحيو العراق إليه؟


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة



في بغداد يصلي المسيحيون الكاثوليك في كاتدرائية سيدة النجاة. كاتدرائية تعرّضت لهجوم فظيع في تشرين الأول / أكتوبر من العام 2010.
هجوم راح ضحيته أكثر من 58 مسيحيا بما في ذلك اثنين من الكهنة الشباب. هذه المذبحة التي تبنّاها داعش أوجعت كل مسيحيي العراق. في عام 2012 قدّمت الحكومة العراقية 10 ملايين دولار لإعادة إعمار وترميم الكنائس المتضررة من الأعمال الإرهابية.
برغم ظهور هذه الكنيسة اليوم بحلّة جديدة إلّا أن ذكرى الضحايا المؤلمة لا تزال موجودة في كل مكان. ما إن تصل إل المكان حتى ترى لافتات كبيرة تحمل أسماء الشهداء الذين استشهدوا في الهجوم الإرهابي الدامي. وقد تم افتتاح متحف تخليدًا لأولئك المسيحيين الذين أعدموا لحضورهم القداس الإلهي.
“إن الكاتدرائية اليوم محصّنة بجدران من الباطون المسلّح ويقف على مداخلها عدد من الجنود لتجنب أي هجوم.
لا تزال الرعية في حالة من الصدمة إلّا أن ذلك لم يؤثّر على التزام المؤمنين بكنيستهم.” يقول رئيس أساقفة بغداد والنائب البطريركي على البصرة والخليج العربي المطران مار أفرام يوسف عبّا.
هذا ولا يتنقل رئيس الأساقفة إلّا بالسّيارة ويعيش وسط حماية أمنية بعيدا عن السكان. إلّا أن ما تقدّم لا يمنعه من زيارة رعاياه بانتظام وخاصة النّازحين منهم.
الكنيسة تبلسم الجراح
على بعد بضعة كيلومترات من الكاتدرائية شكّل في السنوات الأخيرة مخيم للاجئين المسيحين يضم حوالي 90 أسرة من سهل نينوى. تراهم يعيشون حرمانًا مؤلمًا. برغم طرد مسلحي داعش من معظم الأراضي العراقية إلّا أن ذلك لا يعني أن أثر هؤلاء قد أزيل من نفوس العراقيين.
فهؤلاء المسيحيون الذين يعيشون في مخيم النّزوح يترددون في العودة إلى ديارهم بسبب الخوف من عدم العثور على عمل واكتشاف أن منازلهم قد احترقت أو دمرت بالكامل. ليس من السهل ترك هذه الحياة غير المستقرة في بغداد للبدء من جديد في نينوى وإعادة بناء كل شيء.
لتجنب وقوع النازحين المسيحيين في إحباط وحزن تعمل الكنيسة المحلية على تنظيم نشاطات راعويّة متعددة.
ومن هذا المنطلق تظّل كنيسة سيّدة النجاة القلب النابض في المنطقة. فالكنيسة هنا لم تعد مكانًا للصلاة والاحتفال بالأسرار بل باتت مكانًا لمتابعة الدروس ومركز الحياة الاجتماعية.
سعيد رب عائلة مسيحي (58 عامًا) يشعر بالاطمئنان من خلال المشاركة بالذبيحة الإلهية التي تحتفل بها الكنيسة يوميًا.
يسوع هو المعزّي الأخير
أما في شمال مدينة كركوك فإن الوضع مختلف. كاتدرائية القلب الأقدس تجمع كل المسيحيين الكلدان في المنطقة.
ويرأس قداس يوم الاحد المطران يوسف توماس ميركيس. خلال عظته يحرص المطران على بث الأمل في نفوس المؤمنين مع اقتراب عيد الميلاد.
يسوع هو “الطريق والحق والحياة” يقول المطران. يتفاعل الكثيرون بحماسة كبيرة من الهتافات الليتورجية في اللغة العربية. تراهم يرنّمون بفرح:” المسيح هو المعزي الوحيد والأخير.”
وفي زمن المجيء يشهد الإيمان ولادة جديدة مفعمة بالأمل بمستقبل أكثر سلاما. هذا ونحن نرى على وجوه المسيحيين علامات الانسجام ونلاحظ اندفاعهم نحو الله. العمل الراعوي يخرج إلى الحياة مرة أخرى تمامًا كضريح القديس بهنام الذي يحظى بمكانة خاصة لدى الحجاج في العراق.
وقد تم إحياء هذا الضريح من رماد بفضل العمال المسيحيين وعدد من الرهبان والكهنة والأخويات في العراق.
hnnona غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.


-->

   تطوير شركة توماس فور هوست - Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.